الأنهيدونيا: انعدام الاستمتاع بالحياة

4
الذي يدفعنا للاستمرار في العيش ومزاولة أنشطتنا اليومية هو حب الحياة والاستمتاع بها, نحن كبشر نأكل ليس فقط بسبب الشعور بالجوع القاتل بل نشتهي الطعام ونتلذذ بتناوله ونتفنن في تحضيره, نمارس الجنس ليس فقط قصد التكاثر بل للمتعة التي نحصل عليها منه, نمارس هواياتنا ونمارس الرياضة ونلعب ونلتقي بالآخرين ونتبادل معهم أطراف الحديث لأن هذا يمتعنا...
فماذا لو اختفت المتعة من كل أنشطتنا اليومية؟

ما هي الأنهيدونيا Anhedonia؟
الأنهيدونيا كلمة يونانية تعني "انعدام المتعة" هي حالة نفسية يعرف فيها الشخص انخفاضا في الشعور بالمتعة والنشوة من مزاولة أنشطته اليومية, وهي واحدة من أهم الأعراض الرئيسية لاضطراب الاكتئاب وقد ترافق مرضى الفصام ومرضى باركينسون, ومدمني المخدرات, وبعض الاضطرابات الأخرى...
تجعل حالة الأنهيدونيا الإنسان يشعر وكأنه آلة يزاول مهامه وأنشطته بلا أي معنى, وتؤثر على مسار حياته اليومية بشكل سلبي لأن الرغبة في الحياة قد اختفت, قد يقع الإنسان المعافى فريسة الأنهيدونيا مدة قصيرة من الزمن لسبب من الأسباب, كالأحزان اليومية من فقدان للأشخاص أو فشل...فالطالب الراسب سيفقد الاستمتاع بأنشطته ولن يرغب في مزاولتها مدة قصيرة من الزمن, قبل أن يعود لطبيعته لاحقا.
إلا أن هذه الحالة المزاجية قد تدوم طويلا دون أي سبب مباشر ترتبط به لتنبئنا بالاكتئاب, فلمرض الاكتئاب عدة أعراض أهمها: الحزن العميق, والأنهيدونيا... وقد يختبر مصاب الاكتئاب الأنهيدونيا دون الشعور بأي حزن, فيوقعه ذلك في ارتباك وعدم فهم لحالته وحقيقة مرضه, إذ يربط الجميع مرض الاكتئاب بالحزن وأسلوب التفكير السوداوي المتشائم...
ماذا يواجه صاحب الأنهيدونيا؟
بسبب الانخفاض في الشعور بالمتع, فإن مصاب الأنهيدونيا قد يفقد الرغبة في تناول الطعام, فيأكل ليعيش دون شعور بأي متعة وتلذذ, ويؤدي هذا بالغالب لفقدان الوزن أو سوء بالتغذية, قد تنخفض رغبته في ممارسة الجنس وقد يمارس الجنس دون الاستمتاع بالشكل المطلوب أثناءه, يؤدي هذا لإهمال الزوج أو الزوجة للطرف الآخر فتتأثر العلاقة بين الزوجين, وقد يدفع المصاب نفسه لتأذية واجباته الزوجية فقط إرضاء للطرف الآخر.
يفقد صاحب الأنهيدونيا الرغبة في التفاعل مع الآخرين لذا قد يلجأ للانطواء لأنه لا يستمتع برفقة أصدقائه أو أفراد أسرته, فتتأثر علاقاته الاجتماعية, قد يتوقف عن مزاولة هواياته, فلا يجد الرسام متعة في الرسم ولا الرياضي متعة في ممارسة الرياضة ولا الكاتب في الكتابة...إلخ
سيتساءل لماذا الآخرون مهتمون بشكلهم ويتخيرون ملابسهم, إذ بالنسبة له سيان ارتدى هذا اللباس أو ذاك فهو سيفي بالغرض, إذ لا يجد متعة في ارتداء لباس أو حذاء بعينه, ويرى أن الناس يتحدثون في أمور هو لا يستطيع تفهمها لأن حياته بلا معنى
لن يرغب في سماعك تروي له بشغف رحلتك التي استمتعت بها لأنه لن يتحمس لها...كما أنه عاجز عن التعبير عن ذلك وشرحه لأنه لا يفهمه.
بسبب عدم اختبار المتع بالشكل المطلوب فإن صاحب الأنهيدونيا يفقد الرغبة في التخطيط لمستقبله وتختفي أهدافه لأنه لايشعر برغبة في شيء, لذا يعيش حاضره كآلة مبرمجة ينجز المهمات لأن عليه إنجازها للبقاء على قيد الحياة.
هو غير قادر على الاستمتاع بأي شيء, هذا كل ما في الأمر.
كما علمنا فإن الأنهيدونيا عرض من أعراض مرض الاكتئاب واضطرابات أخرى, لذا فهي تقود عددا كبيرا للتفكير في إنهاء هذه الحياة التي لا تحمل أي معنى بالنسبة لهم.

كيف تحدث الأنهيدونيا؟
في واقع الأمر فتقريبا كل الاضطرابات النفسية لا يعرف سببها تحديدا, إلا أن الدراسات عديدة والنظريات كثيرة وكلها تحاول دراسة جانب من جوانب الاضطراب.

إذن كما نعلم فالاكتئاب هو خلل بكيمياء الدماغ الذي يجعل المزاج ينخفض وسبب هذا الخلل يبقى حاليا مجهولا, وتعد الأنهيدونيا تمثّلا لهذا الانخفاض, ويمكن اعتبار هذا التفسير مجرد جزء من الحقيقة لأن المسألة أكثر تعقيدا من مجرد خلل بكيمياء الدماغ, مازالت الدراسات جارية على قدم وساق لإيجاد علاج ناجع للاكتئاب.
إذن لمعرفة كيفية حدوث الأنهيدونيا يجب أن نعرف أولا كيف يصنع الدماغ الشعور بالمتعة والنشوة.
يقوم دماغنا بإفراز عدة هرمونات ونواقل عصبية تعمل على التحكم بجسدنا...ومن بين هذه النواقل العصبية الدوبامين والسيروتونين.


 الدوبامين: ناقل عصبي له مهام لا تعد ولا تحصى, من بينها التحكم بالحركة, الذاكرة, النوم, المزاج, الشعور بالنشوة والمتعة, العواطف, السلوك والمعرفة...إلخ
إذن نحن عند ممارسة نشاط ما ممتع فإن الدوبامين يفرز بالدماغ ليتحكم بشعور المتعة والنشوة.
ينطلق الدوبامين من النقطة الخضراء بالصورة إلى أن يصل إلى مقدمة الدماغ بالقشرة الجبهية المسؤولة عن الأفكار و الشخصية والتخطيط... لضمان تكرار النشاط الممتع, فعند تناولك لطعام لذيذ فإن الدوبامين سيفرز لتشعر بالاستمتاع وأنت تتناول طعامك اللذيذ وستكرر فعلك وتتناول في وقت لاحق نفس الطعام لأن دماغك يتذكر الشعور الممتع الذي شعرت به وأنت تتناول ذلك الطعام.وقس على ذلك كل النشاطات الممتعة التي يزاولها الإنسان في حياته.
انخفاض الدوبامين يؤدي لمشاكل عدة ويقود لأعراض مرض باركنسون...لأن الدوبامين يتحكم بالحركة.

السيرتونين: ناقل عصبي مهامه لا تقل أهمية عن الدوبامين ومن بينها التحكم في النوم, الذاكرة, المزاج, حرارة الجسم, انقباض العضلات, الطمأنينة...إلخ
انخفاض السيروتونين يقود لمشاكل عديدة من بينها: انخفاض التعاطف, اضطرابات القلق, مشاكل بالذاكرة, مشاكل بالتعلم, انخفاض المزاج والاكتئاب...

يمس الخلل في حالة الأنهيدونيا العديد من النواقل العصبية إلا أننا سنكتفي بالدوبامين والسيروتونين فقط لأخذ فكرة إجمالية.
إفراز الدوبامين ووصوله لكل المستقبلات بالدماغ يمر بمسار معقد وتتدخل عدة نواقل عصبية في هذا المسار, الأمر يحتاج كتابا لشرح مسار الدوبامين وبقية النواقل العصبية.
إذن باختصار فإن الخلل يحدث في هذا المسار الذي تسلكه النواقل العصبية, فلا يصل الدوبامين أو يعود من حيث جاء بسرعة فلا يسمح للشخص الشعور بالمتعة كما يجب, أو لايفرز بالقدر اللازم أو لا يجد مستقبلات كافية بالدماغ...وغيرها العديد من الأسباب والأمر ذاته بالنسبة للسيروتونين, مما يجعل الشخص يدخل في حالة أنهيدونيا.

أنهيدونيا والمخدرات:
ما تفعله المخدرات أنها تدفع الدوبامين للافراز بشكل كبير جدا فيشعر المدمن بأقصى درجات النشوة ويتذكر دماغه هذا جيدا ليطلب المزيد من هذا الشيء الذي سبب له نشوة عارمة فيعود المدمن لتعاطي المخدر مجددا, ومع مرور الزمن يبدأ الدماغ بتقليل مستقبلات الدوبامين فحتى عند تناول جرعة المخدر المعتادة لا يشعر المدمن بنفس النشوة فيعمل على الرفع من الجرعة لتختفي المزيد من مستقبلات الدوبامين, وعند توقفه عن تناول المخدر يدخل في حالة أنهيدونيا بسبب نقص مستقبلات الدوبامين بدماغه فحتى عند قيامه بأنشطته الممتعة المعتادة لن يشعر بالمتعة كما بالسابق لأن مستقبلاته اختفت, الشيء الوحيد الممتع هو المخدر الذي لم يعد بنفس نجاعته, وتعد أنهيدوينا من أعراض مدمني المخدرات الانسحابية التي تقود عددا منهم للانتحار, أو الموت تسمما نتيجة جرعة زائدة من المخدر.

العلاج:
بالنسبة لمرضى الاكتئاب المسبب الرئيس للأنهيدونيا فإن العلاج يتمثل بالأدوية المضادة للاكتئاب التي تتدخل في مسار الدوبامين والسيروتونين للعمل على الرفع من المزاج والشعور بالمتعة, والأمر ذاته بالنسبة لمرضى الفصام, ومدمني المخدرات وغيرها من الاضطرابات...
إلى جانب العلاج الدوائي قد يلجأ الطبيب للعلاج بالصدمات الكهربائية في الحالات الشديدة من الاكتئاب والفصام ومرضى باركنسون للعمل على التأثير على الدماغ...في حين يلعب العلاج الكلامي بالنسبة لمرضى الاكتئاب دورا أيضا في التخفيف من وطأة المرض.