شخصية المتسلط: قائد الأطلال - ENTJ

15
تنبيه: هذا المقال مجرد سخرية  parody ولا يمت للواقع بصلة.
صحتك أهم من أي مقال بالكون.

شخصية أخرى من الشخصيات النكدية المعصومة عن الخطأ.
إنه الذات المقدسة الشخصية الأكثر عجرفة من بين كل الشخصيات إطلاقا, بطل العالم في تضخيم الذات والإنجازات, لاهت خلف الدرهم والدينار... فمن هو شخصية المتسلط؟
شخصية المتسلط هي شخصية عمك الأكبر الذي استولى على إرث العائلة بعد وفاة جدك, شخصية الأشرار بالمسلسلات الذين يفرح الجميع بعد القضاء عليهم في الحلقة الأخيرة.
وإذا كان شخصية السيكوباثي يمدح نفسه بشكل غير مباشر عن طريق مدح نمطه فإن أخاه الأكبر المتسلط  قد تفوّق عليه بمراحل, فهو ليس بحاجة لمدح نمطه بل يمدح نفسه بشكل مباشر دون حياء ولا خجل.

 هذا المتسلط سيتسلّط على كل زملائه بالعمل, لذا اعتبره ابتلاء من الله واحتسب الأجر والله لا يضيع أجر الصابرين.
مهمته بالشركة هي مراقبتك ومراقبة عمل الآخرين بدل الاهتمام بعمله, يطوف عليكم واحدا واحدا ليأمر هذا وينهى ذاك وكأن الشركة شركة أبيه, يمر عليك ويراك تتحدث مع زميل لك:
- توقفا عن الكلام هيا اعملا!
- وأنت مالك؟
- أقول لك اعمل وكفى ثرثرة!

يجعل نفسه ندا لمدير الشركة ويتحدث عنه وكأنه شريكه وليس رئيسه, ويُضخمه ويرفعه لدرجة عليّين لأنه يعتقد أن الشخص لا يكون مديره إلا وهذا يعني أنه شخص أكثر عصمة منه, فإن كان المدير بليدا متخلفا وسمعكم تغتابونه وتسيئون إليه سينبري هذا المتسلط دفاعا عنه:
- لماذا تتحدثون عن السيد المدير هكذا؟
- لأنه غبي.
- السيد المدير ليس غبيا, لا أحد يعمل بالشركة بجدّ إلا اثنان السيد المدير وهذا العبد الضعيف.

نعم, إنه يصطنع التواضع المزيف فيردد عليكم مصطلح العبد الضعيف في مواضع الغاية منها تضخيم ذاته, فهو كأولائك السياسيين الذين يلتقطون الصور مع الفقراء باشمئزاز كي يبرهنوا لك أنهم متواضعون ولسان حالهم: أرأيت كم نحن متواضعون؟ لقد التقطنا صورا مع الفقراء, تصور!
 ذات الشيء مع هذا المتسلط المتعجرف فهو سيتحدث عن نفسه بتواضع المتعجرفين المزيف:
- لقد كان الكل خائفا من الفيضان أتعلمون من أنقذ الحي؟
- من؟
- هذا العبد الضعيف

- الشركة كادت تفلس أتعلمون من قام بإنقاذها؟
-  أفففف من؟
- هذا العبد الضعيف

- البورصة العالمية كادت تنهار أتعلمون من أنقذ العالم؟
- أفففففففففف من؟
- هذا العبد الضعيف

والعكس بالنسبة لمن هم أقل منه شأنا, فإن طلب منه حارس البوابة مساعدته في نقل أحد الأغراض فإنه يتظاهر أنه لم يسمعه ويكمل طريقه لأن هذا العمل الحقير ليس من أعمال الذات المقدسة, وإن كرّر حارس البوابة طلبه فإن هذا المتسلط سيلتفت حوله ويراك ليطلب منك مساعدة حارس البوابة لأنه في عجلة من أمره ولديه أعمال جد مهمة وغير متفرغ لمثل هذه الحقارات.

 أما في حواراته اليومية معكم فهو يتحدث بسخرية وعجرفة لا مثيل لها حتى في أفلام الخيال العلمي, إذا نطق شخص ما بمعلومة خاطئة فإن الكل سيصحح له خطأه عدا هذا المتسلط الذي سيبدأ بالسخرية منه والتّعالي عليه كي يُشعره أنه أدنى منه مستوى وأنه مترفّع عنه.

زميل العمل: سرطان الثدي يصيب الرجال أيضا.
بقية الزملاء يضحكون
المتسلط بسخرية: ما هذا الغباء الذي تتفوه به؟ أسمعتم ما يقول؟ يقول لكم أن سرطان الثدي يصيب الرجال أيضا ها ها ها أغبى من هذا لم أسمع.
زميل آخر: أجل سرطان الثدي يصيب الرجال أيضا.
زميل ثالث: تماما معه حق.

يتفقد المتسلط بسرعة محرك البحث غوغل ويقرأ أن سرطان الثدي يصيب الرجال.
المتسلط: تماما سرطان الثدي يصيب الرجال أيضا, من هذا الغبي الذي ضحك قبل قليل؟ أنت أليس كذلك؟ أيها الغبي سرطان الثدي يصيب الرجال أيضا راجع معلوماتك قبل أن تضحك.

زميل العمل: سرطان المبيض يصيب الرجال أيضا.
المتسلط: أجل تماما معك حق.
زميل آخر: ماذا تقول يا رجل! ليس للرجل مبيض

يتفقد المتسلط بسرعة محرك البحث غوغل
المتسلط: نعم ليس للرجل مبيض أيها المتخلف, ما هذا الغباء؟ ها ها ها أسمعتم ماذا قال؟ قال أن الرجل لديه مبيض ها ها ها

وهكذا هي كل حواراته معكم, يخرج نفسه معصوما كل مرة عن الخطأ حتى وهو مخطئ.
أما إن نهج أحدهم نفس أسلوبه وسخر من معلومة خاطئة قالها فإن الذات المقدسة سيستشيط غضبا ويرد بسخرية أيضا:
- المتسلط: خير إن شاء الله! هل نطقت كفرا؟
- الزميل: كلا ولكن معلومتك مثيرة للسخرية قتلتني ضحكا.
- المتسلط: قتلتك مرة واحدة! بففف أسمعتم ماذا قال؟ يا ابني اهدأ قليلا, لا داعي للتقافز هكذا... ألا تخطئ أنت؟ لم يسبق أن أخطأت في حياتك أليس كذلك؟


هذا المتسلط يُعامل الناس بأسلوب لا يودّ لأحد آخر أن يُعامله إياه, ومع ذلك هو مصرّ أنه لا يخطئ ولا يظلم أحدا أبدا بل أحيانا يلعب دور الضحية وأنه مظلوم من الآخرين والكل يحسده.

في بعض الأحيان يستشيركم في موضوع ويتظاهر أنه يقبل النقد, فهو في واقع الأمر لا يقبل النقد أبدا ويتهجم على كل من انتقده حتى لو كان النقد موضوعيا, ولكنه في بعض الحالات يتظاهر بتواضعه المزيف ويستشيركم ويتظاهر أنه موضوعي.
- لدي مشروع وأريد أن أستشيركم في بعض تفاصيله, إن كانت لديكم أي ملاحظات عليه.
- لا يمكنني تقديم الملاحظات لك فأنت لا تقبلها.
- حاشا لله, أنتم أساتذتي وما أنا إلا عبد ضعيف أتعلّم منكم.

هذا المتسلط عندما يرغب بالزواج فإنه سيخبر أهله أنه ضد التقاليد المتخلفة, وأنه سيختار زوجته بنفسه وسيتحدث طويلا عن التخلف وبأنه شخص متفتح وعقلاني ويعرف خبايا الأمور وجوهرها ويمكنه أن يختار بنفسه وبمعاييره الصارمة ونظراته الثاقبة شريكة حياته.
فيضع قائمة مواصفات لشريكة حياته جاهزة مسبقا ويبحث عن فتاة تطابق تلك المواصفات, كبحثه عن أي سلعة بالسوق.
فيخطب الفتاة التي تطابق معاييره وبالهاتف سيتحدث معها ليس عن مستقبلهما بل عن مستقبله, وتسعون بالمائة من الحديث يدور حول الذات المقدسة.
- أنت معي لن ينقصك أي خير, فأنا أنجح شخص من الممكن أن تقابليه في حياتك.
- لقد صادفت أشخاصا أنجح منك.
- ماذا!! ولكن كيف تجرؤين على التفوه بكلام مثل هذا؟
- أنا لا أقصد إهانتك أبدا؟ قصدت أنني صادفت فقط أشخاصا بوظائف مرموقة وشهادات عليا من جامعات عالمية هذا كل ما في الأمر.
- إذن قولي لهم يخطبوك هؤلاء الناجحون, مع السلامة.

ويقطع الخط ويفسخ خطوبته وعندما تسأله لماذا, يجيبك بأن الفتاة غبية وغير مثقفة ولا خبرة حياتية لها.

 بالشركة يعقد المدير اجتماعا مع كافة الموظفين فيختار المتسلط مقعدا محاذيا للمدير ويبدأ بإلقاء الأوامر على الآخرين ويطلب من هذا أخذ الكلمة وذاك التوقف عن الكلام وسيتحدث أكثر مما يتحدث المدير ذات نفسه.
- المدير: سنجري انتخابات حول مَن مِن الموظفين يصير نائبا لي.
- المتسلط بكل ثقة: الأمر ليس بحاجة لإجراء انتخابات أنت فقط عيّن الشخص الذي تراه أكثر كفاءة وأكثر جدية.
- المدير: أحب أن أكون ديمقراطيا, وكي يشعر الكل بالرضى من النائب عندما أسافر.
- المتسلط: لا داعي للانتخابات صدقني, لأن الموظفين كسالى وسيختارون كسولا مثلهم كي لا يعملوا.
- المدير: حسن إذن سأختار فلانا لأنه أكثر جدية وكفاءة وأراه مناسبا للمنصب.
- المتسلط: ماذا؟ من فلان؟ ولكن كيف ذلك! مستحيل! أنا أكثر شخص كفء هنا!! لا أصدق! لقد قالوا لي بأنك غبي ولم أصدقهم.
- المدير: المعذرة!! هل قلت شيئا؟
- المتسلط: لا أبدا! سأذهب للعمل الآن.

يذهب المتسلط للحمام يحذق بالمرآة وهو غير مصدق لقرار المدير في أن يصير شخص غيره نائبا بالشركة, فهو يقيّم ذاته فوق حجمها ويعتقد جازما غير مرتاب أنه أفضل شخص بالعالم لشغل أي مهمة مهما كانت, لذا فهو يُصاب بالصدمات والخيبات كل مرة يتم فيها تقييم شخص آخر غيره أفضل منه, خصوصا من طرف من هم أعلى منه شأنا والذين يحاول التقرب إليهم طول الوقت لنيل المناصب والحظوات.
 لذا يقرر تقديم استقالته من العمل للتفرغ لمشروعه الخارق, بدل إضاعة الوقت في وظيفة مملة لا تلبي طموحاته.

يخرج من الحمام وهو يغلي كمرجل من الغيظ, يبحث عمن يفرغ عليه غضبه فيُصادف المنظفة المسكينة ليصرخ في وجهها كون الحمام ليس نظيفا بما يكفي, في حين تسمعون صراخه على بعد أميال.

يتجه إلى مكتبه فيسمع ضحككم وقفشاتكم وعندما يدخل المكتب يصمت الجميع فجأة, فيستغرب المتسلط من سلوك زملائه نحوه ولماذا يصمتون كلما دخل رغم أنه يعتبر نفسه ذا قفشات وجِد مضحك وصاحب نكتة...
مزاحه ثقيل الدم جدا ويضطر أصدقاؤه بالتظاهر أنهم مستمتعون بنكته البايخة, وإذا شعر المتسلط أن أحدا ما يتأفف من نكته السخيفة فإنه يسأله بتعال وترفّع:
- ما بك تنفخ كالثعبان علينا؟ هل أنت مريض؟

هذا المتسلط سواء ضحكت معه أم لم تضحك لن تسلم منه, مجالسته ومحاورته متعبة ونصف الكلام شجار خفي معه, فهو صعب الارضاء وأي جملة عفوية صادرة منكم قد تزعجه ويقلب عليكم وجهه ويأخذ الأمر بشكل شخصي, لذا من الأفضل أن تتركوه في حاله وحيدا.

المشكلة أنه لا يدري لماذا الكل لا يطيقه, وأحيانا يحزنه ذلك خصوصا عندما يكتشف أن كل من يحيطون به هم مجرد فئة منافقة من أصحاب المصالح, لذا قد يأتي أحيانا للعمل مرحا على غير عادته ويعزم الجميع لحفلة ببيته.
فرغم أنه لا يحب الحفلات إلا أنه يضطر لإقامة الحفلات من حين لآخر كي يبقى اجتماعيا وبعلاقة طيبة مع الآخرين.

ولأنه لاهت خلف المال ولا يعيش حاضره أبدا بل يتطلع دائما للمزيد بالمستقبل, فهو تراه دائما يخطط لمشاريع مستقبلية ولا يتوقف أبدا عن التخطيط, وهذا يُتعسه فهو لا يرضى أبدا بحاضره ولا يستمتع به مطلقا.
بعد أن قدم استقالته يعمل على التخطيط للمشروع الذي سبق واستشاركم فيه ويضع كل مدخراته من عمله السابق كرأس مال المشروع, والبداية باستيراد بعض المواد الأولية من الخارج قصد البدأ بمشروعه فيكتشف أن السلعة مغشوشة, فيستشاط غضبا ويبدأ بالصراخ وحده كالمجنون ويبحث عن من يلومه في هذا الأمر فلا يجد أحدا فيتجه إلى غرفة أخته الطفلة:
- ماذا تفعلين؟ ما هذه الألعاب التي تلعبين بها؟
- أنت اشتريتها لي.
- ارميها خارجا بسرعة! ارميها هيا!

فتفزع الطفلة وتنهض تبكي وترمي الألعاب, ويشعر بأنه سيجن جنونه وأن كل شيء يخطط له لا يسير على ما يرام...
يغلق على نفسه الباب ولا يفتح أحد باب غرفة الوحش الهائج للاطمئنان عليه.
فهو يمر بنوبات غضب مدمرة فجأة دون سابق إنذار من أتفه الأمور وينقلب وحشا, وبعد مدة من الزمن يعود لطيفا ويعود ليتحدث مع من اكتسحهم بغضبه وكأن شيئا لم يكن.

بعد أن يهدأ غضبه الكاسح ويذهب التشويش عن عقله يضع كل شيء أمامه ليرى أين الخلل, فالسلع المغشوشة كانت بسبب تسرعه في اتخاذ القرارات, فيلوم نفسه بشدة ويتصل بك:
- أنت: مرحبا بك كيف حالك يا صديقي؟
- المتسلط: أنا حمار.
- أنت: نعم!! من معي؟
- المتسلط: قلت لك أنا حمار وبغل أيضا.
- أنت: هل أنت بخير؟
- المتسلط: معك حق في كل ما قلته لي, لقد وصلتني السلع مغشوشة. يا لي من جحش!

فجأة هذا المتسلط يصير يسب نفسه ويلومها ويلوم عجرفته وثقته الزائدة بنفسه على غير عادته, مما يثير فيك الحيرة والاستغراب فكل تلك العجرفة تتبدد فجأة عندما يقع في خطئ فادح ويصير يتقبل الشتائم والتحقير لذاته.

يعود المتسلط للعمل مجددا بالشركة بعد أن تعرض للنصب في سلعته قصد جمع المال مجددا لشراء سلع أخرى وإتمام مشروعه, ويعود لعاداته من تضخيم لذاته واعتباره الشخص الأهم بالشركة بعد السيد المدير, ويعود لازعاجكم بسخريته ونكته المبكية وتصرفاته العنجهية.
وتعود ريما لعادتها القديمة...إنها دورة حياة كائن متسلط.

يتوافق هذا المتسلط بشكل سطحي فقط مع: شخصية السيكوباثي, شخصية المتزمت, شخصية المهرج, شخصية الحشري, شخصية المغرور, شخصية الثرثار, شخصية المماطل, شخصية الغراء, شخصية البراغماتي

هل أنت ENTJ؟
لا حول ولا قوة إلا بالله.

الغيرة عند شخصيات MBTI

40
تنبيه: هذه مجرد كوميديا, ولا تمت للواقع بصلة, لا تقارن نفسك مع شخصيات هذا السيناريو.
إن كنت غير قادر على استيعاب ما معنى كوميديا فلا أنصحك بالاستمرار بالقراءة.

فاتن ENFP فتاة جميلة جدا, مثقفة ومرحة...تتابع كرة القدم والمصارعة وتحب ألعاب الفيديو وهذا يجعلها محبوبة من طرف زملائها الذين يرونها فتاة غير تقليدية ومميزة ويفكر عدد كبير منهم بالتقدم لخطبتها لكن الجميع متردد في أخذ هذه الخطوة ولا أحد يدري عن نية الآخر في الزواج منها.

في احدى الأيام أقامت الشركة حفلة تكريمية لأحد الموظفين المتقاعدين عرفانا بجميله وما قدمه للشركة من أعمال وقد كان الكل مدعوا للحفلة.
وجد ENFJ أجواء الحفلة فرصة سانحة للتحدث مع فاتن أكثر بعيدا عن مشاكل العمل.
ألقى عليها التحية وبدأ حواره معها حول أجواء الحفلة وأحوال الطقس والسياسة والفن والطبخ, وفاتن تحاول مجاملته فقط وهي تنظر يمنة ويسرة...لفت منظرهما INFP الذي كان يراقبهما من بعيد فقط وقد أحزنه ذلك كثيرا وأخذ يصنع مقارنات بينه وبين ENFJ وكيف أنه هذا الأخير شخص كاريزمي وقد خُيّل إليه أن فاتن تضحك وتبدو جد مهتمة بENFJ في حين أنه هو مجرد شاب خجول غير ملفت ولا يستطيع حتى أن يلقي التحية عليها دون أن يرتبك, فظل شاحب الوجه طول الحفلة.

تقدم ESTP منهما بعد أن أزعجه رؤية ENFJ يتحدث مع فاتن ويقهقه بصوت مرتفع, فحشر نفسه بينهما.
ESTP: فيما تتحدثان؟ أشركاني معكما.
ENFJ: لا نتحدث في شيء محدد.
ESTP وهو يضع يده على كتف ENFJ: أشركاني في هذا الحديث الغير محدد.
ENFJ محاولا إبعاد يد ESTP بلطف: يمكنك أن تتفضل وتشاركنا.
ESTP: لماذا تبعد يدي؟ هل ضايقتك وأنا أضع يدي؟
ENFJ وهو يبتسم بلطف: قليلا فقط.
ESTP: إذن سأضع كلتا يدي على كتفيك.
ENFJ: أرجو أن تتوقف عن هذا أيها السيد.
ESTP: لن أتوقف ماذا ستفعل؟ ستتشاجر؟ تريد أن تتشاجر؟
ENFJ وهو يقهقه: لا أبدا, لن أتشاجر مع شخص مثلك.
ESTP: وماذا تقصد بشخص مثلي؟ أرعبتك؟
ENFJ: كلا أنت تبدو شخصا طيبا ولا داعي للشجار معك.

ثم يبتعد ENFJ بعيدا عنه وعن فاتن بعد أن ضاق ذرعا.

يبدأ ESTP بالحديث مع فاتن في السياسة والطبخ وكرة القدم وكمال الأجسام ويبدأ يستعرض عليها عضلاته.
ESTP: أنظري إلى عضلات صدري, هات يدك لتري كم هي قاسية, يدك خشنة لما؟
فاتن مرتبكة: أجل تبدو عضلاتك قوية, يدي خشنة بسبب الأعمال المنزلية, دقيقة أجري اتصالا وأعود.
فتسحب يدها بسرعة وتبتعد عنه لتجري اتصالا وهميا, فتسمع صوت شخص يقول مرحبا من خلف ظهرها, فتلتفت لترى INTP واقفا بخجل وعلى وجهه ابتسامة.
فاتن بسرور: أهلا بك!!
INTP: لقد أصلحت لك جهازك تفضلي.
فاتن: شكرا جزيلا لك, وأنا آسفة لأنني ضيعت وقتك.
INTP: كلا أبدا!! لقد سرني كثيرا تقديم خدمة لك.
فاتن: شكرا مجددا.
INTP وهو لا يعرف ماذا يقول: نعم!
فاتن: نعم ماذا؟
INTP وقد ارتبك أكثر: أقصد نعم لم يستغرق مني وقتا... مممم أجل.
فاتن: حسن!
وبقيا واقفين صامتين مدة طويلة من الزمن وINTP قد نسي كل الكلام الذي كان يود قوله وهو يحاول أن ينطق بكلمة لكن دون جدوى, فتدخّل ENTJ وسلم على INTP وعلى فاتن وأخذ يسألها عن أحوالها وفتح حوارا معها في حين INTP واقف كأنه عمود كهربائي, وقد استند عليه ENTJ قبل أن يتنبّه أنه ليس بعمود بل بشر مثلنا.

ENTJ بعجرفة: آه حسبتك عمودا المعذرة.
INTP باستخفاف: تحتاج لنظارات إذن, بصرك ضعيف جدا.
ENTJ: بلى أحتاج نظارات لرؤية بعض التفاصيل.
INTP: أتحاول التغطية على ضعف بصرك بالاستهزاء؟

قهقه ENTJ بأعلى صوت ثم ربت على كتف INTP والتفت إلى فاتن متجاهلا إياه, فقرر INTP أن يتنحي جانبا ريثما يبتعد ENTJ من المكان.

تقدم ENTP إلى ENTJ وفاتن وحياهما ثم قدم لهما العصير.
ENTP: تفضلي عصير الفراولة يا آنسة فاتن أنت تحبين الفراولة, وتفضل أيها السيد عصير الموز علمت أنك تحبه وأتمنى أن تستمتعا بحواركما معا.
يرتشف ENTJ العصير الذي ناوله إياه ENTP وهو يكمل حديثه لفاتن حول إنجازاته العظمى وكيف أنه استطاع بفضل ذكائه الخارق من فتح محل بقالة بالحي...فجأة يشعر بمغص شديد ويستأذن مسرعا للحمام.

ENTP بخبث: ما به؟
فاتن: أنا لا أدري, ربما هو مريض.
ENTP باستغباء: مسكين!! الله يشفيه.
ثم يرتشف ENTP من كأسه وهو يضحك من ENTJ ويبدأ بالقاء النكات لفاتن حول ENTJ, فتضحك فاتن من نكات ENTP.

يحذق ISFJ بأسى وهو يرى كيف أن فاتن تضحك من كلام ENTP ويفكر كيف أنه شخص لا يمكنه أن يضحكها كثيرا, وأنه لا يستحقها وستكون أسعد ولابد مع شخص غيره, ثم يبدأ بلوم نفسه على التفكير منذ البداية في الزواج منها.
فجأة يقطع خيط أفكاره التشاؤمية ESFJ بسؤال: من ذاك؟
ISFJ: من تقصد؟
ESFJ: الذي يحادث فاتن.
ISFJ: لا أدري, موظف حديث بالشركة لا أعرف اسمه.

فيقترب ESFJ من فاتن وENTP ودون أن يلقي التحية يبدأ برمق ENTP بنظرات كلها حقد وكره.
ENTP مستغربا: مرحبا, هل تريد شيئا؟
ESFJ: من أنت؟
ENTP وهو يضخك متعجبا: أنا موظف بالشركة لماذا تسأل؟
ESFJ وهو يحذق به من أسفل لأعلى بنظرات احتقار: حسبتك متطفلا على الحفلة لتناول الطعام, لأن شكلك لا يوحي أنك موظف مطلقا.
ENTP متفاجئا: حقا!! أمرك غريب فعلا.. على كلّ فأنا موظف هنا وقد تشرفت بمعرفة شخص متواضع مثلك.

يلتفت ESFJ لفاتن ويدعوها لمرافقته للجلوس على احدى الطاولات من أجل كلام مهم, فتوافق فاتن مجبرة وتستأذن ENTP وتذهب رفقة ESFJ ويجلسان معا في احدى الطاولات يتبادلان أطراف الحديث.

يتجه ISTP نحوهما مباشرة وهو يحمل صحنا ضخما به ما لذ وطاب ويجلس في الطاولة معهما ويضع الطبق أمامه ويبدأ بتناول الطعام منه.
ESFJ: ماذا تريد؟
ISTP: أريد أن أتناول طعامي.
ESFJ: تناوله بعيدا عنا إذن.
ISTP: أريد تناوله هنا, هذه الطاولات مخصصة للأكل وليس لاجتماعات العمل الثنائية.
ESFJ وهو يهم بالنهوض: هيا يا فاتن لنذهب من هنا.
يمسك ISTP ذراع فاتن مانعا إياها من النهوض: اذهب وحدك هي ستبقى.

يمسك ESFJ بتلابيب ISTP ويقربه إليه بشدة: هل تريد أن تغيظني؟

تنصرف فاتن غاضبة من المكان وتقترب من ISFP فيسألها: ما بهما؟
فاتن: لا أدري, يريدان التشاجر بسبب طاولة.
ISFP ضاحكا: هذا سخيف جدا.
فاتن: أجل.
ISFP: تعالي معي لنتحدث في الحديقة ونتمشى قليلا لنشم هواء عليلا بعيدا عن هذه الأجواء المزعجة.
فاتن: معك حق.

يلحق بهما INFJ ويراقبهما من بعيد بالحديقة يتبادلان أطراف الحديث ويبدأ بمقارنة نفسه مع ISFP, وكيف أن ISFP يبدو أنيقا ولطيفا ومهتما بمظهره في حين أنه هو غير مهتم بمظهره مطلقا وممل في حديثه, لكنه مع ذلك لا يستطيع التوقف عن المراقبة, فيرمق ESFP من الجهة المقابلة أيضا واقفا يراقب من بعيد.. يشعر INFJ بالاحراج ويعود بسرعة لداخل القاعة قبل أن يلاحظه ESFP...

يتجه ESFP نحو فاتن وISFP.

ESFP: مرحبا...أنتما تستنشقان الهواء العليل أليس كذلك؟
فاتن: أجل.
يمسك ESFP بيدها ويجرها نحو القاعة: تعالي معي لأريك شيئا.
فاتن: ماذا؟
ESFP: يدك خشنة جدا.
فتحاول فاتن سحب يدها دون فائدة.
يدخل ESFP القاعة وهو يجر فاتن ثم يتناول الميكروفون ويطلب من الجميع الهدوء لسماعه يغني, فينتبه الجميع إليه.
يبدأ ESFP بالغناء والاستعراض أمام فاتن وهو يغني لها ليشعر الجميع بالغيرة والحقد اتجاهه, وفاتن محرجة تنظر يمنة ويسرة وتنظر لساعتها لا تعرف ما عليها فعله للتخلص من الموقف.

فجأة يصرخ ESTJ بأعلى صوته: يكفي!! توقف عن هذا النهيق..هذه شركة محترمة وطاهرة وستبقى دائما طاهرة.
ثم يتجه إلى ESFP ويجره بقوة نحو الحديقة.
ESTJ: يمكنك أن تكمل غناءك بالحديقة.
يحاول ESFP مقاومته لكن ESTJ يستخدم العنف ويدفعه بقوة ويغلق الباب ثم يعود لفاتن مجددا.

ESTJ موجها كلامه لفاتن: أنا أعتذر إليك نيابة عن الجميع يا آنسة على الاحراج الذي سببه لك ذاك الشخص, وأود أن أخبرك أنني مهتم بك كثيرا ولدي كلام جاد جدا أود إخبارك به بعيدا عن السخف.
ترتبك فاتن وتتهرب من كلامه بحجة الذهاب للحمام.

في طريقها للحمام تصادف INTJ بالرواق ويخبرها أن المدير يريد مقابلتها, فترافقه لمكتب المدير ويدخلا معا عند المدير ISTJ.
يطلب منها ISTJ الجلوس فتجلس ويبقى INTJ واقفا قرب الباب فيطلب منه المدير الانصراف وإغلاق الباب خلفه.
فيخرج INTJ منزعجا ويغلق الباب خلفه ثم يلصق أذنه مع الباب لينصت لما يدور بينهما من حوار.
ISTJ: آنسة فاتن أنت سكرتيرة جد مميزة.
فاتن: شكرا لك سيدي المدير هذا بفضل توجيهاتك الدائمة لي.
ISTJ وهو يستخرج علبة مخملية من درج المكتب ثم يتجه نحوها: تفضلي آنسة فاتن هذه هدية متواضعة مني إليك عرفان مجهوداتك.
 فاتن: ما هذه؟
ISTJ: افتحيها.
فتفتح فاتن العلبة وتتساءل: هل هذا عقد من الألماس؟
ISTJ: أجل.

يعض  INTJ على شفته من الغيظ ولكنه يحاول أن يهوّن الأمر على نفسه فيقول لنفسه: لابأس سنرى ما إذا كانت ستقبل العقد, إن قبلته فسأكون سعيدا أنني لم أُخدع بفتاة مادية مثلها, لقد راقبتها وتصرفاتها مع الجميع يبدو أنها غير مهتمة بأحد.

فاتن مخاطبة ISTJ: عذرا سيدي لا أستطيع أن أقبلها, أرجوك لا تحرجني فأنت مديري وأنا أحترمك كثيرا وأحب أن تبقى العلاقة بيننا علاقة عمل جادة.
ISTJ بصرامة: حسن أتفهم ذلك كثيرا, ولقد كانت نيتي الزواج ولكن يبدو أنك مرتبطة.
فاتن: لست مرتبطة, فقط لا أفكر بالارتباط الآن.
 ISTJ: كما تريدين يا آنسة يمكنك الانصراف الآن وأتمنى أن يبقى الموضوع بيننا.
فاتن: بالتأكيد سيدي.

يبتعد INTJ مسرورا وهو يشعر بأن الطريق صارت ممهدة له للوصول إليها.

تخرج فاتن مسرعة من مكتب المدير متجهة لدورة المياه وتدخل وهي غير منتبهة لENTJ هناك الذي لا يستطيع الابتعاد عن الحمام بسبب المغص, وتبدأ تكلم نفسها بصوت مرتفع رجولي.
فاتن: تبا لهم من حمقى!!
ينتبه ENTJ  للصوت الرجولي وينظر إليها, فيراها تفتح أزرار سروالها وتقضي حاجتها واقفة.
يصاب ENTJ بصدمة وهو غير مصدق لما يراه ويصرخ بفزع: يا إلهي!! أنت رجل!!
تلتفت فاتن إليه فزعة وتقفز إليه مغلقة فمه بيدها.
ENTJ وهو يحاول إبعاد يد فاتن عن فمه: أبعد يدك القذرة عني كنت تقضي حاجتك قبل قليل أيها النصاب.
فاتن: اصمت أيها الغبي لا تفضحني!!
ENTJ: من أنت؟ لماذا تتنكر بزي فتاة؟
فاتن: لقد كنت عاطلا عن العمل مدة طويلة جدا من الزمن وكل فرص الشغل تطلب فتاة لشغل منصب كاتبة, فلم أرى من بد إلا التنكر بزي فتاة وتغيير هويتي للعمل.
ENTJ: أيها النصاب!! سأفضحك, تلعب دور الفتاة الناعمة الجميلة لقد خدعتني.
فاتن: لن يصدقك أحد أيها المعتوه, نصف راتبي أضيعه يوميا على مواد التجميل كي أبدو كما أبدو وأنتم معجبون بمواد التجميل والمساحيق على وجهي أيها الأغبياء, لقد أمرضتموني بتصرفاتكم.

يغسل فاتن يديه ويخرج غير مبال من الحمام متجها للحفلة مجددا. فيلحق به ENTJ وهو ممسك ببطنه متألما ويصرخ وسط الجموع.
ENTJ: اسمعوني جميعا!! إنه رجل هذا المخادع.
فينظر الجميع لبعضهم البعض يبحثون عن الشخص الذي يقصده, في حين يصفر ويخضر وجه فاتن وهو يرجو أن لا يصدقه أحد.
فيسأله ENTP: من تقصد؟
ENTJ: هو!! فاتن رجل, لقد رأيته إنه رجل!!
ثم يقع ENTJ أرضا مغمى عليه من شدة الألم, ليهرع الجميع إليه ويسارعون بالاتصال بسيارة الاسعاف في حين يصاب ENTP بالرعب ويتجه لفاتن مخاطبا.
ENTP: يا إلهي ماذا أفعل الآن؟ أنا السبب, لقد وضعت له دواء مسهلا بالعصير يبدو أن الجرعة كانت قوية وقد أفقدته عقله, وصار يتخيّلك رجلا.
فاتن وقد امتقع وجهه وهو يحاول الضحك: لا عليك, سيستفيق من الإغماء وسيعود بخير, الأمر هين, هاه هاه هاه.

يبتعد فاتن وهو يشعر بالغيظ والحنق من المواقف التي تعرض لها بالحفلة ويدرك أنه لم يعد له مكان بالشركة فقد افتضح أمره وقد حان الوقت للبحث عن عمل بشركة أخرى.
يتجه لسيارته كي يغادر المكان فيلمح INTJ واقفا قربها.
فاتن بحنق: ماذا تريد أنت الآخر؟
INTJ: أنا حقا آسف لما تعرضت إليه اليوم من إحراج.
فاتن: حسن شكرا لك, مع السلامة الآن.
INTJ: دقيقة من فضلك, أود أن أبوح لك بكلمة واحدة تعذبني.
فاتن: ما هي؟
INTJ وقد استجمع كل شجاعته: أنا أحبك.
فاتن بصوته الرجولي: حبك برص.
 
ثم يركب سيارته وينطلق بسرعة فائقة وصوت احتكاك عجلات السيارة يصم أذني INTJ الذي يحاول أن يستوعب ما سمعه قبل قليل, فصوت فاتن هو نفسه صوت صديقه أبو جمعة.

شخصية المغرور: من فضلكم شوفوني - ESTP

18
تنبيه: هذا المقال مجرد سخرية Parody ولا يمت للواقع بصلة
صحتك أهم من أي مقال بالكون.

زد جرعة إضافية من الصخب والصراخ والعدوانية على شخصية التافه وستحصل على شخصية أتفه, إنه المغرور.
هذا الشخص لا يُطيقه أحد سواه, ويعتقد أنه شخص خلاب ومهم للكون, يبدأ كلامه بأنا دائما, ظنا منه أنه معيار من معايير القياس الكونية كاللتر والكيلوغرام.

شخصية المغرور تجده بكثرة في الصالات الرياضية حاملا هاتفه يلتقط صور السيلفي لجسده من أجل مواقع التواصل الاجتماعي, يحقن نفسه بالستيرويدات كل خمس دقائق وينهي علبة البروتين في ظرف نصف ساعة دون خلطها مع الماء, ولهذا السبب لا يُعمّر طويلا هذا المخلوق لحسن الحظ.

إن كنت تتساءل حول مَنْ من أصدقائك شخصية المغرور فقط تذكر ذلك الشخص الذي لا ترغب في إعارته شيئا لأنه لا يعيد لك شيئا أعرته إياه, إنه صديقك المشاغب الذي أقسم مدير المدرسة على ألا تطأ قدماه المؤسسة ثانيا وصديقك موجود فيها, إنه ذاك الشخص الذي لا تستطيع أن تلج غرفته بسبب الكم الهائل من القمامة والأزبال فيها.

بالعمل لا أحد من زملائه يدري لأي شيء يصلح والكل يتساءل ما إذا كان قد تم توظيفه بالشركة بسبب صلة القرابة بينه وبين صاحبها, هذه التساؤلات سببها أن هذا المغرور يتكلم أكثر مما يعمل وكل كلامه يدور حول ذاته, يدخل المكتب بصخب وضجيج وهو يرتدي قميصا ضيقا كي يفرد عليكم عضلاته المثيرة للشفقة ثم يبدأ حديثه التافه عن تحطيمه الرقم القياسي في حمل الأثقال بصالة حيّهم والتي يتحدث عنها كأنها صالة تخريج أعثى لاعبي كمال الأجسام العالميين, وكيف أن المدرب معجب به كثيرا ويريد الزواج منه, وإن أبديتم عدم اهتمام بما يقول فإنه سيتصرف كذاك الطفل الذي تعرض للتجاهل من طرف أفراد أسرته وسيمسكك من ذقنك ويدير وجهك ليقابل وجهه ويقول لك كطفل:
- اسمعني! اسمعني! أنا أتحدث إليك.

هذا المغرور إضافة لثرثرته التي لا تنتهي حول نفسه وإنجازاته وكيف أن الكل معجب به سيطلب منك أن تُنصت لنكته الماسخة:

- دعني أخبرك نكتة, في احدى المرات قام رجل ب #]\"&!$&#%#£}#!#]\"&!$&#%#£}#!/
- من فضلك لا تُكمل نحن في العمل.
- لماذا لا تريد مني أن أكمل؟ تريد أن تلعب دور الشريف العفيف؟ ألم يسبق لك أن فعلت ذلك؟
- نحن نعمل من فضلك!
- وحدك من يعمل هنا؟ أنا أيضا أعمل مثلك أم ماذا تظنني أفعل بالشركة؟
- أرجوك افهمني, لا نريد سماع نكتة سيئة أثناء العمل.
- ستسمعها رغما عن أنفك! اسمع اسمع! مرة واحد قام ب#]\"&!$&#%#£}#!#]\"&!$&#%#£}#!/&!$&#%#£}#!/&!$&#%#£}#!/&!$&#%#£}#!/&!$&#%#£}#!/&!$&
هذا المغرور لا يجلس في مكان واحد ملتزما الصمت بل يتنقل من مكتب لآخر يثرثر حول بطولاته الدونكيشوتية وكيف أنه أنقذ طفلا من الغرق بالشاطئ بعد أن عجز رجال الإنقاذ عن ذلك وكيف أن العذراوات يغمزن له بالشارع العام ويرمين له أرقام هواتفهن, وكيف أنه حصل على المرتبة الأولى في مسابقة الثقافة والذكاء بمدرسته التي طردته منها بسبب رسوبه المتكرر.

يبدأ هذا الغبي الحديث معك وهو يدفعك بقبضة يده كي يبرهن لك أنه قوي وإن طلبت منه التوقف عن هذا سيسألك بكل غرور ما إذا كان قد أزعجك ظنا منه أنك منزعج من قوته وهيمنته في حين أنك منزعج من تفاهته ومن حركاته التي ليس لها أي معنى, مما يجعله محط سخرية بين زملائه المنافقين الذين يغتابونه بالكلام الساخر في غيابه حول غروره وتضخم أناته وتقيحها, بينما هو مستمر في حقن أردافه بالستيرويد في الصيدليات والحمامات.

من حين لآخر تلمع في ذهنه فكرة خزعبلية للحصول على المزيد من المال, فراتبه لم يعد يكفيه لتغطية نفقات صالة الرياضة وكريمات الوجه, فيشتري بعض القمامة من سوق الخردة ويعمل على تنظيفها وإصلاحها وترقيع ما يمكن ترقيعه وتلميع ما يمكن تلميعه ثم يبيع لكم القمامة بالمكتب بأضعاف ثمنها وهو يمدح السلعة وكأنها قد وصلت لتوها من الخارج فهو بارع في بيع الوهم.

 يَعد كل فتيات العالم بالزواج, في حين يذهب لوالدته يطلب منها أن تقتني له من السوق فتاة تصلح للزواج...ويستمر هو بمحادثة كل الفتيات على مواقع التواصل واضعا صورة له معدلة بالفوتوشوب تظهر سنحة وجهه الكريهة أكثر وسامة ليبدأ هوايته في استجداء الإعجابات من الفتيات.
ثم يقابل احداهن بالمقهى وفجأة يتحول هذا الجلف المغرور لرومانسي حنون ليسمع البنت الكلام المعسول وأنه يحبها ولا يحب سواها ويصير صوته المزعج المنكر فجأة لصوت مائع لزج, ثم يقدم لها هدية عبارة عن عقد فاخر فتفرح الفتاة الطماعة وينهض المغرور الكريم ليطوق عنقها بالعقد بكل حنان بيديه اللتين تشبهان المجرفة, فيُسعد الفتاة ذلك وتستأذنه لتذهب للحمام لتلقي نظرة على العقد بالمرآة...يجلس المغرور منتظرا إياها يحتسي القهوة وهو يبتسم وحده كالأبله فترن عليه خطيبته فجأة, يرتبك ويرد عليها ويخبرها أنه في اجتماع مهم مع المدير وأنه سيتصل بها لاحقا.
تعود الفتاة من الحمام وتسأله مع من كان يتحدث فيخبرها أنه كان يتحدث مع المدير.
ينادي المغرور النادل ويسأل الفتاة ماذا تريد أن تتناول فتخبره أنها تريد أفخر أنواع الآيس كريم فيطلب منها النادل مرافقته لتلقي نظرة على الأنواع, حينها تتصل خطيبته مجددا متسائلة حول هذا الاجتماع الذي دام أكثر من ثلاث ساعات.
- لماذا تتصلين بي مجددا أنا بالاجتماع.
- لقد دام الاجتماع ثلاث ساعات.
- وماذا تريدين مني أن أفعل؟ أدفع استقالتي من العمل كي أحدثك طول الوقت؟
- أين المدير الآن؟
- المدير ذهب لشراء الآيس كريم, لا! لا! عفوا أقصد ذهب لاحضار بعض الملفات سأتصل بك لاحقا مع السلامة.

هذا المغرور الكريم جدا مع الفتيات الطماعات ليس كذلك بالمرة مع أصدقائه, فإن كنت صديقه وطلبت منه أن تتناول الغذاء معه بالخارج سيأخذك لأوسخ وأرخص مقهى ويطلب لك طبق فول مسوس تأكله رغما عنك ثم يبدأ بعدّ قيمة ما أكلتما بالآلة الحاسبة التي جلبها معه من محل بقالة عمه أبوجمعة لأنه لا يجيد الحساب.
- ممممم طبق الفول خمسة قطع نقدية زائد كوبَي الشاي بأربعة قطع إضافة للخبز بقطعتين وقنينة الماء بقطعة واحدة, يعني كم؟
- حسن لا تزعج نفسك سأدفع بنفسي الحساب لا تهتم.
- لا لا!! لن أرضى بهذا أبدا, علي أن أعدّ الحساب ونقتسمه معا, كم المجموع؟ الآلة الحاسبة لا تريد أن تعمل.
- يا صاح لا بأس صدقني سأدفع أنا, دعنا نذهب من هنا, وأخفي تلك الآلة لقد فضحتنا.
- كلا دعني أحسب, دقيقة أستعمل أصابعي, خمسة زائد أربعة كم؟ خمسة ستة سبعة ثمانية تسعة...تسعة أليس كذلك؟ أين ذهبت؟

في الحقيقة فإن كومة اللحم والعظم هذا ليس ببخيل لكنه يريد توفير المال من أجل تبذيره على صديقته النصابة, هذا كل ما في الأمر.
المشكلة أنه لا يعلم أنها نصابة, وإن أخبرته بذلك سيتظاهر أنه يعلم وأنه فقط يمضي وقتا مسليا لا غير, فالغبي لا يريد أن يعترف لأحد أنه قد خُدع, لأنه يعتبر نفسه داهية.

أما بالشارع العام وعند قضاء حوائجه فإنه لا يقضيها بالكتمان أبدا بل يبدأ بالتبجح حولها, حياته اليومية منتهكة والكل يعلم تفاصيل حياته...كما أنه لا يتوانى في خلق المشاجرات من العدم مع الموظفين بالإدارات والأساتذة بالجامعات, فهو لا يتفاهم بالرزانة والحكمة بل بالصراخ والشجار وأحيانا الضرب والجرح المفضي للسجن.

هذا المغرور لأنه لا يفهم مشاعر الآخرين بسبب غبائه فإنه يتفاجأ كثيرا عند خيانة الآخرين له, فهو يعتبر أشخاصا لا يطيقونه أصدقاء أعزاء له ليتفاجأ أن أصدقاءه الأعزاء يعتبرونه مجرد تمضية وقت ومحط سخرية في غيابه, وهم لا يكترثون لمشاعره أيضا لأنه يبدو لهم بلا مشاعر وبالتالي هو لن يغضب منهم أو يحزن بشأنهم.

لكن الواقع أمر مختلف فهو يغلق على نفسه الباب ويتقوقع ليبكي غدر الزمان ويتساءل في بلادة لماذا هو غير محبوب رغم أنه شخص طيب ولطيف ومرح ويضحك الآخرين الذين لا يفهمون أن كلامه الجارح لهم وتعليقاته الساخرة منهم وشجاره الدائم معهم وغضبه الجامح المدمر لهم لا يعدو كونه مجرد مزاح ومرح غير ذي أهمية.
يا له من عالم شرير!!

تتوافق شخصية المغرور مع: شخصية البراغماتي, شخصية المعقد, شخصية التافه, شخصية الروبوت, شخصية المتزمت, شخصية المتسلط, شخصية الثرثار, شخصية المماطل, شخصية المتوتر.

وفي الأخير هل أنت ESTP؟
إذن إليك هذه النصيحة: #%#£}#!/&!$&#%#%#£}#!/&!$&#%

شخصيات MBTI وكلمة السر

17
تنبيه: هذه مجرد كوميديا وسخرية ومزاح, لا تنطبق عليك طبعا لذا لا تُقارن نفسك بشخصيات هذا السيناريو.
إن كنت لا تعرف ما معنى كوميديا فلا داعي لاتمام القراءة.

دخل بعض الجواسيس بناية خاصة تحتوي على معلومات جد سرية, كان باحدى حجرات البناية رجل واحد مكلف بحراسة الخزنة المغلقة بكلمة السر وبداخلها أوراق ومستندات جد مهمة.

سيناريو ESFJ: 
يدخل الجواسيس الحجرة فيتفاجأ ESFJ من هؤلاء الغرباء, وينهض بسرعة متأهبا.
ESFJ: من أنتم؟ كيف دخلتم إلى هنا؟
يأمر زعيم الجواسيس بشد وثاق ESFJ, فيحاول هذا الأخير المقاومة لكن دون فائدة وقد تمكنوا من انتزاع سلاحه.
الجواسيس: أخبرنا بكلمة سر الخزنة كي لا تفقد حياتك.
ESFJ: لا يهمني أن أفقد حياتي.
زعيم الجواسيس: سنقطعك إربا إربا قبل أن تموت.
ESFJ: افعلوا ما يحلو لكم لن أبوح لكم بكلمة, لن أخون الأمانة.
زعيم الجواسيس عارضا عليه بعض الصور: هذه الصور الجميلة أليست لأسرتك اللطيفة؟ ما رأيك أن نحضرهم هنا أيضا؟
ESFJ مترددا: حسن اسمع! لا تمس أسرتي بسوء سأخبركم كلمة السر.

سيناريو ESTJ: 
يدخل الجواسيس الحجرة فيسرع ESTJ لتناول سلاحه لكنهم يتمكنون من انتزاعه منه ويوجهون له بعض اللكمات ويشدون وثاقه.
زعيم الجواسيس: أخبرنا ما هي كلمة السر.
ESTJ: أبدا لن أخبركم شيئا.
الجواسيس: سنقتلك!
ESTJ: لا يهمني, اقتلوني.
الجواسيس: سنقتل أسرتك
ESTJ: اقتلوهم أيضا, لن أخون الأمانة.
زعيم الجواسيس وهو يريه فيديو من هاتفه: أليس هذا الذي بالفيديو أنت ترقص بالحمام عاريا؟ تجيد الرقص أليس كذلك؟ ما رأيك أن ننشر هذا الفيديو للعموم؟
ESTJ بغضب: كلا!! لا تنشره من فضلك, أكتب عندك كلمة السر 5,1,2....

سيناريو ISFJ: 
يدخل الجواسيس الحجرة ويمسكون ISFJ.
زعيم الجواسيس: ما هي كلمة السر؟
ISFJ: أنا لن أخبركم شيئا.
زعيم الجواسيس: سنقتلك!!
ISFJ بحزم: اقتلني.
زعيم الجواسيس: سنعذبك حتى تتمنى الموت.
ISFJ: لن تنال مني شيئا.
زعيم الجواسيس بخبث: ما رأيك أن نتصل بأصدقائك وأفراد أسرتك ونخبرهم بعض الأسرار عنك التي لا يعلمها أحد غيرك؟ لدينا كل أسرارك الشخصية.
ISFJ: انتظر مهلا! سأخبرك كلمة السر. 

سيناريو ISTJ:
 زعيم الجواسيس: أخبرنا كلمة السر وإلا قتلناك.
ISTJ: وكأنني مهتم.
زعيم الجواسيس: سنقتل أفراد أسرتك.
ISTJ: سيكون هذا أفضل كي يرتاحوا معي أيضا من الحياة.
أحد الجواسيس هامسا بأذن الزعيم: سيدي يبدو وكأنه غير مهتم فعلا.
يرد عليه الزعيم: إذن قل له أي شيء هدده بأي شيء يخطر على بالك.
الجاسوس بعد تفكير مطول: سنحرمك من مشاهدة مسلسلك المفضل.
الزعيم: أيها الغبي!! هل هذا تهديد؟
ISTJ: لا!! هذا كثير!! سأخبركم كلمة السر.

سيناريو ENFJ:
زعيم الجواسيس: أخبرنا كلمة السر وإلا قتلناك.
ENFJ: لماذا تريدون كلمة السر؟
زعيم الجواسيس: هل ستُحقق معنا؟ إما أن تخبرنا كلمة السر وإما نقتلك بكل بساطة.
ENFJ: حسن اسمعوا, إن المشكلة ليست في كلمة السر, انتظروا قليلا هنا سأذهب لتحضير الشاي وأعود إليكم لنتحدث بشكل أفضل, ما هي أسماؤكم أولا؟
زعيم الجواسيس: هل أنت مجنون؟
أحد الجواسيس: نحن نريد كلمة السر للحصول على المستندات السرية التي بالخزنة.
ENFJ: تبدو الفكرة جيدة في الحقيقة, ولكن الأمر بحاجة لبعض التدارس وتحديد الأهداف, ماهي أهدافكم أولا؟ إن كانت أهدافكم نبيلة فإنني ربما قد أفكر في الانضمام إليكم, ولكن علي أن أسمع منكم أكثر لماذا تريدون المستندات السرية؟
أحد الجواسيس: نحن نريد المستندات لأن....
الزعيم صارخا: اخرس!! لا تتفوه بأي كلمة.
ENFJ: لماذا تريد منه أن يخرس؟ أنا كما ترى الآن في موضع ضعف وحتى لو أخبرتموني فإن هذا لن يضر مصالحكم.
زعيم الجواسيس مطلقا النار على ENFJ: اخرس أنت الآخر!! لم أعد بحاجة لكلمة السر لقد اكتفيت منك.
سيناريو ENFP:
زعيم الجواسيس: أخبرنا كلمة السر وإلا قتلناك.
 ENFP: هل تعتبر هذا تهديدا؟
زعيم الجواسيس: سنقتل كل أفراد أسرتك.
 ENFP: ولا هذا أيضا أعتبره تهديدا.
زعيم الجواسيس: سننشر فيديو لك عاريا.
ENFP: لقد سبق ونشرته بنفسي.
أحد الجواسيس: سنقتل كلبك شوشو.
ENFP: لا!! إلا شوشو!!

سيناريو INFJ:
زعيم الجواسيس: أخبرنا كلمة السر وإلا قتلنا شوشو.
INFJ: ولكن من شوشو؟
زعيم الجواسيس: سنقتلك!
INFJ: أنا لن أخبركم مهما كان التهديد.
أحد الجواسيس: سنقتل حبيبتك سوسن.
INFJ وقد احمرت وجنتاه: حسن تريثوا, سأخبركم كلمة السر.

سيناريو INFP:
 كان INFP جالسا يحتسي الشاي فجأة دخل الجواسيس وهم يسندون زعيمهم الذي كان يتألم.
يهرع INFP إليهم فزعا ويسألهم: كيف دخلتم إلى هنا؟ ما به هذا الرجل؟
أحد الجواسيس: هذا الرجل زعيمنا إنه يُعاني سوف يموت أرجوك ساعدنا.
INFP: كيف أساعدكم؟
الجاسوس: مدنا بكلمة السر, زعيمنا عندما يود الحصول على شيء ولا يناله تأتيه هذه النوبة, قد يموت في أي لحظة من فضلك.
INFP: أكتب بسرعة 5,1,2....

سيناريو ESFP:
يهجم الجواسيس على ESFP ويشدون وثاقه.
زعيم الجواسيس: أخبرنا كلمة السر وإلا قتلناك.
ESFP: اقتلوني.
زعيم الجواسيس: سنقتل أسرتك أيضا.
ESFP مترددا: افعلوا ذلك أيضا.
زعيم الجواسيس: سنشوه وجهك بالماء الحارق.
ESFP: لا أرجوكم لا تفعلوا ذلك! كلمة السر 5,1,2...

سيناريو ESTP:
صنع زعيم الجواسيس حساب تويتر ليتابع ESTP
سيناريو ISTP:
يذهب ISTP للمطبخ لتحضير الشاي, ثم يعود للحجرة فيجد الجواسيس بانتظاره هناك.
ISTP ببرود: من أنتم؟ وماذا تريدون؟
زعيم الجواسيس: نريد كلمة السر.
ISTP وهو يرتشف من كأسه الشاي: أكتب عندك إذن 5,1,2...

سيناريو ISFP:
يدخل الجواسيس الحجرة فلا يجدون أحدا, يجلسون بانتظار ISFP لكنه لا يأتي, ينهضون ويبدأون بالبحث عنه في الحمام والمطبخ لكنهم لا يجدون له أثرا.
زعيم الجواسيس مغتاظا: أين هو؟ هل وجدتموه؟
أحد الجواسيس: كلا لم نجده, بحثنا عنه في كل مكان.
يبحث زعيم الجواسيس عن هاتف منزل ISFP ويتصل فيرد أحد أفراد أسرته, فيسأل الزعيم عنه مدعيا أنه صديقه, فيُؤكد له قريب ISFP بأنه لم يعد للبيت منذ أسبوع.

سيناريو ENTJ:
يشد الجواسيس وثاق ENTJ الذي حاول المقاومة كثيرا.
زعيم الجواسيس: أخبرنا كلمة السر وإلا قتلناك.
ENTJ: أقتلوني إذن.
زعيم الجواسيس: سنقتل أسرتك.
ENTJ: أسرار الدولة أهم منهم ومني.
زعيم الجواسيس: سندفع لك ثمانية آلاف دولار.
ENTJ: لماذا لا تجعلونها عشرة آلاف؟

سيناريو ENTP:
يدخل الجواسيس فيتفاجأ ENTP, وينهض مسرعا ولكنهم يتمكنون من إمساكه.
ENTP: من أنتم؟ وماذا تريدون؟
زعيم الجواسيس: نريد كلمة السر.
ENTP: لماذا تريدونها؟ ما الفائدة منها؟
يلكم زعيم الجواسيس ENTP لكمة توقعه أرضا, ثم يشده من ياقة قميصه ويقول: كلمة السر وإلا مت!
ENTP: أنا أسأل صادقا, ماذا يوجد داخل الخزنة؟ أنا هنا أحرس فقط ولا أدري ماذا يوجد بها أريد أن أعرف.
زعيم الجواسيس: ستكون أول من يعرف بماهية المستندات بعد أن تمدنا بكلمة السر.
ENTP: إذن 5,1,2...

سيناريو INTJ:
زعيم الجواسيس: أعطنا كلمة السر وإلا قتلناك.
INTJ: أنتم تتعبون أنفسكم معي لن أمدكم بأي شيء.
زعيم الجواسيس: سنقتل أسرتك.
INTJ: أيضا لن أمدكم.
زعيم الجواسيس: سنعطيك عشرة آلاف دولار.
INTJ: المال لا يهمني.
أحد الجواسيس: لقد اخترقنا حساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي وسنبدأ بنشر أغبى العبارات والمعلومات المثيرة للسخرية وسننشر المقاطع الاباحية أيضا باسمك.
INTJ وهو يبتلع ريقه: كلمة السر هي 5,1,2.....

سيناريو INTP:
يدخل الجواسيس فيفزع INTP ويهم لسلاحه لكنهم يتمكنون منه.
زعيم الجواسيس: كلمة السر بسرعة.
INTP: أنا لا أدري.
زعيم الجواسيس موجها لكمة قوية له: كلمة السر قلت لك!!
INTP: صدقني أنا لا أدري, لا أذكر لقد نسيت.
يمسكه زعيم الجواسيس ويغطس رأسه في الماء حتى يوشك INTP على الاختناق ثم يكرر الزعيم نفس طلبه: قلت لك كلمة السر!!
INTP بصوت مختنق: لا أذكر.
يمسك زعيم الجواسيس قضيبا حديديا ويسخنه على النار ثم يكوي به ساق INTP الذي يصرخ عاليا من الألم.
زعيم الجواسيس: كلمة السر يا هذا!!
INTP يتمتم وهو يكاد يفقد وعيه: والله لا أذكر.

هل تستطيع تحديد نمط الأخوين؟ ESTJ أم ESFJ

21
كنت قد دونت تدوينة سخيفة تافهة كما هي كل تدويناتي وقد طلبت منك اكتشاف شخصيات MBTI بالحفلة, لقد كان هذا جد سخيف صراحة... فقررت تحسين التفاهة قليلا وبدل 16 شخصية سأضع لك شخصيتين فقط لتكتشف نمطهما وهما شخصيتان حقيقيتان تربطهما علاقة أخوة وأنت عليك أن تحدد من منهما ESTJ ومن ESFJ, كما أنهما صديقان عزيزان علي, وقد غيرت بعضا من تفاصيل الأحداث كي لا يغضبا مني فأنت تعلم مسبقا كيف يكون غضب ESXJ.

إذن أوصاف الشخصيتين ستكون حقيقية مائة بالمائة وعليك تخمين أي منهما ESTJ ومن ESFJ, ولن أخبرك من منهما أكثر عصبية لأنني هكذا سأنهي التدوين قبل البدأ.

 الأخوان شابان يعيشان معا مع أفراد أسرتهما ببيت واحد, الأخ الأكبر أكثر مسؤولية من الأخ الأصغر, ويهتم بأفراد الأسرة واحدا واحدا عكس الأخ الأصغر الذي لا يهتم كثيرا بشؤون البيت كما هي عادة الإخوة الصغار المدللين دائما.
كلاهما ثرثار, يجيد الأخ الأصغر السرد ويجذبك إليه في حديثه بصوت هادئ, عكس الأخ الأكبر الذي يزعجك بثرثرته وصوته المرتفع (أنا آسف يا صديقي إنها الحقيقة لا تغضب مني).
ذهبت ذات يوم لزيارتهما, قدما لي واجب الضيافة وقد كان الأخ الأكبر من يقدم واجب الضيافة في حين أن الأخ الأصغر كان جالسا لا يفعل شيئا, وعندما هممت بالانصراف أصرّ الأخ الأصغر على مرافقتي وإيصالي لوجهتي بالسيارة حيث أن المطر كان يهطل.

ليس للأخ الأكبر أصدقاء كثر, في الحقيقة لنا أصدقاء مشتركين ولكن صداقته معهم لا تطول بسبب بعض من تصرفاته التي لا تُطاق ولكنهم مع ذلك يعترفون أنه شخص طيب, وقد تعرض للغدر والخديعة من أصدقاء كثر.
الأخ الأصغر عكس أخيه لديه أصدقاء كثر ولكنه لا يثق بهم ولم يتعرض للخديعة والغدر مطلقا لأنه يعلم سريرة كل شخص عكس أخيه الأكبر الذي يبدو ساذجا نوعا ما من هذه الناحية ويثق بسرعة بالآخرين, ومع ذلك فإن أصدقاء الأخ الأصغر يُنافقونه ولا يرون أنه شخص طيب مطلقا.
عندما مرا بظروف صعبة حضر لمساندة الأخ الأكبر الأصدقاء القلة الذين هجروه بسبب سلوكه في حين لم يحضر أحد من أصدقاء الأخ الأصغر الذين ينافقونه.
كلا الأخوين كريمان جدا ويُغدقان على الأصدقاء بالهدايا بمناسبة وبدون مناسبة خصوصا الجنس اللطيف.

الأخ الأكبر خطب ألف بنت وبنت , وكل مرة يفسخ الخطوبة, فهو متسرع جدا في قراراته ويريد الفتاة المثالية ولا يقبل الأعذار منها أبدا مهما كان الخطأ بسيطا, فإن كذبت عليه وقالت له أنها ستخرج للسوق المجاور لبيتها وتبين له أنها ذهبت لسوق آخر سيتخلى عنها بحجة أنها تكذب عليه, كما أنه جدا غيور.
الأخ الأصغر دون جوان, لديه آلاف أرقام هواتف الفتيات, ولا يُفكر في الزواج مطلقا ويرى أخاه مغفلا, فهو يعتقد أنه يريد عيش حياة الضنك مبكرا, لا أدري بشأن غيرته لأنه يلهو فقط وغير جاد.

الأخ الأكبر يفتتح حوارات مع الغرباء بشكل منفر ويغيظني كثيرا عندما يكون برفقتي ويبدأ حواراته مع أشخاص لا نعرفهم (آسف مجددا يا صديقي) ولكنني ألمح علامات الانزعاج بوجوه من يحاورهم جليا...الأخ الأصغر يفتتح الحوارات مع الغرباء بشكل انسيابي ذكي, يبدو وكأن الحوار بدأ من العدم وأجدني غير منزعج مطلقا من حواراته, في حين أن الأخ الأكبر يُقحم نفسه اقحاما.

في احدى المرات كنا أنا والأخ الأكبر بسيارة تاكسي وقد كان سائق التاكسي يروي لنا قصة انتحار قريب له بسبب العطالة المزمنة, فكان رد الأخ الأكبر الآتي: لا حول ولا قوة إلا بالله, خسر دنياه وآخرته.
احتج سائق التاكسي وأخذ يُدافع عن قريبه ويردد أن الله غفور رحيم, وأن قريبه ربما كان مريضا بالاكتئاب أو مصابا بمرض عقلي دفعه لارتكاب فعلته.
لما نزلنا السيارة أخبرت صديقي الأخ الأكبر بأنه ما كان يجب عليه أن يقول ذلك ولكنه ظل مصرا على أنه لم يقل شيئا خطأ وأخذ يرفع صوته حتى جعلني أندم.

أخبرت ذات يوم الأخ الأصغر أن أحد أصدقائه قد هاجر لأوربا ظنا مني أنه يعلم, لكنني تفاجأت أنه لم يكن يعلم ذلك, وقد ارتسمت على محياه علامات الغضب والكراهية, وأخذ يستفسرني ويستنطقني عن تفاصيل سفر ذلك الشخص حتى جعلني أندم هو الآخر.
بعدها بأشهر التقيت الأخوين فأخبرني الأخ الأصغر بكل شماتة أن صديقه الذي هاجر لأوروبا قد طُرد منها وتمت إعادته لبلده, وقد تأسف الأخ الأكبر لسماع الخبر بمشاعر صادقة في حين أن الأخ الأصغر كان يبدو سعيدا مسرورا بما حدث لصديقه الذي أخفى عنه سفره.

حسن والآن هل يمكنك أن تحدد نمط كل واحد منهما؟
أعلم أنني ذكرت المساوئ بشكل أكبر وذلك لاستفزازهما قليلا لا غير.

أنواع الكذابين حسب MBTI

7
تنبيه جد مهم: أنا هنا أهلوس وكلامي لا يمت للواقع ولا للمنطق ولا للعلم بصلة, لا تأخذ كلامي بمحمل الجد.

لابد وأنك عزيزي القارئ قابلت أصنافا عدة من الكذابين الذين يكذبون دون سبب وأحيانا تتساءل لماذا هذا الشخص يكذب بهذا الشكل المرضي؟ في حين أنه لا يدري أنك تدري ومع ذلك مستمر بالكذب ولا أحد يعلم لما؟
في الحقيقة الأمر جد محير صراحة.
سأعدد هنا بعض أنواع الكذب المرتبطة بوظائف يونغ المعرفية, حيث يمكن لأي شخص منا استعمالها.
فكما تعلم عزيزي القارئ أننا جميعا نستخدم الوظائف الثمان حسب تلك النظرية الغريبة الأطوار لكن بدرجات متفاوتة.
إذن الخلاصة أننا نستخدمها كلها وبالتالي عندما أذكر أنواع الكذب فلا أقصد نمطا بعينه لأن أي شخص يمكن أن يستخدم هذا النوع من الكذب أيا كان نمطه.

I- الكذب الانبساطي الصَّفيق:
هو الكذب الموجه للغير بأهداف واضحة, أي أن هناك غاية يعلمها الكاذب جيدا وعندما تعلم أن هذا الشخص يكذب عليك فأنت تدرك تماما لماذا لجأ للكذب..وكما قلت فإنه يمكن لأي نمط أن يكذب هذا النوع من الأكاذيب والأمر غير مقتصر على الانبساطيين.

1- الكذب الاجتماعي: وظيفة الشعور الانبساطي Fe
هذا الكذاب لأنه مُحرج ولأنه لا يريد ازعاجك يكذب عليك (يا عيني), يريد أن تبقى صورته أمامك طيبة حلوة ولكنه لا يدري أنك تعرف أنه شخص كذاب وأن صورته أمامك جد سيئة لأنه يكذب دون سبب ولو أنه يصدق معك لكان أفضل له.
مثال:
تعزم صديقك الكذاب لمأدبة تقيمها بمنزلك فيتحجج عليك بأنه مسافر وغير متواجد حاليا بالبلد ويتأسف لك كثيرا فتتأسف أنت أيضا.
يوم العزومة تخرج لاقتناء بعض الأغراض لتلمح صديقك الكذاب بسيارته يُعاكس المراهقات أمام باب المدرسة المحاذية لمنزلك.

2- كذب المَصالح: وظيفة التفكير الانبساطي Te
هذا الكذاب له مصالح ومشاريع يريد أن ينهيها عن طريق الكذب المتواصل, هو في حقيقة الأمر شخص بلا قيم ولا مبادئ, فلكي يصل لهدفه سيكذب عليك وعليه وعليها... وسيكذب على الجميع حتى ينال ما يريد, هو يخطط لكذبه ولا يكذب من فراغ.
مثال:
صديقك الكذاب خاف على منصبه بالعمل بعد أن رأى أن هناك موظفا بارعا يروق رب العمل, فقرر أن يكذب على رب العمل بخصوص ذلك الموظف والافتراء عليه بأنه لم ينجز عمله, وسيضع الخطط لهذا الغرض كي يحافظ على منصبه.
مثال آخر صديقك الكذاب هذا نفسه أعجب بفتاة طماعة وأقنعها أنه يمتلك ثروة طائلة فوافقت الفتاة الطماعة وتزوجته لتكتشف أن الشركة التي يدّعي أنها شركته في حقيقة الأمر هو مجرد موظف صغير فيها.

3- كذب البهرجة: وظيفة الحس الانبساطي Se
هو الكذاب المثير للغثيان حيثما حل وارتحل, فهو يرغب لفت الانتباه إليه وأن لديه ما ليس لدى أحد غيره, ويبدأ بالتفاخر أمامك والكذب بخصوص أمور حياته كي يبدو لك بالشكل الذي يودّه هو.
مثال:
صديقك الكذاب يخبرك أنه ذهب لحضور حفل غنائي باحدى الدول الأوربية لمغنية عالمية, فمد لها قميصه طلبا لتوقيعها فكتبت له رقم هاتفها بقميصه بدل توقيعها وأشارت له بيدها أن اتصل بي أنا بانتظارك.
مثال آخر لفتاة تكذب على صديقاتها وتخبرهن أن خطيبها أهدى لها عقدا من الألماس مطعّم باللؤلؤ في حين أنه مجرد عقد من الزجاج مطعّم بالبلاستيك.

4- كذب التسلية: وظيفة الحدس الانبساطي Ne
هو الكذاب الذي يكذب فقط للتسلية, بالنسبة له الكذب هواية مثل ركوب الخيل وغيره, غايته من هذا الكذب هو الضحك والمزاح والتسلية, وأنت تعلم ذلك جيدا.
مثال:
صديقك الكذاب طبعا يخبرك أنه كان يأكل موزا ورمى القشور على الرصيف وصادف أن مر أستاذه للسنة الأولى وانزلق في القشور ووقع على أم رأسه يا سبحان الله!!
مثال آخر يتصل بك صديقك الكذاب ويخبرك أنهم بثوا بالأخبار أن نيزكا سيضرب الكرة الأرضية غدا عند الساعة السابعة صباحا.
II-الكذب الانطوائي الغير مفهوم:
نوع من الكذب لا تعرف ما الغاية منه مطلقا, أنت تكتشف أن هذا الشخص يكذب ولكنك لا تدري لماذا يكذب, ما الهدف؟ يبدو لك أن كذبه بلا أي معنى ولم يكن بحاجة إليه أصلا...وكما اتفقنا فأنا لا أعني الانطوائيين قصرا بل يمكن للانبساطي أيضا أن يكذب هذا النوع من الكذب.

1- كذب المشاعر: وظيفة الشعور الانطوائي Fi
كذاب يستحق جائزة أوسكار بكل روح رياضية, هو ممثل بارع يمثل عليك ويختلق مشاعر مزيفة لا يشعر بها فيُوهمك أنه سعيد لأجلك فترى الفرحة في عينيه ولكنه في دواخله يغلي حقدا وغلا, إذ أنه يكذب في مشاعره.
مثال:
جارتك تستوقفك بالشارع وتبكي بحرقة لأن زوجة ابنها تهينها فتُشفق عليها, لتكتشف لاحقا أن لا أحد يهينها بل العكس هو الصحيح.
مثال آخر زميلك بالعمل تزف له بشرى ترقيتك فيطير فرحا ويعانقك مهنئا ولا تشك أبدا في مشاعره الصادقة ويخبرك أنه سيبعث رسالة نصية لزميل آخر لكما يُعْلمه بالخبر فيُخطئ الرقم ويبعث الرسالة لهاتفك محتواها الآتي: "الوغد لقد حصل على ترقية, تبا!"

2- كذب المعلومات: وظيفة التفكير الانطوائي Ti
هذا الشخص يكذب عليك في أفكاره والمعلومات التي لم تطلب منه أن يخبرك بها أصلا, يخبرك خططا سيقوم بها في حين هو لا يخطط لفعل ذلك أبدا, يُصدّع لك رأسك بأمور يعرفها لا لشيء فقط لأنه يعرفها.
مثال:
صديقك الكذاب يخبرك طبيعة عمله بالتفصيل وأنه يعمل بالبنك على دراسة المشاريع المقدمة أمامه ليَسْتشفّ ما إذا كانت تستحق القروض ويقف بنفسه على طبيعة المشروع ميدانيا...تلتقي صديقا قديما لاحقا ويسألك عن أحوال صديقك الكذاب فتخبره أنه يعمل ببنك ولكن صديقك القديم يخبرك أن هذا غير صحيح وأن الصديق الكذاب يعمل في شركة إنتاج الألبان.

3- كذب التفاصيل: وظيفة الحس الانطوائي Si
هو كذاب من نوع خاص لا تعلم أبدا سر كذبه, يكذب في التفاصيل دون أي سبب ولا تعرف ما الغاية من كذبه مثل بقية كذابي الوظائف الانطوائية.
مثال:
تسأل شابا كذابا عن عمره يُخبرك أنه في الثانية والعشرين في حين أن عمره ثلاثة وعشرون أو واحد وعشرون, تسأله أين يقطن يخبرك أنه يقطن خلف الحديقة في حين أنه يقطن أمام الحديقة, تسأله ما لون الستار بالغرفة المجاورة يخبرك أنه بنفسجي في حين أنه بني.

4- كذب القصص: وظيفة الحدس الانطوائي Ni
من أردأ أنواع الكذب لأنه بالإضافة لكونه بلا أي معنى فإن الكذاب يختلق قصة أنت لا تدري لماذا أصلا اختلقها, هو يختلق قصصا طول الوقت حصلت له في حين لم يحصل له شيء يُذكر وكثيرا ما نصادف هذا النوع من الأكاذيب على مواقع التواصل الاجتماعي, وهو رديء لأنه يُهمل التفاصيل المهمة التي تفضح كذبه.
مثال:
صديقك الكذاب يكتب في احدى مواقع التواصل الاجتماعي أنه في يوم العطلة خرج ليستنشق بعض الهواء فصادف في طريقه طفلا شريدا مريضا فشعر بالمسؤولية اتجاهه وقرر أخذه لعيادة الطبيب ذلك اليوم.
تأتيه التعليقات متسائلة كيف أنه أخذ الطفل لعيادة الطبيب بيوم العطلة.
يُسارع صديقك الكذاب لمسح منشوره.

أي نوع من الكذب تُصادفه بكثرة؟

شخصيات MBTI بندوة اقتصادية

3
 
تنبيه: هذه مجرد قصة كوميدية متخيلة لشخصيات غير واقعية, لا تقارن نفسك بهم.
إن كنت من النوع الحساس أو النوع الذي لا يستطيع استيعاب ما معنى كوميديا فلا داعي لاتمام القراءة.

نُظّمت ندوة بموضوع "الآفاق المغلقة في توظيف الشباب المتفسخ" على هامش اللقاء الذي أجراه المسؤول الحكومي مع مختلف ممثلي المجتمع المدني من لصوص ونصابين إلخ...
يدخل المسؤول الحكومي ENFJ وهو ينظر بابتسامة مصطنعة للحضور ويلحقه مدير وكالة تشغيل الشباب ENTJ ورجل الأعمال الشهير ESTJ وكلاهما بوجه عبوس وكأن لهما ثأرا مع الحضور جد قديم.
يتقدم منشط الندوة المذيع المتألق ESFP بملابسه الأنيقة وشعره اللامع وهو يحمل الميكروفون مرحّبا بابتسامة صفراء مقززة الحضور من شباب متخرج وغير متخرج, ثم يطلب من ENFJ التقدم للمنصة لإلقاء كلمته, فينهض هذا الأخير ويُربت على كتف ESFP بتكلّف كي يعطي انطباعا للشباب أنه شخص متواضع ولطيف ثم يقف خلف الميكروفون.

يتقدم رجل الكاميرا ISFJ حاملا كاميرته على كتفه بضوئها الذي يعمي الأبصار يمررها على وجوه الحاضرين واحدا واحدا ويقربها حتى لتكاد تلتصق بأنف المسؤول الحكومي الذي يحاول استحمال ضوئها.

ENFJ وهو يتحدث كأوباما: أشكركم جميعا أيها الحضور الكريم على ثقتكم بي وأود أن أعلمكم أنني هنا اليوم للإنصات لمشاكلكم والتحديات التي تواجهونها, فأنا هنا اليوم ليس بصفتي مسؤولا بل أبا لكم أيها الأعزاء, ثقوا أنني لا أنام الليل كما تنامون بل أفكر طول الوقت في مستقبلكم وكيف يمكن أن أحل مشاكلكم ولهذا أنا هنا رفقة مدير وكالة تشغيل الشباب ورجل الأعمال الشهير الذي لا يخفى عنكم, إنني يا أبنائي هنا...

ESFP مقاطعا: أعتذر سيدي ولكن الوقت يداهمنا لو بإمكانك أن تختصر لننتقل لكلمة السيد مدير وكالة التشغيل.

ENFJ: حسن إذن, أترك الكلمة للسيد المدير الآن.

ينهض ENTJ للمنصة وهو يحمل بعض الأوراق, ويحاول تعديل الميكروفون لكنه لا يعمل فيشير بأصابعه للتقني, فيأتي INTP بملابسه المبعثرة ونظارات قعر الكأس مسرعا ليصلح الميكروفون في حين يدير ENTJ ظهره له ويجري مكالمة هاتفية.

ESFP: إذن نعتذر أيها السادة على هذا العطب التقني.

ينتهي INTP من إصلاح الميكروفون فيُخبر ENTJ بذلك لكن ENTJ لا يلتفت إليه أبدا.

INTP: سيدي الميكروفون جاهز!

ولكن ENTJ لا يلتفت مطلقا متجاهلا INTP.

ESFP: سيدي المدير, لقد جهز الميكروفون.

ثم يستدير ENTJ للمنصة مجددا متجاهلا التقني والمذيع.

 ENTJ وهو يتأفف كالثعبان: مرحبا بكم أيها الشباب فففف, كما تعلمون نحن نناقش مشكلة البطالة وسبل توظيفكم آآآآآ ففففف....عددكم كبير جدا لا أدري لأي شيء تصلحون صراحة... آآآآآآ ولكن مع ذلك الوكالة وظفت عددا كبيرا جدا منكم بإمكانياتها المحدودة وأنا أبذل قصارى جهدي منذ ثلاثين عاما لكي تكون وكالتي.. عفوا!! أقصد وكالة التشغيل هي رقم واحد في الشرق الأوسط ولما لا العالم... آآآآ

ESFP: سيدي من فضلك اختصر وادخل مباشرة في الموضوع لأن لدينا كلمة السيد رجل الأعمال الشهير.

ENTJ: لم يعجبك كلامي؟

 رد ESFP متهكما بخبث وهو يبتسم ابتسامة ماكرة: كلامك رائع سيدي المدير!! ولكن الوقت يداهمنا.

ENTJ: لا عادي!! إذا لم يعجبكم كلامي أنصرف في حال سبيلي.

ENFJ مقهقها باصطناع: لا تغضب أيها المدير تعال اجلس بجانبي إنه الوقت إذا لم تقطعه قطعك.

يضحك الجمهور ببلاهة من كلام المسؤول الغير مضحك, ويحييهم ENFJ بيده بتكلّف مبالغ فيه محاولا بجهد جهيد أن يبدو لطيفا لكن دون فائدة.

 ESFP بالابتسامة الصفراء المعهودة: والآن مع كلمة السيد رجل الأعمال الأول بالبلد.

ينهض ESTJ مسرعا بوجه متجهم تعلوه التجاعيد نحو المنصة ويبدأ الكلام فورا.

ESTJ: لقد لبيت دعوة المسؤول الحكومي لحضور أشغال هذه الندوة حول سبل توظيف الشباب وقد اقترحت عليه أن نخصص تكوينات للشباب لإدماجهم بسوق الشغل عن طريق تكوينكم, لأنه لا يمكنني أن أضع أموالي في مشروع حكومي لا أجني من ورائه أرباحا طائلة, علي أولا أن أحافظ على مصالحي ثم مصالح الوطن ثانيا, تكويناتكم في الحقيقة وبكل شفافية لا تصلح لشيء, أنتم تدرسون بالجامعة تخصصات لا تصلح للشغل...

ESFP مقاطعا: شكرا إذن لك سيدي رجل الأعمال, وأتمنى أن تكون الندوة قد أفادت الشباب..

ENFJ بابتسامته المصطنعة: أظنهم استفادوا كثيرا من الندوة...

ESFP بتهكم دائما: تماما!! نشكر السادة المشاركين والآن ننتقل لأسئلة الحضور الكريم, لكن قبل ذلك نترككم مع وصلة غنائية من أداء مغني الراب المحبوب.

يصعد ISFP المنصة بملابسه الفضفاضة وسلاسله الذهبية وقبعته الصيفية المقلوبة ونظاراته السوداء رغم أن القاعة مغطاة, ويبدأ بأداء أغنية الراب التي تحتوي ألفاظا خادشة للحياء, والحضور يصفق ويرقص منتشيا والمسؤول الحكومي ENFJ يتظاهر أنه مستمتع أيضا مثلهم, في حين ينظر مدير وكالة التشغيل ENTJ لساعته ويحرك رجل الأعمال ESTJ ساقه بعصبية ونفاذ صبر.

بعد انتهاء الوصلة الغنائية يشكر ESFP مغني الراب ويطلب من الحضور طرح أسئلتهم باختصار.

INTJ بين الحضور مخاطبا صديقه INFJ: سأطلب كلمة وأنت صورني, كي أضع كلمتي المهمة على اليوتوب.
INFJ: حسن اتفقنا, ولا تنسى أن تضيف أن الفيديو من تصويري.

ESFP: هل من شخص يود طرح سؤال؟ ذلك الشاب هناك يود طرح سؤال فليناوله التقني الميكروفون.

يتجه INTP بكسل ليناوله الميكروفون ويقطع نصف المسافة فقط ثم يرمي الميكروفون لINTJ من بعيد كي يلتقطه.

ويتقدم ISFJ بكاميرته الاحترافية ليتبثها على وجه الشاب صاحب السؤال الذي لا يستطيع تحمل ضوئها فيشير إليه أن يبتعد عنه لكن ISFJ يبقى عالقا في مكانه يصور كل لحظة و كل حركة تصدر من INTJ فلا يجد هذا الأخير إلا أن يبدأ سؤاله.

INTJ: شكرا للسادة الكرام, أود أن أشير إلى أن مشكل البطالة بنيوي, يجب أن تكون هناك مقاربة سوسيوثقافية...

ESFP: السؤال من فضلك!!

INTJ: السؤال إذن للسادة الكرام, لو ألقينا النظر لايبستيمولوجيا السياسات المقارنة سنجد أن السلوك الاجتماعي يقود مع محيطه لتوليد روابط دينامية معقدة...

ESFP: إذن شكرا لك أيها الشاب ننتقل للسؤال التالي.

INTJ: لم أكمل السؤال بعد!!

ESFP بلامبالاة: السؤال مفهوم! والآن ننتقل للسؤال الثاني.

يلتفت INTJ لINFJ: هل صورتني؟
INFJ: أجل صورت, تفضل هاتفك.
INTJ متفقدا الفيديو بهاتفه: ماهذا؟ أيها الغبي!! لقد كنت تصور وجهك أنت!!
INFJ: حقا!!

ESFP: إذن الكلمة للزميل العزيز مدير تحرير جريدة فضائح سياسية.

ENTP: هل صحيح أن المسؤول الحكومي تحرش بابنة مدير وكالة التشغيل؟ يُشاع أن رجل الأعمال يبتز المسؤول الحكومي بفيديو مخل هل هذا حقيقي؟ يُقال أيضا أن مدير الوكالة حرّض والدة رجل الأعمال على الهروب من البيت ما ردك؟

فجأة يُسمع ضجيج آخر القاعة ويلتفت الجميع للخلف فيروا شابين هائجين يتقدمان نحو المنصة.
ESTP وهو يرفع لافتة ارحل: ارحلوا أيها اللصوص!
ENFP وهو يرفع علامة النصر: لا تسامح مع المجرمين!!

مجددا ISFJ بكاميرته يتبثها على وجه الشابين يعميهما بضوئها, فيغطيان وجهيهما بوشاح كالارهابيين تجنبا للكاميرا.

يعم القاعة هرج ومرج لا ينفع معه محاولات ESFP لإعادة الهدوء للقاعة.
ويتقدم حارسا الشخصيات ISTJ و ISTP لمنع المحتجين من الوصول للمنصة.

ENFJ: هدوء من فضلكم! لماذا تنعتوننا باللصوص؟

ESTP: أنت وصلت إلى هنا بانتخابات مزورة.

ENFJ: الانتخابات كانت مزورة بلى, لكنني لم أنجح بالتزوير أبدا, لقد كان أسلوب خصومي وقد فشلوا الفشل الذريع فرغم التزوير نجحت أنا.

ENTP يكتب بالكراسة عنوانا عريضا لسبقه الصحفي: المسؤول الحكومي يعترف "نعم الانتخابات مزورة, وقد وصلت عن طريق التزوير".

ENFP: مدير وكالة التشغيل على رأس الوكالة منذ أزيد من ثلاثين سنة, ويريد أن يورّث المنصب لابنه, ارحل أيها اللص, لقد حولت الوكالة لمقاولة خاصة.

ENTJ: هذا كلام لا يُرد عليه إلا بالتجاهل, نحن رأس مالنا البشر نحاول أن نستثمر في شباب بلدنا للمضي قدما نحو التطور.

ENTP يكتب: مدير وكالة التشغيل يفجرها مدوية "نحن متورطون بالاتجار بالبشر".

ESTP: أما رجل الأعمال فهو أس المصائب بالبلد, لقد دمر الاقتصاد.

ENFP: أجل, إضافة لكونه لصا فهو يتهرب ضريبيا بتواطؤ مع المسؤول الحكومي.

ESTJ: أنا لا أتهرب ضريبيا, هذه مجرد إشاعات مغرضة, أنا جد مهتم بمصالحي ولكنني لا أضر مصالح الوطن.

ENTP يكتب: رجل الأعمال الشهير يصرح "أحفظ مصالحي بما فيه مضرة للوطن".

يهتف ENFP وESTP بقوة: ارحلوا أيها اللصوص!!

يتدخل الحارسان الشخصيان ISTP و ISTJ ويجران الشابين لخارج القاعة, ولا تنفع مقاومة الشابين لهما فيوجه ENFP الكلام لهما: هل أنتما راضيان بهذه المهانة التي تعيشانها؟ أخبرونا أنكما تغسلان أرجلهم كل صباح.
ISTJ: تماما وأفتخر!!
ISTP: رائحة أرجل المسؤول الحكومي كولونيا!!

تأتي الشرطة بسرعة لعين المكان ويتقدم ضابط الشرطة ESFJ والشرر يتطاير من عينيه ويأمر باعتقال ENFP وESTP, وبمخفر الشرطة يبعث ENFP رسالة نصية للناشط الجمعوي INFP يخبره فيها أنه تعرض للاعتقال هو وصديقه ESTP بسبب احتجاجهما, فيُغضب هذا INFP ويطلق حملة تضامن عبارة عن صفحة على الفيسبوك للمطالبة باطلاق سراحهما فتصير قضيتهما قضية رأي عام ويصير اعتقالهما حديث وسائل الإعلام المحلية والدولية.

يصفع ESFJ الشابين للمرة الألف ولكنهما يظهران قوة لا مثيل لها وإصرارا على أفكارهما, فجأة يأتي اتصال من المسؤول الحكومي ENFJ يأمر باطلاق سراح المحتجين بضغط من المنظمات الحقوقية ويطلب من ضابط الشرطة إخبارهما أنه سيتم توظيفهما بشركة رجل الأعمال ESTJ في منصب مرموق فيسعد الخبر الشابين ويخرجان يهتفان بحياة المسؤول الحكومي وحياة رجل الأعمال ومدير الوكالة ويبدآن بمهاجمة رئيس الجمعية الحقوقية INFP ويصرّحان لمدير تحرير جريدة فضائح سياسية ENTP بأن INFP مجرد عميل خائن للوطن غرر بهما لتشويه سمعة البلد فيتم اعتقال INFP على الفور.
ولحد الساعة مازال قابعا بالسجن يبكي في زنزانته الانفرادية.

شخصيات MBTI بالروايات ج2

15
كما وعدتكم هذا الجزء الثاني للروايات, يمكنك قراءة الجزء الأول هنا.
ولا أظن أن هناك من داع للتذكير أن شخصيات الروايات خيالية بعضها بقدرات خارقة وبعضها الآخر إجرامي ومجنون وبالتالي تنميطها هو من باب التسلية لا غير, فلا تسقط من فضلك شخصية الرواية على نفسك وتقارنها بك ومن تم التذمر علي في رسائل بريدية كونك لست مجرما مثل بطل الرواية, لأن هذا سخيف جدا إن كنت لا تدري -_-

حسن أعلم أنه ليس ذنبك عزيزي القارئ كي أفقع مرارتك كل حين بهكذا تكرار, لكن لابد من الرد على هذه الأشكال الذين مازالوا يبعثون لي رسائل بريدية يبكون فيها ويندبون كالثكالى, كنت أحسبهم في بداية الأمر مجرد أطفال مراهقين, لكن تبين لي لاحقا بعد زيارة بروفايلاتهم أن بعضهم حاصل على الماجستير ويلقب نفسه بالمثقف, والبعض الآخر تجاوز مرحلة الشباب وله أبناء ربما بعمري مرتين ومع ذلك يراسلني يخبرني أن شخصيته رائعة وبالتالي علي مسح المقال الساخر رغم أنني لا أعرفه ولا أدري فيما يفيده أن أعلم عن حياته وروعته... حينها أدركت لماذا نحن جد متخلفين وأظننا سنبقى بالمؤخرة مدة طويلة جدا من الزمن, لا يوجد بصيص أمل بالمرة, ولاحول ولا قوة إلا بالله.

1- INTJ: الجريمة والعقاب
عدنا مجددا لفيودور دوستويفسكي وهذه المرة مع رواية الجريمة والعقاب التي بدأ نشرها عام 1866.
شخصيات دوستويفسكي دائما تحمل صراعات نفسية شديدة وبطل رواية الجريمة والعقاب راسكولينكوف واحد منها, القصة تحوم حول الشاب الموهوب راسكولينكوف الذي يُخطط لقتل عجوز مُرابية ومن تم سرقة مالها الوفير لتحقيق العدالة الاجتماعية.
لكنه بعد قتلها يمر بحالة عصبية شديدة تشوش عليه كل مخططاته وتتدهور حالته النفسية ومن تم الجسدية بعد إقدامه مباشرة على فعلته, ويكون هذا العذاب النفسي هو عقابه القاسي لجريمته النكراء.
راسكولينكوف شاب مخطط بارع وكاتب فلسفي موهوب, لم يكن راسكولينكوف شخصا شريرا ولا جشعا عكس ذلك فهو فتى نبيل يحب مساعدة المظلومين فقد تخلى عن المال الذي حصل عليه بكل سهولة لصالح أسرة فقيرة وعمل على مساعدتها لتجاوز ظروفها الصعبة, يتذكر راسكولينكوف على شكل حلم ظلما شديدا وقع على حصان هرم أمام عينيه لما كان طفلا, جعله المشهد الأليم يبكي بحرقة وهو يُعانق جثة الحصان النافق, اختزل الكاتب من خلال هذا المشهد حالة اليأس التي كان يمر بها المجتمع الروسي آنذاك وصراعات راسكولينكوف النفسية بسبب الواقع المجتمعي المرير الذي أُجبر على تجرعه ومعايشته... سوء تقديره للأمور ويأسه من واقع الفقر المدقع الذي يعيشه والطبقية المجتمعية جعلاه يرتكب جريمة اقتنع لاحقا بلاجدواها, إن صفات شخصية راسكولينكوف لا ينطبق عليها إلا نمط INTJ.
نمط آخر قد يناسب راسكولينكوف: INFJ

2- INTP: الغريب
رواية للجزائري المولد الفرنسي الأصل ألبير كامو صدرت عام 1942 في فترة الحرب العالمية الثانية وحالة العبث والعدمية وظهور الفلسفة الوجودية, وفترة الاستعمار الاستيطاني الفرنسي للجزائر.
شخصيا الرواية لا تروقني ولكن لأنه ينذر INTP كبطل رواية فلم أجد أي رواية بطلها من هذا النمط إلا رواية الغريب والتي تُعد بعيدا عن رأيي الشخصي الغير مهم, على رأس قائمة أفضل مائة رواية بالقرن العشرين حسب التصنيف الفرنسي.
أنا آسف يا INTP على البطل العدمي لا أعرف غيره.
تُروى أحداث الرواية على لسان مارسو شاب عدمي لامبال بشكل جد غريب, فهو بعد أن يتم إعلامه بوفاة والدته بدار العجزة لا يشعر بأي حزن اتجاهها ولا يُدقق في تفاصيل وفاتها بل يطلب يومين كإجازة عمل لحضور جنازتها فيعود وينام للذهاب للعمل قبل أن يتذكر أنه بعطلة نهاية الأسبوع بلامبالاة شديدة, تطلب منه الفتاة التي تحبه والتي تقيم معه علاقة, أن يتزوجها فيوافق على مضض ودون تفكير وعندما تسأله الفتاة ما إذا كان يُحبها يجيب بالنفي ولكنه سيتزوجها لأنها طلبت منه ذلك ولو كان يعرف فتاة غيرها سيتزوجها أيضا إذا طلبت منه هي الأخرى الزواج, لم يكن لمارسو أي طموح لتطوير حياته أو للترقية في عمله وكان يرفض أي عروض تصب في هذا الاتجاه, يتورط بجريمة قتل لا يد له فيها ويدخل السجن ويُحاكم وأثناء محاكمته لا يدافع عن نفسه بل يُظهر لا مبالاة عجيبة, ويحكم عليه بالإعدام فيرى أنه سواء مات بالثلاثين أو السبعين فإن الأمر سيان...عندما يسأله الكاهن قبل تنفيذ حكم الإعدام لماذا لا يُؤمن بالله يجيبه أن الأمر غير مهم بالنسبة له.
شخصية مارسو شخصية انطوائية ورغم عدميته يبقى في تحليله للأمور منطقيا وغير صارم في وضع الأحكام أو اتخاذ القرارات مما يجعل نمط INTP الأقرب لشخصيته.
نمط آخر قد يناسب مارسو: ISTP
3- ENTP: كنوك أو انتصار الطب
مسرحية كوميدية للمؤلف الفرنسي جول رومان, ألفها عام 1923.
طبعا عند الحديث عن الكوميديا لابد وأننا نتحدث عن ENTP, المسرحية بطلها كنوك رجل يأتي ليأخذ مكان دكتور القرية الذي يخبره أن سكان القرية لا يزورون الطبيب إلا فيما نذر, كنوك ليس بطبيب بل مجرد رجل نصاب حاصل على شهادة الثانوية قسم الآداب تمكن من حفظ كل نشرات الدواء بصغره وتمكن من النصب على الجميع وإقناعهم أنه طبيب بحذاقته وذكائه, وقد كانت له خطة يقنع من خلالها كل زائر يعوده بعيادته أنه مريض ويحتاج لعلاج, وقد نجحت خطته بعد أن فتح عيادته مجانا لاستقبال المرضى أول الأمر أقنعهم من خلالها بأنهم يعانون من أمراض مختلفة فجنى بعدها أموالا طائلة من زياراتهم اللاحقة المدفوعة الأجر.
كنوك محاور جد بارع وذكي وبأفكار غير تقليدية يجعله ENTP بامتياز.
شخصية أخرى قد تناسب كنوك: ESTP

4- ENTJ: أمير الذباب
رواية للكاتب البريطاني الحاصل على جائزة نوبل ويليام غولدنغ صدرت عام 1954 وتعد من بين المائة رواية الأفضل على الإطلاق.
 الرواية تحكي مغامرة مجموعة من الأطفال اليافعين الذين تتحطم بهم الطائرة على جزيرة معزولة فينشئوا مجتمعهم الخاص في محاولة للبقاء على قيد الحياة لكنهم سرعان ما يتصارعون فيما بينهم حول القيادة ويبدؤون بقتل بعضهم البعض في سعيهم الحثيث خلف السلطة.
طبعا الرواية رمزية تحمل معاني كثيرة حول الصراع الأبدي بين بني البشر, فرغم أن الأبطال مجرد أطفال إلا أنهم بمجتمعهم المصغر يختزلون صراع الكبار في العالم المتوحش.
رالف بطل الرواية يتم انتخابه قائدا للأطفال مما يؤجج غيرة أحد الأولاد الذي كان يطمح لأن يكون قائدا, يعمل رالف على نشر النظام وتوزيع المهام على الأولاد حسب مهاراتهم وقدراتهم من صيد وإشعال للنيران وطبخ, ويتخذ من بين الأولاد صديقا له يستشيره ويساعده في التفكير في اتخاذ القرارات.
رالف وإن كان يبدو قاسيا في محاولة فرضه للنظام وفي تعامله مع بقية الأولاد إلا أنه شخص جد متفهم, فبعد أن عاتبه صديقه على إفشاء سر لقبه المشين لبقية الأولاد لم يجد غضاضة في الاعتذار منه متفهما السوء الذي سببه له. ولابد أننا نتحدث هنا عن ENTJ رغم ندرة هذا النمط بين أبطال الروايات.
نمط آخر قد يناسب رالف: ENFJ

5- ISFP: العطر قصة قاتل
إلى جانب INFP يمثل ISFP النمط الأكثر تداولا بين أبطال الروايات لدى وجدت صعوبة في اختيار الرواية المناسبة لكثرة الروايات التي أبطالها ISFP وقد اخترت رواية العطر لأنها تروقني ولأن لها شهرة جد كاسحة وتعد واحدة من أفضل مائة رواية طبعا بالقرن العشرين.
رواية من تأليف الكاتب الألماني  باتريك زوسكيند لعام 1985.
غرونوي شخصية غريبة الأطوار, لا تفوح منه أية رائحة وليس له أية مشاعر اتجاه البشر, كما أن حاسة الشم لديه جد خارقة وتتعدى كونها مجرد حاسة شم تميز بين الروائح بل يستطيع من خلال حاسته على تمييز رائحة أجساد الفتيات الجميلات, إضافة لكونه فال سوء ونحس حيث يموت كل من يتعامل معه بظروف تبدو طبيعية للناظر.
يترك غرونوي المدينة ويذهب للغابة هناك بعيدا عن البشر وعن مختلف الروائح التي كانت تزعجه, فهناك لا يشم إلا رائحة الغابة التي تريحه وينغمس في نشوة وسعادة في أحضانها, لا يسعى غرونوي لأي هدف مطلقا, كل ما كان يرغب فيه هو البقاء مستمتعا بالغابة وحده منتشيا..لكنه في لحظة من اللحظات يكتشف أنه بلا رائحة ويفزعه هذا الأمر وحينها فقط يعود للمدينة بهدف أن يصنع عطرا جسديا له, فيقوده هذا الهدف لارتكاب جرائم متسلسلة في حق فتيات صغيرات قادته إليهن رائحة أجسادهن, ومن تم يستخلص عطرا أخاذا له يصيب سكان المدينة بحالة من النشوة المجنونة عند رؤيتهم غرونوي ووصول رائحة جسده إليهم.
إن شخصية غرونوي الغامضة المتفردة وحبه للاستكشاف واستمتاعه الحسي العميق يجعله ISFP دون تفكير مطول.
نمط آخر قد يناسب غرونوي: ISTP

6- ISTP: شارلوك هولمز
الشخصية الخيالية الأكثر شهرة من تأليف الاسكتلندي آرثر كونان دويل وكانت البداية عام 1887.
طبعا هي مجموعة قصصية وروايات, ولا داعي للشرح كثيرا لأن الجميع يعرف من هو شارلوك هولمز, وعند الحديث عن شخصيات التحري والإثارة كجيمس بوند وشارلوك هولمز فلابد وأننا نتحدث عن ISTP.
شارلوك هولمز بالإضافة لكونه محققا جد فطن وذكي يمتلك قدرات جسدية ومهارات يدوية جد عالية, فهو بارع في استخدام مختلف أنواع الأسلحة إضافة للمعارف المختلفة التي يمتلكها في الطب الشرعي الذي يساعده في تحديد أسباب الوفيات وغيره من العلوم التي تساعده في كشف المجرم وأحيانا الاشتباك معه وصرعه.
نمط آخر يناسب شارلوك هولمز: ESTP

7- ESTP: زوربا اليوناني
رواية من تأليف الكاتب اليوناني نيكوس كازانتزاكيس صدرت عام 1946 تعد واحدة من روائع الأدب العالمي.
تدور أحداث القصة حول صداقة رجلين بشخصيتين على طرفي نقيض, فباسيل الرجل المثقف الثري الذي يحمل أهداف نبيلة يُعجب بزوربا الرجل الشيخ الأمي الذي خبر أغوار الحياة, المفعم بالحيوية والنشاط وحب المغامرة, رغم أن زوربا مليء بالأخطاء إلا أنه لا يسعك إلا الإعجاب به من خلال تصوير الكاتب البارع لشخصه الطفولي.
زوربا يحب الحياة ويعيشها طولا وعرضا ورغم خوضه حروبا وحشية إلا أنه يبقى بقلب حساس يحس بآلام الآخرين ويندم على سخريته منهم.
رواية زوربا هي مثال لصداقة ESTP و INFJ, حيث أن الشاب المثقف والذي ليست له خبرة بالحياة العملية والذي يحاول مساعدة كل من حوله يتعلم من زوربا حب الحياة والاستمتاع بها وتحجيم نظرته المثالية لتناسب الواقع المعاش, يُعامل زوربا باسيل كأب يسدي له النصائح وصديق عزيز.
نمط آخر قد يناسب زوربا: ESFP

 8- ESFP: صورة دوريان غراي
الرواية الوحيدة للشاعر الايرلندي أوسكار وايلد نشرت عام 1891, جلبت معها الويلات لصاحبها بسبب طبيعة المجتمع البريطاني المحافظ آنذاك بالعصر الفيكتوري, وقد كانت الرواية دليلا إضافيا ضده في محاكمته بتهمة الفساد الأخلاقي.
تدور أحداث القصة عن دوريان الشاب الوسيم جدا, اللطيف والمحبوب الذي يرسم له صديقه صورة فاتنة ويهديها له فيُعجب دوريان بصورته كثيرا ويتأسف على أن جماله هذا سيخبو ذات يوم, يقع بغرام فتاة ويحصل بينهما سوء فهم فيهينها دوريان أشد الإهانة ويتركها لتنتحر فيما بعد وهذا يحز في قلب دوريان في بداية الأمر لكن صديقا شريرا يلعب دور الشيطان البشري بالقصة يهون عليه صنيعه ويعمل على إفساد أخلاقه أكثر وأكثر, ورغم تحذيرات صديقه الرسام للابتعاد عن إفساد دوريان الطيب إلا أن هذا لا يجدي نفعا, لما يلقي دوريان إطلالة على صورته مجددا يرى أن ملامح وجهه بالصورة قد تغيرت وصارت أكثر قسوة, ينغمس دوريان بعدها في الملذات بمساعدة الرجل الشيطان و يصير فاسدا أخلاقيا ومجرما لاحقا ورغم مرور السنوات لا تتغير ملامح وجهه الجميلة بل تتغير ملامح وجهه بالصورة بدلا عنه ويترك سر الصورة مخفيا عن الأعين...
صورة دوريان رواية غريبة, مزعجة وساحرة, تحمل رموز صراع الخير والشر في النفس البشرية.
دوريان شاب يحب الحياة ويحب شكله وقد كان قبل فساده لطيفا وبأخلاق عالية...طبعا عند الحديث عن شخص اجتماعي جذاب مهتم بمظهره ولطيف فنحن نتحدث عن ESFP
نمط آخر قد يناسب دوريان: ENFP

شخصيات MBTI بالروايات ج1

11
 هذا المقال غير ساخر, أتمنى ألا أكون قد خيبت ظنك.
فكرت في تخصيص 16 رواية عالمية بطلها شخصية من شخصيات MBTI.
الأمر لم يكن سهلا بالنسبة لي لأن أغلب الشخصيات بالروايات الكلاسيكية هي إما INFP أو ISFP, هذا عائد للصورة النمطية للبطل بالروايات الذي يكون شخصا عفويا وبروح حرة ورغبة في الاستكشاف لخدمة حبكة الرواية.
في حين تندر بعض الشخصيات  بالروايات كESTJ و ENTJ وقد بدلت وقتا أعصر فيه ذاكرتي لعلني أتذكر ما قرأته بالماضي كي لا أستثني أي شخصية من القائمة التي حضّرتها لأشهر الروايات العالمية التي حصد بعضها جائزة نوبل وخلق بعضها الآخر جدلا واسعا ومشاكل كبيرة لأصحابها.

بعض هذه الروايات أعيد تمثيلها بأفلام ومسلسلات لكن النمط الذي اخترته لكل شخصية هو انطلاقا من الرواية الأصل وليس من الأفلام كون بطل الرواية بالفيلم يتم إعادة نسج شخصيته بما يتناسب مع السيناريو والإخراج والممثل.

قبل البدأ لابد من التذكير أن شخصيات الروايات هي مجرد شخصيات متخيلة وبالتالي يمكن أن ينطبق عليها أي نمط, ولكنني قمت بتحديد معالمها انطلاقا من الصورة النمطية لكل شخصية...وبرؤيتي وفهمي لها ويمكن أن تكون لك رؤيتك الخاصة لأنه في آخر المطاف المقال مجرد تسلية لا غير.

لا أريد حساسيات من كهنة MBTI الذين يريدون أن يصوروا أنفسهم ملائكة منزهين عن الخطأ وبالتالي شخصية الرواية الشريرة ليست من نمطهم المقدس بل من بقية الأنماط الغير مقدسة والغير مذكورة في الصحف الأولى.
فالنمط ليس اسم قبيلتك طبعا, كما أنك أنت هو أنت ولست بطل رواية أو فيلم.
هذه إضافة لأصحاب العقد النفسية لأولئك الذين يعبدون MBTI ويبعثون لي رسائل بكائية على البريد يرجونني فيها التوقف عن السخرية من شخصيات الاختبار المقدس.

1- INFP: الحارس في حقل الشوفان 
كما سبق وأخبرتك فإن لنمط INFP حصة الأسد من الروايات, وقد اخترت الحارس في حقل الشوفان لشهرتها الكاسحة.

رواية صدرت عام 1951 للكاتب الأمريكي جيروم ديفيد سالينغر, وقد صنفت من ضمن المائة أفضل رواية على الإطلاق.
تدور أحداث القصة على لسان الطالب المراهق هولدن كولفيلد الذي رسب بالمدرسة بسبب استهتاره, وينتقد هولدن كل ما يراه من تصرفات ومواقف مجتمعية متناقضة بشكل عجيب ساخر, مما جعل من الرواية رمزا للتمرد على زيف المجتمع.
إن شخصية هولدن مزيج من التناقضات فهو وإن كان متمردا ويأتي بسلوكات سيئة كما هي عادة أقرانه من المراهقين إلا أنه يبقى شخصا طيبا يؤلمه ما يراه من ظلم بالمدرسة ونفاق بالمجتمع جعله يفكر في لحظة طيش الهرب بعيدا عن هذا المجتمع. 
نمط آخر قد يناسب هولدن: ISFP  
2- INFJ: الأبله 
رواية لعراب الرواية الروسية فيودور دوستويفسكي صدرت عام 1868.
تدور أحداث القصة حول الأمير الشاب ليون نيكولايفيتش ميشكين سليل أسرة عريقة, مصاب بالصرع, المرض الذي جعله يبدو للبعض كأبله, وقد صوره دوستويفسكي في أول الأمر كشخص ساذج أبله, لكنه لاحقا أظهر جانبا آخر من شخصية ميشكين فصار ما يبدو عتها للمحيطين به نبلا وطيبة...لم يكن قد أثر مرض الصرع على ذكائه, فميشكين شاب حاد الذكاء يقرأ أفكار من حوله فيتعاطف معهم ويحس بهم وبمعاناتهم, مما يجعله INFJ بامتياز.
تدور أحداث القصة المتشعبة كما هي عادة روايات دوستويفسكي حول محاولات ميشكين للعثور على فتاة تعاني نفسيا قصد إخراجها من حالة الضياع التي تعيشها.
نمط آخر قد يناسب ميشكين: INFP

3- ENFP: سيرانو دي برجراك
مسرحية للشاعر الفرنسي ايدموند روستان صدرت عام 1897.
شخصية سيرانو دي برجراك حقيقية ولكن ايدموند روستان أعاد نسجها بطريقته الخاصة بمسرحيته الرومانسية.
تدور أحداث المسرحية حول الفارس المغوار والشاعر سيرانو ذميم الخلقة وذو الأنف الضخم الذي جعله مادة دسمة للتندر والسخرية من طرف خصومه, وقد كان سيرانو يعاني نفسيا من ضخامة أنفه وبشاعة خلقته والتي يراها حاجزا أمامه للظفر بحب ابنة عمه التي تبوح له بحبها لفتى غيره قصد مساعدتها للوصول لقلبه, لم تكن ابنة عمه تعلم بما يخفيه سيرانو لها من حب... يساعد سيرانو الفتى الذي لا يجيد الكلام الشاعري بالحديث بدلا عنه بالظلام الدامس تحت شرفة ابنة عمه فتظن أن هذا الكلام الشاعري يصدر من فتى أحلامها.
إن شخصية سيرانو البطولية, الهزلية, المندفعة وكذا الرومانسية تجعل نمط ENFP ينطبق عليه بشكل كبير.
نمط آخر قد يناسب سيرانو: ENFJ.

4- ENFJ: العظيم غاتسبي
 رواية من تأليف الكاتب الأمريكي فرنسيس سكات فيتزجيرالد نشرت عام 1925.
الرواية تحمل رموزا عدة وتعالج وضعية المجتمع الأمريكي في تلك الحقبة وما يُطلق عليه بالحلم الأمريكي, حيث يحقق غاتسبي الحلم الأمريكي لكن بطرق ملتوية, وقد مُنعت الرواية أول الأمر لاعتبارات أخلاقية كون غاتسبي اغتنى بطرق غير مشروعة, طبعا نحن نتحدث عن عشرينيات القرن الماضي حيث كانت الرقابة شديدة, لكنها صنفت لاحقا كواحدة من بين أفضل مائة رواية على الاطلاق.
غاتسبي شاب يقيم حفلات صاخبة بقصره الكل فيه مدعو, وقد كان الغموض يلتف حول شخصيته والغاية من حفلاته لكنه يتبين لاحقا أنه متيم بفتاة كان يعرفها قد تزوجت غيره وما حفلاته الصاخبة إلا محاولات لجذب انتباهها إليه لعلها في يوم ما تحضر الحفلة دون أن تعلم هوية صاحب القصر.
إن شخصية غاتسبي الاجتماعية, الكاريزمية والمراوغة وكذا الرومانسية تجعله يبدو كENFJ
نمط آخر قد يناسب غاتسبي: ENTJ.

5- ESTJ: الشيخ والبحر
رواية من تأليف الأمريكي إرنست هيمنغواي عام 1951, وقد حصل على إثرها على جائزة نوبل للأدب رغم قصرها الشديد.
تدور أحداث القصة حول الصياد الطاعن بالسن سنتياغو الذي يعيش وحيدا ببيته بعد فراق زوجته, ورغم تقدمه بالسن يبقى محتفظا بلياقته مصرا على خوض مغامرات الصيد في أعالي البحار بقاربه المتواضع.
سنتياغو رجل متعفف يرفض أن يكون محط شفقة ويحب أن يقابل الإحسان بالإحسان, وتولي أموره الشخصية بنفسه ولا يقبل المساعدة التي تقدم له من طرف الغلام الذي يساعده إلا بصعوبة جمة, فهو وإن كان قد تقدم بالسن لازال يتمتع بالحيوية والإصرار إذ يرفض الاستسلام رغم قضاء زهاء خمسة وثمانين يوما كاملة يعود فيها كل مرة من البحر خاوي الوفاض, كما أن مهاراته بالصيد جد كبيرة وإلمامه بالأنواع السمكية مثير للاعجاب...سنتياغو هو مثال ESTJ العنيد المصر على العمل باتقان والكريم.
نمط آخر قد يناسب سنتياغو: ISTJ

6- ESFJ: رجال وفئران
رواية من تأليف الأمريكي جون ستاينبيك صدرت عام 1937 وعُدّت واحدة من أفضل مائة رواية عالمية.
قصة مأساوية تدور أحداثها في فترة زمنية قاسية مرت بها الولايات الأمريكية المتحدة والتي سميت بالاكتئاب الكبير, حيث كانت الأوضاع الاقتصادية جد سيئة.
جورج ميلتون شاب يذهب للعمل بمزعة رفقة صديقه المتخلف عقليا, يعامل جورج صديقه المريض كأب يحميه من كل مكروه ويضحي من أجله بالغالي والنفيس, لجورج طموح كبير في أن يمتلك مزرعة يعيش فيها بسلام رفقة صديقه, وقد انضم لحلمه جل زملائه المزارعين.
إلا أن النهاية لم تكن طيبة إذ اضطر جورج ميلتون لاتخاذ قرار جد صعب من أجل صديقه المتخلف عقليا.
جورج رجل طموح, صارم وجد مضحي, ويبدو أن تحمله لمسؤولية تولي أمور صديقه والتفكير في مستقبله ومن تم القرار الأليم الذي اتخذه بقوة ودون تردد يجعله ESFJ بلا ريب.
نمط آخر قد يناسب جورج:  ENFJ

7- ISFJ: البؤساء
خالدة الفرنسي فيكتور هيغو نشرت عام 1862, والتي أظن الجميع يعرفها.
جون فالجون الرجل الذي دخل السجن تسعة عشر عاما كاملة بسبب سرقته خبزة وهو غلام لإطعام أخته وأبنائها الجوعى... لاقى جون فالجون ظلما شديدا في حياته فبعد خروجه من السجن لم يتمكن من العمل بسبب وصمة المجرم التي كان يحملها معه أينما ذهب كبطاقة صفراء, هذا أجج نار الغضب في نفسه وقرر سرقة شمعدانات الراهب الذي آواه, ولكن الراهب سامحه وطلب منه الاحتفاظ بالشمعدانات والسعي لفعل الخير, وهذا ما كان فعلا, فقد صار جون فالجان ثريا وعمدة للمدينة ورغم ذلك لم يتغير معدنه إذ كان يفعل الخير ويساعد الضعفاء, وقد تبنى الفتاة كوزيت بعد وعد قطعه لوالدتها المرأة البائسة التي حاول مساعدتها.
شخصية جون فالجان شخصية لا تقبل الظلم وحتى عندما يُقرر فعل الشر فإنه يعود لاصلاح فعلته بعد صراع طويل مع ضميره, تضحيته وعطفه على الضعفاء وتأنيب الضمير المستمر له عند وقوع ظلم على أحدهم يذكرنا بISFJ.
نمط آخر قد يناسب جون فالجان: ISTJ.

8- ISTJ: الكونت دي مونت كريستو
 رواية للفرنسي ألكسندر دوما نشرت عام 1846 وواحدة من روائعه إلى جانب الفرسان الثلاثة.
كان إدموند دانتيس شابا ناجحا في عمله وربان سفينة فتحت أمامه أبواب النجاح بمصراعيها, وقد كان ينوي الزواج من خطيبته الجميلة إلا أن هذا لم يتم بسبب حسد وغل أصدقائه الذين غاروا من نجاحاته المادية والعاطفية فدبروا له مكيدة لإدخاله السجن بتهمة واهية, ويدخل إدموند فعلا السجن يقضي فيه سنوات عدة رفقة راهب يمده بخريطة كنز, فيهرب إدموند من السجن ويحصل على الكنز ويعود للانتقام من أصدقائه تحت لقب الكونت دي مونت كريستو بعد أن صار فاحش الثراء.
إدموند شاب بار بوالده ويحبه كثيرا كان يحب خطيبته ويطمح لتكوين أسرة مستقرة, إضافة لنجاحه في عمله واخلاصه, وتمكنه من كتمان سر هويته لاحقا وتخطيطه للانتقام من أصدقائه الخونة بشكل جد محكم كل هذه الصفات تصب في نمط ISTJ.
نمط آخر قد يناسب إدموند: ISTP

تتمة الأنماط في الجزء الثاني...

شخصيات MBTI بالمدرسة

37
 تحذير: هذا المقال مجرد كوميديا ولا يمت للواقع بصلة.
غير منصوح بقراءته للأشخاص الحساسين الذي يأخذون المقالات بشكل شخصي.

فصل الشغب والبلطجة: ESFP/ ESTP/ ENFP/ ENTP
يجلس الأستاذ بالمكتب ويدخل الطلاب يصرخون محدثين جلبة.
الأستاذ: هدوء من فضلكم! أنا أستاذكم الجديد لمادة الرياضيات اتفقنا؟
ESTP: لا لم نتفق.

ينفجر الفصل ضاحكا.

الأستاذ: هدوء من فضلكم!  سنبدأ الدرس, حسن لقد درستم بالعام الماضي الأعداد العشرية من يخبرني ما هي الأعداد العشرية؟
ENTP: الأعداد العشرية هي الأعداد الطيبة التي يمكننا معاشرتها, أعداد بنت ناس.

تعلو القهقهات مجددا.

الأستاذ وقد بدأ يفقد السيطرة: حسن هذا يكفي, نحن هنا لا نمزح, يكفي تهريجا, لن أذكّركم بدرس العام الماضي.. سأستأنف الدرس مباشرة.

يلتفت الأستاذ للوح ويبدأ بكتابة القواعد: أكتبوا معي هذه التعاريف, سأمسح اللوح ما إن أنتهي.

وهو يكتب وصلت أنفه رائحة السجائر فالتفت غير مصدق خلفه ليجد ENFP يدخن.

الأستاذ وقد جن جنونه: ولكن ماذا تفعل!!
ENFP: فقط أعدل مزاجي لأفهم الدرس.
الأستاذ محاولا أن يمسك أعصابه: أطفئ السيجارة الآن.
ESFP: أجل أطفئ السيجارة هيا...كح كح كح أنا أختنق.
ENTP: يا الهي لقد اختنق سيغمى عليه! لديه ربو.
ESTP: لقد أغمي عليه!! إنه لا يتنفس!! أستاذ علينا أن نجري له تنفسا اصطناعيا.
الأستاذ ببرود: حسن تمثيلية جميلة, هيا عودوا للكتابة.
ENFP: لقد قتلته يا أستاذ!! أنا السبب, لقد مات!!
يعود الأستاذ للكتابة باللوح متجاهلا إياهم وقد قرر عدم مجاراتهم البتة وتركهم يفعلون ما يحلو لهم.
علا الضجيج كثيرا فالتفت الأستاذ خلفه مجددا فوجد ESFP فوق الطاولة يرقص وESTP يطبل
الأستاذ: ما هذا!! يكفي أنا لن أستمر هنا أبدا.
يجمع الأستاذ أغراضه ويهم بالخروج فيقفز ENFP و ENTP يمسكان به من تلابيب ملابسه.
ENFP: أرجوك يا أستاذ لا تتركنا أرجوك.
ENTP: لمن تتركنا يا أستاذ من بعدك؟
الأستاذ: أترككم للمجلس التأديبي!!سأنادي المدير الآن.

فصل الكسل والخجل: ISFP/ ISTP/ INFP/ INTP
الأستاذ: مرحبا أنا أستاذ مادة الرياضيات الجديد وقد كانت تجربتي مع الفصل السابق سيئة, أتمنى أن لا تكونوا من نفس طينتهم.

صمت رهيب يعم الفصل.

الأستاذ: حسن جيد يبدو أنكم لطفاء, لا يبدو لي أنكم مجموعة من المشاغبين, ماذا تعرفون عن الأعداد التخيلية؟

صمت تام.

الأستاذ: لا تذكرون الأعداد التخيلية إذن, لابأس سأحاول أن أذكركم, انتبهوا معي.

يبدأ الأستاذ الشرح والطلاب غير منتبهين بتاتا.
INTP يحذق باللوح وذهنه بالبيت يفكر في الأفلام الخيالية.
INFP ينظر عبر النافذة مسندا رأسه بيده سارح الخيال.
 ISFP يخربش بالورقة بعض الصور التخيلية
 ISTP ينحت المقعد بالمقص شكلا تخيليا.

الأستاذ: تبدون شاردين, هل فهمتم الدرس؟

صمت مطبق

الأستاذ: فهمتم أم لم تفهموا؟

سكون يسود المكان

الأستاذ: هل أنتم بشر أم حجر؟ تكلموا ما بكم.

فجأة يدق الجرس معلنا انتهاء الحصة فيلملم الطلاب أغراضهم وينصرفون في صمت تام.

فصل الأضغان والأحقاد: ESFJ/ ESTJ/ ENFJ/ ENTJ
الأستاذ: مرحبا, أنا أستاذ الرياضيات الجديد وقد مررت مع الفصلين اللذين سبقاكما بتجربة لا أتمناها لأي أستاذ.
ENFJ: أولا, مرحبا بك أستاذنا الجديد نيابة عن كل زملائي نرحب بك وإن شاء الله تتذكرنا بالخير.
الأستاذ مبتهجا: شكرا لكم!
ESFJ: لا تقلق يا أستاذ, سننجز كل ما تطلبه منا.
ESTJ: أجل تماما.
ENTJ: نحن لسنا بكسالى ولا مشاغبين.
الأستاذ مطمئنا: لقد أثلجتم صدري, ما شاء الله تبدون جادين, حسن سنبدأ الدرس, ماذا تعرفون عن الأعداد الحقيقية؟
ESTJ: تجاوزها يا أستاذ نحن نعرف.
ENTJ: كلا لا تتجاوزها, لم يُدرسنا أستاذنا للعام الماضي الأعداد الحقيقية كان مريضا.
ESTJ: ليست مشكلتنا, لا تضيع وقتنا ,اذهب لأخذ حصص إضافية.
ENFJ: كلا ذكرنا بالأعداد الحقيقية.
ESFJ: أستاذ افعل ما تراه مناسبا إنهم يضيعون وقتنا بالثرثرة.
ENFJ: نحن لا نثرثر!! أستاذ من فضلك أعد الدرس مجددا.
ESFJ: اصمت إذن ليعيد الدرس, أنت ترحب به منذ ساعة.
ENTJ: أستاذ من فضلك اشرح لنا كل مقرر العام الماضي.
ESTJ: لا طبعا!! تريد إضاعة كل السنة في دراسة مقرر العام الماضي.
ENTJ: أستاذنا للعام الماضي لم يكن يشرح شيئا.
ESFJ: إذن خذ دروسا خصوصية كما طلب منك ESTJ, أو اطلب من الأستاذ أن يحضر لمنزلك لتدريسك مقرر العام الماضي.
ENFJ: أستاذ اشرح الدرس من فضلك.
الأستاذ: اتفقوا أولا.
ENTJ: اشرح الدرس أستاذ, مقرر العام الماضي طبعا, هؤلاء الكسالى أصلا لا يذكرون شيئا ويتظاهرون أنهم يعرفون كل شيء.
ESFJ: الكسول هو أنت, لماذا لم تراجع بالعطلة مقرر العام الماضي؟
ENTJ: نعم أنا كسول! والآن مت بغيظك... أستاذ اشرح مقرر العام الماضي.
ESTJ: أستاذ, لو بدأت بشرح درس العام الماضي نترك القاعة ونرفع شكوى ضدك بأنك تضيع لنا وقتنا بدروس العام الماضي.
ENFJ: ما رأيك أن تدخله السجن أحسن؟ قال يرفع ضده شكوى قال.
ESFJ: نعم نشكوه للمسؤولين أتظن الدنيا سائبة؟ يدرسنا دروس هذه السنة وإلا نشكوه.

فجأة يدق الجرس معلنا انتهاء الحصة, فيسارع الطلبة لملمة أغراضهم ويغادرون فرحين بانتهاء الحصة أخيرا.

فصل الاكتئاب والأنانية: INFJ/ INTJ/ ISFJ/ ISTJ
يدخل الأستاذ الفصل بحالة يرثى لها بسبب ما لاقاه من الطلاب.
الأستاذ وهو يتحدث بصعوبة: مرحبا, أنا أستاذ الرياضيات الجديد القديم.

صمت مطبق ونظرات شاحبة من الطلاب بوجوه كئيبة وعيون ناعسة وابتسامات لا تكاد ترى.

الأستاذ فزعا: هل أنتم بخير؟

همهمات من الطلاب بأنهم بخير.

الأستاذ: حسن سأبدأ الدرس, من فضلكم لا أريد شغبا ولا أريد عدم انتباه ولا أريد مناقشات فيما بينكم اتفقنا؟

نظرات شاحبة من الطلاب.

الأستاذ: ماذا تعرفون عن الأعداد المركبة؟

يرفع الجميع أصبعه.

الأستاذ وقد شعر ببعض الارتياح: أحسنتم, إذن لا داعي لشرح درس العام الماضي,  تفضلوا لدي نموذج لامتحان هنا, تجمعوا فيما بينكم وحلوا التمرين, هيا اعملوا جماعة.

صمت مطبق.

الأستاذ: هيا اعملوا جماعة! تعاونوا فيما بينكم, لدي نسخة واحدة فقط من الامتحان يجب أن تلتفوا حول الورقة جميعا.

ينظر الطلاب لبعضهم البعض بوجوه شاحبة متحاشين النظر للأعين.

يبادر ISTJ بأخذ الورقة من الأستاذ ويجلس يحل التمرين وحده, فينهض INTJ ويخطف الورقة من يد ISTJ ويجلس يحل التمارين وحده, ينهض ISFJ أيضا ويجلس قرب INTJ كي يحل التمرين رفقته فيُغير INTJ مكانه.
يغتاظ ISFJ فيخطف الورقة بعنف فيُحاول INTJ استرجاعها لكن الورقة تطير بالهواء ويلتقطها INFJ ويسرع بها لمقعده يحل التمارين, فيهجم عليه ISTJ ويشدها فتمتد للورقة كل الأيدي تشد حتى تتمزق.

ينزع الأستاذ معطفه الأبيض ويرمي به على الأرض بعصبية شديدة ويمرغه أرضا بقدمه ويخرج من القاعة مهرولا, يراه المدير ويلحق به ولكن الأستاذ ينط من فوق السور ويركض هاربا من المدرسة.

السؤال هنا: ما هي شخصية الأستاذ؟  

أتستطيع اكتشاف أنماط شخصيات MBTI بالحفلة؟

34
 سأكتب سيناريو حفلة به 16 شخصية دون ذكر نمطها, وأنت عليك أن تُحدّد نمط كل شخصية.
اتفقنا؟
مع العلم أن الشخصيات لا تتكرر
لن أخبرك الحل لأنه بكل بساطة مجرد سيناريو من مخي ويُمكن أن ينطبق على أي شخص مهما كان نمطه..ولأنني أريد أن أتحجَّج ببحثك عن الحل لأتفرغ لكتابة مواضيع مُملة وغير مسلّية بالمرة.
إن أعجبك هذا النوع من التفاهات والتي تُشبه الألغاز (حاشى الألغاز) أضع سيناريوهات أخرى أطول من هذه إن شاء الله.

نبدأ إذن.

الشخصية رقم 1:
أراد الشخصية رقم 1 تنظيم حفلة وداع لأصدقائه بالعمل بمناسبة سفره للعمل بالخارج, وقد أراد أن تكون الحفلة ممتعة ورائعة.

الشخصية رقم 2:
اتصل رقم 1 بالشخصية رقم 2 ليساعده في مهمة إعداد الحفلة لأنه شخص خدوم وجاد واجتماعي, فحضر رقم 2 على الفور ليمد له يد المساعدة في أمور التنظيم.

الشخصية رقم 3:
اتصل الشخصية رقم 3 برقم 1 ليطمئّن على أمور التنظيم فأخبره رقم 1 أن رقم 2 يُساعده في إعداد الحفلة.
غضب رقم 3 لأنه لم يدْعه أيضا للمساعدة فهو أيضا شخص خدوم وجاد اجتماعي, فقدم في الحين لمنزل رقم 1 ليساعدهما في الإعداد.

الشخصية رقم 4: 
اتصل رقم 4 برقم 1 وأخبره أنه سيحضر الحفلة متأخرا لأنه لا يُحب الحفلات ولأن لديه عملا مهما يجب أن يُنجزه.
لكنه سيحضر الحفلة في آخر ساعة ليُودعه ويشارك البقية بعض الوقت.
علّق رقم 3 على محتوى مكالمة رقم 4, ولم يعجبه أنه لن يحضر في مناسبة كهذه.

الشخصية رقم 5:
الشخصية رقم 5 أول الحاضرين للحفلة وقد وصل في الوقت المحدد تماما دون تأخير, وجلب معه هدية لرقم 1 عبارة عن ساعة سويسرية ليضبط وقته لأن رقم 1 لا يحترم المواعيد, وأخبره أنه لن يطيل المكوث بالحفلة لأن عليه العودة للبيت مبكرا لأنه يفضل تناول العشاء رفقة الأهل.

الشخصية رقم 6:
كان الشخصية رقم 6 ثاني الحاضرين وقد جلب معه هدية عبارة عن معطف شتوي وأخبر رقم 1 بلطف أن البرد قارس حيث سيذهب وطلب منه أن يعتني بنفسه جيدا, ثم سأل رقم 2 ورقم 3 إذا ما كان من الممكن أن يمدّ لهما يد المساعدة.

الشخصية رقم 7:
ثالث الحاضرين الشخصية رقم 7 وقد ألقى السلام على الجميع, ليفتح حوارا مع رقم 1 في عجالة حول نوع العمل الذي سيعمله في الخارج وإمكانيات أن تكون بينهما شراكة عمل وكيف يمكن أن يستفيد من كونه بتلك الشركة.

الشخصية رقم 8:
رابع الحاضرين الشخصية رقم 8, وقد دخل بلباقة... كان حضوره ملفتا للنظر كالعادة.
سلّم على الجميع واحدا واحدا, وعاتب رقم 1 على عدم إخباره أيضا ليُساعد في الإعداد للحفلة لأنه كذلك مثل رقم 3 و2 شخص خدوم وجاد واجتماعي, ثم أخذ يُقدّم له النصائح بخصوص البلد الذي سيذهب للعمل فيه.

الشخصية رقم 9:
خامس الحاضرين الشخصية رقم 9, دخل وسلم على الجميع بلباقة واحتشام ثم أخبر رقم 1 أنه سيشتاق إليه كثيرا وأنه لا يحب حضور الحفلات في العادة ومع ذلك حضر فقط لأجله, ثم انزوى في ركن وحيدا وقد أحزنه أن يحضر حفلة وداع أحد أصدقائه.

الشخصية رقم 10:
دخل الشخصية رقم 10 بمرح وأخذ يسلّم على الحاضرين, ثم اتجه لرقم 1 وأهداه هدية عبارة عن سلحفاة برية وأخبره أنها ستُؤنسه في غربته.

الشخصية رقم 11:
دخل الشخصية رقم 11 وألقى السلام على الجميع ببرود وجلس يُنصت لحوار الحاضرين باهتمام دون أن يُشارك في الحوار إلا نادرا.
الشخصية رقم 12:
دخل الشخصية رقم 12 بخجل لأن الأنظار اتجهت إليه لترى من القادم, ونسيَ أن يُسلم على الحاضرين من الارتباك واكتفى بالسلام على رقم 1 بلطف جم وأهداه هدية ثم جلس قرب رقم 9 لأنه يرتاح له.

الشخصية رقم 13:
دخل بصخب وبهرجة الشخصية رقم 13 وأحدث جلبة وهو يتحدث, ثم سلم على الجميع واتجه لرقم 1 وأخذ يُنكّت ويضحك حول سفره للخارج وأخبره بشكل مرح أنه سيبقى وحيدا من دونه لأنه كان رفيقه.

الشخصية رقم 14: 
يدخل الشخصية رقم 14 ويسلّم على رقم 1 ملقيا نكاتا هو الآخر حول سفره للخارج ثم أهداه هديه عبارة عن صندوق خشبي, عندما فتحه رقم 1 خرج مهرج فجأة من الصندوق أفزعه, فضحك رقم 14 من فزع رقم 1 وضحك رقم 13 ورقم 10 أيضا, فتقبلها رقم 1 بمرح.

الشخصية رقم 15: 
يتصل رقم 1 بالشخصية رقم 15 لأنه تأخر فيُخبره أنه قادم في الحين وكان قد نسي أمر الحفلة تماما.

الشخصية رقم 16:
يتصل رقم 1 بالشخصية رقم 16 فيُخبره أنه في طريقه إلى الحفلة وأن سبب التأخير هو تجواله وسط معرض الهدايا كي يُحضر له هدية ولكن المعرض حيّره لأن كل شيء فيه رائع.