لماذا المرأة مادية؟

11
من الواضح أن العنوان مستفز للبعض, كما أنه وضع حكما مسبقا بأن المرأة مادية.
حسن دعني عزيزي القارئ عزيزتي القارئة أفسر الموضوع أولا.
بداية لنتفق أنني هنا لا أعمم على كل رجل وامرأة, بل أتحدث من منطلق المقارنات العددية, أي أن عدد النساء الماديات أكبر من أعداد الرجال الماديين, حسب الشائع بالمجتمع.

ما المقصود بالمادية؟
ربما مصطلح "مادية" ليس بتلك الدقة ويحيل لتعاريف أخرى للمادية لا أقصدها, أنا هنا أقصد بشكل أكثر دقة الاستهلاكية والتي تعني الافراط في استهلاك المنتجات المادية والخدماتية.
تعمل الشركات الكبرى قبل استهداف زبنائها على دراسة سلوكهم الشرائي ومن تم الاستراتيجيات المناسبة لجذب أكبر عدد ممكن من الشريحة المستهدفة...إن اطلعت على نصائح خبراء التسويق فإنه لكي تستهدف الزبون الرجل أنت بحاجة لإقناعه بجدوى المنتج عمليا, بحيث أن أغلب الرجال يعتمدون على قراءة بيانات وميزات المنتج قبل شرائه, في حين إن كنت تود استهداف الزبونات النساء فأنت بحاجة أكثر للعب على الوتر العاطفي, حيث أن المرأة تشتري ما يروقها ويحقق لها الاشباع العاطفي, لذا تقوم المحلات النسائية بوضع الزينة والبهرجة وتخصيص بعض الهدايا وتزيين منتجاتها بالأشكال والألوان.
فلو أراد رجل شراء كوب فإنه سيركز أكثر على جدوى الكوب وما إذا كان عمليا, مثلا (حافظ للحرارة, خفيف الوزن, لا ينكسر...إلخ) في حين أن قرار المرأة بشراء الكوب من عدمه هو ما إذا كان سيرضيها عاطفيا, لهذا سيضع صانع الأكواب بعض الزينة والألوان على الكوب الذي يود بيعه للمرأة.
كما أن المرأة قد تشتري العديد من الأغراض التي لا تحتاجها ولا تستعملها, فقد تشتري لباسا لا ترتديه أو ترتديه مرة واحدة فقط, قد تشتري الكوب وتضعه مع الأواني ولا تستخدمه أبدا...
الأدهى من ذلك أن مدمني الشراء والتسوق أغلبهن نسوة لما يحققه التسوق من إشباع عاطفي لهن, قد تخرج للسوق فقط للتنزه والاستمتاع بمشاهدة مختلف المنتجات في حين أن أغلب الرجال سيخرجون للتسوق لقضاء غرض محدد.
ورغم أن الرجل أكثر إجراما وارتكابا لمختلف أنواع الجرائم بحيث أن أغلب جرائم الاعتداء على الغير وممتلكاتهم تصدر من رجال إلا أن وقوع المرأة في جريمة السرقة من المحلات أو سرقة الصديقات كبيرة جدا وتتجاوز نسب الرجال في بعض البلدان.
قد يسرق الرجل المجوهرات لبيعها والحصول على المال, أما المرأة فقد تسرق المجوهرات لأنها أعجبت بها وتريدها لنفسها, أي أن السرقة عند الرجل تكون في الغالب وسيلة في حين أنها في حالة المرأة غاية بحد ذاتها.
تستغل أغلب الماركات العالمية هذا السلوك لدى النساء فترفع سعر المنتجات النسائية مقابل المنتجات الرجالية, لأنها تعلم أن المرأة تحب التسوق وأنها ستشتري حبا في الشراء, فقد يشتري الرجل شامبو بسعر أقل من سعر شامبو نسائي من ماركة واحدة حتى وإن لم يكن هناك ما يبرر رفع سعره.
وهذه مراسلة منشورة بموقع البيت الأبيض الأمريكي لسيناتور وعضوة بالكونغريس يطالبان فيها بالنظر لهذا المشكل "التميزي" حيث تدفع المرأة أكثر من الرجل في مشوار حياتها حتى وإن اشترت نفس القدر الذي يشتريه الرجل من منتجات.
تعد هذه المشكلة عالمية.

والآن لنقفز للسؤال المحوري وهو لماذا؟
لماذا المرأة أكثر مادية من الرجل حسب التعريف بالأعلى؟
سأعرض تفسيرين اثنين أحدهما يركز على الطبيعة والآخر على البيئة.

طبيعة الرجل والمرأة:
عندما يشعر الحيوان بالرغبة الجنسية ولنأخذ مثال حيوان ثدي, فإنه سيبحث عن الأنثى وسيتتبع رائحة الهرمونات الأنثوية التي ستطلقها, والتي ستجذب عددا من الذكور لمكانها, وسيتصارعون فيما بينهم والفائز سينال فرصة التزاوج مع الأنثى.
بالنسبة لبعض العصافير, فإنه في فترة التزاوج سيسعى الذكر لبناء عش وسيبدع قدر الإمكان في بنائه لينال رضى الأنثى, وهذه الأخيرة ستلجأ للعش الذي يوفر الحماية للتزاوج مع الذكر صاحبه.
هذا ما يسمى بالانتقاء الطبيعي, أي أن الطبيعة تنتقي الأفضل والأقوى والأبرع للتزاوج ومن تم توريث جيناته القوية للأجيال القادمة كي لا ينقرض الكائن, فلو أن الله سبحانه لم يضع في الطبيعة هذه الخاصية فإن الذكر الضعيف سيتزاوج مع الأنثى وستلد كائنات ضعيفة ومع الزمن سينقرض عدد كبير من الأنواع.

الأمر ذاته بالنسبة للبشر, فنحن كحيوانات لدينا غرائز لانتحكم فيها, فالرجل سينجذب للمرأة الشابة ذات المظهر الأنثوي لأنها أصلح للانجاب والتكاثر, كما أن المرأة ستنجذب للرجل ذو المظهر الشاب القوي لأنه أصلح لتوفير الموارد والحماية.
بمعنى أننا لو عدنا بعجلة الزمن للوراء للعصر الحجري فإن الشاب القوي هو الأقدر على البقاء لأنه قادر على توفير موارد العيش من صيد ونحوه, كما أنه يستطيع بناء مأوى وتوفير الحماية من الوحوش والغارات والكوارث, المرأة إذن ستنجذب غريزيا للرجل الشاب ذو العضلات أكثر من غيره, لأنه سيحميها وأبناءهما وسيوفر لهم الموارد للبقاء على قيد الحياة.
هذه غرائز مبرمجة في جيناتنا ونحن لا نتحكم فيها تماما كباقي الحيوانات, فأنثى الحيوان التي تتزاوج مع الذكر الأقوى هي لا تفكر في أن هذا هو الأصلح لها ولأبنائها, والذكر الذي يتزاوج مع الأنثى التي تفرز هرومانات تدل على الإباضة هو لا يفكر في أنها قادرة على الانجاب, الانجذاب يحصل تلقائيا وغريزيا.
نحن البشر ننجذب غريزيا وحسب للمرأة الشابة والأنثوية المظهر (قدرة على الانجاب) ونراها مثيرة وجميلة, والرجل الشاب ذو المظهر القوي (قدرة على الحماية وتوفير الموارد) تراه النساء وسيما ومثيرا.

ما حدث بعد ذلك أن الحياة تطورت وتحضرت ولم يعد الرجل بحاجة لعضلاته للاعتماد عليها قصد البقاء على قيد الحياة ولتوفير الموارد والحماية لأنثاه وأبنائهما, صار يعتمد أكثر على أمور أخرى حسب متطلبات الحضارة, ولكن الأصل بقي كما هو, أي أن الرجل لازال ينجذب للمرأة الشابة ذات المظهر الأنثوي, في حين أن المرأة مازالت تنجذب للرجل الذي يوفر الموارد والحماية بغض النظر عن عضلاته ومظهره, فرغم أنها تنجذب غريزيا للرجل الشاب ذو العضلات إلا أنه إن لم يتمكن من توفير الموارد كالسكن والوظيفة فإنه بالنسبة لها بلا قيمة ولايمكنها الارتباط به وستفضل بدلا عنه شخصا نحيلا ضعيفا أو شيخا هرما ميليارديرا أي أنه يوفر أكبر قدر ممكن من الموارد والحماية للمرأة.
 قواعد الطبيعة تغيرت ظاهريا إذن ولكن الجوهر بقي كما كان.
إذا كان الرجل ميليارديرا فإن فرص زواجه من الشابات الجميلات كبيرة جدا بغض النظر عن شكله وسنه, في حين أن المرأة ذات الشكل الأنثوي "الجميلة" تحظى بفرص زواج أكبر من باقي النسوة بغض النظر عن الطبقة الاجتماعية التي تنتمي لها.

ولهذا فإن أغلبية الموارد حول العالم محتكرة من طرف الرجال لأن من طبيعة الرجل اللهث خلف توفير الموارد كما أن قدراته على توفيرها كبيرة, في حين أن المرأة تلهث خلف استهلاك هذه الموارد لأن طبيعتها هي استغلالها...
كمثال السرقة الذي يسرق فيه الرجل المجوهرات لبيعها والحصول على المال (توفير موارد) والتي تسرقها المرأة لارتدائها (استهلاك الموارد)

بيئة الرجل والمرأة:
الآن ننتقل للرأي الآخر والذي يقول أن طبيعة الرجل والمرأة وغرائزهما ليس لها علاقة بسلوكهما في استهلاك الموارد, بل هي نتيجة بيئة وتنشئة مفروضة, فالمجتمع هو الذي يحدد سلوك كل جنس...
وكمثال فقد ظهر الحذاء ذو الكعب العالي فيما مضى مخصصا للرجال, وقد ارتداه لويس الرابع عشر ملك فرنسا كرمز للسلطة والنعيم وبأنه لايحتاج للعمل كبقية الرجال بالطبقات الأدنى, لم تكن النساء ترتدين الأحذية ذات الكعب العالي في ذلك الوقت, إلا أن الأمر تطور تدريجيا إلى أن بات الحذاء ذو الكعب العالي رمزا للأنوثة...إذن تتغير المفاهيم على مر العصور.
 ونظرا لكون الرجل هو الجنس الأقوى والمستحوذ على موارد العالم, فإنه هو من فرض قواعده على الجنس الآخر, فبنى سلوك المرأة بإغراق السوق بالمنتجات النسائية ذات أغراض الزينة والتجميل لأن هذا ممتع للرجل, فتحول سلوك المرأة معمما حتى مع بقية المنتجات والخدمات الغير مخصصة للتجميل.
فالرجل هو صاحب الشركات والأعمال السينمائية والإعلانات وكل شيء في هذه الحياة, وله اليد الطولى على المرأة, إذن المُنتج والمخرج يظهرها في الإعلانات والأعمال السينيمائية بشكل مثير ومحبب لجنسه بتزيينها ووضع صورها في كل مكان لتسويق جميع الأغراض.
 الطفلة بعد أن تبلغ سنا تميز فيه جنسها فإنها سترى ما يعرضه المجتمع لجنسها وما يطلبه المجتمع منها, فترى صور النساء تملأ المكان والشاشات وترى قريباتها اللائي مررن أيضا بمرحلتها يسلكن سلوكا معينا في الشراء والتزيين واستهلاك الموارد, فتتماهى الطفلة مع مجتمعها وتصير فتاة عبارة عن نسخة طبق الأصل لبقية الفتيات ذات السلوك الاستهلاكي, وتكبر لتنجب أطفالا يقلدنها وهكذا...
حتى بعد ولوج النساء لعالم المال والأعمال والسينما لاحقا إلا أنهن بتن يلعبن بالقواعد التي وضعها الرجل مسبقا لأن هذا هو مايطلبه الجميع من نساء ورجال حاليا كواقع مفروض.
أي حسب هذا الرأي فلو كانت المرأة مستحوذة على موارد العالم وكانت هي الجنس الأقوى, لما أغرقت السوق بالمنتجات النسائية لأنها لن تكون بحاجة إليها, وحينها سيكون سلوكها مشابها لسلوك الرجل في استهلاك الموارد.

ماذا عنك؟
إذن عزيزي القارئ مارأيك؟ هل تعتقد أن سلوك المرأة ناتج عن طبيعتها أم عن واقع مجتمعي؟ أم أن لك رأيا آخر؟
إن أردت رأيي الشخصي فإنني أرى أن كلا العاملين يلعبان دورا في تحديد السلوك الاستهلاكي للمرأة, صحيح أن السوق تم إغراقه بالمنتجات النسائية, إلا أن طبيعة جذب المرأة للرجل غريزيا مبنية على المظهر أولا, فحتى كيلوباترا ونفرتيتي ونساء القرون الغابرة كن يسرفن في التزين واستهلاك الموارد حتى قبل ظهور حمى إغراق السوق بالمنتجات.
قد تقول إحداهن أنها تتزين ليس من أجل الرجل بل من أجل نفسها وهذا صحيح تماما, ولكنها تتزين لأنها أنثى, فحتى الرجل الذي يمارس بناء الأجسام لايفعل هذا من أجل النساء بل من أجل نفسه, ولكن هذا لا يلغي كونه يرغب في العضلات لأنها طبيعته كذكر.
في آخر المطاف نحن نتصرف على نحو غريزي لأننا حيوانات أولا وبعقول ثانيا, وعقولنا هي الفاصل وهي التي ترفعنها من حيوانيتنا وتتحكم في إسرافنا فيها.

الشخصية السلطوية الاستبدادية

2
نمط الشخصية السلطوية هي نظرية من نظريات الشخصية قام بصياغتها مجموعة من علماء الاجتماع بخمسينيات القرن الماضي بعد ظهور أنظمة شمولية كالفاشية والنازية, والعنصرية والتمييز والتحيز... إذ عرف منتصف القرن الماضي انتشارا غير مسبوق لبعض الطبائع البشرية التمييزية والاستبدادية بأوربا, مما حذا بعالم الاجتماع ثيودور أدورنو (1903 - 1969) وفريقه لإجراء دراسة نشرت لاحقا في كتابهم, تحاول تفسير هذه السلطوية والعنصرية وذلك بتحديد سمات خاصة بالشخصية الاستبدادية كنمط شخصية يؤدي بالفرد لحمل بعض الأفكار وسلك بعض السلوكات التمييزية والعنصرية.

إن نحن أردنا رأي العلم الحالي فإن هذه النظرية صارت جد متجاوزة وتعرضت قبيل نشرها لوابل من الانتقادات العلمية كون الاستبداد والسلطوية مكتسبا من البيئة التي تشحن الإنسان منذ صغره بالسلطوية والاستبداد, وليس نمطا للشخصية, إضافة لكون الاختبار الذي طوره عالم السوسيولوجيا أدورنو وفريقه (Fascism scale) يطرح أسئلة على الفرد حول توجهاته السياسية والفكرية, بحيث يتم تنميط صاحب الأجوبة المحافظة كشخصية استبدادية وسلطوية, رغم جهود أدورنو لفصل ما يمكن تعريفه بالمحافظ عن السلطوي, إلا أنه وعلى ما يبدو لم يوفق...

ارتأيت أن أعرض هذه النظرية لأنها لا تخلو من شيء من الفائدة, ويمكن الانتفاع ببعض جزئياتها.
إذن ما هي الشخصية السلطوية؟
شخصية تتميز بالطاعة العمياء والاعتماد الكلي على زعيم قوي أو شخصية ذو سلطة أبوية, ويكون هذا مصحوبا بتمييز استبدادي ضد الآخرين وخاصة أولئك الذين هم أدنى مرتبة, كما تعرف الشخصية السلطوية ثلاث سمات رئيسية هي: احترام واتباع للأوامر بحذافيرها, التزام صارم بالأعراف, عدوانية اتجاه الأفراد من خارج الجماعة.
إذن ترى الشخصية السلطوية المجتمع على شكل هرمي جامد, في قمته الزعيم القوي المتبع تماما كقطع الشطرنج.
جوانب الشخصية السلطوية:
لتحديد الشخصية السلطوية اعتمد أدورنو على تسعة عوامل رأى أنها مفاتيح الشخصية المضادة للديموقراطية وقد اعتمد في صياغة أسئلة اختبار الشخصية على أسئلة تكشف جوانب كل عامل.

1-  التقليدانية: الالتزام الصارم بالأعراف وتقاليد الطبقة الوسطى.
ربط أدورنو الفاشية بتقاليد الطبقات الوسطى حول العالم, طبعا هذه نظرة أدورنو وفريقه, حيث اعتبر أن التزام الطبقات الوسطى بالتقاليد جد مبالغ فيه ويؤدي للتحيز والتمييز ضد الآخرين, فمواطنوا الطبقات الوسطى يتبعون العرف لمجرد أنه "عرف", فالمواطن لن يعمد على سلوك مضاد لهذا العرف أمام الآخرين حتى وإن اعتقد بصواب ما يفعل.

2- الاستبدادية: اتباع مثالي للأوامر العليا والقوانين.
ورغم أن العنوان يبدو مثاليا إلا أنه يخفي في جعبته جانبا أسودا, إذ حسب أدورنو فإنه تم ربط هذا الاتباع بالعقيدة النازية التي كان جميع المواطنين الألمان يتبعون أوامر قائدهم الأعلى بغض النظر عن صواب قراراته من خطئها, وكذا عدم معارضة القوانين حتى وإن كانت مجحفة, فإن طالب أحد ما بحق من الحقوق فإنه يتم التصدي له من طرف الشخصية السلطوية بدعوى أن القانون يقول كذا وكذا وأن القانون فوق كل مطلب, وبالتالي لايحق له المطالبة بحق يخالف هذا القانون.

3- العدوانية: الميل والاستعدادية لرصد كل مخالف للتقاليد والأعراف ومعاقبته ورفضه.
حسب أدورنو دائما, فإن الشخصية السلطوية تميل للعدوانية اتجاه كل مخالف لأعرافها فهي لا تسعى لمعاقبته قصد حفظ القانون فقط بل يكون شعورها في الغالب "الاستفزاز", فهي تظهر غضبا وحقدا اتجاه من خالف العرف أو القانون وتطالب بتعريضه لأقصى العقوبات بشكل يبدو انتقاميا أكثر منه ردعيا.
لنفترض جدلا أن تمثالا مقدسا وسط ساحة عامة ولمسه ممنوع قانونا, فإن قام أحد المواطنين بلمسه فإن الشخصية السلطوية ستشعر بالاستفزاز والحنق اتجاهه وستطالب بقطع يد الفاعل والتنكيل به, إذن هي لا تعاقبه بل تنتقم منه لإشفاء غليلها.

4- اللاشعورية: اللاموضوعية, الانغلاق الذهني ومقاومة المحفزات الذاتية.
يميل الشخص السلطوي لعدم قدرته على مواجهة مشاعره, لأنه يخشى خروجها عن سيطرته, وهذا ما يدفع بالسلطوي للعيش حياة مادية أكثر منها عاطفية, حسب أدورنو فإن مضاد الديموقراطية عند مواجهته لشكل من الأشكال التي يتقبلها شعوريا ويرفضها العرف والقانون فإنه سيسعى لكبتها لكي لا يخالف شعوره أعرافه, في حين أن الشخص الديمقراطي فإنه لا يجد غضاضة من التعبير عن شعوره المخالف للأعراف...لذا تعيش الشخصية السلطوية حياة ملؤها الكبت للعواطف والمشاعر وتحقيرها.

5- الخرافات والصورة النمطية: الاعتقاد بقوة المسببات الخارجية في تحديد مصير الفرد, وسلوك نمط تفكير جاف
 خص أدورنو الشخصية السلطوية بخاصية التفكير الخرافي اللاعلمي كجانب إضافي يمكن أن نراه فيها, فهي قد تفسر بعض الظواهر على أنها خارج السيطرة وبعيدة على الفهم البشري ولا يمكن لنا فهمها مهما تطورنا بالعلم.
يمثل هذا استكانة وقناعة بما يجري ويدور حول الشخصية السلطوية على أنه خارج قدراتها ويجب تقبله كما هو.

6- القوة والصرامة: الانشغال بالهيمنة العدائية وقطبية قوي-ضعيف.
تؤمن الشخصية السلطوية بقطبية قوي-ضعيف, إذ تقسم الأفراد لأقوياء وضعفاء, وتتبع الأقوى والمهيمن, فالقائد الذي يهيمن على السلطة ويستفرد بها هو زعيم قوي يجب اتباعه, وقد اعتبرها أدورنو مؤشرا على ضعف (الأنا/ ego) لدى الشخصية السلطوية حيث أنها تتبع القوي وتهتف له وتقدسه, وتبالغ في عرض ما تعتبره قوة من طرفه.
تبحث الشخصية السلطوية عن القوة في القائد وتعبر عن ذلك في عباراتها, كاعتبار القائد مدمر للأعداء وصارم مع المخالفين, وسيحطم الآخرين وغيرها من العبارات الدالة على القوة...

7- التدميرية والسخرية: العداء والحط من قدر الإنسان.
 العدوان مجددا, إلا أنه هذه المرة يقصد به أن الشخصية السلطوية عدوانية بطبعها بسبب كم القيود التي تقبلها على نفسها وتنتظر الفرصة السانحة لترتكب عدوانها على الآخرين المخالفين, فتراها تحط من قدر الأفراد الذين يعيشون في كنف مجتمعها من أقليات وتحتقرهم وتترصد لهم الخطأ لتدميرهم والسخرية منهم, قد تحتقر الشخصية السلطوية محاولات الإنصاف والدعاوى لها, وقد تهون من الجرائم المرتكبة, فإذا قامت دولة الشخصية السلطوية بإبادة جماعية لعرقية ما فإنها ستهون من الموضوع وتعتبر التقارير الصادرة حول ما يجري ويدور من إبادة مجرد مبالغات ومؤامرات...وهذا حسب ما رآه أدرونو من أتباع الفاشية والنازية في استهتارهم بجرائم الحرب العالمية الثانية المرتكبة من طرف قياداتهم.

8- الاسقاط: الاعتقاد أن الأمور السيئة والتدميرية مستمرة بالعالم أجمع.
يعد الاسقاط ميكانيزم من ميكانيزمات الدفاع النفسي التي أتى بها فرويد, حيث يسقط الفرد سلوكه الذي يعتقد أنه مشين على الآخر, إذ أن الشخصية السلطوية التي تمارس العدوان والتدميرية تؤمن أن هناك ما هو أسوء مما تمارسه بالعالم أجمع, وقد تبرر تحقيرها لفئة من الناس أو عنصريتها أو تمييزها على أن هذه الفئة تكن لمجتمعها العداء وأن هؤلاء البشر يمارسون العنصرية ضد الشخصية السلطوية ومجتمعها, إذن هذه الشخصية أسقطت سلوكها على الآخرين حسب أدرونو طبعا.

9- الجنس: المبالغة في الاهتمام بالأمور الجنسية.
يرى أدورنو أن الشخصية السلطوية لديها خوف غير مبرر واهتمام مبالغ فيه بالأمور الجنسية, فهي تكره الشواذ بشكل مبالغ فيه, كما أنها ترى أن اهتمام الرجل بالمرأة هو لأمر واحد وأوحد ألا وهو الجنس.
وهنا قد نعود للعدوانية إذ أن الشخصية السلطوية لن ترغب في معاقبة الشاذ جنسيا لمخالفته القانون بل من كره داخلي نابع من شعور الشخصية السلطوية بمخالفة الشاذ للعرف, فهي ستدعو لإنزال أشد العقوبات على المثليين انتقاما منه وليس ردعا له ولغيره.

ملاحظات:
إذن هذه هي جوانب الشخصية السلطوية عند أدورنو وفريقه, وكما تلاحظ فهي ليست بنمط شخصية بقدر ما لها ارتباط وثيق بالبيئة والتنشئة, سنرى انتشار مثل هؤلاء الأشخاص ببعض الشعوب والأنظمة التي تعرف الديكتاتورية, حيث يتم تلقين الأطفال بالبيت والمدرسة أسلوب تفكير مبني على الاتباع الأعمى والاستكانة للأقوى بغض النظر عن شخصياتهم وكمثال كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية, فرغم أنهما في الأصل شعب واحد إلا أن اختلاف النظامين أدى لخلق شعب بشخصية سلطوية في كوريا الشمالية.

 إضافة لهذا فإن العوامل وأسئلة الاختبار مبنية انطلاقا من ثقافة أدورنو وفريقه وقناعاتهم والتي لن تنطبق بالضرورة على ثقافات وقناعات الآخرين, فأسئلة الاختبار تستفسر عن أيديولوجيتك وليس عن سمات شخصيتك...
الاختبار تم تعديله عدة مرات ولن أضعه هنا لأنه ستظهر لك عزيزي القارئ على الأرجح أنك سلطوي كون الاختبار مصمم حسب الثقافة والمبادئ الغربية.

على كل فإنه لو نظرنا من وجهة نظر شاملة دون الدخول في التفاصيل, فإنه من الممكن تعديل تعاريف المصطلحات والعوامل التي جاء بها أدورنو لتناسب ثقافتنا العربية, ليس كاختبار شخصية بل كاختبار انفتاح فكري على ما أظن.

وماذا عنك عزيزي القارئ؟ مارأيك؟

السلوك الانحرافي, نظرية الوصم

3
الانحراف مشكلة اجتماعية لا تخلو منها أي بقعة في العالم, المنحرفون في كل أرجاء العالم يقضون مضجع الملايين, ويتراوح الانحراف من مخالفات اجتماعية بسيطة إلى جرائم بشعة, لدى حاول علماء الاجتماع وعلم النفس البحث حول الأسرار الكامنة وراء دفع عدد من الأفراد لسلوك سلوكات منحرفة.

ما هو الانحراف؟
أولا وقبل العروج للحديث عن الأسباب لابد من تعريف الانحراف, فما الذي يمكن اعتباره سلوكا منحرفا؟
في واقع الأمر فإن العلماء وضعوا تعاريف عديدة, وإحداها يعرف السلوك الانحرافي على أنه الخروج عن قيم وقواعد مجتمع ما, وقد يكون هذا السلوك الانحرافي إجراميا أو غير إجرامي.
بمعنى أن سلوكا ما قد يعتبر انحرافا في مجتمع وطبيعيا في مجتمع آخر.
فأنا لو ارتديت سروالا قصيرا دون قميص وخرجت عاريا للشارع فإن المارة سيرمقونني بنظرات استهجان واستغراب لأنني قمت بسلوك غير مقبول وانحرفت عن قواعد مجتمعي, في حين لو قمت بذات الفعل في قبيلة افريقية لا يرتدي سكانها قمصانا فإن تصرفي يعتبر جد طبيعي, ولن ينعتني أحد بالمنحرف.
إذن يحدد كل مجتمع قواعده وما يمكن اعتباره انحرافا في كل مجتمع هو ما يثير استهجانه وغضبه ورفضه.

قد يكون الانحراف إجراميا أو غير إجرامي, فأنا مثلا عندما خرجت للشارع دون قميص فهذا لا يعتبر سلوكا إجراميا ولن تعتقلني الشرطة لأن القانون ببلدي لا يجرم الخروج دون قمصان للرجال, في حين تعتبر سلوكات انحرافية أخرى إجرامية كالسرقة أو النصب أو إغلاق الطريق وغيرها...

أحيانا يكون السلوك انحرافيا في عرف القانون ومقبولا لدى المجتمع, فمثلا تحدد الدول سن الزواج القانوني بحيث يتم معاقبة المخالفين لقواعد الدولة, إلا أن بعض المجتمعات لا ترى غضاضة من الزواج بسن يقل عن السن القانوني الذي حدده قانون دولتهم ولا يعتبر أفراد هذا المجتمع هذا التصرف انحرافا.
إذن يوجد:
سلوك خاطئ بعرف المجتمع والقانون =====> سلوك انحرافي إجرامي
سلوك خاطئ بعرف المجتمع فقط      =====> سلوك انحرافي
سلوك خاطئ بعرف القانون فقط       =====> سلوك إجرامي غير انحرافي

لايمكن اعتبار السلوك الذي يرفضه القانون ويتقبله المجتمع بالسلوك الانحرافي, بغض النظر عما إذا كان صائبا أم خاطئا لأن المجتمع اتفق على أنه سلوك مقبول هم إذن يمارسونه كأي سلوك طبيعي وفاعله ليس منحرفا لأن هذا ما يفعله الكثير بمجتمعه كسلوك "طبيعي", في حين أن القانون يحاول محاربة السلوك لتغيير المجتمع لما يراه في الصالح العام.
عندما يضع المشرعون قانونا يجرم سلوكا مقبولا بالمجتمع فإنه يتم انتهاك هذا القانون مدة طويلة من الزمن بهذا المجتمع من طرف أفراده ويحاول القانونيون أن يكونوا مرنين في وضع عقوبات للمخالفين وفي وضع الحالات الاستثنائية, فإن عدنا لمثال الزواج تحت السن القانوني فإن القاضي في بعض البلدان العربية وفي بعض المناطق التي تعرف نسب زواج تحت السن القانوني جد مرتفعة يوافق فيها على تزويج القاصرين بشروط, مع مرور الزمن قد يصير السلوك بنظر المجتمع سلوكا غير مقبول وفي هذه الحالة يمكن اعتبار فاعله منحرفا لأنه انحرف عن قواعد مجتمعه الجديدة.

نظرية الوصم:
تركز نظرية الوصم على السلوك الانحرافي, أي الذي يكون مقترنا بوصم المجتمع للمنحرف المخالف للقواعد, وقد عمد عدة علماء اجتماع على مر الزمن في النبش في الأسباب الكامنة وراء بعض الانحرافات السلوكية.
قام عالم الاجتماع إدوين ليميرت (1912 - 1996) بتقسيم الانحراف لقسمين: أولي وثانوي.

الانحرافي الأولي: المقصود بالانحراف الأولي أن الفرد يأتي بسلوك منحرف فيتعرض ربما للعقاب أو لا يتعرض له, ولا يثير تصرفه حفيظة الآخرين مدة طويلة من الزمن فهم لا "يصمونه" بانحرافه, بينما لا يكرر المنحرف في العادة صنيعه مجددا.
مثال: زور أحمد بعض الشيكات فأدى هذا لمحاكمته ودوخله السجن, وبعد خروجه منه عاد لمباشرة عمله وعلاقاته الاجتماعية بشكل طبيعي وقد تسامح محيطه مع صنيعه.
قد نقع جميعا في سلوك انحرافي ما صغيرا كان أو كبيرا, بقصد أو دون قصد, كمخالفة قانون السير, أو الكذب...

الانحراف الثانوي: قد يأتي الفرد بسلوك منحرف فيتم وصمه من طرف المجتمع بنعت يشير لانحرافه, ويصير منبوذا من طرف المجتمع, فيؤدي هذا بالفرد المعني لاتخاذ مسار احترافي في انحرافه كرد فعل على وصم المجتمع له.
لشرح أوفى لنأخذ مثال أحمد الذي زور بعض الشيكات فدخل للسجن وبعد خروجه وجد أن الكل يتجنبه, وتم طرده من عمله كما أن لا أحد وافق على توظيفه لأنه محتال وسبق له دخول السجن, فلجأ أحمد للنصب على الناس وكون شبكة للنصب والاحتيال والتزوير.
إذن أحمد تماهى مع وصم المجتمع له بأنه محتال ونصاب وصار بدوره نصابا محترفا وهذا ما يسمى بالانحراف الثانوي والذي يكون رد فعل على وصم المجتمع للفرد الذي أتى بالسلوك المنحرف, فيصير السلوك الانحرافي مستداما ومتكررا ويتخذ شكلا احترافيا حتى.

في بعض الأحيان يتخذ البعض سلوكا انحرافيا ثانويا دون أن يكون لهم أي سلوك انحرافي أولي.
مثلا حنان تم اغتصابها وقد أبلغت الشرطة وعلم جميع الأهل والجيران قصتها, فصار الجميع يتحدث عنها ويصمونها بالانحراف وبأنها كانت على علاقة بمغتصبها وقد تخلى أهلها عنها, ولم تتمكن من الزواج لأن الجميع يحذر منها, فلجأت حنان للعمل بالدعارة.
إذن هذه الفتاة بهذا المثال لم تقم بعمل منحرف بداية الأمر ولكن وصم المجتمع لها بأنها فتاة بأخلاق سيئة جعلها تتخذ فعلا هذا المسار الذي وصمها المجتمع به.

في أحيان أخرى قد يتخذ المنحرف سلوكا انحرافيا ثانويا من إحساسه الداخلي أنه موصوم بنعت انحرافه دون أن يكون المجتمع قد وصمه بشكل مباشر.
مثال شخص يمارس الشذوذ الجنسي دون علم أحد, فهو يسمع وصم المجتمع لأصحاب الفعل واستهجانهم له ونعتهم لفاعله, لدى قد يلجأ صاحب السلوك للانحراف الثانوي للتماهي مع وصم المجتمع له, فترى مثلا مثليا يتفوه بكلام فاضح عن ممارساته ويتصرف تصرفات فجة, وقد ينخرط في الدعارة.

أي أن لسان حال هؤلاء المنحرفين: "أنا منحرف؟ إذن سأريكم كيف يكون الانحراف!"
هم في واقع الأمر لا يرددون هذا في أذهانهم فعلا ولكنهم يلجؤون للانحراف الثانوي لأن هذا ما يرغبه المجتمع بوصمه لهم, هم إذن يتماهون مع الوصم.

قام تلميذ ليميرت عالم السوسيولوجيا جون كيتسوس (1923 - 2003) لاحقا بإضافة الانحراف الثالث كمستوى أعلى من المستوى الثانوي لبعض السلوكات الانحرافية.

الانحراف الثالث: هو رد فعل ايجابي من طرف المنحرف لعقلنة انحرافه ودفع الوصم عنه بالمطالبة بجعل سلوكه الانحرافي مقبولا من طرف المجتمع, أي أنه سيتحول لناشط اجتماعي.
مثال: المثليون (الشواذ) بالغرب, كان يعتبر سلوكهم قبل عقود عديدة انحرافيا بمجتمعهم, وقد أدى هذا الانحراف لدفع عدد منهم للدفاع عن أنفسهم وخلق منظمات للدفاع عن سلوكهم والسعي لجعله مقبولا بالمجتمع الغربي.

مثال آخر: تصور معي أنه تم رصد شاب وشابة بالشارع يقبلان بعضهما باحدى الدول العربية, هذا سلوك يرفضه هذا المجتمع كما أن القانون يجرمه, إذن سلوكهما (انحراف أولي) وقد تم اعتقالهما وإطلاق سراحهما لاحقا وقد وصمهما المجتمع بالفاسدين والداعرين, فتبرأ الأهل منهما وهجرهما الأصدقاء, فلجأ هذان الثنائي لطلب اللجوء باحدى الدول الأوربية والانخراط بمنظمة للدفاع عن نفسيهما بالمطالبة بالحريات الفردية (انحراف ثالث).

اقرأ عن التنافر المعرفي

رغم أن الأمثلة التي وضعتها متطرفة قليلا إلا أن الواقع بالانحراف الثالث تجده لدى عدد كبير من الأشخاص يدافعون عن حقوق تعتبر مقبولة بمجتمعك ومرفوضة بمجتمعهم.
لأن السلوك الانحرافي كما بينت بالأعلى هو سلوك مرفوض بمجتمع ما بغض النظر عن صوابه من خطئه, فمضغ العلكة ببعض المجتمعات سلوك انحرافي, رفض الزوجة تحضير الغذاء لزوجها دون سبب بمجتمعي سلوك انحرافي وإن أخبرني صديقي أن زوجته ترفض تحضير الطعام له فإنني سأستهجن سلوكها, ربما في مجتمع آخر أنت تنتمي له أو غيرك يراه سلوكا غير انحرافي ولايرى أن الزوجة مطالبة بتحضير الغذاء لزوجها, تغطية المرأة لوجهها ببعض المجتمعات (فرنسا مثلا) سلوك انحرافي ويعاقب عليه القانون...وغيرها العديد من الأمثلة.

باختصار فإن السلوكات الانحرافية والمراحل التي يمر بها الشخص المنحرف لا علاقة لها بالصواب والخطأ حسب معتقدي أنا أو معتقدك أنت, لأن هذا راجع لمعتقد المجتمع وقيمه ومبادئه وما إذا كانت متعارضة مع سلوك الفرد المنتمي لها.

الأنهيدونيا: انعدام الاستمتاع بالحياة

6
الذي يدفعنا للاستمرار في العيش ومزاولة أنشطتنا اليومية هو حب الحياة والاستمتاع بها, نحن كبشر نأكل ليس فقط بسبب الشعور بالجوع القاتل بل نشتهي الطعام ونتلذذ بتناوله ونتفنن في تحضيره, نمارس الجنس ليس فقط قصد التكاثر بل للمتعة التي نحصل عليها منه, نمارس هواياتنا ونمارس الرياضة ونلعب ونلتقي بالآخرين ونتبادل معهم أطراف الحديث لأن هذا يمتعنا...
فماذا لو اختفت المتعة من كل أنشطتنا اليومية؟

ما هي الأنهيدونيا Anhedonia؟
الأنهيدونيا كلمة يونانية تعني "انعدام المتعة" هي حالة نفسية يعرف فيها الشخص انخفاضا في الشعور بالمتعة والنشوة من مزاولة أنشطته اليومية, وهي واحدة من أهم الأعراض الرئيسية لاضطراب الاكتئاب وقد ترافق مرضى الفصام ومرضى باركينسون, ومدمني المخدرات, وبعض الاضطرابات الأخرى...
تجعل حالة الأنهيدونيا الإنسان يشعر وكأنه آلة يزاول مهامه وأنشطته بلا أي معنى, وتؤثر على مسار حياته اليومية بشكل سلبي لأن الرغبة في الحياة قد اختفت, قد يقع الإنسان المعافى فريسة الأنهيدونيا مدة قصيرة من الزمن لسبب من الأسباب, كالأحزان اليومية من فقدان للأشخاص أو فشل...فالطالب الراسب سيفقد الاستمتاع بأنشطته ولن يرغب في مزاولتها مدة قصيرة من الزمن, قبل أن يعود لطبيعته لاحقا.
إلا أن هذه الحالة المزاجية قد تدوم طويلا دون أي سبب مباشر ترتبط به لتنبئنا بالاكتئاب, فلمرض الاكتئاب عدة أعراض أهمها: الحزن العميق, والأنهيدونيا... وقد يختبر مصاب الاكتئاب الأنهيدونيا دون الشعور بأي حزن, فيوقعه ذلك في ارتباك وعدم فهم لحالته وحقيقة مرضه, إذ يربط الجميع مرض الاكتئاب بالحزن وأسلوب التفكير السوداوي المتشائم...
ماذا يواجه صاحب الأنهيدونيا؟
بسبب الانخفاض في الشعور بالمتع, فإن مصاب الأنهيدونيا قد يفقد الرغبة في تناول الطعام, فيأكل ليعيش دون شعور بأي متعة وتلذذ, ويؤدي هذا بالغالب لفقدان الوزن أو سوء بالتغذية, قد تنخفض رغبته في ممارسة الجنس وقد يمارس الجنس دون الاستمتاع بالشكل المطلوب أثناءه, يؤدي هذا لإهمال الزوج أو الزوجة للطرف الآخر فتتأثر العلاقة بين الزوجين, وقد يدفع المصاب نفسه لتأذية واجباته الزوجية فقط إرضاء للطرف الآخر.
يفقد صاحب الأنهيدونيا الرغبة في التفاعل مع الآخرين لذا قد يلجأ للانطواء لأنه لا يستمتع برفقة أصدقائه أو أفراد أسرته, فتتأثر علاقاته الاجتماعية, قد يتوقف عن مزاولة هواياته, فلا يجد الرسام متعة في الرسم ولا الرياضي متعة في ممارسة الرياضة ولا الكاتب في الكتابة...إلخ
سيتساءل لماذا الآخرون مهتمون بشكلهم ويتخيرون ملابسهم, إذ بالنسبة له سيان ارتدى هذا اللباس أو ذاك فهو سيفي بالغرض, إذ لا يجد متعة في ارتداء لباس أو حذاء بعينه, ويرى أن الناس يتحدثون في أمور هو لا يستطيع تفهمها لأن حياته بلا معنى
لن يرغب في سماعك تروي له بشغف رحلتك التي استمتعت بها لأنه لن يتحمس لها...كما أنه عاجز عن التعبير عن ذلك وشرحه لأنه لا يفهمه.
بسبب عدم اختبار المتع بالشكل المطلوب فإن صاحب الأنهيدونيا يفقد الرغبة في التخطيط لمستقبله وتختفي أهدافه لأنه لايشعر برغبة في شيء, لذا يعيش حاضره كآلة مبرمجة ينجز المهمات لأن عليه إنجازها للبقاء على قيد الحياة.
هو غير قادر على الاستمتاع بأي شيء, هذا كل ما في الأمر.
كما علمنا فإن الأنهيدونيا عرض من أعراض مرض الاكتئاب واضطرابات أخرى, لذا فهي تقود عددا كبيرا للتفكير في إنهاء هذه الحياة التي لا تحمل أي معنى بالنسبة لهم.

كيف تحدث الأنهيدونيا؟
في واقع الأمر فتقريبا كل الاضطرابات النفسية لا يعرف سببها تحديدا, إلا أن الدراسات عديدة والنظريات كثيرة وكلها تحاول دراسة جانب من جوانب الاضطراب.

إذن كما نعلم فالاكتئاب هو خلل بكيمياء الدماغ الذي يجعل المزاج ينخفض وسبب هذا الخلل يبقى حاليا مجهولا, وتعد الأنهيدونيا تمثّلا لهذا الانخفاض, ويمكن اعتبار هذا التفسير مجرد جزء من الحقيقة لأن المسألة أكثر تعقيدا من مجرد خلل بكيمياء الدماغ, مازالت الدراسات جارية على قدم وساق لإيجاد علاج ناجع للاكتئاب.
إذن لمعرفة كيفية حدوث الأنهيدونيا يجب أن نعرف أولا كيف يصنع الدماغ الشعور بالمتعة والنشوة.
يقوم دماغنا بإفراز عدة هرمونات ونواقل عصبية تعمل على التحكم بجسدنا...ومن بين هذه النواقل العصبية الدوبامين والسيروتونين.


 الدوبامين: ناقل عصبي له مهام لا تعد ولا تحصى, من بينها التحكم بالحركة, الذاكرة, النوم, المزاج, الشعور بالنشوة والمتعة, العواطف, السلوك والمعرفة...إلخ
إذن نحن عند ممارسة نشاط ما ممتع فإن الدوبامين يفرز بالدماغ ليتحكم بشعور المتعة والنشوة.
ينطلق الدوبامين من النقطة الخضراء بالصورة إلى أن يصل إلى مقدمة الدماغ بالقشرة الجبهية المسؤولة عن الأفكار و الشخصية والتخطيط... لضمان تكرار النشاط الممتع, فعند تناولك لطعام لذيذ فإن الدوبامين سيفرز لتشعر بالاستمتاع وأنت تتناول طعامك اللذيذ وستكرر فعلك وتتناول في وقت لاحق نفس الطعام لأن دماغك يتذكر الشعور الممتع الذي شعرت به وأنت تتناول ذلك الطعام.وقس على ذلك كل النشاطات الممتعة التي يزاولها الإنسان في حياته.
انخفاض الدوبامين يؤدي لمشاكل عدة ويقود لأعراض مرض باركنسون...لأن الدوبامين يتحكم بالحركة.

السيرتونين: ناقل عصبي مهامه لا تقل أهمية عن الدوبامين ومن بينها التحكم في النوم, الذاكرة, المزاج, حرارة الجسم, انقباض العضلات, الطمأنينة...إلخ
انخفاض السيروتونين يقود لمشاكل عديدة من بينها: انخفاض التعاطف, اضطرابات القلق, مشاكل بالذاكرة, مشاكل بالتعلم, انخفاض المزاج والاكتئاب...

يمس الخلل في حالة الأنهيدونيا العديد من النواقل العصبية إلا أننا سنكتفي بالدوبامين والسيروتونين فقط لأخذ فكرة إجمالية.
إفراز الدوبامين ووصوله لكل المستقبلات بالدماغ يمر بمسار معقد وتتدخل عدة نواقل عصبية في هذا المسار, الأمر يحتاج كتابا لشرح مسار الدوبامين وبقية النواقل العصبية.
إذن باختصار فإن الخلل يحدث في هذا المسار الذي تسلكه النواقل العصبية, فلا يصل الدوبامين أو يعود من حيث جاء بسرعة فلا يسمح للشخص الشعور بالمتعة كما يجب, أو لايفرز بالقدر اللازم أو لا يجد مستقبلات كافية بالدماغ...وغيرها العديد من الأسباب والأمر ذاته بالنسبة للسيروتونين, مما يجعل الشخص يدخل في حالة أنهيدونيا.

أنهيدونيا والمخدرات:
ما تفعله المخدرات أنها تدفع الدوبامين للافراز بشكل كبير جدا فيشعر المدمن بأقصى درجات النشوة ويتذكر دماغه هذا جيدا ليطلب المزيد من هذا الشيء الذي سبب له نشوة عارمة فيعود المدمن لتعاطي المخدر مجددا, ومع مرور الزمن يبدأ الدماغ بتقليل مستقبلات الدوبامين فحتى عند تناول جرعة المخدر المعتادة لا يشعر المدمن بنفس النشوة فيعمل على الرفع من الجرعة لتختفي المزيد من مستقبلات الدوبامين, وعند توقفه عن تناول المخدر يدخل في حالة أنهيدونيا بسبب نقص مستقبلات الدوبامين بدماغه فحتى عند قيامه بأنشطته الممتعة المعتادة لن يشعر بالمتعة كما بالسابق لأن مستقبلاته اختفت, الشيء الوحيد الممتع هو المخدر الذي لم يعد بنفس نجاعته, وتعد أنهيدوينا من أعراض مدمني المخدرات الانسحابية التي تقود عددا منهم للانتحار, أو الموت تسمما نتيجة جرعة زائدة من المخدر.

العلاج:
بالنسبة لمرضى الاكتئاب المسبب الرئيس للأنهيدونيا فإن العلاج يتمثل بالأدوية المضادة للاكتئاب التي تتدخل في مسار الدوبامين والسيروتونين للعمل على الرفع من المزاج والشعور بالمتعة, والأمر ذاته بالنسبة لمرضى الفصام, ومدمني المخدرات وغيرها من الاضطرابات...
إلى جانب العلاج الدوائي قد يلجأ الطبيب للعلاج بالصدمات الكهربائية في الحالات الشديدة من الاكتئاب والفصام ومرضى باركنسون للعمل على التأثير على الدماغ...في حين يلعب العلاج الكلامي بالنسبة لمرضى الاكتئاب دورا أيضا في التخفيف من وطأة المرض.

الاضطراب الانفجاري المتقطع

2
وجه الحرب, لوحة للفنان الاسباني سالفادور دالي

جميعنا نشعر بالغضب كعاطفة أساسية مهمة لتسيير حياتنا, ويكون غضبنا أحيانا طفيفا وفي أحيان أخرى جامحا يتناسب والمواقف التي نمر بها, وقد نتصرف في بعض المرات القليلة جدا تصرفا طائشا, عدوانيا أو مؤذيا قد نندم عليه لاحقا, ومن الطبيعي أن يمر الإنسان العادي بهذه الحالة بضع مرات في حياته, إلا أن هذا ليس حال مصاب الاضطراب الانفجاري المتقطع.

ما هو الاضطراب الانفجاري المتقطع؟
يعرف الاضطراب الانفجاري المتقطع أو المتناوب بنوبات قصيرة الأمد من الغضب الجامح والسلوك الاندفاعي المؤذي للغير تمتد حوالي نصف ساعة أو حتى ساعة, حيث تنتاب المريض نوبات غضب شديدة مفاجئة لا تتناسب مع المحرك الأساس لهذا الغضب, أو رغبة جامحة في الاتيان بسلوك ما مؤذي, فيتصرف بسلوك اندفاعي يصعب عليه التحكم فيه كالسب والشتم أو حتى الاعتداء الجسدي أو تكسير الأغراض أو أي تصرف اندفاعي يندم عليه بالغالب لما يعود لحالته الطبيعية, وتذهب عنه النوبة...
 تنتاب المصاب هذه النوبات بضع مرات بالعام أو الشهر أو الأسبوع وتأتيه بشكل مفاجئ دون سبب واضح, مما يؤثر على علاقاته مع أفراد أسرته وأصدقائه وزملائه بالعمل, وقد يقع فريسة اضطرابات أخرى كالاكتئاب مثلا, بسبب الآثار السلبية التي تعود عليه نتيجة تصرفاته الاندفاعية المؤذية.

يكون الاضطراب الانفجاري المتقطع أحيانا عرضا مرافقا لاضطرابات أخرى كاضطرابات الشخصية النرجسية أو المضادة للمجتمع أو الحدية, واضطراب ثنائي القطب...
ينتشر الاضطراب بين صفوف الرجال أكثر من النساء بفارق ضخم جدا إذ أن ثلثي المصابين من الرجال, ولا تفسير واضح للموضوع, إذ تقترح بعض التفاسير تدخل هرمون الذكورة التيستوستيرون في نوبات الغضب والعدوانية, في حين تقترح تفاسير أخرى أن الاضطراب ينتشر بصفوف النساء والرجال على حد السواء إلا أنه ملاحظ بالرجال أكثر بسبب طبيعة الرجل التي تجعل سلوكه الاندفاعي وعدوانيته أكثر وضوحا من اندفاعية وعدوانية المرأة.

يظهر الاضطراب بسن الطفولة بالغالب حيث تنتاب الطفل نوبات غضب جامح يُساء تفسيرها من طرف الأهل والمعلمين ومن يقدمون الرعاية له...يزدهر الاضطراب بسنوات المراهقة والشباب وتبدأ النوبات بالتراجع تدريجيا مع التقدم بالسن وبلوغ 40 عاما.
الأعراض:
تتنوع أعراض الاضطراب الانفجاري المتقطع وقد تختلف حالة كل شخص على الآخر, فقد ينتاب المصاب ثوران وهياج بشكل مفاجئ ومزعج وغير متحكم فيه على شكل:
- شعور بالغضب الشديد.
- هيجان ونزق.
- شعور بالطاقة والقوة.
- ارتعاش.
- خفقان.
- تشوش بالذهن.
- ضيق بالتنفس.
- ارتفاع بدرجة الحرارة.
وأحيانا تأتي النوبة على شكل رغبة جامحة وإثارة للاتيان بسلوك اندفاعي ما.

يقود هذا الهيجان والنزق والإثارة لسلوكات اندفاعية وعدوانية اتجاه الأشخاص أو الأغراض أو حتى الحيوانات منها:
- سب وشتم.
- صراخ في وجه الأشخاص.
- تكسير للأغراض.
- مشاجرات مع الآخرين.
- اعتداءات جسدية على الآخرين أو الحيوانات.
- تحرشات.

 تدوم هذه النوبة أقل من نصف ساعة وأحيانا أكثر من نصف ساعة ولكنها تبقى عموما قصيرة الأمد, فيشعر المصاب بعدها بارتخاء وتعب جسدي ونفسي وندم شديد على صنيعه, لأنه في أغلب الأحيان يكون قد صب جام غضبه على أشخاص يحبهم أو لا ذنب لهم أو كسر أغراض تهمه أو آذى حيوانات بريئة...مما يجعله يعيش في دوامة الشعور بالذنب وقد يقع فريسة الاكتئاب خصوصا وأن تصرفاته تكون مدمرة لعلاقاته الأسرية وصداقاته وعلاقاته المهنية...
يحاول المصاب التكفير عن تصرفه أثناء النوبة ويحاول إصلاح ما يمكن إصلاحه, إلا أنه وبشكل عام تعد معاشرة مصاب الاضطراب الانفجاري المتقطع خطرة خصوصا إن اتخذت نوباته منحى العدوانية والاعتداءات الجسدية التي قد تقوده في بعض الأحيان للمحاكم والسجون, لأن الاضطراب الانفجاري المتقطع لا يعد اضطرابا نفسيا يُفقد صاحبه الادراك والتمييز كالفصام مثلا وبالتالي فهو يحاكم كأي إنسان طبيعي بكامل قدراته العقلية على نتائج سلوكاته الاندفاعية.
وكثيرا ما يصف المصاب ما ينتابه على أنه وحش داخلي يخرج من حين لآخر ويؤكد للآخرين أنه لم يكن هو أثناء إقدامه للسلوك العدواني, بعضهم يعتقد أن بداخله شيطانا يحرضه على ذلك كل مرة...

ينتشر بين صفوف مصابي الاضطراب الانفجاري بعض الأمراض بنسب تفوق النسب الطبيعية, كأمراض القلب والشرايين وارتفاع ضغط الدم والسكري وغيرها... نتيجة نمط العيش المتوتر ونوبات الغضب.

الأسباب:
الأسباب وكأي اضطراب نفسي آخر مجهولة إلا أن عوامل عدة تتدخل لظهور الاضطراب كالعامل البيولوجي والبيئي, حيث يعتقد تدخل عوامل جينية فيمرر الآباء جينات الاضطراب لأبنائهم.
ينتشر الاضطراب أكثر في صفوف الشباب الذين نشؤوا ببيئة مضطربة بها عنف لفظي وجسدي وتلقوا تعليما متواضعا, كما أن الاعتداء الذي قد يتعرض له الطفل بسنواته الأولى قد يرفع من احتمالية إصابته بالاضطراب الانفجاري المتقطع.
أحيانا تسبب بعض أنواع المخدرات التي قد يتناولها المراهق أو الشاب أو التناول العشوائي لبعض أنواع الأدوية لظهور أعراض انفجارية.

العلاج:
لا يوجد علاج شاف للاضطراب طبعا, لذا تعمل العلاجات المقترحة على السيطرة قدر الإمكان على الأعراض حسب كل حالة, يقوم الطبيب المعالج أولا باستبعاد بعض الأمراض كأورام الدماغ مثلا التي قد تسبب أعراضا مشابهة, وعند تشخيص الحالة على أنها اضطراب انفجاري متقطع يتم تقدير خطورة الحالة, فإن كانت للمصاب اندفاعات عدوانية مؤذية قد يتم اللجوء للخيار الدوائي كمضادات الاكتئاب التي تعمل على المحافظة على مستوى السيروتونين بالدماغ والتخفيف من النوبات.
أيضا يتم اللجوء للعلاج السلوكي المعرفي لتوعية المصاب بما ينتابه من نوبات وكذا أفراد أسرته, ومحاولة اكتشاف ما التصرفات والأشياء التي تحرض نوبات المصاب لتجنبها, كذا تعلم ضبط النفس أثناء النوبة وتقنيات التنفس السليم والاسترخاء لتقليص احتمالية الاتيان بسلوك اندفاعي مؤذي.

ما الفرق بين العواطف, المشاعر والمزاج؟

6
تتحكم العواطف بمجريات حياتنا فنحن نشعر بها كل لحظة, تؤثر على علاقاتنا بالآخرين (خجل, تعاطف, حب, كره...) وتؤثر على اختياراتنا وقراراتنا, كما يمكن التلاعب بعواطفنا بشكل كبير جدا حتى دون أن نشعر عن طريق الإعلانات ووسائل الاعلام والخطابات وغيرها...نحاول أحيانا إخفاء بعض منها لدواع اجتماعية وثقافية كإخفاء الحزن أو الغضب, أو القلق ونحوه...كما نحاول السيطرة عليها قدر الإمكان.

ما هي العواطف؟
هي تجارب ذاتية تنطوي على الإثارة الفيسيولوجية والتقييم المعرفي, فلو كنت تسير على سبيل المثال فاعترض سبيلك شخص مسلح (مثير) سيتملكك الرعب لأنك تدرك أنه يود قتلك (تقييم معرفي).
نشترك والحيوانات  العديد من العواطف لذا فهي غرائز من شأنها دفعنا للبقاء على قيد الحياة.
عمد عدد كبير من العلماء على مر الزمن على تحديد هذه العواطف, واستخراج العواطف الرئيسية, من العلماء من حدد أربعة عواطف وهناك من حدد ست أوثمان ...
لنكتفي بست عواطف هنا:
- الخوف: عاطفة تستثار عن طريق التعرض للتهديد أو الخطر, وهي تدفع الكائن لتجنب مصدر الخطر أو الهروب منه.
- الغضب: عاطفة تستثار عن طريق مواجهة المعيقات أو الأعداء, وهي تدفع الكائن لتحطيم المعيق وتجاوزه.
- السرور: عاطفة تستثار بالحصول على شيء قيّم, وهي تدفع الكائن للسعي نحو المزيد منه أو المحافظة عليه.
- الحزن: عاطفة تستثار بسبب فقد شيء قيّم, وهي تدفع الكائن للسعي نحو الحصول عليه مجددا أو تعويضه.
- التقزز: عاطفة تستثار عند مجابهة شيء خطر يجب الابتعاد عنه, كالطعام المتعفن أو الفضلات...
- المفاجأة: عاطفة تستثار بمجابهة شيء غير متوقع وهي تدفع الكائن للتوقف برهة لاستكشاف الوضع.

هذه العواطف الست نجدها لدى أغلب الحيوانات وهي تشكل بقية العواطف الأخرى, بمعنى أن الاحتقار مثلا هو مزيج بين التقزز والغضب.
عواطف الوعي الذاتي: هي مجموعة من العواطف تتشكل لدى الكائن البشري بعد تجاوزه سنته الثانية وهي عواطف مركبة من عدة عواطف رئيسية: الذنب, الاحراج, العار, الحسد, الفخر..
لانجد هذه العواطف لدى الحيوانات وهي تتشكل لاحقا لدى الإنسان بالتفاعل مع الآخر والإدراك والوعي للذات واختلافها عن الكيانات الأخرى.

تختلف استجابة جسدنا مع كل عاطفة على حدة فكل منطقة بالدماغ مسؤولة عن عاطفة أو مجموعة من العواطف للقيام بتهيئ الجسد للقيام برد الفعل المناسب.
 عند الخوف يصير جسدك مهيأ للهرب, في حين بحالة الغضب ستشعر بحرارة وقوة جسدية أكبر ويصير جسدك مهيأ للمواجهة وتحطيم العائق, فقد يدخل المرء في شجار مع شخص آخر سبب عاطفة الغضب, وقد يحطم غرضا حدث به خلل كالهاتف, فكون العواطف عمياء فإنه بالنسبة للغضب الهاتف الذي رفض الاشتغال عائق وبالتالي قد يحطمه لأنه بالنسبة للدماغ قد دفعه لإنجاز مهمة التخلص من العائق (الهاتف).
رائع أليس كذلك!

هناك عدة نظريات حول العواطف تحاول الإجابة عن كيفية اشتغالها: نظريات فيسيولوجية, نظريات معرفية... سأذكر هنا أربعا منها فقط:
- نظرية جيمس ولانج: يرى هذان العالمان أنه عند رؤية المثير تحدث استجابة فيسيولوجية ومن تم يشعر بالعاطفة
مثال: رأيت حيوانا مفترسا (مثير) ستبدأ بالتصبب عرقا والارتعاش (استجابة) ثم تشعر بالخوف (عاطفة).

- نظرية كانون وبراد: لا يوافق هذان العالمان جيمس ولانج فقد يرتجف الإنسان بردا ولكنه سيدرك أنه ليس خائفا, حسب كانون وبراد فإن الاستجابة الفيسيولوجية والشعور بالعاطفة يأتيان دفعة واحدة.
مثال: رأيت حيوانا مفترسا (مثير) ستشعر بالخوف وستتصبب عرقا وترتعش في ذات الوقت (استجابة وعاطفة).

- نظرية شاتر وسنجر: يوافق هذان العالمان جيمس ولانج إلا أنهما يضيفان عنصر التقييم المعرفي كضرورة للشعور بالعاطفة, فعند رؤية المثير يقيم الشخص الموقف ويأتي برد فعل.
مثال: رأيت حيوانا مفترسا (مثير) سترتفع دقات قلبك وترتعش (استجابة) تفكر في أنه حيوان قد يقتلك (تقييم معرفي) تشعر بالخوف (عاطفة)

- نظرية لازاروس: يرى هذا العالم أن تخمينا سريعا يحدث لنا عند رؤية مثير, فنستجيب له عن طريق الاستجابة الفيسيولوجية والعاطفة في ذات الوقت.
مثال: رأيت حيوانا مفترسا (مثير) ستفكر في كونه حيوانا مفترسا خطيرا قد يقتلك (تخمين) فتشعر بالخوف وترتفع دقات قلبك وترتعش (عاطفة واستجابة)

عواطف أم مزاج؟
العواطف تكون وليدة اللحظة حسب الحدث وتختفي في ظرف وجيز, أنت عند رؤيتك لعقرب سام ستشعر بالخوف مدة قصيرة من الزمن وستقفز من مكانك مبتعدا عن العقرب ثم سيختفى الخوف بعد تخلصك منه, في حين أن المزاج هي حالة يدخلها الدماغ تدوم مدة أطول, فهناك من سيرى العقرب فيصاب بالانزعاج اليوم كله وقد لا يرغب بتناول الطعام ولا القيام بنشاطاته المعتادة وهذا ما نسميه مزاجا سيئا.
المزاج إذن حالة عاطفية تدوم مدة طويلة من الزمن وهو نوعان إيجابي وسلبي, والمزاج قد يتغير أحيانا دون أن يكون هناك سبب واضح لصاحب المزاج كأن تستيقظ بمزاج جيد أو تستيقظ بمزاج سيء, لأنه عكس العاطفة التي تكون مقترنة بمثير لحظي كرؤية عقرب, فإن المزاج قد يتأثر بالنوم الجيد أو السيء أو تناول مايكفي من الطعام أو حتى بالعواطف, كرؤية عقرب, أو صديق قديم, أو غيرها...
ويعتبر الاكتئاب وثنائي القطب اضطرابان من اضطرابات المزاج, حيث يعرف الاكتئاب بالمزاج المنخفض, في حين ثنائي القطب تناوب بين المزاج المنخفض والمزاج الجد مرتفع.

عواطف أم مشاعر؟
اللغة العربية كالانجليزية (Emotions, Feelings) كالفرنسية وكعدة لغات أخرى تحتوي على مصطلحات يتم استخدامها بشكل عشوائي, فهل هناك فرق بينهما؟
العواطف كما رأينا هي حدث يتوقف على مثير تحدث استجابة في كامل جسدنا, في حين أن المشاعر هي حبيسة ذهننا فقط.
المشاعر هي مخزون ما نملكه من تجارب عاطفية مرت بنا على مر حياتنا.
تحدث العواطف على مستوى الجهاز الحوفي بدماغنا وهي المنطقة التي توجد لدى الحيوانات من ثديات وسحالي, مجموع هذه العواطف التي نختبرها نسجلها في ذاكرتنا ونكوّن حولها معتقداتنا وفلسفاتنا الخاصة حول الحياة التي لا تشبه فلسفات غيرنا هي مايمكن أن نطلق عليها مسمى المشاعر.
عكس العواطف التي تنشأ بالجهاز الحوفي فإن المشاعر منشؤها بالقشرة الجديدة وهي منشأ الأفكار, والتي تحدد من أنت وكيف تفكر وكيف تشعر حول مختلف المواقف التي تختبرها بحياتك, لايمكننا قياس مشاعر الناس, لذا لا يقيس العلماء المشاعر كون العلم حاليا غير قادر على معرفة ما يدور بخلد كل واحد منا, فمشاعري تختلف عن مشاعرك.
فالشخص الذي فقد شخصا عزيزا أنت لا تعرف "شعوره الشخصي" عند رؤيته لصور الفقيد, والتي ستختلف عن مشاعر شخص آخر تعرض لنفس الموقف... هو سيشعر بعاطفة الحزن لكن كيف يختبرها؟ كيف هو شعور الحزن لديه؟ وما الأفكار التي انتابته لحظتها؟ وماذا تذكر؟ وما العواطف الأخرى التي انتابته؟ قد يبتسم عند رؤية الصور, غيره قد يبكي, آخر قد يبعد الصور عنه....كل هذا يشكل ما قد نسميه "الشعور".

ولنلخص العواطف والمزاج والمشاعر بمثال واحد:
كنت تسير فأبصرت صديقا قديما لم تره منذ سنوات فتتفاجأ (عاطفة المفاجأة) وتتبادل أنت وهو أطراف الحديث ثم تودعه وتكمل طريقك وأنت سعيد ونشيط طول اليوم (مزاج عال) ستشعر أن الحياة مليئة بالمفاجآت السارة مع بعض الحزن كونك لا تعرف متى ستقابله مجددا (مشاعر).

لماذا الذكاء العاطفي أهم من الذكاء الذهني؟

0
تتحكم العواطف في تفاصيل عديدة بحياتنا اليومية وتتدخل في قراراتنا وتفكيرنا ومحفزاتنا حتى وإن اعتقدنا عكس ذلك, بل إننا في واقع الأمر لا ندرك حقيقة أن عواطفنا تقودنا كما تقود بقية الحيوانات.
نحن نشعر بالتحفيز والاحباط والحزن والسرور والقلق والغضب... فنفهم مختلف هذه المشاعر التي تنتابنا وتنتاب غيرنا كما أننا نحاول السيطرة عليها وإدارتها بما ويتناسب مع مختلف المواقف الحياتية بدل أن تتولى هي التحكم بنا, وهذا ما يمكن اعتباره ذكاء عاطفيا.
يعتبر الذكاء العاطفي مفهوما جد حديث إن نحن قارناه بمفهوم الذكاء الذهني إذ ظهر بشكله المفصل بتسعينات القرن الماضي, فقبلها كانت تتم الإشارة له فقط دون تحديد مفهوم محدد له, إلا أنه صار بعد ذلك العامل الأهم في تحديد نجاح الأفراد بمساراتهم الدراسية والمهنية والأسرية... إذ أجريت دراسات عدة حول مدى أهمية الذكاء الذهني في نجاح الفرد, وفي احدى هذه الدراسات تم قياس مدى قدرة 450 طفلا على التحكم بالغضب ومختلف العواطف, كذا تم قياس عامل الذكاء IQ لديهم, وبعد مرور أربعين سنة تم تتبع مساراتهم ونجاحاتهم بالحياة فتبين أن النجاح كان مرتبطا بالقدرة على التحكم بالعواطف أكثر من عامل الذكاء الذي لعب دورا جد متواضع, وهذا ما جعل بعض علماء النفس يركزون أكثر على القدرة على التحكم بالعواطف.

ما هو الذكاء العاطفي؟
على غرار الذكاء الذهني فإن للذكاء العاطفي تعاريف ونماذج عدة, إذ حاول كل عالم نفس إيجاد الصيغة الأكثر شمولا للذكاء العاطفي, إلا أنه يمكننا اختصار التعريف بالقدرة على إدراك وإدارة مختلف العواطف لصالح الفكر.
هناك ثلاث نماذج كبرى للذكاء العاطفي تعتبر الأكثر شهرة: نموذج غولمان, ونموذج بارون, ونموذج ماير وسالوفاي.

يقول غولمان: "إن معايير النجاح في العمل آخذة في التغير مع مرور الزمن, يتم الحكم علينا من خلال مقياس جديد: ليس فقط من خلال مدى ذكائنا، أو من خلال التداريب التي تلقيناها والخبرات التي لدينا، ولكن أيضا عن كيفية التعامل مع أنفسنا والتعامل مع بعضنا البعض, يتم تطبيق هذا المقياس بشكل أكبر في اختيار من سيتم تعيينهم والذين لن يتم تعيينهم، والذين سيتم التخلي عنهم والذين سيحتفظ بهم، والذين سيتم تجاوزهم والذين سيتم الترويج لهم"

إن أنت أردت كتابة سيرتك الذاتية أو طلب عمل أو طلب الانتساب لاحدى الجامعات المرموقة فإنك ستركز في صياغة طلبك وسيرتك الذاتية على جوانب تمثل خاصية من خاصيات الذكاء العاطفي, كالقدرة على العمل الجماعي والصبر والاصرار وغيرها من الخصائص...وعند إجرائك لمقابلة عمل أو غيره فإنه يتم التركيز بشكل أكبر على ذكائك العاطفي.
إذن لنتعرف على محددات الذكاء العاطفي.
حدد غولمان أربعة نطاقات للذكاء العاطفي تتضمن تسعة عشر كفاءة.
النطاق الأول: الوعي الذاتي ويتضمن الكفاءات التالية:
1- الوعي العاطفي الذاتي: القدرة على قراءة مشاعر الفرد الخاصة والتعرف على تأثيرها.
2- التقييم الذاتي: معرفة نقاط القوة وحدودها.
3- الثقة بالنفس: الشعور السليم نحو الذات.
اقرأ عن الثقة بالنفس

النطاق الثاني: إدارة الذات:
4- التحكم بالعواطف الذاتية: القدرة على الإبقاء على المشاعر المدمرة والاندفاعية تحت السيطرة.
5- الشفافية: الصدق مع الذات والنزاهة.
6- التكيف: القدرة على التكيف مع الأوضاع وتجاوز العقبات.
7- تحقيق الذات: القدرة على التعرف على معايير التميز الذاتية.
اقرأ عن تحقيق الهوية
8- المبادرة: استعدادية للعمل واقتناص الفرص.
9- التفاؤل: النظرة للجانب المفيد من الأحداث.

النطاق الثالث: الوعي الاجتماعي:
10- التعاطف: القدرة على التقمص الوجداني للآخرين.
اقرأ المزيد عن التعاطف.
11- الوعي التنظيمي: القدرة على قراءة الأحداث والقرارات المتخذة من طرف الآخرين.
12- الخدمة: القدرة على التعرف على احتياجات الآخرين.

النطاق الرابع: إدارة العلاقات الاجتماعية:
13- القيادة الملهمة: القدرة على قيادة الآخرين وتحفيزهم بشكل مقنع.
14- التأثير: القدرة على وضع استراتيجيات للتأثير على الآخرين بشكل إيجابي.
15- تطوير الآخرين: القدرة على اكتشاف وتطوير قدرات الآخرين عن طريق التوجيه.
16- تغيير الحافز: القدرة على تغيير محفز الآخرين وإدارته لاتجاه جديد.
17- إدارة النزاعات: القدرة على حل النزاعات.
18- بناء الروابط: القدرة على خلق شبكة من الروابط الاجتماعية.
19- العمل الجماعي والتعاون: القدرة على العمل بفريق بانسجام.

يختلف نموذج بارون عن نموذج غولمان ببعض التفاصيل ولكن الفكرة العامة تبقى هي ذاتها والكفاءات تقريبا متشابهة في كلا النموذجين.
إن أنت اطلعت على هذه الكفاءات ستجدها متوفرة لدى عدد كبير من القادة الملهمين ومديري الشركات والمؤسسات الكبرى حول العالم, تم استخراج هذه الكفاءات انطلاقا من مراقبة ما يميز النماذج الناجحة في المجالات السياسية والعلمية والدينية, إذ أن علماء الغرب يعتبرون الأنبياء يتوفرون على أعلى درجات الذكاء العاطفي, (نحن كمسلمين نؤمن أنهم رسل من الله).
يتطلب توفر الذكاء العاطفي حتى لدى العلماء في عصرنا الحالي, فلكي تصير عالما بعصرنا أنت بحاجة لبعض الكفاءات التي تؤهلك للقدرة على إدارة القلق والعواطف وكذا قدرات للعمل ضمن فريق مكتمل من العلماء بمختبر يجري التجارب والدراسات, لأن عصر العالم الذي يعمل وحيدا بمختبره الخاص قد ولى.

يختلف نموذج ماير وسالوفاي عن سابقيه, فهما يعتمدان على القدرات وقد حددا أربعة أفرع لهذه القدرات:
1- إدراك العواطف: القدرة على التعرف وتفسير مختلف العواطف بملامح الوجه والصور والأصوات, بما في ذلك القدرة على فهم الشخص لعواطفه الذاتية.
يمكن قياس هذه القدرة عن طريق مدك بمجموعة من الصور لوجوه بها مختلف الحالات العاطفية ومن تم قياس مدى قدرتك على التعرف على مختلف العواطف بدقة.

2- استخدام العواطف: القدرة على استخدام العواطف لتسهيل مختلف الأنشطة المعرفية والذهنية, مثل التفكير وحل المشكلات, فيمكن للذكي عاطفيا أن يغير مزاجه بما يتناسب مع العمل.

3- فهم العواطف: القدرة على فهم اللغة العاطفية وتقدير العلاقات المعقدة بين مختلف العواطف, وتشمل أيضا القدرة على التمييز بين الاختلافات الطفيفة بين العواطف.

4- إدارة العواطف: القدرة على التحكم وإدارة العواطف الشخصية وإدارة عواطف الآخرين.

لماذا الذكاء العاطفي أهم من الذكاء الذهني؟
أولا لنتفق منذ البداية أنه لا يمكننا الحديث عن شخص ناجح يعاني من تخلف عقلي, يحتاج المرء لمستوى من الذكاء  في حدود المتوسط على الأقل ليتمكن من حجز مقعد مع الناجحين.
اقرأ عن الذكاء الذهني
إلا أننا لو افترضنا مجموعة من الأشخاص كما بالتجربة السابقة, بعضهم بمستوى ذكاء ذهني جد مرتفع لكنهم بذكاء عاطفي منخفض وآخرين بذكاء ذهني أقل لكنهم بذكاء عاطفي مرتفع, فإن أعداد الناجحين بالمجموعة الثانية أكبر من أعداد الناجحين بالمجموعة الأولى...
هذا لأن نظام العيش يتطلب هذه الكفاءات, جميعنا نعرف في حياتنا أشخاصا أذكياء جدا ولكنهم يعانون من عدم قدرتهم على التحكم بالقلق أوالغضب أو غير قادرين على العمل الجماعي والتعاون مع الآخرين أو يدخلون في صدامات دائما, أو يصابون بالاحباط بسرعة, هم إذن يجدون صعوبة في إنجاح مشاريعهم وأهدافهم.
عندما يتم الجمع بين الذكاء الذهني المرتفع والذكاء العاطفي المرتفع فإن الطريق للنجاح تكون جد ممهدة لأصحابها.

يمكننا اختصار الموضوع بهذه المعادلات:
ذكاء ذهني منخفض + ذكاء عاطفي منخفض= نجاح جد منخفض
ذكاء ذهني مرتفع + ذكاء عاطفي منخفض = نجاح منخفض
ذكاء ذهني منخفض + ذكاء عاطفي مرتفع = نجاح مرتفع
ذكاء ذهني مرتفع + ذكاء عاطفي مرتفع = نجاح جد مرتفع

لا تأخذ المعادلات على أنها مسلمة فهذه ليست بقوانين فيزيائية أي أنك ستجد في الحياة أشخاصا بذكاء ذهني مرتفع وذكاء عاطفي منخفض وجد ناجحين في حياتهم, وكذا عباقرة بالذكاء الذهني والذكاء العاطفي وفاشلين في حياتهم, نحن هنا  نتحدث عن إحصاءات لأعداد الناجحين في كل معادلة.

هل يمكن إنماء الذكاء العاطفي؟
من بين الأسباب التي تدفع عددا كبيرا من المنظمات وعلماء النفس للتركيز أكثر على الذكاء العاطفي هو القدرة على تنميته, أنت سترى كيف يركز "مدربوا التنمية البشرية" على إنماء الكفاءات التسعة عشر للمتدربين, كإدارة النزاعات وإدارة القلق والعواطف, وكذا فهم الآخرين وشخصياتهم والقدرة على التعاطف معهم.
تعمل بعض الدول المتقدمة على إنماء هذه الكفاءات لدى الأطفال بالمدارس.
بعض العلماء يعتبرون أن هذا الإنماء وإن وجد إلا أنه يبقى محدودا أي أن الذكاء العاطفي خاصية يولد بها الفرد تماما كالذكاء الذهني...إلا أنهم لا ينكرون إمكانية إنمائها ولو جزئيا عكس الذكاء الذهني الذي لا يمكن إنماؤه مطلقا, يمكنك تطوير مستوى ثقافتك ووعيك وتوسيع معارفك كدراسة الرياضيات والفزياء ولكن الذكاء الذهني بحد ذاته لن يزيد, عكس الذكاء العاطفي.

اختبارات الذكاء العاطفي:
 لربما اجتزت اختبارا هنا أو هناك على بعض المواقع, يؤسفني أن أخبرك أنها جميعا لا تقيس حقيقة الذكاء العاطفي بل مجرد اختبارات من إنشاء أصحاب المواقع أنفسهم للتسلية أو كسب الزيارات أو غيره.
فيما مضى كان يتم قياس الذكاء العاطفي بالتقييم الذاتي, بمعنى أنك تقرأ لائحة الكفاءات المسطورة فوق وتقيم نفسك بنفسك, أين ترى نفسك؟ لربما أنت جيد بكفاءة وسيء بأخرى, إلا أن هذا الأسلوب في التقييم غير دقيق كون الشخص لا يمكنه تقييم ذاته بنفسه, لذا اخترع ماير وسالوفاي وكذا بارون وغيرهم اختبارات لقياس الذكاء العاطفي وهو اختبار جد مطول يستغرق اجتيازه حوالي 40 دقيقة, لن تجده على الانترنت مجانا إلا إن أنت دفعت المال لاجتيازه, ويعتبر اختبار ماير وسالوفاي (MSCEIT) الأكثر دقة وعلمية.
لذا يمكنك الاكتفاء فقط بالتقييم الذاتي ومحاولة استكشاف نقاط الضعف والقوة والعمل على إنماء الجانب الأضعف.

نظرية التنافر المعرفي

2
تعد نظرية التنافر المعرفي واحدة من بين أهم نظريات علم النفس الاجتماعي والتي أتبثت حقيقة كيف أننا كبشر نميل لعقلنة اللامعقول للشعور بالرضى عند حدوث تنافر بين معتقداتنا وتصرفاتنا, بل أننا ننتهج هذا السلوك لاشعوريا في حياتنا اليومية.
صاغ النظرية عالم النفس الاجتماعي ليون فستنغر (1919 - 1989) بخمسينيات القرن الماضي, ولاتباث صحة نظريته ابتكر تجربة مثيرة أجراها على بعض الطلبة تفاصيلها كالتالي:

 قسم مجموعة من الطلبة لثلاث مجموعات طلب منهم إجراء مهمة جد مملة تمتد ساعة من الزمن, حيث على الطالب أن يدير بعض الأعمدة باتجاه عقارب الساعة, ولم يكن الطالب يعرف الهدف من هذه التجربة مما زاد من مللها.
بعد إتمام المهمة طلب من المجموعة الأولى أن يتجهوا لاحدى الغرف لملئ استمارة بها أسئلة حول المهمة التي أنجزوها, في حين طلب من المجموعة الثانية أن يكذبوا على بقية زملائهم الطلبة بقاعة الانتظار وإخبارهم أن التجربة جد ممتعة مقابل مدهم بدولار واحد (دولار بذلك الزمان يعادل حوالي 8 دولارات بزماننا هذا), أما آخر مجموعة فقد طُلب منهم الكذب على زملائهم وإخبارهم أن التجربة ممتعة مقابل 20 دولارا (حوالي 160 دولارا).
 بعد الإنتهاء من كل التجربة تم إجراء مقابلة مع الطلبة من كل مجموعة من طرف الأستاذ وطرح أسئلة حول مدى استمتاعهم بالمهمة ومدى اعتقادهم أنها تخدم العلم, وذلك بوضع علامة من 5 إلى -5 حيث أعلى درجة تمثل الاستمتاع الكامل بالتجربة, في حين أدنى درجة تمثل أقصى درجات الملل, فكانت نتائج المقابلة كالتالي:

مجموعة 20 دولار
مجموعة 1 دولار
المجموعة الأولى
الأسئلة بالمقابلة
مملة
ممتعة
مملة جدا
ما مدى استمتاعك بالمهمة؟
مهمة
مهمة جدا
مهمة
ما مدى أهمية التجربة علميا؟
أبدا
أجل
أبدا
هل تود المشاركة  في تجربة أخرى مشابهة؟

ماذا لاحظت في نتائج المقابلة؟ ألا يبدو لك أن نتائجها عزيزي القارئ نوعا ما غريبة؟ لماذا صرّحت مجموعة دولار واحد بأن التجربة ممتعة ومهمة للعلم في حين أن مجموعة عشرين دولارا صرّحت نفس تصريحات المجموعة التي لم تنل شيئا بأن التجربة مملة؟
بالنسبة لفستنغر وفريقه فإن النتائج كانت متوقعة, ذلك أن المجموعة الأولى والتي لم تنل شيئا هي مجموعة شاهدة يمكن قياس النتائج عن طريقها فهي الأصدق بين الثلاث لأنها لم تكسب شيئا وبالتالي فهي تجيب إجابة صريحة بأن التجربة مملة, في حين أن مجموعة الدولار الواحد اضطرت للكذب على الزملاء مقابل دولار واحد فقط وهذا بالنسبة لها غير مبرر للكذب على بقية الطلبة, لذا تولد ضغط نفسي وتنافر لدى هذه المجموعة لأن الكذب سلوك مذموم فاضطروا لتغيير معتقدهم بأن التجربة غير مملة بل ممتعة لكي يشعروا بالارتياح وأنهم لم يكذبوا على الطلبة بل قالوا لهم الحقيقة, أي أن مجموعة الدولار الواحد في واقع الأمر يكذبون على أنفسهم لاشعوريا ويقنعون أنفسهم أن التجربة ممتعة... بينما مجموعة العشرين دولارا لها مبرر قوي للكذب ألا وهو المال الوفير وبالتالي بالنسبة لهم الكذب على زملائهم مبرر مقابل عشرين دولارا, ولم تكن لديهم حاجة للكذب على أنفسهم بأن التجربة ممتعة بل هي بالنسبة لهم تبقى مملة.
بنى فستنغر نظرية التنافر المعرفي على ثلاث قواعد أساسية والمتبثة من خلال التجربة ألا وهي:
1- البشر جد حساسون اتجاه التناقض بين السلوك والمعتقد:
يمكننا إدراك التناقض الذي يحدث في حياتنا بين معتقداتنا وسلوكنا بسهولة, والتمييز بين ما نعتقده صوابا وبالتالي حدوث تناقض يؤدي لتنافر معرفي وانزعاج وعدم ارتياح, فنسعى لاشعوريا للموازنة بين السلوك والمعتقد لإزالة التنافر.

2- إدراك التناقض يؤدي للتنافر ومحاولة إيجاد حل لهذا التنافر:
نعيش في حياتنا تناقضات عدة بين معتقادتنا وسلوكاتنا, قد يدخن الإنسان وهو مدرك أن التدخين مضر للصحة مثلا, أو يسهر الليل وهو يعلم مضار السهر, أو غيرها من الأمثلة...
نحاول طول الوقت إيجاد حلول لهذه التنافرات المعرفية لنشعر بالارتياح, لذا قد يكذب ساهر الليل على نفسه ويخبرها أن الساهرين ليلا أشد ذكاء, وأن سهره هو نتيجة عبقريته الفذة, أو غيرها من الأكاذيب لحل معضلة التنافر المعرفي...

3- نحن نلجأ لثلاث مستويات لحل هذا التنافر:
- تغيير المعتقد: وهي أسهل طريقة لحل التنافر, فإذا كان الشخص بوسط اجتماعي يحرم الموسيقى في حين ينصت هو لها فقد يطمئن للتفسيرات التي تقول أن الموسيقى ليست حراما, أي أنه سيغير معتقده بما يتناسب وسلوكه...(هذا مجرد مثال ولا ينطبق على كل حالة) نحن نغير معتقداتنا مع مرور الزمن في أمور شتى بما يتناسب وسلوكاتنا, الأمر يطال أتفه التفاصيل, كأن يغير الإنسان اعتقاده بأن السهر مضر مثلا أو إفراط تناول السكريات أو أي معتقد مهما كان...

- تغيير السلوك: وهو أصعب من تغيير المعتقد لارتباط السلوك بالمحفزات التي لا نستطيع مقاومتها, لايمكن للمدخن الاقلاع بسهولة عن التدخين, لايمكن للكسول أن يتحول لمجد, لذا قد يغير معتقده بأن الدراسة أصلا بلا أي فائدة فهذا أسهل من فتح كتاب.

- تغيير الرؤية: أو وجهة النظر أو باختصار المراوغة والكذب على الذات كما حدث بالتجربة, حيث كان أمام مجموعة الدولار الواحد ثلاث اختيارات, إما تغيير معتقدهم بأن الكذب مذموم ويصير الكذب سلوكا رائعا باعتقادهم وهذا مستحيل, أو تغيير السلوك ورفض الدولار مقابل الكذب على الزملاء وقد استحال عليهم الأمر أيضا لأن المال لا يقاوم, لذا بقي أمامهم تغيير رؤيتهم بشكل كلي واعتبار التجربة ممتعة وبالتالي فهم لم يكذبوا على الزملاء منذ البداية لأن التجربة ممتعة.
أليس هذا حلا رائعا؟
المشكلة هنا أننا نفعل هذا لاشعوريا وبلا تفكير!!
أي أن الطلبة مقتنعون أن التجربة ممتعة, وهنا مكمن الخطورة.
لذا تجد شخصا يحب فنانا أو سياسيا قد ينزهه من أي خطئ فإذا سرق السياسي المال, أو لكم الفنان معجبة, قد يبحث له عن مبرر لتصرفه لاشعوريا وعن اقتناع بصحة المبرر.

 نحن جميعنا معرضون للتنافر المعرفي طول الوقت, أنا وأنت عزيزي القارئ يقودنا عقلنا كثيرا لاشعوريا ولا نستطيع معرفة متى يحدث ذلك لأنه يحدث طول الوقت, هل حاولت اكتشاف مرات حدوث ذلك لك؟ صعب جدا.
في واقع الأمر فإن هذا السلوك الذي ننتهجه للحد من التنافر المعرفي وإن كان يبدو مضحكا إلا أنه مهم جدا لنا كي نبقى بصحة نفسية جيدة, فأساس النظرة التفاؤلية هو إيجاد حل للتنافر المعرفي, فيمكن اعتبار مجموعة الدولار الواحد مجموعة متفائلة إن نحن قارناها بالمجموعيتن الأخرتين.

تقابل نظرية التنافر المعرفي بعلم النفس الاجتماعي نظرية ميكانيزمات الدفاع النفسي بعلم النفس التحليلي لدى فرويد.
اقرأ عن آليات الدفاع النفسي.