لماذا الذكاء العاطفي أهم من الذكاء الذهني؟

0
تتحكم العواطف في تفاصيل عديدة بحياتنا اليومية وتتدخل في قراراتنا وتفكيرنا ومحفزاتنا حتى وإن اعتقدنا عكس ذلك, بل إننا في واقع الأمر لا ندرك حقيقة أن عواطفنا تقودنا كما تقود بقية الحيوانات.
نحن نشعر بالتحفيز والاحباط والحزن والسرور والقلق والغضب... فنفهم مختلف هذه المشاعر التي تنتابنا وتنتاب غيرنا كما أننا نحاول السيطرة عليها وإدارتها بما ويتناسب مع مختلف المواقف الحياتية بدل أن تتولى هي التحكم بنا, وهذا ما يمكن اعتباره ذكاء عاطفيا.
يعتبر الذكاء العاطفي مفهوما جد حديث إن نحن قارناه بمفهوم الذكاء الذهني إذ ظهر بشكله المفصل بتسعينات القرن الماضي, فقبلها كانت تتم الإشارة له فقط دون تحديد مفهوم محدد له, إلا أنه صار بعد ذلك العامل الأهم في تحديد نجاح الأفراد بمساراتهم الدراسية والمهنية والأسرية... إذ أجريت دراسات عدة حول مدى أهمية الذكاء الذهني في نجاح الفرد, وفي احدى هذه الدراسات تم قياس مدى قدرة 450 طفلا على التحكم بالغضب ومختلف العواطف, كذا تم قياس عامل الذكاء IQ لديهم, وبعد مرور أربعين سنة تم تتبع مساراتهم ونجاحاتهم بالحياة فتبين أن النجاح كان مرتبطا بالقدرة على التحكم بالعواطف أكثر من عامل الذكاء الذي لعب دورا جد متواضع, وهذا ما جعل بعض علماء النفس يركزون أكثر على القدرة على التحكم بالعواطف.

ما هو الذكاء العاطفي؟
على غرار الذكاء الذهني فإن للذكاء العاطفي تعاريف ونماذج عدة, إذ حاول كل عالم نفس إيجاد الصيغة الأكثر شمولا للذكاء العاطفي, إلا أنه يمكننا اختصار التعريف بالقدرة على إدراك وإدارة مختلف العواطف لصالح الفكر.
هناك ثلاث نماذج كبرى للذكاء العاطفي تعتبر الأكثر شهرة: نموذج غولمان, ونموذج بارون, ونموذج ماير وسالوفاي.

يقول غولمان: "إن معايير النجاح في العمل آخذة في التغير مع مرور الزمن, يتم الحكم علينا من خلال مقياس جديد: ليس فقط من خلال مدى ذكائنا، أو من خلال التداريب التي تلقيناها والخبرات التي لدينا، ولكن أيضا عن كيفية التعامل مع أنفسنا والتعامل مع بعضنا البعض, يتم تطبيق هذا المقياس بشكل أكبر في اختيار من سيتم تعيينهم والذين لن يتم تعيينهم، والذين سيتم التخلي عنهم والذين سيحتفظ بهم، والذين سيتم تجاوزهم والذين سيتم الترويج لهم"

إن أنت أردت كتابة سيرتك الذاتية أو طلب عمل أو طلب الانتساب لاحدى الجامعات المرموقة فإنك ستركز في صياغة طلبك وسيرتك الذاتية على جوانب تمثل خاصية من خاصيات الذكاء العاطفي, كالقدرة على العمل الجماعي والصبر والاصرار وغيرها من الخصائص...وعند إجرائك لمقابلة عمل أو غيره فإنه يتم التركيز بشكل أكبر على ذكائك العاطفي.
إذن لنتعرف على محددات الذكاء العاطفي.
حدد غولمان أربعة نطاقات للذكاء العاطفي تتضمن تسعة عشر كفاءة.
النطاق الأول: الوعي الذاتي ويتضمن الكفاءات التالية:
1- الوعي العاطفي الذاتي: القدرة على قراءة مشاعر الفرد الخاصة والتعرف على تأثيرها.
2- التقييم الذاتي: معرفة نقاط القوة وحدودها.
3- الثقة بالنفس: الشعور السليم نحو الذات.
اقرأ عن الثقة بالنفس

النطاق الثاني: إدارة الذات:
4- التحكم بالعواطف الذاتية: القدرة على الإبقاء على المشاعر المدمرة والاندفاعية تحت السيطرة.
5- الشفافية: الصدق مع الذات والنزاهة.
6- التكيف: القدرة على التكيف مع الأوضاع وتجاوز العقبات.
7- تحقيق الذات: القدرة على التعرف على معايير التميز الذاتية.
اقرأ عن تحقيق الهوية
8- المبادرة: استعدادية للعمل واقتناص الفرص.
9- التفاؤل: النظرة للجانب المفيد من الأحداث.

النطاق الثالث: الوعي الاجتماعي:
10- التعاطف: القدرة على التقمص الوجداني للآخرين.
اقرأ المزيد عن التعاطف.
11- الوعي التنظيمي: القدرة على قراءة الأحداث والقرارات المتخذة من طرف الآخرين.
12- الخدمة: القدرة على التعرف على احتياجات الآخرين.

النطاق الرابع: إدارة العلاقات الاجتماعية:
13- القيادة الملهمة: القدرة على قيادة الآخرين وتحفيزهم بشكل مقنع.
14- التأثير: القدرة على وضع استراتيجيات للتأثير على الآخرين بشكل إيجابي.
15- تطوير الآخرين: القدرة على اكتشاف وتطوير قدرات الآخرين عن طريق التوجيه.
16- تغيير الحافز: القدرة على تغيير محفز الآخرين وإدارته لاتجاه جديد.
17- إدارة النزاعات: القدرة على حل النزاعات.
18- بناء الروابط: القدرة على خلق شبكة من الروابط الاجتماعية.
19- العمل الجماعي والتعاون: القدرة على العمل بفريق بانسجام.

يختلف نموذج بارون عن نموذج غولمان ببعض التفاصيل ولكن الفكرة العامة تبقى هي ذاتها والكفاءات تقريبا متشابهة في كلا النموذجين.
إن أنت اطلعت على هذه الكفاءات ستجدها متوفرة لدى عدد كبير من القادة الملهمين ومديري الشركات والمؤسسات الكبرى حول العالم, تم استخراج هذه الكفاءات انطلاقا من مراقبة ما يميز النماذج الناجحة في المجالات السياسية والعلمية والدينية, إذ أن علماء الغرب يعتبرون الأنبياء يتوفرون على أعلى درجات الذكاء العاطفي, (نحن كمسلمين نؤمن أنهم رسل من الله).
يتطلب توفر الذكاء العاطفي حتى لدى العلماء في عصرنا الحالي, فلكي تصير عالما بعصرنا أنت بحاجة لبعض الكفاءات التي تؤهلك للقدرة على إدارة القلق والعواطف وكذا قدرات للعمل ضمن فريق مكتمل من العلماء بمختبر يجري التجارب والدراسات, لأن عصر العالم الذي يعمل وحيدا بمختبره الخاص قد ولى.

يختلف نموذج ماير وسالوفاي عن سابقيه, فهما يعتمدان على القدرات وقد حددا أربعة أفرع لهذه القدرات:
1- إدراك العواطف: القدرة على التعرف وتفسير مختلف العواطف بملامح الوجه والصور والأصوات, بما في ذلك القدرة على فهم الشخص لعواطفه الذاتية.
يمكن قياس هذه القدرة عن طريق مدك بمجموعة من الصور لوجوه بها مختلف الحالات العاطفية ومن تم قياس مدى قدرتك على التعرف على مختلف العواطف بدقة.

2- استخدام العواطف: القدرة على استخدام العواطف لتسهيل مختلف الأنشطة المعرفية والذهنية, مثل التفكير وحل المشكلات, فيمكن للذكي عاطفيا أن يغير مزاجه بما يتناسب مع العمل.

3- فهم العواطف: القدرة على فهم اللغة العاطفية وتقدير العلاقات المعقدة بين مختلف العواطف, وتشمل أيضا القدرة على التمييز بين الاختلافات الطفيفة بين العواطف.

4- إدارة العواطف: القدرة على التحكم وإدارة العواطف الشخصية وإدارة عواطف الآخرين.

لماذا الذكاء العاطفي أهم من الذكاء الذهني؟
أولا لنتفق منذ البداية أنه لا يمكننا الحديث عن شخص ناجح يعاني من تخلف عقلي, يحتاج المرء لمستوى من الذكاء  في حدود المتوسط على الأقل ليتمكن من حجز مقعد مع الناجحين.
اقرأ عن الذكاء الذهني
إلا أننا لو افترضنا مجموعة من الأشخاص كما بالتجربة السابقة, بعضهم بمستوى ذكاء ذهني جد مرتفع لكنهم بذكاء عاطفي منخفض وآخرين بذكاء ذهني أقل لكنهم بذكاء عاطفي مرتفع, فإن أعداد الناجحين بالمجموعة الثانية أكبر من أعداد الناجحين بالمجموعة الأولى...
هذا لأن نظام العيش يتطلب هذه الكفاءات, جميعنا نعرف في حياتنا أشخاصا أذكياء جدا ولكنهم يعانون من عدم قدرتهم على التحكم بالقلق أوالغضب أو غير قادرين على العمل الجماعي والتعاون مع الآخرين أو يدخلون في صدامات دائما, أو يصابون بالاحباط بسرعة, هم إذن يجدون صعوبة في إنجاح مشاريعهم وأهدافهم.
عندما يتم الجمع بين الذكاء الذهني المرتفع والذكاء العاطفي المرتفع فإن الطريق للنجاح تكون جد ممهدة لأصحابها.

يمكننا اختصار الموضوع بهذه المعادلات:
ذكاء ذهني منخفض + ذكاء عاطفي منخفض= نجاح جد منخفض
ذكاء ذهني مرتفع + ذكاء عاطفي منخفض = نجاح منخفض
ذكاء ذهني منخفض + ذكاء عاطفي مرتفع = نجاح مرتفع
ذكاء ذهني مرتفع + ذكاء عاطفي مرتفع = نجاح جد مرتفع

لا تأخذ المعادلات على أنها مسلمة فهذه ليست بقوانين فيزيائية أي أنك ستجد في الحياة أشخاصا بذكاء ذهني مرتفع وذكاء عاطفي منخفض وجد ناجحين في حياتهم, وكذا عباقرة بالذكاء الذهني والذكاء العاطفي وفاشلين في حياتهم, نحن هنا  نتحدث عن إحصاءات لأعداد الناجحين في كل معادلة.

هل يمكن إنماء الذكاء العاطفي؟
من بين الأسباب التي تدفع عددا كبيرا من المنظمات وعلماء النفس للتركيز أكثر على الذكاء العاطفي هو القدرة على تنميته, أنت سترى كيف يركز "مدربوا التنمية البشرية" على إنماء الكفاءات التسعة عشر للمتدربين, كإدارة النزاعات وإدارة القلق والعواطف, وكذا فهم الآخرين وشخصياتهم والقدرة على التعاطف معهم.
تعمل بعض الدول المتقدمة على إنماء هذه الكفاءات لدى الأطفال بالمدارس.
بعض العلماء يعتبرون أن هذا الإنماء وإن وجد إلا أنه يبقى محدودا أي أن الذكاء العاطفي خاصية يولد بها الفرد تماما كالذكاء الذهني...إلا أنهم لا ينكرون إمكانية إنمائها ولو جزئيا عكس الذكاء الذهني الذي لا يمكن إنماؤه مطلقا, يمكنك تطوير مستوى ثقافتك ووعيك وتوسيع معارفك كدراسة الرياضيات والفزياء ولكن الذكاء الذهني بحد ذاته لن يزيد, عكس الذكاء العاطفي.

اختبارات الذكاء العاطفي:
 لربما اجتزت اختبارا هنا أو هناك على بعض المواقع, يؤسفني أن أخبرك أنها جميعا لا تقيس حقيقة الذكاء العاطفي بل مجرد اختبارات من إنشاء أصحاب المواقع أنفسهم للتسلية أو كسب الزيارات أو غيره.
فيما مضى كان يتم قياس الذكاء العاطفي بالتقييم الذاتي, بمعنى أنك تقرأ لائحة الكفاءات المسطورة فوق وتقيم نفسك بنفسك, أين ترى نفسك؟ لربما أنت جيد بكفاءة وسيء بأخرى, إلا أن هذا الأسلوب في التقييم غير دقيق كون الشخص لا يمكنه تقييم ذاته بنفسه, لذا اخترع ماير وسالوفاي وكذا بارون وغيرهم اختبارات لقياس الذكاء العاطفي وهو اختبار جد مطول يستغرق اجتيازه حوالي 40 دقيقة, لن تجده على الانترنت مجانا إلا إن أنت دفعت المال لاجتيازه, ويعتبر اختبار ماير وسالوفاي (MSCEIT) الأكثر دقة وعلمية.
لذا يمكنك الاكتفاء فقط بالتقييم الذاتي ومحاولة استكشاف نقاط الضعف والقوة والعمل على إنماء الجانب الأضعف.

لا يوجد تعليقات

أضف تعليق