الصور النمطية, التحيز, التمييز: ماذا تعرف عن العنصرية؟

5
جميعنا نعرف معنى العنصرية ولا أظن أن هناك من لم يواجه كلاما عنصريا سواء بالعالم الحقيقي أو الافتراضي على مواقع التواصل, بل ربما أنت أيضا عزيزي القارئ تتفوه بكلام عنصري إما بوعي وإدراك وإما بلاوعي فتسمي كلامك العنصري حقائق وتجارب.
لفهم أفضل للعنصرية يجب فهم بعض المفاهيم التي تعدّ منشأ لها, كما أن العنصرية ليست إلا نموذجا واحدا من عدة نماذج تمييزية سنتعرف عليها.

الصور النمطية Stereotypes:
إن أردنا تحليل السلوك العنصري فإننا سنرجعه إلى الصور النمطية التي يرسمها الإنسان في ذهنه عن فئة من الفئات, فكثيرا ما نرسم في أذهاننا صورا نمطية انطلاقا من تجاربنا الشخصية.
فلو قلت لك أنني كنت البارحة أتابع عرضا لفتاة ترقص, فإنك ستتخيل الآن امرأة بملابس الرقص الشرقي تهز خصرها, ولكنني لا أقصد راقصة شرقية, بل أقصد عرضا لطفلة ترقص الباليه.
وبالتالي فإن ما تخيلته أنت كان نتيجة الصورة النمطية التي رسمتها في ذهنك بناء على المجتمع الشرقي الذي تعيش فيه, فلو قلت ذات العبارة لشخص اسباني فإنه لن يتخيل راقصة شرقية بل قد يتخيل راقصة فلامنكو.
إذن الصور النمطية ننسجها في أذهاننا استنادا على تجاربنا الشخصية, أحيانا يكون تنميطا إيجابيا وأحيانا سلبيا لكنه في كلتا الحالتين غير صحيح, لأنه يعمم حقائق قد لا تنطبق على كل فرد.

مثال:
1 - لا يمكنني ائتمان أصحاب هذه الجنسية لأنهم مخادعون ------> تنميط سلبي.
2 - صديقي رائع! كيف لا وهو ينتمي لبلد الكرم والشهامة ------> تنميط إيجابي.
3 - رغم أنها سوداء إلا أنها جميلة ------> تنميط سلبي.

كما تلاحظ في الأمثلة فإن الصورة النمطية للمثال الأول تتمثل في أن أصحاب جنسية ما مخادعون وهذه الصورة تم نسجها في مخيلة صاحبها بناء على تجارب شخصية مع بضعة أفراد, أو ما وصله عنهم من أخبار, أو ما يردده المجتمع, أو حتى ما تنقله وسائل الاعلام عنهم, والأمر ذاته ينطبق على المثال الثاني وإن كان التنميط هنا ايجابيا.
في المثال الثالث صورة نمطية للمرأة الجميلة التي يتم تصويرها دائما على هيئة فتاة ببشرة فاتحة في كثير من المجتمعات منها العربية, فإن طلبت منك أن ترسم صورة لامرأة جميلة فإنك على الأرجح سترسم صورة امرأة بيضاء بملامح وجه قوقازية كصورة نمطية للمرأة الجميلة...ونرى هذه الصورة النمطية بالاعلانات أيضا التي تصور فتاة سمراء تعيسة غير محبوبة اشترت منتجا لتفتيح البشرة وفجأة صارت مرغوبة من طرف الجميع.

إذن هذه الصور النمطية سواء كانت إيجابية أو سلبية هي تعميم خاطئ, فصاحب العبارة الأولى لم يختبر ولم يتعامل مع كل فرد من أفراد تلك الجنسية ليتأكد من أنهم جميعا مخادعون, وذات الأمر ينطبق على العبارتين المواليتين.
يميل أصحاب التفكير البسيط للتعميم والوقوع فريسة الصور النمطية أكثر من غيرهم وسنتحدث عن هذا في موضوع لاحق.

التحيز أو الأحكام المسبقة Prejudices:
بناء على الصور النمطية قد يتحيز الشخص ضد شخص آخر ويضع عليه أحكامه المسبقة معتمدا على الصور النمطية التي نسجها في ذهنه, دون الاعتماد على أي منطق أو حقائق.
فهو قد يشعر بالريبة منك إن علم أنك تحمل جنسية "المخادعون" كصورة نمطية وسيتوقع منك أن تكون مخادعا أيضا حتى قبل أن يتعامل معك, أو قد يتوقع منك أن تكون كريما لأنك تنتمي لبلد "الكرم" كصورة نمطية دون أن تُظهر له أي بادرة تدل على كرمك من عدمه, قد يشعر الأمريكي بالخوف الشديد إن جلست قربه وأنت ترتدي ملابس عربية, لأن لديه صورة نمطية من أن العرب "إرهابيون" وأنك على الأرجح تخفي المتفجرات تحت ملابسك.

مثال:
1- أفضّل العمل مع أحمد وليس منى, لأن منى امرأة (تحيز) والمرأة لا تجيد العمل (صورة نمطية).
2- يصعب تصديق أحمد لأنه رجل (تحيز) فوعود الرجال كلها كذب (صورة نمطية).
3- أتمنى أن لا يقطن في المنزل المجاور لي أسرة عربية (تحيز) فالعرب إرهابيون (صورة نمطية).

إلا أن التحيز أو الأحكام المسبقة تبقى مجرد أفكار لا تتحول لسلوك, فصاحب العبارة الأولى يفضل العمل مع أحمد لاعتقاده أن النساء لا يجدن العمل رغم أنه لم يجرب منى فعليا ولكنه مع ذلك لن يمانع من العمل مع منى ولن يعترض على ذلك.
أيضا صاحبة العبارة الثانية وإن كانت لا تصدق وعود أحمد لأنه رجل لاعتقادها أن الرجال يكذبون في وعودهم فإنها مع ذلك ستوافق على تقبل وعوده لها.
وفي العبارة الثالثة فإن هذا الشخص الغربي وإن كان يخشى العرب إلا أنه لن يعمل على الحول دون أن تقطن أسرة عربية في منزل مجاور له.
عندما لا يبقى التحيز حبيس المخيلة ويتعدى ذلك ليتحول لسلوك فحينها نحن نتحدث عن تمييز.

التمييز Discrimination:
التمييز هو سلوك مبني على التحيز, معاملة للآخر تستند على انتمائه لفئة من الناس يحمل ضدها الشخص المعني صورا نمطية, وهو يأخذ عدة أشكال منها:

1- التمييز الجنسي Sexism: أي أن يعامل أحدهم شخصا معاملة تمييزية بناء على جنسه لا تعتمد على أي قانون أو حقائق أو غيره, كأن يوظف صاحب شركة رجلا وامرأة يقومان بنفس الوظيفة على أكمل وجه, فيدفع للمرأة أجرة أقل من أجرة الرجل, وهذا ما تعاني منه العديد من النساء حول العالم فعلا.
قد تجد التحيز أيضا في التعليم إذ نبهت منظمة اليونسكو أن التمييز بين الجنسين منتشر بالكتب المدرسية للدول النامية, حيث يتم تصوير المرأة في صور نمطية سلبية كصاحبة مكائد وضغائن أو أحلام وردية أو غيرها من الصور في مقابل الرجل صاحب التفكير العقلاني والمجد في العمل..
نتج عن هذا التمييز ضد المرأة عبر الأزمنة رد فعل عنيف تمثل بظهور حركات نسوية راديكالية تعتبر الأنثى أفضل من الذكر, وصارت هذه الحركات تمارس التمييز ضد الرجل في المجتمعات الغربية, تأثير هذه الحركات المتعصبة في الغرب ضعيف ووجودها في المجتمع العربي لا يكاد يذكر.
وأيا كان الحال فإنه وبشكل عام فالتمييز الجنسي حول العالم يمارس في أغلب حالاته ضد الأنثى.

2- التمييز القومي Nationalism: وهو تمييز مبني على الجنسية أو القومية أو الوطنية, كأن يتم التمييز ضد الأشخاص الذين لا يحملون نفس الجنسية أو القومية في المعاملة التي يحفظها القانون لهم, وتجدر الإشارة أن التمييز لا يكون مقتصرا من طرف الأشخاص بل حتى الدول التي قد تسن قوانين تمييزية وهذا يعد موضوعا آخر لن أتطرق له لأنه موضوع يهم المختصين بالقانون.
قد يتعصب الشخص لقوميته لجنسيته ووطنه بحيث يرفض الآخر ويمارس ضده أشكالا تمييزية.
مثال: لماذا دخل هذا الشخص قبلي لإجراء الفحوصات الطبية رغم أنه ليس ابن البلد؟

3- التمييز الطبقي Classism: هو تمييز مبني على الطبقات الاجتماعية, تجدها في مجتمعات عدة تقسم مواطنيها لطبقات نبيلة وأخرى متوسطة وأخرى عاملة مثل بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية والهند ودول أخرى عديدة وتجدها أيضا لدى البعض بالدول العربية التي تعرف تقسيما طبقيا بناء على المكانة الاجتماعية أو المكانة الاقتصادية.
مثال: نحن من أسرة عريقة لا يمكننا أن نزوج ابنتنا من شاب ينتمي لأسرة ليس لها مكانة بالمجتمع.

4- التمييز العرقي أو العنصرية Racism: تعد العنصرية مجرد شكل واحد من أشكال التمييز وهي مبنية على التمييز العرقي, وتعد العنصرية من بين أهم أشكال التمييز, كالتمييز الحاصل في الولايات الأمريكية المتحدة ضد المواطنين من أصل افريقي, والتي نشأ عنها رد فعل عنيف من طرف بعض السود حيث على غرار الحركات النسوية الراديكالية نشأت حركات سوداء راديكالية تروّج لتفوق العرق الأسود وتمارس التمييز ضد البيض.
العنصرية وإن كانت قد ازدهرت أول الأمر بالولايات المتحدة إلا أنها منتشرة ومنذ الأزل بجل مناطق العالم ونجد هذا بتاريخنا العربي حيث جاء الإسلام لنبذ هذا التمييز العرقي الذي كان ممارسا بالجاهلية.
التمييز العرقي لا يمارس فقط ضد السود من أصل افريقي أو أصحاب الملامح الافريقية بل يمارس ضد أي عرق أو شخص بشكل مختلف يدل على أنه ينتمي لعرقية مختلفة, رغم أن مسألة الأعراق هذه لا أساس بيولوجي لها فالاختلاف بين الجينات من نفس العرق أحيانا تكون أكبر من الاختلافات بين شخصين من عرقيتين مختلفتين.
مثال: أنت أسود عليك أن تعود لافريقيا, فبلادنا بلاد بيضاء.
إن بدت لك العبارة سخيفة ومضحكة فهذا ما يردده البعض فعلا ليس في أوربا فقط بل في بعض البلدان العربية أيضا.

5- التمييز الديني Religious discrimination: التمييز الديني هو تمييز يمارس ضد أشخاص يدينون بديانات مختلفة, كالتمييز ضد المسلمين مثلا بالدول الغربية, أو التمييز ضد المواطنين الغير مسلمين بالبلدان الاسلامية.
مثال: لا أدري لماذا قدمت يد المساعدة لهذا الرجل رغم أنه مسيحي.
مثال آخر: يجب عدم السماح للمسلمين بدخول بلداننا.

6- التمييز اللغوي Linguistic discrimination: تمييز ضد من يتحدثون لغة أخرى, تجده في المجتمعات التي بها تعدد لغوي, أو حتى لهجات متعددة, فقد يتعرض الشخص للتمييز فقط لأنه تحدث بلهجة مختلفة حتى وإن كانت مفهومة.
مثال: حتى وإن كنت أفهم ما تقول لن أبيعك ما تريد ما لم تتحدث بلغتي.

تعد هذه الأشكال الستة هي أكثر أشكال التمييز أو التحيز شهرة إلا أن هناك أشكالا عدة للتمييز, كالتمييز ضد من يعانون من مرض ما كالايدز مثلا أو غيره من الأمراض أو التمييز ضد ذوي الاحتياجات الخاصة, فلا يقبل صاحب الشركة مثلا توظيف شخص يعاني من إعاقة بساقه حتى وإن كان العمل لا يشترط سلامة الساقين, أو التمييز حسب السن وغيرها من الأشكال...
كما أن ثقافات أخرى تضيف أشكالا أخرى للتمييز حسب ما تؤمن به وتعتقده صوابا وقد لا يكون صوابا في ثقافات أخرى أو حتى جريمة يعاقب عليها القانون كالممارسات الجنسية المثلية.

وسنتطرق في موضوع آخر بإذن الله نظريات نفسية تناقش لماذا البشر يمارسون التمييز؟ وهل هناك نمط شخصية محدد يمارس التحيز أكثر من غيره؟ (ليس المقصود MBTI طبعا بل نظرية أخرى) وكذا الآثار النفسية لمن يتعرض للتمييز.

الاعتداء الجنسي على الأطفال: الآثار النفسية

15
هل سبق وتعرضت لأي نوع من أنواع التحرش أو الاعتداء الجنسي وأنت طفل؟
هل السؤال مزعج؟

الاعتداء الجنسي في الطفولة من أبشع التجارب التي قد يمر بها الإنسان في حياته, غالبا ما تكون آثاره النفسية مدمرة...كما ويعد شائعا بشكل يفوق تصور أغلب الناس.
وقبل أن نعرج للحديث عن الآثار النفسية للاعتداء دعنا نلقي نظرة على الاحصاءات لنكتشف مدى شيوعه, فكثير هم من يعتقدون أنه أمر نادر الحدوث ولا يحصل إلا في المجتمعات المتفسخة.
حسب منظمة حقوق الإنسان واليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية فإن نسب الاعتداء الجنسي على الأطفال تختلف من دولة لأخرى, بحيث تتراوح النسب العالمية بين 5 بالمائة و30 بالمائة مع العلم أن الحالات الغير مصرح بها تفوق بكثير الحالات المسجلة, لأن الأطفال يلتزمون الصمت غالبا, وترتفع نسب الاعتداءات في الحروب والاضطرابات الاجتماعية والاقتصادية.
وإن كنت تتساءل عن النسب في الدول العربية فإنه وللأسف لا تتوفر على أي دراسات ومعطيات رسمية يمكن الاستناد عليها وذلك بسبب الثقافة السائدة التي تحتم على الضحية والأهل التكتم على الحادث.

من هم المعتدون جنسيا؟
90 بالمائة من المعتدين جنسيا من المقربين وأهل الثقة من جيران وأفراد أسرة أو موظفين ومقدمي الرعاية بأماكن تواجد الطفل كالمدارس و دور الحضانة وغيرها...
يحيط الأهل في العادة الطفل بالعناية والحماية من الغرباء, لذا يصعب أن يحدث استفراد بالطفل من طرف الغرباء.
ولا يكون المعتدي بالضرورة شخصا متعاطيا للمخدرات أو بسلوك منحرف واضح للعيان, إذ قد يكون خالا حنونا أو ابن عم مؤدب شهم, بحيث يصعب تصديق رواية الطفل حتى من طرف والديه.
ورغم أن أغلب الاعتداءات والتحرشات الجنسية صادرة من ذكور إلا أنه وفي بعض الحالات القليلة جدا تكون المعتدية على الطفل أنثى.

أشكال الاعتداء الجنسي:
لا يقتصر الاعتداء الجنسي على الجماع وهتك العرض, وإنما يتخذ أشكالا عدة سواء بالتحرش اللفظي أو دفع الطفل للاثيان بسلوكات وممارسات جنسية ما أو بالمداعبات, أو غيرها من الأفعال دون إرادته أو إدراكه.
قد يفعل الطفل ما يُطلب منه عن طيب خاطر دون أن يعلم حقيقة ما يجري ويدور.

الآثار النفسية للاعتداء الجنسي على الطفل:
تحدث مشاكل نفسية عديدة للطفل سواء في طفولته أو في مراحل أخرى من حياته, وقد لا تحدث له أي مشاكل نفسية مطلقا فالأمر مرتبط بعدة معطيات من قبيل: عمر الطفل, شخصيته, حالته النفسية عموما, تلقي الدعم من عدمه, نوع الاعتداء وما إذا كان مرافقا بتهديد لحياة الطفل أو بعنف شديد, تكرر الاعتداء, قرابة المعتدي وغيرها العديد من المعطيات...

تراود الطفل مشاعر عديدة من قبيل:
- الخوف الشديد: في غالب الحالات يلتزم الطفل الصمت ولا يبوح لأهله بما يحدث له وذلك خوفا من المعتدي الذي يعمد على تهديد الطفل كي لا يفضحه أو بسبب إقناعه أن لا أحد سيصدقه أو أن أهله سيعاقبونه إن أخبرهم.

- اليأس والشعور بعدم الأمان: يشعر الطفل أن جسده منتهك, وأنه تم تهديد أمنه ولم تتم حمايته من طرف من يثق بهم, وتزداد مأساة الطفل إن كان المعتدي شخصا جد مقرب كالأب أو الأخ أو من ينوب عليهما.

- الشعور بالذنب والعار: قد يلوم الطفل نفسه على ما حدث له, وتنتابه مشاعر بالذنب والخجل والعار لما حصل حتى وإن لم يكن مذنبا في شيء, وأحيانا يساهم المعتدي في تغذية هذه المشاعر لدى الطفل بإخباره أنه السبب فيما حصل كي لا يخبر أهله.

- الغضب: أحيانا يشعر الطفل بالغضب الشديد اتجاه المعتدي واتجاه أسرته والمحيطين به لاعتقاده أنهم جميعا السبب فيما حصل وأن أهله كان يجب عليهم حمايته, وقد يصير الطفل أكثر عنفا فيؤذي إخوته الأصغر مثلا أو أصدقاءه أو الحيوانات...

- الانعزال: ينعزل الطفل عن أهله وأصدقائه على غير عادته بسبب مشاعر الحزن الشديدة التي تنتابه لما حصل, وقد تتكرر ذكريات ما حصل له ومشاعر تلك اللحظات العصيبة التي مر بها.

قد تظهر على الطفل أعراض يلاحظها الأهل تدل على تعرضه لاعتداء جنسي كالتبول اللاإرادي, اضطرابات بالنوم والصراخ ليلا مثلا بسبب الخوف, التراجع في التحصيل الدراسي أو عدم الرغبة في الدراسة خصوصا إن كان الاعتداء قد حصل بالمدرسة, ممارسات جنسية بسن مبكرة كالعادة السرية أو التلفظ بكلام جنسي لقنه إياه المعتدي...
وقد يصاب الطفل بالتهابات أو حتى تعفنات منقولة جنسيا وعادة ما تكون سببا في اكتشاف ما تعرض أو يتعرض له الطفل من طرف الأهل.

الآثار النفسية لدى البالغين:
يكبر الطفل وتكبر معه مشكلته وقد تتعقد أكثر لتؤثر على كل جوانب حياته, ولا يمكن وصف ما يقاسيه الإنسان إذ لكل شخص تجربته النفسية الخاصة التي لا تشبه البقية.
- قد يعاني الشخص من اضطراب الاكتئاب, اضطرابا من اضطرابات القلق, اضطرابا من اضطرابات النوم.
- ضعف الثقة بالنفس.
- النظرة السلبية للجسد, فقد يخجل الشخص من جسده أو يرغب في تغييره أو يشعر أنه لا يحترم جسده, وقد يعمد على تشويه يديه مثلا بشفرة حلاقة أو غيره...
- الانفصال عن الجسد أو الواقع, تبدد الشخصية, صعوبة أو عدم القدرة على فهم مشاعره أو مشاعر من حوله.
- الانطوائية الشديدة وعدم الرغبة في مخالطة الآخرين, أو إقامة علاقات معهم لعدم الشعور بالثقة.
- تدمير الذات من قبيل تعاطي المخدرات, الكحوليات أو أي شكل من أشكال الانتحار البطيء أو حتى محاولات الانتحار الحقيقية.
- صعوبة في إقامة علاقة جنسية ناجحة مع الزوجة أو الزوج أو عدم الاستمتاع بها أو حتى عدم الزواج مطلقا.
- كأب أو أم قد تنتاب مشاعر الخوف الشديد على الابن من التعرض أيضا للاعتداء فيبالغ الأب أو الأم في التضييق على الطفل والخوف الغير مبرر من الأقارب والمحيطين به.
- طبعا قد يبقى الشخص ملاحقا بذكرياته طول الوقت ومشاعر الذنب والعار والخوف والحزن التي تختلط عليه وقد يعاني من اضطرابات بالنوم والكوابيس المتكررة, أيضا اضطرابات القلق كل حين كنوبات الهلع, أو اضطراب الكرب التالي للصدمة فتداهم الشخص فجأة مشاعر لحظات الاعتداء الجنسي ويتذكر ما حدث له بالتفصيل وكأنه يحدث له مجددا وقد يراقب نفسه كطرف ثالث...

تحديات المجتمع:
بالإضافة للتحديات النفسية التي يواجهها من تعرض للاعتداء الجنسي, فإن الضحية يواجه تحديات نظرة المجتمع ومعتقداته, فكما هو معلوم لدينا بمجتمعاتنا العربية فإن حضور العادات والتقاليد أقوى أحيانا من حضور الدين خصوصا إن تعلق الأمر بموضوع الجنس الذي يتم ربطه بمفهوم الشرف في مواضع لا علاقة لها بالشرف, إذا أن فاقد الشرف هو المعتدي وليس المعتدى عليه.
من تعرض للاغتصاب شريف عفيف, إلا أن المجتمع يصمه بالعار أو بالشفقة في أحسن الأحوال لأن "شرفه ضاع".

تختلف التحديات التي يواجهها كل جنس, إذ يكون غشاء البكارة في العادة هو هاجس الفتاة التي تعرضت للاغتصاب بطفولتها, وقد تحاول التأكد من سلامة الغشاء كل حين, كما قد ترفض عروض الزواج خوفا من "الفضيحة" إذ لن يصدقها أحد إن أخبرتهم أنها تعرضت للاغتصاب بالصغر وحتى لو تم تصديقها فإنها تبقى في نظر المجتمع "ملوثة" ولا أحد سيقبل أن يتزوج مغتصبة, بل قد يتم لوم الطفلة على عدم دفاعها عن نفسها...يساهم الأهل في هذا أيضا فإن علموا بتعرض طفلتهم للاغتصاب فإنهم سيسارعون بها للطبيب لمعرفة ما إذا كان غشاء بكارتها سليما, وبدل الاهتمام بنفسية الطفلة وحالتها الصحية يتم الاهتمام بجلدة لا يمكن من خلالها أبدا معرفة ما إذا كانت المرأة قد سبق ومارست الجنس في حياتها فعلا أم لا, وسنتحدث عن غشاء البكارة والمفاهيم المغلوطة حوله لاحقا.
أحيانا وفي بعض المجتمعات أو بعض الأسر يتم التخلي عن الطفلة لدور الرعاية إن علم الأهل بتعرضها للاغتصاب لأنها بنظرهم جالبة للعار.

من جهة أخرى فإن التحديات التي يواجهها الذكر مختلفة عن تلك التي تواجهها الأنثى, إذ قد تقلل بعض المجتمعات من شأن ما تعرض له الطفل لكونه "رجل" ولا يتوفر على غشاء بكارة وبالتالي لابأس "سيكبر وينسى", وفي أحيان كثيرة نسمع الأهل يكررون مثل هذا الكلام وأنهم يحمدون الله أن ابنهم من تعرض لهذا المصاب وليس ابنتهم, ولكم أن تتخيلوا نفسية الطفل وهو يسمع كلاما كهذا كل حين.
قد يتعرض للسخرية أو إنتقاص الرجولة وأحيانا محاولات الاستغلال من طرف من يعرف ما حدث له بدعوى أنه لم يعد رجلا, وهذا نجده عند بعض المجتمعات.
الأمر ليس مرتبطا بالمرة بجنس المعرض للاغتصاب بل بنفسيته فقد تتجاوز الفتاة الأمر وتتمكن من استئناف حياتها بشكل طبيعي في حين قد تتأذى نفسية الفتى ويعيش حياة مزعزعة.
في بعض الحالات يتحول الطفل للمثلية الجنسية فعلا, وفي أخرى قد يتحول للبيدوفيليا ويصير هو ذات نفسه مشروع معتدي مستقبلي على الأطفال.
كما سبق وأشرت فإنه في بعض الحالات يكون المعتدي أنثى تستغل الطفل جنسيا أو تمارس عليه أفعالا سادية, ولكونها نادرة فهي مدعاة سخرية أو حتى إنكار من طرف المجتمع الذي لا يرى أن هذا أمرا من الممكن حصوله, للصورة المتوحشة التي يرسمها أغلب الناس للمعتدي على غير الصورة الواقعية.
لكل هذا قد يتم التهوين من مصاب الشخص لأنه في نظرهم رجل والمعتدية امرأة وبالتالي ليس من حقه أبدا أن يشتكي.

وعموما إن كنت تعاني من مشاكل نفسية نتيجة هذا الفعل الشنيع, فإن اللجوء للطبيب النفسي لن يسبب لك الإحراج مطلقا, فرغم أنه يصعب أو حتى يستحيل عليك الإفصاح لطبيب أو نفساني بما أصابك إلا أن اضطرابات مرضية كاضطرابات النوم والقلق والاكتئاب ليست بحاجة لسرد ماضيك لأحد, أنت ستذكر أعراض مرضك للطبيب الذي سيصف لك أدوية تحد من أعراض هذه الأمراض إن كنت تعاني منها دون الحاجة لرواية قصتك.

شخصيات MBTI في مباراة كرة القدم

8
تنبيه: هذه مجرد كوميديا ولا تمت للواقع بصلة.
إن كنت لا تعرف ما معنى كوميديا أو إن كنت ستبدأ بمقارنة نفسك بشخصيات وهمية فلا أنصحك بالقراءة.

يجلس مدرب الفريق ESTJ وهو يهز ساقه بعصبية منتظرا انطلاق صفارة الحكم لإعلان بدء المباراة.

يمرر ENFJ الكرة بانسيابية لESTP الذي ينطلق بقوة رأسا إلى شبكة المرمى موجها تسديدة قوية باتجاه حارس المرمى ESFP الذي يقفز برشاقة بشعره الطويل المتطاير ويمسك الكرة بكل فخر تحت تصفيقات وهتافات الفتيات المندسات بين الجماهير الهائجة المجنونة, يعدل ESFP من شعره ثم يركل الكرة بعيدا باتجاه ISFP الذي يستقبلها بصدره ثم يطير بها.
يصرخ المدرب ESTJ واللعاب يتطاير من فمه: أوقفوه!
يراوغه المدافع INTJ ويتمكن من انتزاع الكرة من ISFP ويطير بها هو الآخر لمرمى الخصم.
ESTJ صارخا: مرّرها وعد لمنطقة الدفاع يا INTJ!
إلا أن INTJ يرفض تمرير الكرة ويقرر أن يتحول من مدافع لمهاجم, لاعتقاده بأنه يستطيع كسب المباراة وحده دون الحاجة لعشرة لاعبين إلى جانبه.
ESTJ: قلت لك مرر الكرة يا #&$#"*$!

يتمكن ISTP من الفريق الخصم من انتزاع الكرة من بين أقدام INTJ, وتمريرها لENFP الذي ينطلق بقوة ورشاقة قبل أن يتدخل ESTP ويتظاهر أنه يريد ركل الكرة فيركله بين ساقيه بدل ذلك ليقع ENFP أرضا مغمى عليه, وبعد أن يتأكد ESTP من سقوط خصمه يرفع يديه بالهواء متظاهرا أنه لم يفعل شيئا.

يشد مدرب الفريق ESTJ شعره وهو يصرخ والزبد يتطاير من فمه صارخا.
ESTJ: أيها ال#&$#"*$... ما الذي فعلته!

يركض حكم المباراة ISTJ بوجه صارم نحو مكان الحادث ويشهر البطاقة الحمراء بوجه ESTP الذي يحتج ويقسم بأغلظ الأيمان أنه لم يلمس ENFP وأن هذا الأخير ارتمى عليه متعمدا.
يتجاهل الحكم كليا تفسيرات ESTP ويشير للاسعاف لإخراج الضحية من الملعب لإكمال المباراة, فيسارع المسعف  INFP لحمل ENFP خارجا, في حين يتولى ENFJ مهمة تلطيف الأجواء وإقناع ESTP بالخروج دون مشاكل لاستئناف اللعب.
يخرج ESTP من الملعب تحت تصفيرات الاستهجان من الجماهير الغاضبة التي أخذت تتففوه بعبارات عنصرية ضده, فيشير لهم ESTP بحركة نابية بيده...يحاول المسؤولون على البث المباشر تغيير اللقطة بسرعة إلا أن الأوان كان قد فات إذ رآها جميع المشاهدين بالتلفاز بمن فيهم والد ESTP الذي كان جالسا يشاهد مباراة كرة القدم رفقة أصدقائه وجيرانه بالمقهى.

يعلن الحكم إنتهاء الشوط الأول بتعادل صفر لمثله.

يجتمع المدرب ESTJ بلاعبيه رفقة مساعده INFJ
ESTJ: اسمعوا يا #&$#"*$, أنتم اليوم تلعبون كأبناء ال#&$#"*$
ENFJ هامسا في أذن INTJ: ما به المدرب يشتم طول الوقت؟
ESTJ: لقد سمعتك يا ENFJ, أنا أشتم لأن فضائحكم ملأت الجرائد, البارحة فقط نشرت احدى الصحف صورك وأنت تدخن الشيشة ومحاط بالفتيات في مقهى بباريس.
ENFJ: هذه حياتي الخاصة ولا شأن لأحد فيها.
ESTJ: هذا الكلام قله لأهلك وليس لي, ما تعيشه يؤثر على لياقتك وأدائك, ألم ترى كيف كنت تلعب؟ لقد كنت كال#&$#"*$
INTJ: أظن أنك شتمتنا بما فيه الكفاية.
INFJ: أرجوك يا ESTJ, خفف من حدتك قليلا, هذا ليس في صالح أحد.
يجلس ESTJ على الكرسي ويتنهّد بحسرة ثم يشعل سيجارة.
ESTJ: أنتم لا تفهمون! لقد عشت حياة ماجنة مثلكم يا أبنائي وأنا الآن أجني ما زرعت, أظن أن هذه هي آخر مباراة لي معكم.
ESTP: ولكن لم ينته عقدك بعد.
ESTJ: سينتهي عقدي مع الحياة قريبا, فقد تم تشخيصي بأني مصاب بمرض عضال.
INFJ: هذا مستحيل!!
ESTJ: إن كنت حادا معكم فهذا لأنني أود أن تفوزوا, أنا سأرحل قريبا عن هذه الحياة وأنتم مازلتم في مقتبل العمر يمكنكم إتمام المشوار من بعدي, أتمنى أن تتذكروا فوزا حققتموه رفقتي.
INTJ وقد تأثر: سنرفع رأسك عاليا في هذه المباراة ولن تكون آخر مباراة لك معنا.
ESTJ وهو يحاول الابتسام: أتمنى ذلك!
يغادر بعدها ESTJ فيلحق به مساعده INFJ وهو جد متأثر.
INFJ: لم تخبرني بهذا من قبل, ما هو مرضك وماذا قالوا لك؟ أرجوك أخبرني لقد صدمني الخبر.
ESTJ: اصمت! لست مريضا! أنا بخير مثل ال#&$#"*$ دعهم يعتقدوا أنني مريض أبناء ال#&$#"*$ كي يلعبوا بمسؤولية.

في استوديو التحليل الرياضي يجلس المذيع المخضرم ESFJ  والمحلل الرياضي INTP واللاعب الدولي السابق ENTP.
ESFJ: إذن أعزائي المشاهدين هكذا انتهى الشوط الأول, ونطرح سؤالا على ضيفنا INTP هل برأيك ENFP بعد الضربة التي تلقاها قادر على الإنجاب؟
INTP: هاه! ممممم في الحقيقة....
 ESFJ مقاطعا وقد حول وجهه لجهة ENTP: أنت لاعب دولي سابق, ما رأيك في حركة ESTP اللاأخلاقية للجمهور؟ أظن أنها ستتصدّر صفحات الجرائد غدا, أم ما رأيك؟
ENTP: أولا مرحبا بك وبالمشاهدين الأعزاء و....
ESFJ مقاطعا: حسن, قبل الإجابة على السؤال نخرج لفاصل إعلاني أولا ثم نعود إليكم أعزاءنا المشاهدين.

فقرة الإعلانات:
-الإعلان الأول: مرحبا أنا ESFP ولابد وأنكم تتساءلون عن سبب نعومة شعري, السر يكمن في شامبو النعومة.
لقد كان شعري في ما مضى منفوشا قذرا ومليئا بالقمل, ولقد كان يسبب لي الإحراج ولم أكن قادرا على صدّ الكرات لأن شعري كان يحول دون أن أراها, لكن اليوم بفضل شامبو النعومة صرت الحارس الأروع دون منازع.
تريد أن تصير ناجحا مثلي؟ ما عليك إلا استخدام شامبو النعومة.

- الإعلان الثاني: مرحبا أنا INTJ, لقد سطع نجمي فجأة في عالم الكرة وهذا بفضل معجون أسنان اللمعان, لقد كنت في ما مضى بأسنان صفراء متعفّنة وبرائحة فم كريهة, ولكن اليوم بفضل معجون أسنان اللمعان أصبحت أسناني تلمع وصرت أكثر ثقة بنفسي ومحاطا بالفتيات طول الوقت حتى اسألوا زوجتي.
تريد أن تصير لاعب كرة قدم ساطع مثلي؟ ما عليك إلا بمعجون أسنان اللمعان.

- الإعلان الثالث: مرحبا أنا ISTP والكل يتساءل لماذا أنا الهداف رقم واحد, السبب يكمن في مزيل العرق ياسمين, لقد كنت أعاني من مشاكل عدة مع زملائي بسبب رائحة عرقي النفاثة, لكن بعد استخدام مزيل العرق ياسمين صرت أحقق الأهداف وأحصد الألقاب, تريد أن تصير هدافا مثلي؟ ما عليك إلا بمزيل العرق ياسمين.

- الإعلان الثالث: مرحبا أنا ENFP  (الإعلان +18 للمتزوجين فقط)
تريد أن تصير لاعب كرة قدم محترف مثلي؟ ما عليك إلا باستخدام ذلك الشيء.

إنتهاء فقرة الإعلانات.

ESFJ: إذن أعزاءنا المشاهدين عدنا إليكم بعد فقرة الإعلانات المقرفة والتي نعتذر عنها.
يلتفت ESFJ للمحلل الرياضي INTP: لدي سؤال...برأيك لماذا يلجأ لاعبوا كرة القدم للإعلانات؟
INTP: هاه! ممممم أنت تسألني في أمور بعيدة عن كرة القدم, نريد الحديث عن المباراة.
ENTP: أنا أجيبك بدلا عنه...الشركات الكبرى تقدم المال الوفير مقابل بضع ثوان بالاعلان فلماذا نرفض؟
ESFJ: أنت يا سيد ENTP كلاعب دولي سابق رأيناك في إعلانات الحفاظات والشكلاطة ومستحضرات التجميل النسائية أليس كذلك؟
ENTP: أجل, كان هذا فيما مضى قبل أن أعتزل اللعب.
ESFJ: تعتزل؟ ولكننا جميعا نعلم أنك لم تعتزل, لقد كانت فضيحة تعاطيك للمخدرات مدوية.
ENTP: احم احم, دعنا نتكلم في المباراة, فهذا أفضل.
ESFJ: إذن يا INTP ما رأيك في أداء فريق  ESTJ؟
INTP: لقد كان أداؤهم سيئا للغاية, والآن يلعب الفريق بعشرة لاعبين فقط بعد طرد ESTP, لقد كانوا جد متوترين وعلى غير عادتهم, ربما تلقوا ضغوطا كبيرة في معسكر ESTJ التدريبي.
ENTP: أجل تماما, لقد لاحظت التوتر حتى على المدرب ذات نفسه, ولم يكن أداء ESTP احترافيا لقد بدا كهاو بفعلته التي تسببت بطرده, أظن أن رئيس النادي ENTJ تسرع بصفقة الشراء.
ESFJ: على ذكر رئيس النادي فقد أجريت معه حوارا نبثه لكم أعزاءنا المشاهدين في هذا الروبورتاج, ثم نعود إليكم.

الروبورتاج:
ESFJ سائلا ENTJ: هل يمكنك أن تخبرنا كيف تمت صفقة شراء ESTP؟ وكيف قررتم ذلك؟
ENTJ : ذهبت الأسبوع الماضي لسوق اللاعبين المجاور لسوق السمك رفقة زوجتي لنقتني بعض اللاعبين المعروضين للبيع فرأت زوجتي الشابة الجميلة, عارضة الأزياء التي تزوجتني لترثني ISFP معروضا للبيع فأعجبها وطلبت مني شراءه للنادي لأنه كيوت, شعرت بالغيرة الشديدة ورفضت ذلك ولإغاظتها قررت شراء ESTP بدلا عنه لأنه لم يبدو لي كيوت بالمرة, تفاوضت مع البائع طويلا وقد رفض إنقاص الثمن أخبرني أن سلعته من النوع الممتاز وأصلية غير مقلدة, فوافقت على المبلغ وتمت الصفقة.
ESFJ: شكرا لك سيدي على هذا السبق الحصري المثير.

عودة للاستوديو:
ESFJ: ما رأيكم في كلام رئيس النادي؟
INTP: هاه! هل قلت شيئا؟ لم أركز في ما قاله رئيس النادي ... سرحت.
ENTP: هل كان هذا كلاما حقيقيا أم أنه مقطع مفبرك؟ هل نحن بالكاميرا الخفية؟
ESFJ: لا يا سيد ENTP المقطع حقيقي, ولقد كان هذا تصريح رئيس النادي مباشرة بعد خروجه من احدى الحانات.
ENTP: ولماذا أخذتم تصريحاته وهو في حالة سكر؟
ESFJ: لأننا صحفيين, عموما ننتقل الآن للبث المباشر للشوط الثاني.

بداية الشوط الثاني:
يمرر ISTP الكرة لISFP وينطلق بحماس برشاقته المعهودة, يحاول ENFJ مراوغته وانتزاع الكرة من بين أقدامه دون جدوى, فيصل للدفاع حيث يقف له INTJ بالمرصاد متذكرا كلام مدربه العزيز ESTJ وأنها آخر مباراة له معهم, فاغرورقت عينا INTJ بالدموع واستمات في مراوغة ISFP محاولا انتزاع الكرة منه دون جدوى.
ESTJ: انتزع منه الكرة يا #&$#"*$
تقرع الشتيمة طبلة أذن INTJ فيشتاط غضبا ويغير رأيه ويتمنى موت مدربه, ولكنه مع ذلك يستمر في محاولات صد ISFP.

ESFJ معلقا: يراوغ ISFP بالكرة, يركض يقفز ويمرر لISFJ الذي دخل بدلا عن ENFP ثعلب يا ISFJ ثعلب...يجري ISFJ ويسدد... يسدد... يسدد! كلا لا يسدد, يركض يقفز يمرر مجددا لISTP, يتدخل INTJ مجددا يمررها لISFJ يجري ويسدد...يسدد...يسدد!! نعم يسدد! وهدف؟ هدف؟ لا ليس بهدف؟ بلى هدف...هدف... هدف... وغوووووووووووووووووول غول غول غول غول غوووووووول غ غ غ غ غ غ غوووووووول كح كح كح المعذرة!! غوووووووووول نعم إنه هدف من ISFJ الخارق, اللاعب الصاعد, الشاب الرائع, بارع يا ISFJ سلم من علمك, سلم من لقنك, ملك أنت ملك, خلاب, سبحان من خلقك, ويقع ISFJ أرضا فجأة!! سلامات يا ISFJ... أظن أنني أصبته بعين!

يركض زملاء ISFJ إليه يتفقدونه فيرونه وقد اضطرب تنفسه واضطربت دقات قلبه.
يصرخ ISTP: الاسعاف بسرعة إنه يموت!!
يسارع المسعف INFP ويبدأ باسعاف ISFJ لانقاذ حياته بالتنفس الاصطناعي.
ساد صمت رهيب بين الجماهير, وجلس ISTP أرضا فزعا, في حين أخذ ISFP يبكي على كتف ESFP.
ارتسمت علامات الحزن على وجه ENFJ وتقدم يربت على كتف خصمه ISTP مواسيا له, وبقي INTJ واقفا من بعيد مترقبا بكل رهبة لما سيحصل.
وفجأة اتقى ESTJ الله وصار يذكره.
دخلت سيارة الإسعاف وتم إخراج ISFJ تحت تصفيقات الجمهور من كلا الفريقين بعد أن نجح الاسعاف في إنقاذ حياته.

أعلن بعدها الحكم إنتهاء المباراة بفوز فريق ISFP الكيوت, فتعانق الجميع وتبادلوا أقمصتهم المبللة بالعرق, ولوحوا لجماهيرهم فصرخت الفتيات المندسات بين الجماهير طلبا لتذكار من اللاعبين فرمي لهن ESFP حذاءه فأغمي عليهن.
من الرائحة طبعا.

شخصية الحشري: أخبرني قصة حياتك لأساعدك - ENFJ

14
تنبيه: هذا المقال مجرد سخرية  parody ولا يمت للواقع بصلة.
صحتك أهم من أي مقال بالكون.

أحضر شخصية الغراء وحوّلها لشخصية اجتماعية ثم أحضر القليل من شخصية المتسلّط وامزجها مع الكثير من الشخصية النمامة وستحصل على شخصية فريدة من نوعها متسلطة بانسيابية, نمامة باحترافية, غراء بكل حشرية.
إنها الشخصية الحشرية الشخصية الأكثر كاريزمية من بين كل الشخصيات على الاطلاق, شخصية النصاب المحترف الذي يجيد التسويق للقمامة كسلع فاخرة بابتسامة عريضة ساحرة, في حين تمدّ له أنت مالك كالأبله, مقتنعا بكلام هذا الرجل الطيب.

هذا الحشري بمقر العمل يدخل صباحا في بداية الدوام بكل نشاط وحيوية, يسلّم على الحارس بكل ود وحرارة ويسأله عن الأهل والأحباب وينصت لهمومه بكل اهتمام مصطنع ثم يطلب منه أخيرا أن يحضّر له كوبا من الشاي ويدخل باب الشركة متجها لمكتبه تاركا البواب المغفل سعيدا ومرتاحا مسارعا لتحضير الشاي بكل رحب وسعة.
إنه الاستغلالي النبيل.

هو يريد أن يصير محبوب الجماهير فيمر الحشري على مكاتب الزملاء ليلعب دور المصلح الاجتماعي كما هي عادته المقرفة.
- الحشري: مرحبا يا صديقي كيف حالك؟ هل تصالحت مع زوجتك؟ ليس بعد! حدّثني أكثر عن المشكل.
- الحشري: آه! يا صاحبي مر وقت طويل لم أرك فيه,هل تصالحت أختك مع زوجها؟ ليس بعد! أعطني رقم هاتف زوجها أقنعه.
- الحشري: أيها العزيز الرائع! كيف حالك لم أرك منذ مدة؟ كيف حال أمك؟ هل أجرت أمك العملية؟ أمك بخير؟ حدّثني أكثر عن أمك! وخذ رقم هاتفي أعطه لأمك.

لا أحد من الزملاء في بداية الأمر يتنبّه لحشرية الحشري كونه شخص لطيف ديبلوماسي, لكنهم مع مرور الزمن يتبيّن لهم في ما لا يدع مجالا للشك أن عليهم الفرار منه والتهرّب قدر الامكان من أسئلته واقتراحاته وعروضه التي لا تنتهي في مد يد المساعدة التي لم يطلب أحد منه أن يقدّمها, فهو يشعر أن هذا واجبه ومهمته وهدفه في الحياة, لذا هو يعتقد أنه شخص نبيل رائع.
ولكنه في الواقع لا يمكنك أبدا أن تخمّن نواياه وهدفه من وراء تقديم المساعدة, والتي أحيانا تكون لوجه الله وأحيان كثيرة لمآرب أخرى.

هذا الكائن إن كان صديقا لك فهو سيعرف عنك كل صغيرة وكبيرة, تفاصيل حياتك التي لا يعرفها أهلك عنك... لا يتوانى في النبش في الأسرار وطرح الأسئلة المراوغة التي تبدو لك بريئة والتي يستنتج من خلالها معلومات عديدة حول شخصيتك وحياتك وأنت لا تدري, فهو سيبدو لك بداية الأمر شخصا بريئا مباشرا ولكنك ستكتشف لاحقا أنه يخفي شخصية أخرى تحت قناع التصنع الذي يرتديه 24 ساعة باليوم 7 أيام بالأسبوع.

تجده في التجمعات في الصالات في المقاهي في الأندية في كل مكان ينصت للقيل والقال محاولا قدر الإمكان أن يبدو ديبلوماسيا محايدا ويسجّل الغيبة والنميمة التي يتفوه بها من حوله..فأنت إن كنت تغتاب أحدا ما وتروي للحشري وبقية الزملاء كيف أن شخصا كريها قد تصرّف معك تصرّفا سيئا فإن الحشري سينصت لك بكل اهتمام بالغ فهو يحب معرفة كل ما يدور من حوله, وقد يشارككم حديث الغيبة, ثم إذا ما ولج الغرفة ذلك الشخص الكريه فجأة فإن الكل سيصمت ويرتبك ما عدا الحشري الذي لن تظهر عليه أي أمارات للقلق والتوتر وسيبقى على نفس هيأته الهادئة, يلتفت لمن كنتم تغتابونه قبل قليل مبتسما مرحّبا به بكل حفاوة وكأنه أعزّ إنسان إلى قلبه.

قد يبدو لك منافقا لكنه يخالفك الرأي, فلو سألته لأجابك أنه لا يكره أحدا حتى وإن اغتابه أو خدعه أو نال مصلحته منه.
نعم سيخدعك لكنه يحبك.

الحشري يعامل الجميع بود ولطف سواء كانوا أصدقاء, زملاء, زبناء, أعداء... لا فرق أبدا, القناع على وجهه طول الوقت, إن كنت صديقه فهو لن يعاملك بعفويّة أبدا, سيتحدّث معك بنفس الأسلوب الذي يتحدّث به مع الجميع لأنه في واقع الأمر منافق لكم جميعا وعندما لا يجد أحدا ينافقه ينافق نفسه.
لذا أنت في واقع الأمر لست بصديق له أبدا ولن تشعر بالارتياح بصحبته مطلقا فهو لا يصاحب بل يراوغ للوصول لأهدافه الشخصية التي يعتبرها نبيلة وتصب في الصالح العام وفي مصلحتك أنت أوّلا.
سيستحلفك بالله أن تخبره مشاكلك ليساعدك, فهو يريد مساعدتك رغما عن أنفك ولن يتركك حتى يساعدك, بل إن رفضت وتهرّبت ووضعت حاجزا بينك وبينه يغضب وقد يثور ويتّهمك بأنك لا تقدّر مجهوداته الخارقة لمساعدتك, فهو يعتقد أنه يعرف مصلحتك أفضل منك وحلوله لمشاكلك أفضل من حلولك, إنه صديق عبارة عن كابوس يجعلك تكره الخير ومساعدة الغير.

إلا أنه فعلا يحزن ويكتئب لما يشعر أن الآخرين يتهرّبون منه ويرفضون عروض مساعداته...لا يعلم أنه يعاني من اضطراب الحشرية المزمن...إن سألته عن أفضل ما فيه سيقول لك بكل ثقة: عفويتي وطبية قلبي وحب مساعدة الغير.
هو يرى أن كل ما يقوم به مبرّر وأن نفاقه في واقع الأمر كياسة ولطافة وأدب, لذا إن واجهته وصرخت في وجهه لن يردّ عليك مطلقا بسوء بل سيحاول قدر الإمكان أن تنتهي المواجهة بينكما نهاية سعيدة بعناق ونكات, فهو لا يحب المواجهات أبدا بل يعمل ويخطط خلف ظهور الناس, ويدفع الآخرين للقيام بأمور يريدها ولا يستطيع فعلها لأنها ستظهره بمظهر الإنسان السيء.

دائما ما يخلق أجواء خاصة حوله, يثرثر كثيرا في كلّ المواضيع, وإن كنت شريكه بالعمل فستنتبه كيف أنه يضخّم أعماله أثناء حديثه وسيقنعك أنه مشغول ومهموم ولديه عمل كثير لينجزه...يتفلسف كثيرا حول العمل ومآلاته وإرهاصاته وكأنه وحده من يعمل في هذا الكون.
إن اقترحت عليه إنشاء جمعية خيرية فإنه سيوافقك في الحين وسيعمل بجد وحماس, وسيخبرك أنه كان من بين أحلامه إنشاء جمعية خيرية لمساعدة أكبر عدد من الناس, وهكذا سيحشر أنفه في مشاكل أكبر عدد ممكن من البشر لاشباع غريزة الحشرية لديه.
لكن الأمر لن يدوم هكذا لأنه سرعان ما ستتحوّل الجمعية لمقاولة هو مديرها.
ليس لأنه خطط لذلك منذ البداية أو لأنه شرير, هو فقط يرى أن مقاولة ستجلب الكثير من المال الذي من خلاله يمكنه مساعدة عدد أكبر من البشر, ولأنه يعرف أكثر منك وآراؤه مقدّسة لا تخطئ مطلقا فسيعيّن نفسه مديرا على رأس الشركة وأنت موظّف فيها أو بواب لا أدري, حسب ما يراه الحشري مناسبا لك فهو يعرف أفضل منا جميعا.

إن التحق موظّف جديد بالشركة فإن الحشري سيحتضنه ويقدّم له النصائح ويعامله بلطف وودّ إلى أن يرتاح هذا الموظّف الجديد ويتّخذه عرابا له وأبا روحيا, ليستأنف الحشري مسيرته في الاستغلال والتلاعب قصد الوصول لأهدافه انطلاقا من هذا الموظف الجديد المعجب بشخصية الحشري الودودة المضحيّة.
- الحشري: اسمع يا عزيزي, صنعت عريضة لمطالبة المدير أن يغيّر لنا المكاتب لأنها متهالكة, ولأنك شخص نبيه فهلّا طفت بها على بقية الموظّفين لأخذ توقيعاتهم.
- الموظّف الجديد: ألن يزعج هذا المدير؟
- الحشري: لا تقلق أنا من سيأخذها للمدير بنفسي وأقدّمها له.

يطوف الموظّف الجديد الشاب الساذج على الموظّفين لجمع التوقيعات, ثم يعود بالعريضة للحشري الذي يتوجّه للمدير ويخبره أن الموظّف الجديد جمع توقيعات الموظّفين.
- المدير: موظّف جديد ابتدأها بالعرائض!! ما هذه الوقاحة!
يوبخ بعدها المدير الموظّف الجديد ويخبره أن بدايته لا تبشّر بخير وأنه استهلّ الأمر بالعرائض والتحريض, فيعود الموظّف لمكتبه ساخطا على الحشري الذي لم يكن قد وقّع أبدا على العريضة ولعب فقط دور الوسيط واضعا إيّاه في فوهة المدفع.
وعندما يبدأ الموظّف الجديد التهرّب من الحشري, يرتعب هذا الحشري ويلعب دور الضحية, لأنه لا يريد إغضاب أحد منه ويريد أن يكون الكل راضيا عنه محبا إيّاه فيبدأ بممازحته والحديث معه وتقديم المساعدات إليه وتملّقه ومداهنته, لأنه يفزع من فكرة أن هناك من هو غير راض عنه.
هو يريد أن يحصل على أهدافه منك دون أن تغضب منه.

المصلحجي هذا يتلاعب ويحشر أنفه حتى في حياة زوجته المستقبلية, فهو إن ذهب لخطبة فتاة ما فإنه سينال إعجاب والدها بكلامه المعسول وشخصيته الودودة اللطيفة وثقته بنفسه العالية.
وسيثرثر مع خطيبته عبر الهاتف طول الوقت عن نفسه وإنجازاته وهمومه وأعماله وخططه التي يضخمها ويحيطها بهالة من القدسية وكأن الكرة الأرضية من دونه ستتوقّف عن الدوران.
ثم سيحشر أنفه في خصوصيات أهل خطيبته وسيعرض المساعدة لأخيها وأبيها وخالها وعمّها, ليكتشفوا لاحقا أنه أخذ منهم أكثر ممّا أعطى.
ولن يتحدّث أبدا معها بعفويّة, سيحتاط منها أثناء حديثه وإن نطق بكلام أغضبها فهو سيعتذر عنه لا لأنه مقتنع بخطئه بل لأنه لا يرغب في أن يغضب منه أحد, وعندما يودّ إنهاء علاقته بها لكونها لا تليق له فهو لن يواجه أبدا بل سيلجأ للمراوغة والكذب كذبا "أبيضا" كما يحلو له أن يسمّيه كي لا تغضب منه ولا تحزن من قراره, فيخبرها أن قراره يصبّ في مصلحتها وأنّه يواجه بعض المشاكل المالية وصار فجأة عاجزا عن توفير متطلّبات الحياة.
فتقتنع الخطيبة بكلامه وتفسخ الخطوبة لتسمع بعد أقل من أسبوع أنه خطب فتاة أخرى, فللّه في خلقه شؤون.

يتوافق الحشري مع الجميع لأنه مقنّع, لكنه يتوافق أكثر مع: شخصية المتسلّط, شخصية النمام, شخصية المهرج, شخصية الثرثار, شخصية المماطل, شخصية الغراء, شخصية الروبوت, شخصية الحالم, شخصية المتوتر, شخصية التافه, شخصية المعقد,

هل أنت ENFJ؟
ولكن كيف تستطيع احتمال نفسك؟

هل تعاني من انخفاض الثقة بالنفس؟ اختبار

9
الاختبار بالجدول أسفل الصفحة.

تقدير الذات أو الثقة بالنفس هي مجموع الأفكار  والمعتقدات التي يحملها المرء حول نفسه بشقيها الإجابي والسلبي, وعندما يطغى الجانب الايجابي فنحن نتحدث عن ثقة عالية بالنفس في حين عندما يطغى الجانب السلبي فهنا الثقة بالنفس تكون متدنية.

ما أسباب انخفاض الثقة بالنفس؟
طبعا الأسباب عديدة ومتشعبة وقد تلعب عدة عوامل في رفع أو خفض الثقة بالنفس
ومن بين الأسباب نذكر:

- مشاكل بالطفولة كتقريع الأهل للطفل باستمرار ومقارنته مع أطفال آخرين أفضل منه طول الوقت, أو إهانة بعض المعلمين الذين يتعاملون بشكل لا تربوي مع الأطفال فيهينون الطفل الذي لم يفهم أو لم يعرف حل التمرين ونعته بنعوت منتقصة من شخصه...
عيش مشاكل اجتماعية كطلاق الوالدين أو الفقر والحرمان الذي يلعب عاملا جد مهم خصوصا في المجتمعات التي تعرف الطبقية.

- مرحلة المراهقة قد تكون صعبة للطفل أحيانا خصوصا في وسط غير متفهم فقد يشعر المراهق أو المراهقة بالانزعاج أو الخجل من النمو الجسدي وبروز مظاهر الرجولة أو الأنوثة, وقد يعاني مشاكل نفسية عابرة بهذه المرحلة, إلا أنه وبشكل عام فإن بعض الدراسات تشير إلى أن الثقة بالنفس بمرحلة الطفولة تكون مرتفعة لتنخفض بمرحلة المراهقة ثم ترتفع مرة أخرى بمرحلة الشباب.

- التعرض للصدمات بالصغر, كالإساءة في المعاملة أو التحرش أوالاغتصاب.

- التعرض للتمييز سواء بسبب الجنس أو العرق أو الجنسية أو مرض أو إعاقة أو غيرها... فالشخص الذي يترعرع في وسط يتعرض فيه للتمييز بشكل مستمر قد تنخفض ثقته بنفسه, فترى للأسف المصابين بالإعاقات يشعرون بالعجز خصوصا في الدول التي لا توفر لهم أي ولوجيات لتسهيل حياتهم وإشعارهم أنهم فاعلين بالمجتمع وقد يتعرضون للسخرية أو محاولة الأهل إخفاءهم عن الأنظار.
أيضا للأسف قد تتعرض الفتاة للتمييز بالمجتمعات عامة وبالعربية خاصة فتترعرع في مجتمع يردّد عبارات الانتقاص منها كإنسان, أو في وسط أسري يخلق ميزا بين الإخوة الذكور والإناث, وقد أشارت احدى الدراسات لفارق في الثقة بالنفس بين الرجال والنساء لصالح الرجال, أي أن الثقة بالنفس ترتفع أكثر لدى الرجال.

- نموذج تفكير سلبي ...بحيث ينهج الشخص أسلوبا سلبيا في التفكير اتجاه نفسه دون أن يكون للأمر علاقة بمحيطه أو ما تعرض له بصغره, فقد يعتقد الشخص أنه ليس ذكيا بما فيه الكفاية أو أن شكله بشع, ثم يبدأ بمقارنة نفسه بالآخرين ...إلخ

- التعرض للخيبات قد يؤذي لانخفاض الثقة بالنفس مؤقتا, كالطلاق أو فشل علاقة غرامية, أو الرسوب بالامتحان وغيرها من المشاكل...

- الأمراض النفسية أيضا قد تؤذي بالشخص بأن تنخفض ثقته بنفسه كالاكتئاب مثلا الذي من بين أعراضه انخفاض الثقة بالنفس, واضطرابات أخرى عديدة..
كما أن انخفاض الثقة بالنفس قد يؤذي بدوره للمرض النفسي كالاكتئاب أو اضرابات القلق, بسبب الأفكار السلبية وعدم القدرة على العيش حياة ناجحة طبيعية
المعادلة كالتالي:
إلى ماذا قد يقود انخفاض الثقة بالنفس؟
كثير ممن يعاني انخفاضا في الثقة بالنفس لا يدرك حقيقة ذلك.
وقد يقود هذا التدني في الثقة بالنفس إلى عدم الجرأة على القيام بأمور جديدة في الحياة يرغب فيها الشخص المعني بسبب الخوف من الفشل, حتى وإن كان لديه ما يؤهله وحتى وإن كان يرغب فعلا في فعل تلك الأمور, فالصوت الداخلي السلبي يردد أنه سيفشل بلا شك أو سيتعرض للنقد أو غيرها من الأفكار السلبية, وقد لا يبدي رأيه للآخرين خوفا من السخرية, فإن قام بعرض فكرة ما فإنه سيشعر بالقلق والتوتر وسرعان ما يتراجع عنها.
منخفضوا الثقة بالنفس يقرّعون أنفسهم كثيرا ويشعرون بالعار من أبسط الأخطاء, فحتى عند قيامهم بالعمل على أكمل وجه فإنهم يركزون على الأخطاء بشكل أكبر ويلومون أنفسهم عليها.
أحيانا قد يتدنى تقدير الذات لدى البعض حتى لإنهم يرون أنفسهم لا يستحقون الحب أو الإحسان, فقد يحب الرجل مثلا فتاة ولكنه أبدا لا يتقدم لها لأنه يرى نفسه لا يستحقها دون أن يكون هناك سبب مقنع لذلك, وقد يشعرون بالأسى من الكلام الطيب بحقّهم, فبدل ارتسام السرور بمحياهم عند المدح تظهر علامات الحزن, لأن الكلام الطيب الصادر من الطرف الآخر لا يشعرون به حقيقة, ويردد عقلهم عكسه تماما.
بشكل عام وليس دائما فإن الشخص الذي يعاني من انخفاض في ثقته بنفسه يميل لأن يكون انطوائيا رغبة منه في عدم مخالطة الآخرين والتعرض لمزيد من المشاعر السلبية المؤذية.
طبعا وكما سبق وأشرت فإن انخفاض الثقة بالنفس بشكل كبير قد يقود لاضطرابات نفسية كالقلق أو الاكتئاب...

كيف يمكن الرفع من الثقة بالنفس؟
طبعا نصائح من قبيل ردد أنك شخص رائع لا تنفع أبدا, يجب أن تعلم أصل المشكل, ما الذي سبب لك هذا الانخفاض في ثقتك بنفسك؟
عليك أن تشرح نفسك لنفسك.
أحضر ورقة وقلما واطرح على نفسك الأسئلة التالية:
- ما هي الأفكار السلبية التي تراودني حول ذاتي؟
قم بتفصيل كل الأفكار, أجردها دون تردد, هل أردت تعلم شيء ما فتراجعت لأنك شعرت أنك ستفشل؟ ماذا قلت لنفسك حتى تراجعت؟ ما هي الأفكار التي راودتك؟ هل كنت ترغب في طرح فكرة ما وتراجعت؟ لماذا؟ ألم تكن واثقا منها؟ هل خشيت السخرية؟
وهكذا اجرد كل الأفكار...

-ما هي الأفعال التي تراجعت عنها بسبب عدم ثقتي بنفسي؟
 قم بجرد كل الأفعال التي كانت لديك رغبة في القيام بها لكنك تراجعت عنها بسبب عدم ثقتك بنفسك, مثلا كان لديك مشروع ما فتراجعت عنه خوفا من الفشل, أو رغبة في كتابة رسالة ما لأحدهم فمسحتها, وغيرها من الأفعال التي ترى أن سبب عدم الإقدام عليها نابع من عدم الثقة وليس لسبب واقعي كعدم الاقتناع.

- لماذا تراودني هذه الأفكار؟
فكّر في أصل هذه الأفكار ومصدرها, لماذا هي تراودك حول ذاتك؟ هل لأنك تعاني من العنصرية ببلدك مثلا؟ هل لأنك فاشل دراسيا؟ هل لأنك تعرّضت للإهانة بالصغر أو المقارنات الجائرة بالأطفال الآخرين؟ هل لأنك تعاني من إعاقة أو لأنك لا تتمتع بالجمال المنشود؟
طبعا الأمثلة عديدة جدا.
حاول اكتشاف السبب وإن كنت تعتقد أن هناك عدة أسباب فاجردها جميعا.

والآن حاول أن تحلّل هذه الأفكار وربطها بمصدرها ومن تم حاول فهم ما تعاني منه.
طبعا هذه مجرد خطوات بسيطة قد لا تحل المشكلة لكنها قد تدفعك خطوة للأمام نحو السعي لحلها.
كما أن هذا لا يغني عن زيارة الطبيب إن كنت ترى أنك تعاني من مشاكل نفسية معقدة تؤثر على السير الطبيعي للحياة.

والآن أتركك مع الاختبار المبسط:

غير موافق بشدة
غير موافق
موافق
موافق بشدة
السؤال
0
1
2
3
بشكل عام أنا راض عن نفسي
3
2
1
0
أدرك مع مرور الزمن  أنني غير جيد مطلقا
0
1
2
3
أظن  أن لدي بعض الصفات الجيدة
0
1
2
3
يمكنني القيام بالأعمال بشكل ممتاز جدا تماما كالآخرين
3
2
1
0
أشعر أنه ليس لدي العديد من الأمور لأفخر بها في حياتي
3
2
1
0
أحيانا أشعر أنني بلا فائدة
0
1
2
3
أشعر أن لدي قيمة, على الأقل كما لدى الآخرين
3
2
1
0
أتمنى لو أن لدي احتراما لذاتي
0
1
2
3
اتخذ موقفا ايجابيا اتجاه نفسي
3
2
1
0
بشكل عام أشعر أنني شخص فاشل


أقل من 15 ثقة بالنفس منخفضة
بين 15 و25 ثقة بالنفس بالمتوسط
أكثر من 25 ثقة بالنفس عالية