شخصية المماطل: أنا أفكر إذن أنا غير موجود - INTP

47
تنبيه: هذا المقال مجرد سخرية  parody ولا يمت للواقع بصلة.
صحتك أهم من أي مقال بالكون.

شخصية المماطل من هو؟
هو شخص دون أي فائدة في هذه الحياة, الشخصية الأكثر ضياعا, لا يعرف ما يريد ولا ما لا يريد, تائه شارد أربع وعشرون ساعة باليوم, سبعة أيام بالأسبوع.
النسخة العقلانية من شخصية الحالم, لا يقل سخفا عنه ولكنه أكثر ضياعا منه.
شخصية المماطل يقضي ثلاثة أرباع عمره أمام حاسبه ينام عليه  يأكل فوقه... حاسبه المتعفن القذر عليه مختلف أنواع بقع المشروبات وفتات الخبز والمرق وسوائل أخرى.
هذا الكسول يقيم علاقة مشبوهة مع حاسبه مما يدعو من حوله لانتقاده أشد الانتقاد حول التصاقه الدائم مع حاسبه, أحيانا يحاول أحد أفراد أسرته تصفح حاسبه وما يحتويه ليجد ملفات ومجلدات مبعثرة هنا وهناك وكتبا الكترونية وفيديوهات علمية وأدبية من مختلف المجالات لا رابط منطقي فيما بينها... لأن هذا الكائن يُحمّل كل ما يقع عليه بصره لقراءته لكنه لا يقرأ شيئا تقريبا, فقد يُحمّل خمسين كتابا باليوم لكنه قد يقرأ نصف كتاب بالسنة, فهو لا يتم شيئا... يفتح كتابا يقرأ صفحتين منه لينتقل لكتاب آخر يقرأ منه ثلاث صفحات وهكذا.. فإذا وجد فكرة بالصفحة الأولى لكتاب يقرأه تثير اهتمامه فإنه سيبدأ بالبحث عن هذه الفكرة بمحركات البحث ليقرأ كتابا حولها وفي هذا الكتاب الجديد سيجد فكرة أكثر إثارة بالصفحة الرابعة ليبحث عنها بمحركات البحث هي الأخرى وهكذا يدور في حلقة مفرغة هذا المعتوه.

شخصية المماطل إذا كان صديقك لا داعي لإعارته أي شيء لأنه لن يعيده إليك مطلقا, ليس لأنه لص فهو أغبى من أن يكون كذلك, فقط لأنه سيضيعه مثل عمره الضائع, فإذا أعرته كتابا مثيرا, سيفرح كثيرا وسيبدأ تصفحه تلك الليلة, وبعد مرور عام أو عامين ستسأله ما إذا كان قد قرأ الكتاب, ليسرد لك بحماس شديد أفكاره المثيرة والتساؤلات التي بثها في ذهنه المبعثر وسيُفصّل لك في أفكاره ويحاول مناقشتها معك.. هذا الغبي لن يفهم أنك سألته عن الكتاب لأنك تريد استرداده, فهو متخلف اجتماعيا ولا يعرف شيئا عن الأصول, المهم أنك ستقول له بشكل مباشر بعد أن يُفقدك أعصابك: أريد كتابي من فضلك.
- آه كتابك بلى, نسيت أنه كتابك!!
- نعم كتابي أريد استرداده إن أتممت قراءته لقد مرت سنتان.
- سنتان؟؟ حقا؟؟ آه نعم سنتان.. لم أتم قراءته بعد, لكن سأبحث عنه لأعيده لك, لا أذكر أين وضعته, ربما أعرته لشخص آخر ظنا مني أنه كتابي أنا, ولكن لمن أعرته؟ صراحة لا أذكر شيئا, حسن ما اسم الكتاب لأشتريه لك؟

هذا الشارد يضيع السنوات لأن عمره دون أي فائدة, السنوات عنده كالأيام فهو سيقضي بالجامعة نصف عمره وبالحاسب نصفه الآخر ومحال أن يجد عملا يناسبه ويبدع فيه لأنه لا يبدع في شيء, إلا إذا كان عبقريا كاينشتاين (وهذا مستحيل) وبالتالي سيعيش كأي معتوه يطوف ويجول بالشوارع بذهن شارد.

سيتقدم هذا المماطل المضيع لعمره وعمر من حوله ليعمل بالشركة التي تعمل فيها -والتي تضم كل الشخصيات العاهات-.
المهم أنه في مقابلة العمل مع رئيس الشركة سيقرأ سيرته الذاتية ليجد أنه قد ولج الجامعة أول مرة قبل الحرب العالمية الأولى وتخرج منها قبل سنتين فقط, سيثير هذا استغراب الرئيس ويجعله يتردد في قبول شخص كسول مماطل مثله, لكن هذا المماطل سيخبره أنه يجيد حل المعادلات وخلق الخوارزميات ببراعة مما سيجعل الرئيس يرحب به بشدة بالشركة غير مهتم لشهادته الجامعية الممسوخة.

هذا المماطل الضائع سيجلس بمكتب بالقرب من شخصية الحالم لأنهما يشتركان في نقاط عتاهة عدة وسيتخذه صديقا.
إذا طلبت منه أن يشرح لك خوارزمية عبقرية أنجزها فإنه سيرحب بذلك بشدة, وسيبدأ بالشرح هكذا:
أولا هذه هنا... ممممم... ماذا أقول لك؟ آآآآآ.... مممممم حسن اسمع, أرأيت هذه هنا؟ ممممم كيف أشرحها لك؟ مممم آآآآآ هي هذه هنا تشبه تلك هناك, وهذا السطر مهم جدا انظر إليه هو مهم لأنه مممممم آآآآآآآ فهمتني؟ أنت متابع للشرح صحيح؟

هذا المعتوه لا يجيد شرح شيء لأنه ضائع في أفكاره غير قادر حتى أن يخبرك عن ما يشعر به, إذا عاش لحظة عاطفية سيبدأ يشرح لك بنفس الطريقة ما يختلجه, سيقول لك: مممم آآآآآ... فهمتني؟ أنا أشعر أنني كائن فضائي لا أنتمي لهذا العالم الغريب.

شخصية المماطل لا يتزوج أبدا مثله مثل شخصية الحالم, ليس لأنه لا توجد فتاة تفهمه فهذا أمر مفروغ منه, ولكن أضف لذلك أنه شخص مستهتر وبلا عمل وإن عمل فبلا شقة وإن كان بشقة وعمل, فإنه أمام حاسبه يفكر في مشاريع بالجملة لا يعمل قيد أنملة لتحقيقها, حبيسة المخيلة يتحمس لها في ذهنه فقط, وسيأتي والداه ويطلبان منه بحسرة أن يتزوج لأنهما سيموتان قريبان ولن يستطيعا إعالته بعد الآن, حينها فقط سيكتشف أنه قد مرت سنوات وسينظر للمرآة ليكتشف فجأة أنه قد شاخ, فالزمن متوقف عنده, يعيش نظرية النسبية بمنطق مغاير.

سيطلب منه رئيس الشركة العمل على مشروع مهم جدا لأنه أظهر براعة لا نظير لها, لكنها ستكون غلطة عمره لأن هذا المماطل لن يتم المشروع مطلقا, سيقضي ساعة ينظر للورقة ويقرأ المشروع ثم ساعة يفكر في الكتاب الذي قرأه بالحديقة ثم ساعتين يفكر في مصير بطل مسلسله المفضل ثم ثلاث ساعات يفكر في العالم الآخر, ليعود محاولا التركيز في المشروع بضع دقائق ليسرح مجددا في عوالم موازية لعالمنا تائها ضائعا فيها, تناديه باسمه لن يسمعك كأي ذهاني مريض.
ستسأله عن المشروع وكيف تسير الأمور, ليبدأ شكواه حول عدم إمكانية البدأ بالمشروع لأنه شارد الذهن, ستحاول مساعدته لأنك طيب مع جميع الشخصيات العاهات وستحاول دفعه للتركيز في المشروع وسيرحب بذلك, ولكنه بعد أيام من التركيز في المشروع ستجده قد عاد لعوالمه الأخرى والتفكير في مشاريعه ونظرياته الخزعبلية الوهمية التي لا تتحقق لأنها حبيسة ذهنه المبعثر المشتت.
الرئيس سيتوتر وسيلح عليه الانتهاء من المشروع لأنه جد مهم, وسيطلب منكم إقناعه بذلك,,, لكن دون فائدة.
ستحملون الدفوف وتبدؤون بالقرع على الطبول مشجعين إياه بإنهاء المشروع لأنه قد مرت ثلاث سنوات ولم ينجز شيئا يذكر, فهو مايزال يفكر يحلل في الفقرة الثانية بالورقة.
- أكمل!! أكمل!! أكمل!! هيا يا بطل أكمل المشروع, أنت قادر على ذلك, هيا أيها العبقري, استمر بالعمل لا تسرح, ركز بالمشروع..هيا..هيا..هيا..هيا.
مع القرع المستمر بالطبل والتلحين والتطريب,, لكنك أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي.

هذا المماطل المعتوه لما يخرج من الشركة بعد إنتهاء الدوام عائدا لمنزله, سيكون شاردا في أفكاره ومشاريعه الهلامية حبيسة مخيخه, وسيضيع طريقه دون أن ينتبه ليجد نفسه قد مشى أميالا عدة دون أن ينتبه ودخل زقاقا مظلما ليجد بانتظاره عصابة مسلحة, سيخرج أحد أفرادها سلاحا أبيضا ليشهره في وجهه.
- أهلا! أهلا! هيا استخرج محفظتك بسرعة.
سينظر إليهم المماطل المعتوه بوجه متبلد غير مستوعب لما يقولون, ولا لما يدور حوله لأنه شارد, ثم يرد عليهم:
- هاه! قلت شيئا سيدي؟
- قلت لك هات محفظتك يا روح أمك.
- محفظتي أنا؟ لما؟
- هل أنت مجنون؟
ثم يحذق اللصوص في وجوه بعضهم البعض متسائلين ما إذا كان هذا الشخص مجرد مجنون متشرد.
- هيا أعطنا محفظتك وإلا أخذنا روحك.
ثم يبدؤون بتفتيش جيوبه ولكنهم لن يجدوا محفظته ولا هاتفه لأنه نسيهما في الشركة فوق مكتبه للمرة الخامسة عشر منذ تعيينه قبل يومين.
- هل أنت متشرد؟
- هل أنتم لصوص؟ يا إلهي أنتم لصوص!!
- الآن فقط استوعبت؟
- أرجوكم لا تقتلوني!! أتوسل إليكم, أنا لم أنجز شيئا بعد في حياتي, لم أكمل أي مشروع في عمري لقد نسيت محفظتي وهاتفي وأضعت طريقي, أنا ضائع.
حينها سيذرف زعيم العصابة دمعتين من عينيه, لأن هذا المماطل شخص مثير للشفقة وسيعرض عليه مساعدته في إيجاد طريق العودة لمنزله, وستقله العصابة لبيته بالسيارة المسروقة, وسيشكرهم وسيعدهم أنه سيحمل محفظته وهاتفه في المرة القادمة عند مروره بنفس الزقاق وربما مفتاح سيارة أخيه أيضا وسيحاول أن لا ينسى ذلك.

وللإشارة فشخصية زعيم العصابة هي الشخصية النمامة, هذا بين قوسين فقط.

وعودة لمشروع الشركة فقد مرت أربع سنوات أخرى ولم ينجز المماطل إلا 0,1 بالمائة من المشروع, سيناديه الرئيس الذي غزى الشيب رأسه ليسأله أين وصل المشروع, فيسأله المماطل بنبرة استغراب:
- أي مشروع يا سيدي؟
- ماذا تقصد بأي مشروع؟ يا ويلي!!! المشروع الذي تعمل عليه.
- مشروع! مشروع؟ ممممم آه تقصد تلك الورقة التي طلبت مني طباعتها البارحة؟
- المشروع يا ابني! مشروع العمر, أين وصلت؟
- صراحة لا أذكر, لا تآخذني.. مممم آه تذكرت المشروع بلى, لقد بدأت العمل سأتمه عما قريب.
الرئيس فرحا مبتهجا : حقا؟ بدأت العمل؟ ستتمه؟ كم بقي لك؟
- ممم أظن بقي 99,9 بالمائة ليتم.. لست متأكد ربما أقل ربما أكثر.

هنا سيفقد الرئيس أعصابه وسيصرخ بهستيرية: اخرج من هنا!!
سيضرب الطاولة بكلتا يديه بكل قوة حتى يدميهما بجنون, ثم يبدأ يتمزيق ملابسه وهو يصرخ دائما: أخرج برااااا اخرج من هنا.
ستهرعون إلى الرئيس محاولين تهدئته وستتصلون بسيارة الإسعاف وحارس العمارة ليساعدكم في تهدئته, في حين سيتسلل المماطل من بينكم خارجا من العمارة متسائلا عن الخطأ الذي ارتكبه.

شخصية المماطل تتوافق مع شخصيات عدة لأنه غير مؤذ وسلبي: شخصية الثرثار, شخصية السيكوباثي, شخصية المتسلط, شخصية المتزمت, شخصية المهرج, شخصية الروبوت, شخصية المغرور, شخصية الحالم, شخصية الغراء, شخصية الحشري.

هل أنت INTP؟ مبارك لقد أتممت المقال, كم استغرق الأمر من أسبوع؟

التعليقات

  1. غير معرف9/02/2016 04:10:00 م

    جميل جدا ههههههههههههـ ليت تكتب عن infj

    ردحذف
    الردود
    1. أهلا وسهلا بك.
      إن شاء الله سأكتب عنه عما قريب :)
      شكرا على متابعتك.

      حذف
  2. هههههههههه حلو... أعجبني (هل أنت INTP؟ مبارك لقد أتممت المقال, كم استغرق الأمر من أسبوع؟)

    ردحذف
    الردود
    1. هههه أهلا موزع السعادة
      مجرد قراءة اسمك تبث في نفسي السعادة

      حذف
  3. غير معرف9/09/2016 09:50:00 ص

    ههههههههههههه... في الحقيقة، لأنه ممتع استغرقت دقائق في قراءته، معتمد على المتعة :)
    أحببته.

    ردحذف
  4. غير معرف9/17/2016 01:49:00 م

    هههههههههههه فطست ضحك جت ع الجرح ، اسلوبك جميل وننتظر البقيه :)

    ردحذف
  5. غير معرف9/22/2016 11:54:00 م

    ممتع المقال :)

    ردحذف
  6. غير معرف9/24/2016 04:54:00 ص

    روعه روعه
    ممكن شيء عن ال isfj !

    ردحذف
    الردود
    1. أهلا محمد سعيد.
      إن شاء الله يكون المقال القادم :)

      حذف
    2. غير معرف9/29/2016 02:37:00 ص

      ايش هذا الللي انت كتبته عن ال isfj اتق الله ياشيخ ترى والله عيب

      حذف
  7. وصف رائع لبعض السلبيات التي تقع فيها شخصية المهندس intp
    قرئت اغلب الشخصيات واجد بعض من صفاتها تنطبق علي فاحرجتنا يارجل
    انا ارى انه مع المزيد من الاخلاق النبيله وتهذيب النفس والاخلاق الاسلامية التي هي الاخلاق النبيلة مجددا بامكان الشخص ايا كان التمتع بشخصية سوية والتخلص من سلبيات شخصيته. فهل توافقني الرأي ؟

    ردحذف
    الردود
    1. أهلا وسهلا بك :)
      أنا أوافقك الرأي بشدة,
      فحسب رأيي أن الإنسان أكثر تعقيدا وتنوعا من مجرد 16 نمطا.
      وبالتالي فإنه لا يمكن أن نجد ملايين من البشر حول العالم بمختلف الثقافات تشترك بشكل صارم في كل صفات INTP مثلا, قبل قليل فقط أخبرتني إحدى الفتيات أنها INTP ولا تستهويها التظريات المجردة ولا الفلسفة... أنا من رأيي أن هذه الأنماط هي فقط حسب نظرية يونغ تدرس كيفية اكتشافنا للعالم, وليس معنى هذا أنك INTP قدرك أنك لا تستطيع إنهاء الأعمال أو تائه وسط الأفكار, بالتهذيب والعمل يمكن لأي إنسان أن يحسن شخصيته, ولا يوجد نمط متعجرف أو متكبر لأن هذا اختيار وليس قدر يمكن لأي شخص أن يختار أن يكون متعجرفا وإلا فيوم الحساب إذا سأل الله عز وجل إنسانا لماذا كنت متكبرا لن يجيب أنه كان نمط كذا أو كذا.
      وبالبيت إذا سأل الأب ابنه لماذا نتائجك سيئة هكذا لن يرد عليه: أنا نمط كذا فطبيعي نتائجي سيئة ههههه.
      لو قرأت نظرية يونغ الأصل ستجد أنها لا تتناول الصفات أبدا بل فقط الوظيفة التي يستخدمها الشخص بشكل مكثف لاكتشاف العالم, فهذا النمط يميل للتركيز على الحواس فتجده منتبها للألوان وللأصوات ونبرة الصوت في حين آخر حدسي غير مركز على حواسه كثيرا وهكذا...
      وهذه أيضا ليست قاعدة لأنه يمكن لشخص حدسي أن يعمل على تطوير حواسه فالعلم تطور كثيرا ولو اطلعت على علم الأعصاب ستدرك أنه يمكن للشخص أن يطور من تركيزه على حاسة من الحواس فتجد شخصا حدسيا وموسيقي كبير وبأذن موسيقية, أو شخصا حسيا يبحث عن الاحتمالات ويمكنه أن يقدم احتمالات بالجملة ربما بحكم عمله, إذن الأمر ليس قدرا.
      يمكن تطوير كل شيء :)

      حذف
  8. وصف رائع لبعض السلبيات التي تقع فيها شخصية المهندس intp
    قرئت اغلب الشخصيات واجد بعض من صفاتها تنطبق علي فاحرجتنا يارجل
    انا ارى انه مع المزيد من الاخلاق النبيله وتهذيب النفس والاخلاق الاسلامية التي هي الاخلاق النبيلة مجددا بامكان الشخص ايا كان التمتع بشخصية سوية والتخلص من سلبيات شخصيته. فهل توافقني الرأي ؟

    ردحذف
  9. غير معرف9/29/2016 02:40:00 ص

    متى مقالك عن ال ISTP ... عاوز أشوف دم
    وال EnFJ عاوز رقاب بتطير وال ENTJ بالمره
    بالمناسبه انت دمك خفيف مثل enfp بعرفه يكاد يكون هو من يكتب كل هذا

    ردحذف
  10. انسان فنان وانا لا امدح اين كان -في الحقيقة انا افعل ذلكلكن اقول هذا كنوع من المدح-عندما اقرأ لشخص اعرف اذا كنت باحب ان اقرأ له مجددا وانت كذلك


    على فكرة مامدى اطلاعك على النظرية وكيف علمت انك enfp ارجو ان لا تكون قد اعتمدت على تلك التجربة الموجودة في المنتديات

    ردحذف
    الردود
    1. أهلا لولو مجددا :) سعيد بعودتك وأن مقالاتي جذبتك مجددا لمدونتي.
      أنا قرأت النظرية الأصل ليونغ ولأحد تلامذته بالكتب, هم يتحدثون فقط عن 8 أنماط ومن خلال تفسير كل وظيفة صنفت نفسي ENF حسب نظرية يونغ الأصل, التي ليس فيها P و J ههه
      لكن بعد أن أجريت اختبار MBTI ظهرت لي ENTP, بالحقيقة أنا ENXP لدي صفات عدة ل ENTP لكن أرى نفسي أميل ل ENFP أكثر إذ لدي قيمي الخاصة ونزعات التمرد والتهريج وحب مساعدة الآخرين دون مقابل, لايمكن أن نضع الشخص بشكل صارم في قالب واحد جامد, النفس البشرية أكثر دينامية من ذلك.

      حذف
  11. هذا الشخصية تمثل بالظبط أحد أصدقائي .. انا أريد أن تكتب في المرة القادمة عن شخصية ال infj .. فانا انتظرها علي أحر من الجمر .. لإنها شخصية احد أصدقائي المقربين جدا

    ردحذف
    الردود
    1. أهلا بك أيها الاسكندر.
      أنا أحضر حاليا ل INFJ :)
      أتمنى أن لا تصدق ما أكتب ههههه

      حذف
  12. أثرت صحتي القابعه في جسدي لتخبره بشيء لا يروق لك أيها البشري (بشري موجوده في الرقم واحد من السباب)

    ردحذف
  13. خخخخخخخخخخخخخ اخر جملة قتلتني لاني منINTP
    و الصراحة كم من مرة و انا اتيه في اختبار الرياضيات غدا و حلقة الانمي و كنت افكر في العمالقة تبا لسخرية القدر

    ردحذف
    الردود
    1. سحقا هل انتي انا؟! نفس الامر حدث معي كنت افكر في العمالقه وقت الاختبار ههههههههههه😂😂

      حذف
  14. إنجاز عظيم اني اتممت المقال خلاص ساعتين (:

    ردحذف
  15. هههههههههههه
    أول تعليق لي هنا
    محتوى متميز الصراحة ههههه
    أعجبني جدا استخدام اللغة العربية
    لكن عندي ملحوظة المقال لم يذكر إيجابية واحدة عن هذا النمط بعكس مقالات أخرى مثل المتزمت والسيكوباث

    ردحذف
    الردود
    1. أهلا بك أحمد وأتمنى أن أرى تعليقاتك أكثر بالمستقبل :)
      لقد ذكرت أنه بارع في حل الخوارزميات, ثم لأنني أعلم أن هذا نمط الناس المتفتحة القادرة على استيعاب معنى بارودي وليس مثل التعليقات المتباكية العاطفية على مقال السيكوباثي المسكين هههههه

      حذف
    2. الله يشفيهم ويكونوا مماطلين ليس لهم نفع ولا ضر هههههههههه

      حذف
  16. افضل شيء في مقالاتك انك تذكر سلبيات النمط بشكل ساخر ، ههههههه ابدعت ننتظر مقالاتك القادمة عن بقية الشخصيات👌👌

    ردحذف
    الردود
    1. أهلا بك مجددا Eren :)
      شكرا على التشجيعات, إن شاء الله سأكمل ما تبقى من شخصيات

      حذف
  17. وااااو مقال ساخر راااااائع أحببته كثيرا!! أهنئك على قدرتك في فهم شخصيتنا بشكل عميق نوعا ما وفشل الآخرين في ذلك. أغلب الناس الذين أتحدث معهم يلقبونني بطفلة في جسد امرأة لا أعرف لماذا ربما قابليتي في تقبل كل شيء (فأنا لا أؤمن بأن هناك شي ممنوع في النقاش) أو قدرتي على فهم جميع وجهات النظر مهما كانت غريبة أو لا يتقبلها المجتمع كما أنني لا أؤمن بالقوانين التي يضعها البشر إلا بعد التفكير بمدى جدواها و السبب في اتباعها وتنفيذها. فقط أريد أن أعلم لماذا يراني الأغلبية كطفلة وفي نفس الوقت يقولون عني فيلسوفة و الكثير يخبرني بأن لدي شخصيتان وقد حللت الأمر ووجدت أنها ليست شخصيتان إنما وظيفتا ال Ti و ال Ne وهما يخنلفان تماما عن بعضهما البعض، فعندما أكون برفقة الآخرين يكون تفاعلي معهم كله عن طريق ال Ne فقط أريد أن اسمع وأخزن المعلومات ووجهات النظر المختلفة ولكن عنجما أكون لوحدي تبدأ ال Ti بالعمل وتكون لها وجهة نظر مختلفة تماما وتجعلني أندم أنني لم أتفاعل أو أرد على الآخرين بطريقة صارمة. إنها أشبه بدوامة لا أعرف كيفية الخروج منها :/

    ردحذف
    الردود
    1. أهلا بك :)
      شكرا على مشاركتنا تجربتك وبعض جوانب شخصيتك.
      أجل INXP عموما يبدون كالأطفال خصوصا الإناث.
      ولديهم فهم عميق للأمور, شخصيا أحب محاورة صديقي INTP كثيرا من أفضل الأشخاص الذين من الممكن أن أحاورهم لأنه أبدا لا يتشبث برأي لأجل التشبث هو باحث عن الحقائق ومتشوق للأفكار الجديدة التي قد تغير وجهات نظره, متقبل للجديد دائما.

      حذف
  18. هههههههههه تبااا ولكك مو لهالدرجةة 😂😂😂😂 بس بتعرف ... بحب كوني INTP بحس انو شخصية كاملةة .. ما بعرف احساس بس ... و انا INTP-T اخفف شوي من الJ 😂😂

    ردحذف
  19. غير معرف7/08/2017 02:29:00 ص

    رائع أول مرة أقرأ مقال يعبر عني بهذا الشكل كنت أظن أنني الوحيدة التي لا تنجز أعمالها الحقيقة هذه أول تفاهة تعجبني (لهذا أحسنت)
    أكملت المقال في دقائق قليلة (تجاوزت الكثير من الكلمات في الطريق) و كان ممتعا ههههه و كنت أتسائل إن كان صاحب المقال intp !!
    أتشوق لقراءة باقي مقالاتك و شكرا

    ردحذف
  20. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  21. جميل الوصف ويبيلي أنتبه لهذه السلبيات 👌🏼

    ردحذف
  22. هههههههه نصيحه اذا اردت كتابته مقال عن INTP اجعل بين كل سطر وسطر اشياء تجذب الانتباه واعلانات وشطحات حتى لا نشعر بالممل ونترك المقال هههههههههه ف اثناء القراءه كان شيء في داخلي يقول هي قيرل مارأيك في تخطي 5 سطور، ماجعلني اكمل القراءه هو وصف اختي بأن هذا المقال يمثلني 100‎%‎ 😂😂😂

    ردحذف
  23. 5 دقائق تقريبا

    ردحذف
  24. 😹😹 intp يمثلني

    ردحذف
  25. ههههههههههههههههههههه الله يسعدك الله يسعدك الله يسعدك ااخ يا بطني الله مره عجبني والله يريت في منك عشره انا امس كنت مرره زعلانه بس قريت دا مرره انبسطت هههههههه شكرا على فكره انا infp بس حاسه نفسي intp يمثلني بدقه انا اول مره عملت الاختبار طلعت infp ثاني مره intp ثالث ورابع مره infp لاكن من خلال وصفك حاسه نفسي intp بس المهم شكرا على المقال الرائع وابغا اقولك شي انت شخص مميز ونادر ومافي احد زيك يعمل مقالات جميله زي كدا فاي احد يرسلك رساله تزعلك يراني مقابيله وطز في مليون مره لا توقف استمر انت شخص رائع

    ردحذف
  26. جميلة .. ومجهود رائع من الكاتب .. بالتوفيق

    ردحذف
    الردود
    1. أهلا بك محمد
      شكرا جزيلا لك وبالتوفيق لك أيضا

      حذف
  27. هعهههههههههههههههههههههه فطست ضحك و اني intp و فعلا اكبر مماطله و كلشي أأجل و يكولون عندي زهايمر مبكر 😂😂 و كلللش بطيئه هم بس اذا اشياء متحمسه الها ما آخذ وقت مثل هاي المقاله ما اخذت وقت لان عجبتني و فعلا ما مكمله شي بحياتي كلهههاا كلشي ناقص حتى رسماتي كلها مو كامله و اعوف نصها و صارلي سنين انتظر اكملها 😂😂

    ردحذف
  28. مرحبا جواد عدت بعد عامين من الغياب لأعيد قراءة وصفي وأتأكد تماما مما كتبته ، اعتقدت أني علقت على هذه المشاركة لا أدري لم اختفى التعليق ، رغم أني قرأت المقال للمرة الثانية إلا أنه أضحكني بنفس المرة الأولى ، أرى أن مدونتك بدأت تتخذ قالبا جديا مؤخرا ومن الجميل مافعلته بحيث صبحت تبحث أكثر في نظريات علم النفس بالاضافة إلى أنك غائب تماما عن حسوب ،بالتوفيق لك .

    ردحذف
    الردود
    1. أهلا بك اسماعيل سعدت بعودتك وأنت من الأصدقاء القدامى الذين أتذكرهم جيدا
      نعم مؤخرا غيرت خط هذه المدونة والتفاهة خصصت لها مدونة أخرى
      https://tafaahah.blogspot.com/
      كيف حال حسوب؟ لقد كان مجرد وسيلة بالنسبة لي لنشر المدونة, حاليا لم أعد بحاجة إليه

      حذف
  29. Pretty! This was an incredibly wonderful post. Thanks for supplying these details. aol mail sign in

    ردحذف
  30. للاسف انت احياناً تستخدم الصوره النمطيه بشكل مبالغ فيه لكن هاذا حقاً ممتع لم اشعر بالوقت وانا اقرأ المقاله اباركلك على جذبي لقرائتِه مره واحد لانني بالعاده اقرأ نصفاً والنصف الاخر احفظه بملفاتي وانساه

    ردحذف
  31. 😂 اكثر شخص يكتب اشياء مضحكه وشبه واقعيه ورغم ذلك تنطبق كثيرا معي ومع ذلك شيء رائع جدا منك تابع ذلك منذ زمن ابحث عن هذا المقال واخير وجته رائع جدا

    ردحذف