شخصيات MBTI بندوة اقتصادية

3
 
تنبيه: هذه مجرد قصة كوميدية متخيلة لشخصيات غير واقعية, لا تقارن نفسك بهم.
إن كنت من النوع الحساس أو النوع الذي لا يستطيع استيعاب ما معنى كوميديا فلا داعي لاتمام القراءة.

نُظّمت ندوة بموضوع "الآفاق المغلقة في توظيف الشباب المتفسخ" على هامش اللقاء الذي أجراه المسؤول الحكومي مع مختلف ممثلي المجتمع المدني من لصوص ونصابين إلخ...
يدخل المسؤول الحكومي ENFJ وهو ينظر بابتسامة مصطنعة للحضور ويلحقه مدير وكالة تشغيل الشباب ENTJ ورجل الأعمال الشهير ESTJ وكلاهما بوجه عبوس وكأن لهما ثأرا مع الحضور جد قديم.
يتقدم منشط الندوة المذيع المتألق ESFP بملابسه الأنيقة وشعره اللامع وهو يحمل الميكروفون مرحّبا بابتسامة صفراء مقززة الحضور من شباب متخرج وغير متخرج, ثم يطلب من ENFJ التقدم للمنصة لإلقاء كلمته, فينهض هذا الأخير ويُربت على كتف ESFP بتكلّف كي يعطي انطباعا للشباب أنه شخص متواضع ولطيف ثم يقف خلف الميكروفون.

يتقدم رجل الكاميرا ISFJ حاملا كاميرته على كتفه بضوئها الذي يعمي الأبصار يمررها على وجوه الحاضرين واحدا واحدا ويقربها حتى لتكاد تلتصق بأنف المسؤول الحكومي الذي يحاول استحمال ضوئها.

ENFJ وهو يتحدث كأوباما: أشكركم جميعا أيها الحضور الكريم على ثقتكم بي وأود أن أعلمكم أنني هنا اليوم للإنصات لمشاكلكم والتحديات التي تواجهونها, فأنا هنا اليوم ليس بصفتي مسؤولا بل أبا لكم أيها الأعزاء, ثقوا أنني لا أنام الليل كما تنامون بل أفكر طول الوقت في مستقبلكم وكيف يمكن أن أحل مشاكلكم ولهذا أنا هنا رفقة مدير وكالة تشغيل الشباب ورجل الأعمال الشهير الذي لا يخفى عنكم, إنني يا أبنائي هنا...

ESFP مقاطعا: أعتذر سيدي ولكن الوقت يداهمنا لو بإمكانك أن تختصر لننتقل لكلمة السيد مدير وكالة التشغيل.

ENFJ: حسن إذن, أترك الكلمة للسيد المدير الآن.

ينهض ENTJ للمنصة وهو يحمل بعض الأوراق, ويحاول تعديل الميكروفون لكنه لا يعمل فيشير بأصابعه للتقني, فيأتي INTP بملابسه المبعثرة ونظارات قعر الكأس مسرعا ليصلح الميكروفون في حين يدير ENTJ ظهره له ويجري مكالمة هاتفية.

ESFP: إذن نعتذر أيها السادة على هذا العطب التقني.

ينتهي INTP من إصلاح الميكروفون فيُخبر ENTJ بذلك لكن ENTJ لا يلتفت إليه أبدا.

INTP: سيدي الميكروفون جاهز!

ولكن ENTJ لا يلتفت مطلقا متجاهلا INTP.

ESFP: سيدي المدير, لقد جهز الميكروفون.

ثم يستدير ENTJ للمنصة مجددا متجاهلا التقني والمذيع.

 ENTJ وهو يتأفف كالثعبان: مرحبا بكم أيها الشباب فففف, كما تعلمون نحن نناقش مشكلة البطالة وسبل توظيفكم آآآآآ ففففف....عددكم كبير جدا لا أدري لأي شيء تصلحون صراحة... آآآآآآ ولكن مع ذلك الوكالة وظفت عددا كبيرا جدا منكم بإمكانياتها المحدودة وأنا أبذل قصارى جهدي منذ ثلاثين عاما لكي تكون وكالتي.. عفوا!! أقصد وكالة التشغيل هي رقم واحد في الشرق الأوسط ولما لا العالم... آآآآ

ESFP: سيدي من فضلك اختصر وادخل مباشرة في الموضوع لأن لدينا كلمة السيد رجل الأعمال الشهير.

ENTJ: لم يعجبك كلامي؟

 رد ESFP متهكما بخبث وهو يبتسم ابتسامة ماكرة: كلامك رائع سيدي المدير!! ولكن الوقت يداهمنا.

ENTJ: لا عادي!! إذا لم يعجبكم كلامي أنصرف في حال سبيلي.

ENFJ مقهقها باصطناع: لا تغضب أيها المدير تعال اجلس بجانبي إنه الوقت إذا لم تقطعه قطعك.

يضحك الجمهور ببلاهة من كلام المسؤول الغير مضحك, ويحييهم ENFJ بيده بتكلّف مبالغ فيه محاولا بجهد جهيد أن يبدو لطيفا لكن دون فائدة.

 ESFP بالابتسامة الصفراء المعهودة: والآن مع كلمة السيد رجل الأعمال الأول بالبلد.

ينهض ESTJ مسرعا بوجه متجهم تعلوه التجاعيد نحو المنصة ويبدأ الكلام فورا.

ESTJ: لقد لبيت دعوة المسؤول الحكومي لحضور أشغال هذه الندوة حول سبل توظيف الشباب وقد اقترحت عليه أن نخصص تكوينات للشباب لإدماجهم بسوق الشغل عن طريق تكوينكم, لأنه لا يمكنني أن أضع أموالي في مشروع حكومي لا أجني من ورائه أرباحا طائلة, علي أولا أن أحافظ على مصالحي ثم مصالح الوطن ثانيا, تكويناتكم في الحقيقة وبكل شفافية لا تصلح لشيء, أنتم تدرسون بالجامعة تخصصات لا تصلح للشغل...

ESFP مقاطعا: شكرا إذن لك سيدي رجل الأعمال, وأتمنى أن تكون الندوة قد أفادت الشباب..

ENFJ بابتسامته المصطنعة: أظنهم استفادوا كثيرا من الندوة...

ESFP بتهكم دائما: تماما!! نشكر السادة المشاركين والآن ننتقل لأسئلة الحضور الكريم, لكن قبل ذلك نترككم مع وصلة غنائية من أداء مغني الراب المحبوب.

يصعد ISFP المنصة بملابسه الفضفاضة وسلاسله الذهبية وقبعته الصيفية المقلوبة ونظاراته السوداء رغم أن القاعة مغطاة, ويبدأ بأداء أغنية الراب التي تحتوي ألفاظا خادشة للحياء, والحضور يصفق ويرقص منتشيا والمسؤول الحكومي ENFJ يتظاهر أنه مستمتع أيضا مثلهم, في حين ينظر مدير وكالة التشغيل ENTJ لساعته ويحرك رجل الأعمال ESTJ ساقه بعصبية ونفاذ صبر.

بعد انتهاء الوصلة الغنائية يشكر ESFP مغني الراب ويطلب من الحضور طرح أسئلتهم باختصار.

INTJ بين الحضور مخاطبا صديقه INFJ: سأطلب كلمة وأنت صورني, كي أضع كلمتي المهمة على اليوتوب.
INFJ: حسن اتفقنا, ولا تنسى أن تضيف أن الفيديو من تصويري.

ESFP: هل من شخص يود طرح سؤال؟ ذلك الشاب هناك يود طرح سؤال فليناوله التقني الميكروفون.

يتجه INTP بكسل ليناوله الميكروفون ويقطع نصف المسافة فقط ثم يرمي الميكروفون لINTJ من بعيد كي يلتقطه.

ويتقدم ISFJ بكاميرته الاحترافية ليتبثها على وجه الشاب صاحب السؤال الذي لا يستطيع تحمل ضوئها فيشير إليه أن يبتعد عنه لكن ISFJ يبقى عالقا في مكانه يصور كل لحظة و كل حركة تصدر من INTJ فلا يجد هذا الأخير إلا أن يبدأ سؤاله.

INTJ: شكرا للسادة الكرام, أود أن أشير إلى أن مشكل البطالة بنيوي, يجب أن تكون هناك مقاربة سوسيوثقافية...

ESFP: السؤال من فضلك!!

INTJ: السؤال إذن للسادة الكرام, لو ألقينا النظر لايبستيمولوجيا السياسات المقارنة سنجد أن السلوك الاجتماعي يقود مع محيطه لتوليد روابط دينامية معقدة...

ESFP: إذن شكرا لك أيها الشاب ننتقل للسؤال التالي.

INTJ: لم أكمل السؤال بعد!!

ESFP بلامبالاة: السؤال مفهوم! والآن ننتقل للسؤال الثاني.

يلتفت INTJ لINFJ: هل صورتني؟
INFJ: أجل صورت, تفضل هاتفك.
INTJ متفقدا الفيديو بهاتفه: ماهذا؟ أيها الغبي!! لقد كنت تصور وجهك أنت!!
INFJ: حقا!!

ESFP: إذن الكلمة للزميل العزيز مدير تحرير جريدة فضائح سياسية.

ENTP: هل صحيح أن المسؤول الحكومي تحرش بابنة مدير وكالة التشغيل؟ يُشاع أن رجل الأعمال يبتز المسؤول الحكومي بفيديو مخل هل هذا حقيقي؟ يُقال أيضا أن مدير الوكالة حرّض والدة رجل الأعمال على الهروب من البيت ما ردك؟

فجأة يُسمع ضجيج آخر القاعة ويلتفت الجميع للخلف فيروا شابين هائجين يتقدمان نحو المنصة.
ESTP وهو يرفع لافتة ارحل: ارحلوا أيها اللصوص!
ENFP وهو يرفع علامة النصر: لا تسامح مع المجرمين!!

مجددا ISFJ بكاميرته يتبثها على وجه الشابين يعميهما بضوئها, فيغطيان وجهيهما بوشاح كالارهابيين تجنبا للكاميرا.

يعم القاعة هرج ومرج لا ينفع معه محاولات ESFP لإعادة الهدوء للقاعة.
ويتقدم حارسا الشخصيات ISTJ و ISTP لمنع المحتجين من الوصول للمنصة.

ENFJ: هدوء من فضلكم! لماذا تنعتوننا باللصوص؟

ESTP: أنت وصلت إلى هنا بانتخابات مزورة.

ENFJ: الانتخابات كانت مزورة بلى, لكنني لم أنجح بالتزوير أبدا, لقد كان أسلوب خصومي وقد فشلوا الفشل الذريع فرغم التزوير نجحت أنا.

ENTP يكتب بالكراسة عنوانا عريضا لسبقه الصحفي: المسؤول الحكومي يعترف "نعم الانتخابات مزورة, وقد وصلت عن طريق التزوير".

ENFP: مدير وكالة التشغيل على رأس الوكالة منذ أزيد من ثلاثين سنة, ويريد أن يورّث المنصب لابنه, ارحل أيها اللص, لقد حولت الوكالة لمقاولة خاصة.

ENTJ: هذا كلام لا يُرد عليه إلا بالتجاهل, نحن رأس مالنا البشر نحاول أن نستثمر في شباب بلدنا للمضي قدما نحو التطور.

ENTP يكتب: مدير وكالة التشغيل يفجرها مدوية "نحن متورطون بالاتجار بالبشر".

ESTP: أما رجل الأعمال فهو أس المصائب بالبلد, لقد دمر الاقتصاد.

ENFP: أجل, إضافة لكونه لصا فهو يتهرب ضريبيا بتواطؤ مع المسؤول الحكومي.

ESTJ: أنا لا أتهرب ضريبيا, هذه مجرد إشاعات مغرضة, أنا جد مهتم بمصالحي ولكنني لا أضر مصالح الوطن.

ENTP يكتب: رجل الأعمال الشهير يصرح "أحفظ مصالحي بما فيه مضرة للوطن".

يهتف ENFP وESTP بقوة: ارحلوا أيها اللصوص!!

يتدخل الحارسان الشخصيان ISTP و ISTJ ويجران الشابين لخارج القاعة, ولا تنفع مقاومة الشابين لهما فيوجه ENFP الكلام لهما: هل أنتما راضيان بهذه المهانة التي تعيشانها؟ أخبرونا أنكما تغسلان أرجلهم كل صباح.
ISTJ: تماما وأفتخر!!
ISTP: رائحة أرجل المسؤول الحكومي كولونيا!!

تأتي الشرطة بسرعة لعين المكان ويتقدم ضابط الشرطة ESFJ والشرر يتطاير من عينيه ويأمر باعتقال ENFP وESTP, وبمخفر الشرطة يبعث ENFP رسالة نصية للناشط الجمعوي INFP يخبره فيها أنه تعرض للاعتقال هو وصديقه ESTP بسبب احتجاجهما, فيُغضب هذا INFP ويطلق حملة تضامن عبارة عن صفحة على الفيسبوك للمطالبة باطلاق سراحهما فتصير قضيتهما قضية رأي عام ويصير اعتقالهما حديث وسائل الإعلام المحلية والدولية.

يصفع ESFJ الشابين للمرة الألف ولكنهما يظهران قوة لا مثيل لها وإصرارا على أفكارهما, فجأة يأتي اتصال من المسؤول الحكومي ENFJ يأمر باطلاق سراح المحتجين بضغط من المنظمات الحقوقية ويطلب من ضابط الشرطة إخبارهما أنه سيتم توظيفهما بشركة رجل الأعمال ESTJ في منصب مرموق فيسعد الخبر الشابين ويخرجان يهتفان بحياة المسؤول الحكومي وحياة رجل الأعمال ومدير الوكالة ويبدآن بمهاجمة رئيس الجمعية الحقوقية INFP ويصرّحان لمدير تحرير جريدة فضائح سياسية ENTP بأن INFP مجرد عميل خائن للوطن غرر بهما لتشويه سمعة البلد فيتم اعتقال INFP على الفور.
ولحد الساعة مازال قابعا بالسجن يبكي في زنزانته الانفرادية.

التعليقات

  1. ههههههههههههههه!! الـ INFP لبسها كاملة!

    ردحذف
  2. روعة كالعادة ههههههههههه

    ردحذف
  3. كلها طاحت على الأخير😂😂😂

    ردحذف