نظرية آيزنك, أنماط الأمزجة الأربع

9
لإجراء الاختبار بالانجليزية هنا, وأعتذر على عدم الترجمة لأنني كسول.
أجب بصدق لأن الاختبار لن يقرأه أحد غيرك فلا داعي لأن تغش نفسك.

مازلنا مع نظريات السمات, وقد كنا تحدثنا في موضوع سابق عن نظرية كاتل واختباره للسمات, والآن سنتحدث عن عالم سمات آخر معاصر لكاتل ألا هو المثير للجدل المشاكس هانز آيزنك والذي لرُبما تذكره من خلال نقده اللاذع للتحليل النفسي وتهجمه الشرس على فرويد في كتابه تدهور امبراطورية فرويد وسقوطها.

هانز آيزنك (1916 - 1997) عالم نفس بيولوجي بريطاني من أصل ألماني, وعكس السلوكيين الذين ركزوا على السلوك فقط ونظريات التعلم كتفسير وحيد لسلوك البشر فإن هانز آيزنك تطرف في البيولوجيا واعتبر أن للعوامل الجينية الوراثية اليد الطولى في تحديد شخصيات البشر وذكائهم, حتى لإنه بدا عنصريا في تفسيراته للتفاوت الذكائي بين الأعراق والاثنيات شأنه شأن كاتل, لكنه حاول تدارك الأمر لاحقا لما تلقى هجوما واتهامات بالعنصرية وحتى محاولات للاعتداء الجسدي, كما هو حال كاتل الذي اعتذر عن نظرياته أيام كان شابا طائشا.
على كل فإن آيزنك لا يُنكر تأثير البيئة والتنشئة على السلوك البشري إلا أنه وفي معرض تفسير الاختلاف بين اختباره واختبار كاتل أشار إلى أنه يُركّز على العوامل البيولوجية والأمزجة المرتبطة بها فقط لأن هذا هو تخصصه وهذا لا يعني رفضه بقية النظريات, هو يعتبر نظريته ونظرية كاتل مكملتان لبعضهما البعض.

منهج آيزنك صارم تماما مثل كاتل, فقد اعتمد في دراسته على عينة ضخمة من الناس من مختلف الشرائح والاثنيات حيث طرح عليهم مجموعة من الأسئلة باستبيان لعزل السمات وربطها بعضها البعض.
فالشخص الخجول مثلا حدد سمة الانطوائية كسمة أساسية له.... في حين أن الشخص الانبساطي حدد سمة الثرثرة مثلا كسمة له.
ولا يعني هذا أن كل انطوائي خجول ولا أن كل انبساطي ثرثار, ولكن كل خجول هو شخص انطوائي وكل ثرثار هو شخص انبساطي.
ربط السمات مع بعضها البعض لم يكن عشوائيا بل بحسابات إحصائية جد دقيقة ولن ندخل في تفاصيلها لأنها حسابات رياضية يطول عرضها كثيرا وأنت شخص ملول... كما أنه درس السمات لدى التوائم لتحديد السمات الموروثة.

إذن بعد دراساته وإحصاءاته حدد آيزنك أربعة أبعاد للشخصية هي الانطوائية, الانبساطية, العُصابية, والاستقرار العاطفي.
  • العُصابية Neuroticism مقابل الاستقرار العاطفي: العصابية هو المصطلح الذي أطلقه آيزنك على الأشخاص الذين يميلون أكثر للتوتر والعصبية, وحسب آيزنك طبعا (الذي يبحث عن أصل بيولوجي وفيسيولوجي للسمة) فإنهم الأشخاص الذين لديهم جهاز عصبي ودي سمبثاوي أكثر استجابة من الآخرين المستقرين عاطفيا, هذا الجهاز العصبي هو الذي يتحكم في كثير من مشاعرنا وردات فعلنا, فهو الذي في بعض مواقف الخوف أو الغضب يعطي التعليمات للكبد بإطلاق الغليكوز بالدم من أجل توليد المزيد من الطاقة استعدادا للهرب أو العراك, ويعطي تعليمات لغدد الأدرينالين بإطلاق الهرمون بالدم والذي بدوره يسبب خفقانا بالقلب وتصاعدا بوتيرة التنفس لاستنشاق المزيد من الأوكسجين واستعداد العضلات للحركة وكل هذا من أجل أن يهرب الشخص من الخطر في حالة الخوف الشديد أو يدخل في عراك في حالة الغضب أو أن يقوم برد فعل سريع ليبتعد عن الخطر وهو لن يقدر على هذا في حالاته العادية دون تدخل هذا الجهاز, لذا فالشخص المرعوب سيركض كعداء المسافات الطويلة والشخص الغاضب سيتعارك كمحترفي المصارعة... وعودة للعُصابي إذن فهو الشخص الذي يميل جهازه العصبي السمبثاوي للنشاط أكثر فيُعطي سمات للشخصية تظهر كل حين كسمات ملاصقة للشخص مثل سرعة الغضب والكآبة والتشاؤم, التوتر والقلق... وهو الشخص الذي يكون أكثر عُرضة من غيره للاضطرابات العُصابية كالوساوس القهرية ونوبات الهلع واضطرابات القلق والتوتر.... ومجددا لا يعني أن تظهر نتيجتك أنك عُصابي يعني أنك شخص مضطرب نفسيا ولكن الشخص المصاب بالوساوس أو القلق والتوتر ستظهر نتيجته أنه عُصابي ولابد..مثل الخجول الذي تظهر نتيجته أنه انطوائي والتي لا تعني أن كل انطوائي خجول.
  •  الانطوائية مقابل الانبساطية: تعريف آيزنك للانطوائي والانبساطي يختلف عن تفسير يونغ, لذا لا تُقارن بين ما تعرفه عن MBTI وبين نظرية آيزنك لأنه لا مجال للمقارنة (اقرأ تفسير يونغ) وتجدر الإشارة إلى أن تعريف آيزنك هو الأقرب للتعريف الحديث للانطوائي والانبساطي بعلم النفس... حسب آيزنك فإنه بالإضافة للفروق التقليدية بين الانبساطي والانطوائي فإن الانبساطي هو شخص لدى دماغه قدرة على الكبت تفوق الانطوائي, فالانبساطي إن حدثت له حادثة بالسيارة مثلا قد يخرج من السيارة غير مدرك لما حدث له ويُصاب بحالة من الخدر والنسيان المؤقت ويسأل الناس من حوله عما جرى بالضبط, لن يؤثر الحادث عليه كثيرا ولن يُفكر فيه طويلا وقد يكون مستعدا للعودة لسياقة السيارة باليوم الموالي في حين أن الانطوائي يكون دماغه بقدرة أضعف على الكبت وقد تحصل له حادثة السيارة كالانبساطي فيبقى متذكرا لكل حركة كشريط فيديو يمر أمام عينيه متذكرا لتفاصيل الحادث ولن يرغب في سياقة السيارة باليوم الموالي وربما قد يمتنع مدة من الزمن عن السياقة حتى يتعافى وينسى الموضوع...الانطوائي هو شخص مهتم بالتفاصيل عكس الانبساطي, قد يحصل لهما موقف محرج أمام الآخرين فينسى الانبساطي الموضوع أو يضحك منه ويعود لمقابلة نفس الوجوه الذين حدث له معهم موقف محرج في حين أن الانطوائي سيبقى متذكرا للموقف المحرج ولن يرغب في مقابلة نفس الوجوه مجددا حتى يمر زمن لابأس به يُنسيه الموضوع...إذن الانبساطي لا يتوقف كثيرا في الأمور التي حدثت له بالماضي في حين أن الانطوائي يتوقف طويلا في الأحداث التي تحصل له, وكل هذا بنسب متفاوتة بين الأفراد فقد اتفقنا أنه لا يوجد شخص انطوائي مائة بالمائة ولا انبساطي مائة بالمائة.
إضافة للأربعة أبعاد التي أتى بها آيزنك فإنه حدد مفاهيم إضافية وهي:
  • اعتدال المزاج Ambiversion: ربما تعرف مسبقا ماذا يعني انطوائي وانبساطي, ولكنك ربما لا تعرف ما معنى اعتدال المزاج أو ambiversion.. هو مصطلح صاغه آيزنك ويشير للشخص الذي لا هو بانطوائي ولا هو بانبساطي, وقد كنا أشرنا أكثر من مرة أن الانبساطية والانطوائية هي سمات متدرجة, بمعنى أنه لا يوجد شخص انطوائي مائة بالمائة ولا انبساطي مائة بالمائة, ولكننا جميعا نختلف عن بعضنا البعض بشكل نسبي, فأنا انبساطي بنسبة 60 بالمائة وأنت ربما انطوائي بنسبة 60 بالمائة إذن كلانا بمزاج معتدل فكلانا Ambiverts أنت لديك أصدقاء وتحب التحدث إليهم ومُشاركة بعض الأنشطة الاجتماعية مع أسرتك أو أصدقائك, حضور بعض الحفلات من حين لآخر والخروج معهم ولكنك تحب أن تبقى لوحدك تُمارس أنشطتك الذاتية لا يُشاركك أحد فيها سواء بالبيت أو أي مكان آخر, وهذا ينطبق علي أيضا ولكن بشكل أكبر منك قليلا, وينطبق على حوالي 68 بالمائة من البشر حسب إحصاءات آيزنك... فآيزنك يرى أن أغلب البشر هم معتدلوا المزاج, فالبشر ككائنات بيولوجية اجتماعية بطبعها, نحن كبقية الحيوانات الاجتماعية كالفيلة والأسود والخراف والحمير الوحشية والأحصنة نعيش في مجتمعات ونحتاج بعضنا البعض, وبالتالي الحديث عن أن نصف المجتمع انطوائي غير منطقي بالمرة, نحن لسنا مجتمعات ذئاب ودببة ونمور مرقطة, كما أن هذا لا يعني أنه لا وجود للانطوائيين بيننا ولكن آيزنك حدد نسبتهم في متوسط 16 بالمائة وربما أنت واحد منهم بدون أصدقاء أو بصديق واحد ولا تُشارك أبدا بالنشاطات الاجتماعية, لا تحضر أبدا المناسبات والحفلات, كذا الانبساطي الذي حدد نسبته في 16 بالمائة وربما أنت أيضا واحد منهم والذي يحب التواجد بشكل كبير جدا مع الآخرين وحضور الحفلات والمناسبات والمشاركة في عدة نشاطات اجتماعية وتناول الطعام مع الآخرين جماعة ومشاهدة التلفاز معهم.
  • الذُهانية Psychoticism: بعد إجرائه لدراسات على مجموعة من المرضى الذهانيين استخرج آيزنك بعض السمات الجديدة التي قد نتشارك فيها مع المضطربين عقليا, ولا يعني بالضرورة إن ظهرت لك نسبة مرتفعة بالذهانية بأنك شخص مضطرب طبعا, هي فقط مجموعة من السمات التي يرى آيزنك أنها ترتبط بالذهانية, كالتهور الشديد والمشاعر التي لا توافق المواقف, كأن يضحك الشخص من خبر موت أحدهم أو أن يكون شخصا شكاكا يُحكم إغلاق الأبواب ولا يثق بالناس مطلقا, أو أن يُفكر في القيام بشيء ما وفجأة يتوقف عن التفكير فيه وعن فعل أي شيء, وبقية السمات التي نجدها كثيرا لدى مرضى الفُصام وغيرهم من الذُهانيين والذين نجد بعضها حتى لدى الناس الأسوياء... إذن حصولك على نسبة جد عالية في اختبار آيزنك في الذُهانية لا يعني أنك شخص مريض ولكن المريض سيحصل على نسبة عالية ولابد, وهي سمات سلبية كما ترى لدى حصولك على نسبة عالية فيها ليس بالأمر الجيد.
حسب الاختبار فإنه سيكون تصنيفك إما انطوائي وعُصابي وبالتالي فأنت تحمل السمات المبينة بالصورة أو انبساطي وعُصابي أو انطوائي ومستقر عاطفيا أو انبساطي ومستقر عاطفيا...وقد أطلق آيزنك على هذه الأمزجة الأربعة ألقابا استوحاها من الفلسفة اليونانية القديمة وهذا لا يعني أنه يؤمن بها أو أن الأمزجة هي نفسها الواردة بالفلسفات القديمة ولكنها مجرد ألقاب أطلقها أيزنك لوجود بعض التشابه.
فاليونانيون القدامى قسموا الأمزجة الأربع للبشر إلى:
  • دموي: وهو الشخص الذي يحمل صفات المرح والعفوية والشجاعة.
  • صفراوي:  هو شخص يحمل صفات العصبية والقيادية والطموح.
  • سوداوي: شخص هادئ متشائم تحليلي.
  • بلغمي: شخص سلبي مسالم هادئ ولطيف.
يمكنك أن تقرأ أكثر عن الأمزجة عند اليونانيين بويكيبيديا
ومجددا أذكرك بأنه لا علاقة لنظرية آيزنك بMBTI ولا بفلسفات اليونان القدامى.

والآن دعنا نحلل نتائج مفترضة لفهم أوفر.

الصورة بالأعلى تشرح المزاجات, إذا كانت نتائجك بالقسم العلوي من الدائرة فأنت عُصابي وإن كانت بالقسم السفلي فأنت مستقر عاطفيا, وبالتالي فإن رقم 4, 5 و6 شخصيات بمزاج عُصابي ولابد وأنك ترى كيف أن هناك تفاوتا بينهم, فرقم 4 أميل للاستقرار العاطفي ورقم 5 أشد الثلاثة عُصابية, إذ كلما اتجهنا للأعلى إلا وكانت النتيجة مغرقة في العُصابية, بمعنى أن 4 ربما حصل على نتيجة 60 بالمائة عصابي أي أنه أجاب إجابات عُصابية أكثر, أما 5 فحصل على حوالي 90 بالمائة عصابية... في حين أن أرقام 1, 2 و3 يتجهون نحو الاستقرار العاطفي, ويمكنك أن تلاحظ كيف أن نتائج 3 و4 متقاربة وقد يكونان بنفس المستوى من حيث المزاج مع اختلافات بسيطة.

الشق الأيمن من الدائرة يُمثل الانبساطية في حين الأيسر الانطوائية وبالتالي فإن رقم 2, 4 و5 انبساطيون في حين أن 1,3 و6 انطوائيون..
لقد رسمت خطين باللون الأزرق افتراضيين يمثلان اعتدال المزاج, حيث كلما كان الشخص أقرب للخط الفاصل بين الانطوائية والانبساطية إلا وكان بمزاج معتدل Ambivert, إذن سترى أن من يقع داخل الخطين هم رقم 1, 2 و5.
وكملاحظة فالخطان أنا من رسمهما للتفسير وحسب فلا تعتمد عليهما.

والآن دعنا نفسر مزاج كل شخص على حدة:
  • رقم 1: بلغمي, مزاج معتدل يميل للانطوائية مستقر عاطفيا يحمل سمات من قبيل السلم واللطف الثقة الهدوء.
  • رقم 3: بلغمي أميل للعُصابية انطوائي يحمل سمات رقم 1 وبعضا من سمات السوداوي بشكل جزئي.
  • رقم 2: دموي, بمزاج معتدل يميل للانبساطية نوعا ما مستقر عاطفيا يحمل سمات من قبيل الانفتاح الحيوية البهجة.
  • رقم 4: صفراوي, جد انبساطي عُصابي لكنه يميل للاستقرار العاطفي, يحمل سمات من قبيل العصبية الانفعال الاندفاعية وبعضا من سمات رقم 2. 
ليس بالضرورة أن تحمل كل سمات المزاج لأن الأمر مرتبط بنسبتك المئوية, فإن كنت سوداويا فلايعني هذا أنك تحمل كل السمات بالمزاج من تشاؤم وتوتر ومزاجية وغيره, ولكنك ستحمل كثيرا منها وهذا حسب إجاباتك أنت, فإن كنت ترى أنك لا تحمل أي سمة من تلك السمات فهذا يعني أنك لم تجب بالشكل الصحيح على الأسئلة لأنها مُباشرة فهي تسألك ما إذا كنت تعاني من القلق والتوتر فإن كانت إجابتك بأن هذا صحيح جدا فأنت بكل بساطة شخص متوتر, وبالتالي احتجاجك على النتيجة غير ذي معنى.

أتمنى أن تكون الصورة واضحة الآن, لننتقل لآخر نظرية وآخر اختبار في نظريات السمات إن شاء الله ومن بعد ذلك الانتقادات.

التعليقات

  1. إذًا نظرية الأمزجة هي لآيزنك لقد كنت أسمع كثيرًا سوداوي صفراوي والآن عرفت ماهي ..المشكلة أنهم ربطوها مع فصيلة الدم أو الأنماط وقد يربطونها الاثنان مع النظرية .. باختصار الربط بين هذه النظرية و النظريات الأخرى مجرد هراء :)

    أنا مزاجي رقم 3 ..أنا لدي أخت توأم جعلتها تختبر فالنتيجة متشابهة لكن الفرق انها اجتماعية ..(بلغمي تميل للعصابية اجتماعية) واعتقد أنها أقرب للاعتدال

    انتظر القادم

    ردحذف
    الردود
    1. أهلا سوكو
      تلك الأمزجة التي تُربط مع فصائل الدم والطبيعة الجسدية والأنماط هي الأمزجة الأربعة بالثقافة اليونانية القديمة, وآيزنك أخذ منهم فقط المصطلحات.
      إذن أنت وأختك التوأم بنتيجة مشابهة, هل تتشابهان أيضا في MBTI؟

      حذف
    2. أنا أعرف ان آيزنك لا علاقة له بهم ، أقصد أن هذه النظرية مع فصائل الدم هي المنتشرة لدينا أكثر من نظرية آيزنك ومن قريب ربطوها مع الـ MBTI وانتشرت أيضًا .. ولكن للأسف لا يعرفون نظرية آيزنك بشكل مستقل

      لا أنا INTJ وهي ENTP

      حذف
    3. في الواقع أنا لا أعرف ماذا يكتب الناس بمواقع التواصل ولا بالنت عموما, أنا متخلف عن الركب.
      إذن اختبار آيزنك أكثر دقة من شخبط شخابيط.

      حذف
  2. مقالة رائعة يا جواد، إستمر في طرح نظريات الشخصية ثم إطرح إنتقاداتها :)

    ردحذف
    الردود
    1. أهلا معاذ.
      سعيد بمتابعتك الدائمة.
      بلى سأستمر في هذا خصوصا الانتقادات فأنا أحب الكريتيك كثيرا هههه

      حذف
    2. بل أنا سعيد بمدونتك المشوقة، ولدي إستفسار خاص حول أنماط الشخصية، كيف أتواصل معك؟

      حذف
  3. انا عصابية اقرب للانبساطية هناك صفات تشابهني في كل الخانات لم اعرف اذا ماكنت بلغمية او صقراويةاو....

    ردحذف
    الردود
    1. بلغمية يعني انطوائية لأن الدائرة منقسمة لنصفين الجزء الأيسر انطوائي والأيمن انبساطي
      يعني أنت إما صفراوية أو دموية

      حذف