شخصيات MBTI وتجارة الأسلحة - جزء 2

4
تنبيه: هذه مجرد كوميديا ولا تمت للواقع بصلة

الجزء الأول هنا

انطلق ENTJ وINTP لتقصي أخبار INTJ وما إذا كانوا قد تعرضوا للغدر من طرف أفراد العصابة.
وصلوا للمقر فاستقبلهم أفراد العصابة بحفاوة.
ENTJ: لقد جئنا من طرف INFP للبحث عن رجلنا الذي أرسلناه إليكم واختفى.
INTP: فقط للاطمئنان من أن كل شيء على ما يرام, هل تسمحون لنا بالدخول؟
ESFJ: بالتأكيد ليس لدينا ما نخفيه عنكم تفضلوا بالدخول.
دخل ENTJ وINTP بحذر وهما يحملان سلاحيهما فأخذا يحذقان في المكان بتمعن, لمح INTP قبعة INTJ فوق الطاولة فاتجه نحوها وحملها يتفحصها.
تناولها من يده ISFP قائلا: إنها قبعتي!
ثم وضعها ISFP فوق رأسه لتغطي عينيه بسبب كبر حجمها, حدث INTP نفسه قائلا: القبعة ضخمة جدا هي بالتأكيد ليست لهذا الرجل بل لINTJ الذي يحمل أضخم رأس رأيته في حياتي.
ENTJ: مقاس القبعة لا يتناسب مع مقاس رأسك.
ISFP: أجل إنها الموضة هذه الأيام.
همس ENTJ في أذن INTP: إنها قبعة رأس اليقطينة INTJ
INTP: تماما هذا ما فكرت فيه.
استأذن بعدها INTP وENTJ الرجال للنزول للقبو قصد تفقده.
ENTJ: أتشم؟ إنها رائحة كولونيا INTJ الرخيصة
INTP: أجل, لقد كان هنا ولابد, يبدو أنهم تخلصوا من جثته, فلنلتزم الصمت ونغادر المكان كي لا نقع في ورطة معهم.
ENTJ: أجل هيا بنا لنخبر INFP بهلاك INTJ

في مكتب تاجر السلاح INFP دخل INFJ مبتهجا ليعلم INFP بوصول INTJ سالما.
INFP: ما الذي حدث لك يا INTJ؟
INTJ مرتبكا: في الحقيقة لقد تعرضت لحادث وأنا في طريقي إليهم, لقد اضطررت للتخلص من حقيبة الأسلحة كي أتمكن من العودة بسبب ثقلها.
INFP: لاعليك يا عزيزي, لقد سعدت بعودتك.
INTJ فرحا: شكرا لك يا سيدي.
بعد مغادرة INTJ للمكتب لحق به INFJ وانفرد به
INFJ: لم أقتنع بما قلته قبل قليل.
INTJ وهو يضع يده على فم INFJ: أخفض صوتك وإلا سمعك INFP, سأروي لك ما جرى ولكن لا تفضحني.

وصل INTP وENTJ بدورهما للمكتب ودخل ENTJ متظاهرا بالحزن وقال بصوت أجش: سيدي لدي خبر سيء.
INFP: ما هو؟
ENTJ مطأطأ الرأس مخفيا ابتسامته: لقد هلك INTJ, قتلوه الأوغاد...تظاهرنا أن كل شيء على مايرام كي ننجو منهم.
INFP: ولكن ما هذا الكلام؟ INTJ هنا سالم.
INTP: ماذا؟ هل تمكن من الهرب منهم؟
INFP: كلا! قال لي أنه لم يتمكن من الوصول إليهم.
ENTJ باستغراب شديد: ولكن كيف ذلك؟ لقد كانت قبعته هناك وعطره.
INFP بغضب: تعال إلى هنا يا INTJ, ما هذا الكلام الذي نسمعه؟
INTJ والعرق يتصبب منه: أبدا لم أكن هناك.
INFP: أحدكما يكذب علي, كيف تجرؤون على ذلك؟
INTP برعب: سيدي صدقنا, لقد كانت قبعته هناك, لا أحد يرتدي قبعة بنفس مقاسه, قبعته التي أهديتها أنت له.
ENTJ: يبدو أنه قد أهداها لهم كهدية وكذا الأسلحة, انطق أيها الوغد الخائن! كم دفعوا لك رشوة مقابل عينة الأسلحة؟
INFJ وهو يهز كتفي INTJ: أخبرهم الحقيقة وأنجو بنفسك.
أخرج INFP مسدسه وصوب فوهته نحو INTJ: أيها الخائن!
فر INTJ بسرعة من الطلقات النارية وقفز من النافذة في حين كانت طلقات INFP تلاحقه دون أن تصيبه, فاستشاط ENTJ غيظا وأخرج مسدسه وصوبه بدقة نحو INTJ
ENTJ: أنا أريحكم من رأس اليقطين.
أمسك INFP بذراع ENTJ وصرخ: لا!! دعه يذهب, لقد تعمدت ألا أصيبه, لقد كان يشعل لي السجائر طوال سنوات, الله يسامحه.
ENTJ بغيظ: ماذا! الله يسامحه! هل قلت الله يسامحه!
نظر INFP بنظرات حادة نحو ENTJ ففزع هذا الأخير وطأطأ رأسه بخضوع.

بعد أن لاذ INTJ بالفرار بجلده لم يجد له من ملجئ إلا العصابة التي ورطته, فدق بابهم وطلب من صديقه ISFJ أن يتوسط له لدى بقية أفراد العصابة لينضم إليهم فوافق أفراد العصابة على على مضض لانضمام INTJ إليهم لخبرته بالأسلحة.

في تلك الأثناء كان INFJ قد عقد العزم بعد قلق وتردد طويلين إخبار INFP بحقيقة INTJ وأنه لم يخنهم ويغدر بهم, فدخل مكتب INFP ليجده جالسا مقابلا للنافذة يدخن سيجارته كالعادة وهو شارد الذهن, فخمن INFJ بأنه لربما حزين ومحبط من تعرضه للخيانة من طرف INTJ ولكنه في الواقع كان يفكر في الحلقة الأخيرة من مسلسل فتيات لعوبات التي لم يجدها ENTP بالنت.

INFJ: سيدي أريد أن أكلمك بخصوص INTJ, في الواقع أنه التزم الصمت لأن صديقه رجاه ذلك, لقد كاد يُقتل من طرف أفراد العصابة.
انتصب INFP واقفا وصاح: ماذا تقول! ولماذا لم تخبرني بهذا في الحين؟
INFJ: لأنني لم أرد أن أشي بسر INTJ وقد كنت ألح عليه أن يخبرك دون فائدة.
INFP: والآن فقط تخبرني! ماذا لو كنت أطلقت عليه النار؟ ألن تشعر بالذنب أيها المجرم؟
INFJ: مجرم! من؟ أنا؟
فنادى INFP بأعلى صوته ISTJ: تعال خذ هذا الخائن لغرفة مظلمة واتركه هناك بلا طعام ولا شراب ثلاثة أيام كاملة.
ISTJ: حاضر يا سيدي.
أمسك ISTJ بذراع INFJ يجره وهذا الأخير مصدوم غير مصدق لقرار INFP.


بعد مرور يومين جلس الجميع بمكتب INFP يناقشون صفقات السلاح القادمة, فطلب INFP من ISTJ جلب بعض الماء البارد بسبب الحر الشديد, فذهب ISTJ للمطبخ لجلب الماء..
نظر INFP فجأة إلى ENFJ وقال باستغراب: أين INFJ؟
ENFJ: إنه بالزنزانة مسجون سيدي كما أمرت.
INFP: بالغرفة المظلمة؟ بلا طعام ولا شراب؟
ENFJ مترددا: أجل يا سيدي.
هرع INFP وخرج من المكتب متجها إلى زنزانة INFJ وفتحها ليجد INFJ ملقى على الأرض, فأسند INFP رأسه وسأله: هل أنت بخير؟
INFJ بصعوبة: ماء....أريد ماء....
خرج INFP من الزنزانة غاضبا ونادى ENTJ وطلب منه إحضار الماء لINFJ
INFP: أين ذلك الوغد ISTJ؟
أسرع ISTJ بالماء البارد إلى INFP: الماء سيدي.
INFP: تبا لك أيها الوغد, كيف تتركه هكذا بلا ماء يومين كاملين؟
ISTJ وهو يرتجف: ولكنك يا سيدي أنت من طلب مني أن أسجنه ثلاثة أيام.
INFP: لقد كنت غاضبا حينها, ولقد اشتد الحر البارحة, كان عليك أن تشغل دماغك وتفكر بأنه سيموت هكذا أيها المتوحش.
ثم نظر INFP إلى INTP آمرا بحزم: اسجن ISTJ ثلاثة أيام بغرفة مظلمة بلا طعام ولا شراب ليحس بالمعاناة التي سببها لINFJ.
فارتعب INTP من الأمر لأن نفس الدائرة ستدور ويحين دوره إن هو سجن ISTJ.
INFP: ألم تسمعني؟
INTP بارتباك: نعم سيدي سأسجنه.
فسحب INTP زميله وأدخله الزنزانة تنفيذا لأوامر INFP.

همس ENTP في أذن INTP: ماذا ستفعل الآن؟
INTP: بعد مرور يومين سأطلب من INFP أن يغفر لISTJ لأن الجو حار كي لا يعاقبني أنا الآخر لأنني نفذت أوامره.

بعد مرور يومين اجتمع الرجال مجددا يناقشون صفقات السلاح بمكتب INFP.
INFP: الجو حار اليوم.
INTP مقاطعا: نعم يا سيدي الجو حار جدا, وISTJ بالزنزانة سيلفظ أنفاسه يحتاج ماء, مارأيك في أن تسامحه؟
INFP بغضب: هل أشفقت على ذلك المجرم؟
INTP وهو يرتعد: كلا يا سيدي! إنه مجرم يستحق العقاب, ولكنه سيموت وستلومني على ذلك...
INFP: ما هذا الهراء؟ لا أحد يموت لأنه لم يشرب الماء ليومين, يبدو أنك قد أشفقت على مجرم مثله.
INTP: كلا لم أشفق عليه صدقني.
INFP: إذا لم تشفق عليه لماذا تضيع وقتي بكلام فارغ؟ يا ENFP خذه للزنزانة ستة أيام بلا طعام ولا شراب كي يتأكد أن لا أحد يموت عطشا بعد يومين.
ارتعب ENFP ولم يعرف بما يرد فتظاهر بأن ساقه تؤلمه.
ENFP: سيدي, ساقي تؤلمني لقد وقعت من الدرج.
فنظر INFP إلى ESFP فتظاهر هذا الأخير أن يده تؤلمه, ثم تمارض فجأة الجميع وأخذوا يتلوون ويتأوهون من الألم كي لا يطلب من أحدهم إدخال INTP الزنزانة.
فنهض INFP وقال: حسن سأدخله الزنزانة بنفسي.
ابتهج الجميع لأنهم هكذا لن يتعرضوا للوم إن مات INTP بالزنزانة.

مرت ثلاثة أيام خرج فيها ISTJ من الزنزانة وبقي طريح الفراش بين الحياة والموت بسبب الجفاف الذي أصابه.
عقد الرجال اجتماعا فيما بينهم دون INFP ليتحدثوا عن مصير INTP.
ENFJ: ألم تروا حال ISTJ؟ لن يصمد INTP أكثر أظنه سيموت عطشا بزنزانته.
ENFP: علينا إنقاذ INTP على كل حال يجب أن نطلب من INFP إخراجه وإلا هلك.
ENTJ: ومن سيطلب منه ذلك؟ سيعاقب صاحب الطلب
ESFP: ما رأيكم في أن نذهب إليه ونتحدث جميعا بصوت واحد, لا يمكنه عقابنا جميعا.
ENFJ: فكرة حسنة, هيا بنا إذن.

دخل الرجال على INFP الذي كان جالسا يتابع مسلسله المفضل, فابتهج لرؤيتهم وطلب منهم الجلوس ليسرد عليهم أحداث المسلسل.
الرجال بصوت واحد: سيدي INTP يحتضر.
INFP: أجئتم تحدثونني عن ذلك المجرم.
الرجال: سيدي لم يفعل شيئا.
INFP: كيف لم يفعل شيئا؟ لقد دافع عن ISTJ المتوحش الذي ترك INFJ الخائن يموت الذي لم يخبرني بقصة INTJ الغادر والذي كدت أقتله.
الرجال: ولكن INTJ الغادر وINFJ الخائن وISTJ المتوحش نجوا جميعا.
أطرق INFP رأسه مليا يفكر ثم قال: حسن معكم حق, سأذهب لأخرجه من الزنزانة.

فرح الجميع من قرار INFP ولحقوا به للزنزانة.
فتح INFP الزنزانة فرأى INTP ملقى على الأرض يصارع الموت, ففزع INFP وصرخ في رجاله: الماء بسرعة!!
هرع الجميع وأحضروا له الماء فسقاه INFP جرعة بصعوبة بالغة ثم التفت إلى رجاله غاضبا:تبا لكم! لماذا لم تنبهوني للأمر قبل اليوم؟
انعقد لسان الجميع ولم يجدوا ردا, فأمسك INFP رشاش الكلاشنكوف وأخذ يطلق النار نحوهم بشكل عشوائي ففر الجميع يمنة ويسرة كالحشرات وغادروا المكان إلى غير رجعة.

قصد الرجال الفارين وكر العصابة طلبا للانضمام إليهم, فتساءل أفراد العصابة فيما بينهم عن سر هذا الفرار الجماعي وكيف لهم التخلي عن أشهر تاجر أسلحة.
سأل ESTJ رفيقه ESFJ: كيف يتخلى رجال مثلهم عن حياة العز والغنى قاصدين حياة الفقر والمذلة التي نعيشها؟
ISFP: لقد طرحت نفس السؤال على INTJ فأجابني أن الأمر جد معقد ويصعب شرحه.
ESFJ: سيصير عددنا ضخما هكذا.
ESTP: لدي فكرة, بما أن INFP صار وحيدا حاليا لماذا لا ننضم نحن إليه؟ ونصير رجاله الجدد.
ISTP: هل يقبل بنظركم؟
ISFP: لن نخسر شيئا دعونا نجرب.
ISFJ: أنا لن أرافقكم.
ESFJ: ماذا تخفي عنا يا ISFJ.
ISFJ: لاشيء, ولكنني أثق بINTJ وبما أنه هرب وقصدنا إذن فالأمر جلل.
ESTP: إذن دعك جالسا قربه وإياك أن تفارقه ودعنا نحن نقصد INFP لتحقيق أحلامنا

قصد أفراد العصابة مكتب INFP وولجوا المكان شاعرين بهيبته ووقفوا بخضوع أمامه.
INFP: ماذا تريدون؟
ESFJ: جئنا سيدي طامعين في أن تقبلنا من بين رجالك المخلصين.
ISTP: لقد علمنا بتخلي رجالك عنك.
ISFP: نحن لا نعلم ما هي المشاكل التي واجهتها معهم ولكننا هنا لتعويضهم.
INFP بابتهاج: على الرحب والسعة ولكن القوانين هنا صارمة ولا أقبل من أحد أن يتخطى حدوده أو يكسر القانون.
ESTJ: هذا سهل جدا, نحن موافقون.
فابتسم INFP ونادى INTP و ISTJ و INFJ ليعرفهم بالرجال الجدد.
ISTJ بإشفاق شديد: لا إله إلا الله يبدون صغار السن, هذا محزن حقا.
INFJ والدموع تنهمر من عينيه: هم لا تعلمون ماذا ينتظرهم.
INTP بحزن شديد: لا حول ولاقوة إلا بالله.

سارع ISFP وانتزع معطف INFP وعلقه بالشماعة, ثم مد ESFJ علبة السجائر الفاخرة لINFP ليتناول منها سيجارة, وتقدم ESTP نحوه مادا ولاعته ليشعل له السيجارة...إلخ

التعليقات

  1. ياله من زعيم عصابة حنون، يذكرني بشخص ما لكنني حرصا على العلاقات بين الأمم لن أذكره..

    ردحذف
  2. INFP: كيف لم يفعل شيئا؟ لقد دافع عن ISTJ المتوحش الذي ترك INFJ الخائن يموت الذي لم يخبرني بقصة INTJ الغادر والذي كدت أقتله.
    الرجال: ولكن INTJ الغادر وINFJ الخائن وISTJ المتوحش نجوا جميعا.
    لرجال: ولكن INTJ الغادر وINFJ الخائن وISTJ المتوحش نجوا جميعا.
    😂😂😂😂😂😂

    ردحذف
  3. ههههههههههههههه 😂
    كنت اتنظره واخيرا 🌚
    دائما استمتع بقراءة مقالاتك ❤

    ردحذف
  4. للاسف دائما القى مقالاتك بالواتباد والناس مستمتعين فيها مش عارفين ان اللي ورى هالابداع انت

    ردحذف