حوار صريح مع شخصيات MBTI الجزء 1

10
تنبيه: هذه مجرد كوميديا ولا تمت للواقع بصلة والشخصيات هنا وهمية.
إن كنت لا تفهم ما معنى كوميديا فلا أنصحك بالقراءة.

المحاور: مرحبا بكم جميعا أيها السادة, سنطرح عليكم بعض الأسئلة وأتمنى أن تكونوا صرحاء وصادقين, سنبدأ مع الثنائي INFP و INTP, ما هو أكثر شيء يزعجكما في شخصيتكما؟

INTP: التماطل! لايمكنك تصور المشاكل والعراقيل التي أواجهها في حياتي بسبب التماطل, يكاد يستحيل علي إتمام أي عمل, وهذا يغيظ من حولي كثيرا ولكنني لا أبالي ومصر تماما كالأطفال.
INFP: أنا أيضا أتماطل ولكنني أستطيع إتمام الأعمال لست جد متطرف في هذا كINTP, لكن من ناحية الفضوى فنعم أنا فوضوي وأترك كل شيء لآخر لحظة لأنجز جميع المهام دفعة واحدة, ثم أبدأ بالشكوى من أن هناك مئات الأشياء التي علي إنجازها كالأطفال أيضا, أجهد نفسي في آخر لحظة.
INTP: نعم الفوضى أيضا, حياتي فوضوية, لا أنظم وقتي, ولو عاشرتني سأشعرك أن لدي مشاريع بالجملة ومهموم بالأعمال ولكنني في الواقع لا أفعل شيئا ستلاحظ ذلك جليا, لا يخفى هذا إلا على من لم يعاشرني ويختبر تماطلي.
INFP: لقد نسيت أيضا الشرود عزيزي INTP أنت تشرد كثيرا.
INTP: آه بلى! أشرد كثيرا وأحيانا تكلمني وأنا أتظاهر أنني أنصت إليك... أنت أيضا تشرد يا INFP.
INFP: أشرد أجل, ولكنني قد أطلب من مخاطبي تكرار كلامه, وهذا يجعله ينزعج ويطلب مني التركيز معه, ولكنني قد أقاطعه بسبب تذكري لشيء ما في منتصف حديثنا, فيقرر عدم الحديث معي مجددا.
INTP: أنا لا أطلب منه ذلك لأنني لا أكون مهتما, أكون شاردا فقط وأنسى حتى طلب تكرار كلامه وقد يعود للبيت فأتصل به أسأله ماذا كان قد قال لي آنفا, أحاول أن أتملق أحيانا لكي لا يغضب, ولكنني لست بارعا في هذا لأنه تملق مفضوح مكشوف, وهذا يبعث في النفوس التقزز, والمشكلة أنني أعتقد أن الحيلة قد انطلت عليهم وبأنني داهية, أتصرف كما لو أنني شخص خارق, في حين أنهم يسخرون مني في الخفاء بعيدا عن مسامعي...أظن أن هذا مثير للشفقة.
INFP: مشكلتي أنني لا أتملق... قد يغضب مني محدثي وأغضب بدوري منه كونه غضب مني لأنني غير قادر على معرفة مكمن الخلل بتصرفاتي, أنا نوعا ما مغفل من هذه الناحية, أتشاجر مع الآخرين على خطأ أنا من ارتكبه ليس لأنني شخص سيء ولكنني غير مدرك أن الخطأ مني أنا, قد أغضب من أشياء أنت لن تفهمها أبدا.
INTP: هذا أيضا مثير للشفقة.
INFP: أجل تماما.

ESTJ: أرجوك أوقفهما عن الكلام لقد أثارا أعصابي.
المحاور: لماذا؟
ISTJ: أنا معه, هذا مثير للأعصاب, نحن سريعا الاشتعال كالفيول.
ESTJ: تماما! أنا أشتعل بسرعة, ويبدو أنك وضعتني قرب شرارة قد تجعلني أشتعل في أي لحظة.
المحاور: هلا فسرت لنا أكثر؟
ESTJ: هل بدا لك كلامهما طبيعيا؟ أن تماطل وتشرد وتعيش حياة فوضوية؟ لايمكنك تخيل الشعور الذي يراودني حاليا, أحس أن زمام الأمور ينفلت مني, أستغرب من أمثال الإخوة الذين تحدثوا قبل قليل, لا يمكنني تفهم ذلك أبدا... آسف! ولكنني أتدخل في شؤون الآخرين كثيرا لذا تجدني منفلت الأعصاب من أشخاص لا يشبهونني, أريد من الجميع أن يفكر مثلي كي أرتاح.
ISTJ: أجل لا يمكننا تفهم ذلك, ولا يمكننا تفهم أي شيء صراحة.
ESTJ: لو أردت الحقيقة نحن لا نحاول تفهم أي إنسان بالمطلق, الشيء الوحيد الذي أعجبني هو INFP لما قال أنه يغضب من غضب الآخرين, إنه لأمر أحييه عليه ويبدو أن فيه شيئا مني, أنا أيضا أغضب من غضب الآخرين, أنا غاضب طول الوقت, أغضب حتى في منامي.
ISTJ: نجد صعوبة بالغة في تفهم الآخرين, أحاول البحث عن ما يفيدني في كلام الذي أمامي, إن كان كلامه هرطقة وفلسفة أنصرف عنه مهما كان مُهمّا وضروريا, لأن نظرتي للأمور جد ضيقة وكذا سعة صدري ضيقة جدا.
ESTJ: أجل, أنا أيضا سعة صدري ضيقة وقد أطلب منك أن تصمت إن بدأت تقول كلاما غير ذي منفعة بالنسبة لي, لا أتعمد ذلك ولكنها طبيعتي, أشعر بالضيق وأنا أنصت لشخص يلقي الكلام على عواهنه, إما أن يكون لكلامه معنى متصل بالواقع وذا جدوى وإلا فليصمت, لا أريد سماعه, أريد سماع صوتي فقط, وأرفع صوتي كثيرا أثناء الكلام في إشارة إلى أنني لا أرغب في سماع شيء آخر غيره.
ISTJ: أنا أعيش منغلقا على نفسي أنفذ ما يخطر على بالي سواء رضيت أم لم ترضى, لن آخذ مشورتك أصلا, أنا فقط سأعلمك بما سأفعل لأنني أنفذ ما أراه مناسبا وحسب, لو لم يكن مناسبا ما فعلته وبالتالي لا داعي للتفلسف حول صوابه من خطئه, لو أخطأت فقد أخطأت وإن أصبت فقط أصبت, أقصد أنني غير مهتم بالتفكير في تصرفاتي, مهما حاولت إقناعي لن أقتنع ليس لأنني متعجرف بل لأنني فعلا لن أقتنع, رأسي صلد جدا فهمت؟ يعني أشد صلادة من هذا الكرسي, قد يتفهم الكرسي كلامك وأنا لا, لست غبيا ولكنني لن أجهد نفسي وأفتح عقلي لفهم وجهة نظرك لأن وجهة نظري تبدو لي أكثر صوابا في كل الأحوال.
ESTJ: لقد قال ISTJ ما كان يجول بخاطري, أنا أرى الأمور من زاويتي فقط وأفرض على الآخرين توجهي لأنه يصعب عليك إقناعي بوجهة نظرك والمشكلة تكمن في أن زاوية رؤيتي جد ضيقة, لا أقرأ ما بين السطور لأنني لا أرى إلا الفراغ, لا يمكنك أن تطلب مني رؤية شيء لا أراه أو التخمين بماهيته, لهذا فكل من يعاشرني يعاني الأمرين معي.
ISTJ: كان الله في عونهم.


المحاور: حسن لنطرح سؤالا الآن على ENTJ ماهو أكثر شيء يعيبك؟
ENTJ: أكثر ما يعيبني أنني أعتقد أنه لا يعيبني شيء.
INTJ: لو سمحت لي بالكلام فأنا أيضا أشبهه كثيرا, أعتقد أنني معصوم عن الخطأ.
المحاور: وهل يوجد إنسان معصوم عن الخطأ؟
INTJ: لم تفهم قصدي, دعني أشرح لك وجهة نظري أيها السيد... لو سألتني هل هناك إنسان لايخطئ سأجيبك بكلا, وأنا إنسان وأنا أخطئ, هذا من الناحية النظرية لكن من الناحية العملية عند معاشرتك لي فأنا أتصرف كأنني معصوم عن الخطأ وكثيرا ما تأخذني العزة بالإثم لأنني لاأحب الاعتراف حتى لذاتي أنني مخطئ وأنت من على صواب, يصعب علي تقبل ذلك, يحز في نفسي كثيرا أن أكون على خطأ وأنت على صواب, أكثر ما قد ينغص علي يومي هو أن أقول معلومة خاطئة, أرغب لو أن الأرض انشقت وابتلعتني قبل أن أنطق بها لأنني أحب لعب دور العلامة العارف بكل شيء, لست مثل ISTJ برأس صلد ولكنني متمحور حول ذاتي.
ENTJ: في الحقيقة لا أوافقه... أنا لو تأكدت أنني كنت مخطئا وأنت من على صواب أتبنى الصواب, لا مشكلة لدي في أن أقول لك نعم أنت المحق هنا.
المحاور: هل هذا يعني أن INTJ أكثر عجرفة منك؟
ENTJ: كلا أبدا, أنا أكثر عجرفة و فرعنة ونمردة...لا أتقبل أن يكون هناك فرعون آخر مثلي بالغرفة يجب أن أكون أنا من يسيطر على الجميع بالغرفة, مثلا أنا أحاول حاليا أن أسيطر على الحوار وأجعل دفته لصالحي, أما هو فليس كذلك أبدا, هو فقط متمحور حول ذاته كما صرّح, أليس كذلك يا صديقي؟
INTJ: نعم تماما, أنا لست متعجرفا مثله ولا أحب السيطرة على الآخرين أو التنمر عليهم كما يفعل, ولكنني أعتقد أنني محور الكون, أنا أتحدث عن نفسي كثيرا, وأي حوار سأجعله يدور حولي, ولكنني لن أحاول السيطرة على أحد, ورغم أنني أرفض أن يقلل الآخرون مني إلا أنني لا أحب سماع المديح من الآخرين لأنني الوحيد المصرح له بمدح نفسه أو ذمها.
ENTJ: أوافقه! أتنمر على الآخرين كثيرا ولكنني لا أتقبل أن يتنمر علي أحد, أبيح لنفسي ما لا أبيحه لغيري وأدرك ذلك جيدا وأستمر على هذا المنوال.... حسن أظن أن علي التوقف هنا كي لا أقول كلاما لا يليق يجر علي الويلات... المهم أن INTJ لايفعل ذلك أبدا, لأنه لايستطيع, أظنه في قرارة نفسه يرغب في أن يصير مثلي... ربما! لا أدري! أشعر أن الكل يود أن يصير مثلي حتى وإن كنت لا شيء بالمرة, لا أدري لماذا لدي هذا الشعور, فكما تعلم مدّاح نفسه كذّاب ولكنني أكابر.
INTJ: أنا أيضا لدي هذا الشعور, أعتقد أنني قدوة للجميع لو سألتني عن قدوتي لن أجيبك لأنني قدوة لنفسي وغيري حتى وإن لم أكن شيئا يذكر ولكنني مقتنع بكلامي, وأريد أن أنبه أنني بكامل قواي العقلية.
ENTJ: أجل أنا أيضا في كامل قواي العقلية.

المحاور: مارأيك في هذا الكلام يا ENFJ؟ هل أنت أيضا تحب السيطرة؟
ENFJ: اسمع أيها السيد, أنا أحب السيطرة لكنني لا أظهر ذلك لك أبدا, لا أسيطر بشكل مباشر أنا أدفع الآخرين للاعجاب بي والوثوق بي, أي أنني أسيطر بشكل محبب للنفوس, لا أحب أن يغضب مني أحد, سأبدأ بإقناعك أن رأيي هو الصواب وإن لم تقتنع فإن هذا سيغيظني بشدة ولكنني أجيد إخفاء الغيظ, في بعض الأحيان النادرة قد أثور, وأبدأ بالتفوه بكلام سيء بحقك وعلى وجهي ابتسامة فترتاب ولا تعرف ما إذا كنت أمزح معك أم أنني جاد, وإن غضبت مني أخبرك في الحين أنني أمزح فقط, أصير جبانا أحيانا, وأنا عكس INTJ أحب أن يمدحني الآخرون حتى لو تملقا.
INFJ: أنا أوافق ENFJ وINTJ أيضا, لا أحب أن يغضب مني أحد وفي نفس الوقت أنا متمحور حول ذاتي وأعتقد أنني محور الكون أيضا.
المحاور: إذن كيف تتصرف لو قابلت شخصا لايعجبك؟
ENFJ: أنا أنافقه لأنني قد أنتفع به لاحقا, الآخرين بالنسبة لي مجرد وسائل للانتفاع, ولا يعني هذا أنني شخص سيء بالعكس أنا شخص طيب جدا ويمكنني مد يد المساعدة للآخرين ولكنني لا أحب المشاجرات أبدا, ولا أحب خسارة أي كان لكي تبقى صورتي رائعة في عيون الجميع, إلا في بعض الحالات النادرة كما أخبرتك عندما أشعر أن مكانتي مهددة فعلا وأن هناك من يحاول أن يكون فرعونا خفيا بدلا عني فإنني قد أحاربه دون أن يدرك أنني أحاربه, أنا فرعون بطريقتي الخاصة, لن تعرف حقيقتي كثعبان إلا بعد معاشرتي المريرة.
INFJ: لا أوافقه, أنا لا أحاول الانتفاع بل أبتعد عنه كليا ولا أرد لا على اتصالاته ولا على رسائله حتى لو كان صديقا.
المحاور: لماذا؟
INFJ: لأنني متمحور حول ذاتي كما أخبرتك وأحاول إنكار ذلك, أنا أيضا شخص طيب القلب صدقني, ولكن طيبتي لا تنفع أحدا غيري وكثر يطلبون مني الاحتفاظ بطيبتي لنفسي, إذ أنزعج بسهولة من الآخرين فأبقى بعيدا قدر المستطاع, أحيانا أتمنى لو أنهم غير موجودين بحياتي كي أرتاح, لكنني أعود وأفزع من فكرة فقدانهم, مما يجعلني أظهر لهم غير ما أبطن, وعندما أتعب من النفاق والتملق أنسحب نهائيا ولا أواجه أبدا, لست بقوة ENFJ في النفاق لأنني لست اجتماعيا أتصرف وكأن ذلك الشخص غير موجود بهذا العالم, هذا يشعرني بالراحة أكثر, ورغم أنني نذل من هذه الناحية إلا أنك لن تستطيع إقناعي بخطئي لأنني ألعب دور الضحية, أرى نفسي متضررا دائما حتى لو كنت ظالما, أتعرف ذلك المثل "ضربني وبكى سبقني وشكى"؟ أنا أحيانا أتصرف على هذا النحو مما يجعلني أبدو مريضا بنظر الآخرين, ولكنني لست مريضا أنا فقط أتمارض عليهم لا غير, وأُمرض من حولي أيضا, سأشعرك بالكآبة إن أنت عاشرتني.
ENFJ: نعم أنا منافق أكثر منه وهو نرجسي أكثر مني, هذه هي الخلاصة, وأريد أن أعلق على مسألة الطيبة فكثر يقولون لي احتفظ بطيبتك لنفسك واكفنا شرك ولا أستطيع تفهم كلامهم أبدا لأنني أعتقد جازما أنني شخص رائع وأروع شخص من الممكن أن تقابله حتى وأنا أنتفع منك.
INTJ: اسمحوا لي بالتدخل هنا أنت تشبهني قليلا يا INFJ.
INFJ: لا أحاول منافستك يا صديقي.

بقية الشخصيات بالجزء الثاني

التعليقات

  1. انهم لطفاء جدا ويستحقون الحرق.. أعني الاعجاب والتقدير :)

    ردحذف
  2. الحوار مع الفراعنة كان الأفضل ههههههه

    ردحذف
  3. كان عندي صديقة intj وصفك في هذا المقال ينننطببققق عليها !!!!

    ردحذف
  4. حوارات طريفه وفيها الكثير من الحقيقه والواقعيه
    😂
    متشوقه للجزء الثاني ويبدو ان حوار estp , esfp سيكون من منهم اكثر طيشا وغرور 😂

    ردحذف
  5. 👏🏻👏🏻👏🏻😂 اسعدني كثيراً هذا الحوار 👍🏻

    ردحذف
  6. اعرف فتاة ينطبق عليها الENTJ حقاً مقرفين يتنمرون عليك ويضحكون وكل شي ولكن ياويلك منهم اذا فعلت هذا الشيء الصادم بالأمر لا اعلم لماذا هي محبوبة لا يهمني على أي حل فهي صديقة سابقة

    ردحذف
    الردود
    1. التنمر، الشر، الخير، الإنحراف، الإستقامة، كله ماله علاقة بنمط معيَن.. بنفس النمط فيه الخير وفيه الشر. الي يشتركون فيه طريق التفكير ومساره، أما المعتقدات والمبادئ والأخلاق وغيرها مالها دخل.

      حذف
  7. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  8. أعرف وحدة فعلاً INFJ ولكنها منفتحة كثير مقارنة مع الـINFJ الانطوائيين كثير وبنفس الوقت لسيت ENFJ .. وفعلاُ فيها صفة انها دايم تحس انها الضحية حتى لو هي المخطئة .. ماأدري هي تمثل بأنها المُخطأ عليها أو انها لا تدرك هالتصرف وان احساسها حقيقي.

    ردحذف