الإلحاد أو اللادينية, أنواع الملحدين

6
مما لاشك فيه أن ظاهرة الإلحاد صارت جلية بمجتمعاتنا العربية مع التقدم التكنولوجي الحاصل وتوفر المعلومة حيث صار من الممكن رصد الظاهرة التي كانت متخفية قبل ظهور مواقع التواصل الاجتماعي والمدونات فصار من الممكن للملحدين التعبير عن أفكارهم بكل أريحية تحت أسمائهم الحقيقية أو المستعارة, وخلق تجمعات افتراضية لهم.

ليس هناك إحصاءات رسمية لمدى انتشار هذه الظاهرة بالعالم العربي لأنها محاطة بالكتمان من طرف أصحابها عكس بقية المجتمعات التي يسهل فيها الإحاطة بالظاهرة, وبالتالي فإن أغلب الأرقام التي تخرج بها بعض المنظمات هنا وهناك عن هذا البلد العربي أو ذاك تكون غير واقعية وغير دقيقة, كما أن إجراء الاحصاءات عن طريق الانترنت غير موثوق لأنك دائما ستخرج بعينة اختيارية غير حقيقية.

قد يحدث لك كمؤمن أن تراودك الشكوك وتؤرقك التساؤلات حول بعض الأمور المتعلقة بصحة الدين ووجود الله, وهذا أمر جدا طبيعي, وتعدّ جزء لا يتجزء من الطبيعة البشرية, فحتى أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يستعظمه ففي صحيح مسلم أن أبا هريرة قال: جاء أناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسألوه : إنّا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به, فقال: أو قد وجدتموه؟ قالوا: نعم, قال: ذاك صريح الإيمان... وفي الصحيحين عنه أيضاً أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: يأتي الشيطان أحدكم فيقول من خلق كذا ؟ من خلق كذا ؟ حتى يقول من خلق ربك؟! فإذا بلغه فليستعذ بالله ولينته. 

اقرأ عن اضطرابات الوسواس القهري

أسباب الإلحاد من الناحية الاجتماعية جدا متعددة ومتشعبة كالواقع السياسي للدول العربية, والحروب والتطرف الديني إذ عرف العالم ظهور فلسفات إلحادية على مر العصور نتيجة الحروب وتردي الأوضاع كالوجودية إبان الحرب العالمية الثانية...
 يلعب الانترنت وسهولة الحصول على المعلومات دورا محوريا في انتشار الظاهرة, فأغلب الملحدين هم من الشباب الذكور إذ تشير الإحصاءات الغربية أن ثلثي الملحدين هم ذكور من الذين يتميزون بمستوى ذكائي وثقافي مرتفع فإلحادهم "غالبا وليس دائما" هو حصيلة الاطلاع المستمر على الكتب والبحث المستمر, وقد يستهجن البعض كلامي معتبرين الإلحاد "غباء".
 تزوير الحقائق والإحصاءات يريح أعصابهم ويطمئنهم بأن معتقدهم صحيح مادام الآخر يطلق عليه لقب غبي, حتى لو كان عبقريا...

لا علاقة للمنطق بما يدخل ضمن نطاق الإيمانيات والروحانيات, فالأمر مرتبط بنهج أسلوب تفكير مختلف والذي لا يكون بالضرورة صائبا, فلو افترضنا أن مجتمعا كل أفراده من الملحدين فإن المواليد الجدد سينشؤون على الإلحاد أيضا وسيكون الكل ملحدا سواء بذكاء مرتفع أو منخفض أو بتخلف عقلي, ولكن بضعة أفراد من هذا الوسط سيبذلون جهدا فكريا ويطلعون على الكتب ويعتنقون دينا ما, هم إذن أشخاص بذكاء جيد لأنهم بذلوا مجهودا فكريا ونبذوا إلحاد آبائهم, ولن نرى أبدا في هذا الوسط المتخيّل شخصا بذكاء منخفض يبذل مجهودا فكريا ويطرح تساؤلات فلسفية ليخرج بنتيجة ما صائبة كانت أو خاطئة...لايهمنا هنا النتائج لأن الذكاء غير مرتبط بفعل الصواب بهذا الخصوص...وكمثال فحتى القتلة المتسلسلين يتميزون بذكاء عال مقارنة مع الناس الأسوياء, وهذا لا يعني أن سلوكهم صائب.
طبعا هذا مجرد مثال ولا أساوي بين الملحد والمجرم.
لنتعرف الآن على ما يُطلق عليه الجميع إلحادا, والذي في واقع الأمر يتخذ أشكالا عدة, فلكل شخص تجاربه ومعتقداته ومنطقه الخاص الذي يختلف عن الآخرين, إلا أن القاسم المشترك بينهم جميعا أنهم "لادينيون".
أنواع اللادينيين عديدة بتعدد معتقدات البشر:

-الربوبية Deism: هي فلسفة يؤمن أصحابها بوجود إله خالق للكون ولكنه لا يتدخل أبدا في شؤون الكون الذي خلقه, هم لا دينيون يرفضون الأديان قاطبة هم يؤمنون فقط بوجود إله للكون ولا يؤمنون بأي شيء آخر, ولا بكون هذا الخالق يحتاج لأن يُعبد.
ينتشر الربوبيون في العالم العربي بشكل كبير ويتم إطلاق لقب ملحد عليهم, ويعتبر البعض أنهم يدّعون إيمانهم بالله فقط تقية ولكنهم في واقع الأمر يرفضون الأديان ولا ينكرون وجود خالق, إذن هم ليسوا بمسلمين ولا مسيحيين ولا يهود ولا أتباع أي دين آخر..

- الشكوكية Skepticism: هم أشخاص أقل منزلة من الربوبيين من ناحية الإيمان بخالق للكون فهم بين الإلحاد والإيمان, يسعون للتفكير والتشكيك في وجود الله من أجل الوصول للحقيقة حسب اعتقادهم, قد يكون الشكوكي مؤمنا فعلا وقد يكون غير مؤمن ولكنه يترك الباب مواربا لطرح مختلف التساؤلات التي يفسّرها الجميع على أنها إلحاد, وهي قد تكون إلحادا فعلا ولكنها بالنسبة لأصحابها قد تكون غير ذلك.

- اللاأدرية Agnostic: بمعنى "لا أدري" ويمكن القول أنه اتجاه فلسفي عكس الشكوكية قد حسم مسألة الإيمان بالله بعبارة "لا أدري" حسب اعتقادهم لا يمكن إثبات أو نفي وجود إله ولا سبيل لتأكيد وجوده أو نفي وجوده وبالتالي فالإنسان لا يدري, وحسب اعتقادهم أيضا أنه لربما قد يتوصل الإنسان لإجابة بالمستقبل ويثبت أو ينفي وجود إله.
حسب اعتقادي الشخصي فإنني أزعم أن وجود اللاأدريين بالعالم العربي ضعيف, لأن هذا النمط من التفكير عموما في شتى المجالات وليس فقط في الدين غائب بالمجتمعات العربية.

- الإلحاد Atheism: المستوى الأعلى من اللادينية وهي تضم الأشخاص الذين ينكرون وجود خالق للكون بالمطلق, هم لا يؤمنون بوجود إله.

هذه إذن أهم أنماط اللادينية والتي قد تصادفها والآن لنفصل سلوك هؤلاء الأنماط بالمجتمعات العربية.

في واقع الأمر فإن الملحد قد يكون أخا أو صديقا أو جارا ولكن لا أحد يعلم بحقيقة معتقده لأنه يحتفظ به لنفسه كي لا يقع في مواجهة مع أسرته وأصدقائه, قد يلجأ البعض لتجمعات مصغرة تضم مختلف الملحدين أو أن يلجؤوا للانترنت للتعبير عن أفكارهم.
سلوك الملحد العربي يختلف عن الملحد الغربي أو الآسيوي, لأن الثقافة التي ينشأ فيها الفرد تلعب دورا في بلورة الاعتقاد والسلوك, لذا بشكل عام لا يحترم الملحدون العرب معتقدات الآخرين عكس الملحدين بثقافات أخرى, نحن بلدان متخلفة سواء كان العربي مسلما أو ملحدا يغلب عليه طبع عدم احترام معتقد الآخر والسخرية منه, أحيانا نرى مفكرين عرب لادينيين يسخرون من المتدينين ويصمونهم بالتخلف والرجعية في كتاباتهم التي تكون شبه خالية من الأفكار, في حين أن المفكر الغربي الملحد يدرس مسألة التدين بموضوعية وبعلمية ويكون كتابه غنيا ومفيدا للجميع سواء وافقه أو لم يوافقه...
عموما فإن حوارات الملحدين العرب تكون عنيفة من كلا الطرفين: المؤمن والملحد, وتكون عبارة عن تبادل للشتائم بدل تبادل للفكر.

سأقوم بتصنيف هؤلاء الملحدين العرب حسب تجربتي الشخصية وحسب ما لمسته, سواء بحياتي الواقعية أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

- لاديني إنساني: هو صنف تجده ينادي بالحب وفعل الخير ومحارب لكل أشكال التمييز فيدعوا للمساواة بين الجنسين وحفظ حقوق المثليين وتراه نشيطا في الأعمال الخيرية والإنسانية, إلحاد هذا النوع يكون بالعادة نتيجة اعتقاده أن الأديان "ظالمة" لذا تجده في الغالب "ربوبيا" يؤمن بإله محب لا يعذب أحدا, ويمكنك لمس هذا بشكل جلي في حواراته التي تركز على ما يراه "ظلما" بالدين حسب اعتقاده, ويكون أسلوبه في الحوار عادة مباشرا دون لف أو دوران.

- لاديني علمي: صنف نبذ الأديان نتيجة إقتناعه الشديد بأن العلم يجيب على كل التساؤلات وأن الأديان حسب اعتقاده "لامنطقية" وتعارض العلم, هذا الصنف يكون مستوى ذكائه جيدا بالغالب, فهو قادر على الالمام بمختلف أنواع العلوم والاطلاع على مختلف النظريات, ويكون بالعادة "ملحدا" لا يؤمن بخالق مطلقا أو "شكوكيا" ويتميز في حواراته بتسفيه "الأديان" والسخرية من معتقدات المؤمنين.

- لاديني فلسفي: وأحيانا متحزب كأن يكون شيوعيا ملحدا, أو ليبراليا أو عدميا أو أيا كان الفلسفة أو الايديولوجيا التي يحملها, يكون في العادة إلحاده نابعا عن قناعاته الشخصية وفلسفاته الذاتية ويتميز إلحاده بالشكوكية وتراه يطرح أفكارا تدعوا للتساؤل والتشكيك في المعتقدات والتشريعات ووجود الله, يتميز أسلوب حواره باللف والدوران فهو غير مباشر في التعبير عن وجهات نظره بل يحاول أن يجعلك تشكّ في معتقدك, وهذا نابع من اعتقاده أن ما يثير شكوكه هو, سيثير شكوكك بالضرورة.

- لاديني غير مكثرت: هو لاديني ينبذ الأديان لأنه وببساطة لا توافق هواه, قد يقدّم نفسه أحيانا على أنه "مسلم" لكنه سيرفض أي شيء يصنّف على أنه من الدين, فهو سيطلب منك أن تتوقف عن تلاوة الخرافات إن كنت تقرأ القرآن الكريم مثلا, أو أن يطلب منك عدم إضاعة الوقت في الصلاة ... لا يبذل جهدا في التفكير حول صحة الأديان من عدمها, قد تراه يزين سيارته بآية الكرسي, أو قد لايصوم رمضان لكنه سيحتفل بالعيد لأن أجواءه تروقه, هو غير مهتم بالجانب الفلسفي أو العلمي, هو سيتصرف ويؤمن بما يتوافق مع هواه.

إذن هذه تصنيفات حسب تجربتي الشخصية وحسب الأفراد الذين صادفتهم بحياتي وقد لا ينطبق هذا التصنيف إلا على فئة قليلة صادفتها أنا, ولا يمكن بأي حال من الأحوال تعميم هذا التصنيف على الجميع, فهناك لاديني علمي ويحترم معتقدات الآخرين ولاديني فلسفي وصريح في عرض أفكاره...إلخ

الجانب النفسي:
لربما لاحظت عزيزي القارئ أن الشخص الأكبر سنا يركز على الدين بشكل أكبر مقارنة مع الشاب الأصغر سنا, بل قد يميل عدد من الشباب الملحدين المتشددين للروحانيات بعد تقدمهم بالسن, فهل هذا صحيح؟
تشير احدى الدراسات التي أجرت استقصاء لما يفوق 700 ألف شخص على مدى ثلاثين عاما في 80 دولة مختلفة ولمختلف الشرائح المجتمعية, أن الإنسان يميل لأن يكون أقل روحانية وتمسكا بالدين بسنوات شبابه في حين يركزعلى الدين بعد تقدمه بالسن, وقد رصد هذا الاختلاف في المجتمعات الغربية بشكل أكبر حيث تعج الكنائس بالآحاد بالمتقدمين بالسن وقد كان يفسّر الأمر على أن هؤلاء العجزة ترعرعوا منذ البداية في فترة زمنية كان الدين فيها مايزال ذا شأن, فظلوا محافظين على التزاماتهم الدينية, إلا أن الدراسة بينت أن البعض فعلا يصير أكثر روحانية بتقدمه بالسن ويفسّر العلماء السبب على أنه تمهيد للنفس البشرية على العبور من الحياة إلى الموت بسلام, حيث يصير أمله أكبر في عيش حياة أخرى بعد الممات.

ولتفسير هذه الروحانية علميا, اعتبر العلماء على مر السنوات وجود منطقة بالدماغ البشري مسؤولة عن الجانب الروحاني وقد أطلق على هذه المنطقة "God Spot" حيث انكبت الأبحاث حول محاولة تحديد هذه المنطقة بدقة بالدماغ, إلا أن أبحاثا أخرى اقترحت عدم وجود نقطة محددة مسؤولة على الجانب الروحاني بل أن الأمر جد معقد ومتداخل تلعب فيه كل فصوص الدماغ دورا, قام جونستون بدراسة حالة 20 شخصا مصابا بالفص الجداري الأيمن من الدماغ تبين أن الجانب الروحاني لديهم قد تنمّى وصاروا أكثر روحانية, وقد فُسّر الأمر على أن الجانب الأيمن من الدماغ مرتبط بالتوجه نحو الذات في حين أن الجانب الأيسر مرتبط بالتوجه نحو الآخرين, وكلما انخفض نشاط الجانب الأيمن كلما صار الشخص أقل تركيزا نحو ذاته وبالتالي روحانيا, كما حدث بالمصابين الذين ازدادت روحانيتهم...وقد قال جونستون المشرف على الدراسة "وبما أن أبحاثنا تبين أن الأشخاص الذين يعانون من قصور بالفص الجداري الأيمن هم أكثر روحانية، فهذا يشير إذن إلى أن التجارب الروحية ترتبط بانخفاض التركيز على الذات, وهذا يتفق مع العديد من النصوص الدينية التي تنصح الناس على أن يركزوا أكثر على رفاه الآخرين وليس على أنفسهم".

إذن بشكل عام سواء وُجدت منطقة God spot أم لم توجد, فإننا كبشر نُعدّ كائنات روحانية بالفطرة, يرتبط الجانب الروحاني لدينا ارتباطا وثيقا بالصحة النفسية, لذا ينصح البعض الملحدين بممارسة اليوغا لخلق التوازن, بل إنك ترى انصراف عدد كبير منهم نحو فلسفات الشرق الأدنى, أو الارتباط بالأرض كما جاء بدراسة جونستون, أو نحو الصوفية بالعالم الاسلامي, للحاجة لملئ فراغ وهوة بالنفس.

التعليقات

  1. هذا طرح مميز وشامل، شكرا لك على هذا المقال.
    يا مثبت القلوب ثبت قلوبنا على دينك.

    ردحذف
  2. رائع معلومات مفيدة حقا
    اشكرك فعلا على هذا المقال
    تقبل مروري

    ردحذف
  3. معلمة الدين تقول انه الله شي لا يستطيع تصوره الإنسان او ان يعني ان الله يفعل اشياء لا يستطيع تصورها عقل الإنسان لذلك لا يصدقها وهكذا يقع بعضهم بالإلحاد بمجرد الشك يعني لذلك اتفق انه هنالك أشخاص اذكياء يقعون بالإلحاد من كثرة العلم يفكرون بهذه الأشياء ولا يجدون تفسيراً،

    ردحذف
  4. طرح مميز كالعادة تحياتي

    ردحذف