هل تستطيع تحديد نمط الأخوين؟ ESTJ أم ESFJ

21
كنت قد دونت تدوينة سخيفة تافهة كما هي كل تدويناتي وقد طلبت منك اكتشاف شخصيات MBTI بالحفلة, لقد كان هذا جد سخيف صراحة... فقررت تحسين التفاهة قليلا وبدل 16 شخصية سأضع لك شخصيتين فقط لتكتشف نمطهما وهما شخصيتان حقيقيتان تربطهما علاقة أخوة وأنت عليك أن تحدد من منهما ESTJ ومن ESFJ, كما أنهما صديقان عزيزان علي, وقد غيرت بعضا من تفاصيل الأحداث كي لا يغضبا مني فأنت تعلم مسبقا كيف يكون غضب ESXJ.

إذن أوصاف الشخصيتين ستكون حقيقية مائة بالمائة وعليك تخمين أي منهما ESTJ ومن ESFJ, ولن أخبرك من منهما أكثر عصبية لأنني هكذا سأنهي التدوين قبل البدأ.

 الأخوان شابان يعيشان معا مع أفراد أسرتهما ببيت واحد, الأخ الأكبر أكثر مسؤولية من الأخ الأصغر, ويهتم بأفراد الأسرة واحدا واحدا عكس الأخ الأصغر الذي لا يهتم كثيرا بشؤون البيت كما هي عادة الإخوة الصغار المدللين دائما.
كلاهما ثرثار, يجيد الأخ الأصغر السرد ويجذبك إليه في حديثه بصوت هادئ, عكس الأخ الأكبر الذي يزعجك بثرثرته وصوته المرتفع (أنا آسف يا صديقي إنها الحقيقة لا تغضب مني).
ذهبت ذات يوم لزيارتهما, قدما لي واجب الضيافة وقد كان الأخ الأكبر من يقدم واجب الضيافة في حين أن الأخ الأصغر كان جالسا لا يفعل شيئا, وعندما هممت بالانصراف أصرّ الأخ الأصغر على مرافقتي وإيصالي لوجهتي بالسيارة حيث أن المطر كان يهطل.

ليس للأخ الأكبر أصدقاء كثر, في الحقيقة لنا أصدقاء مشتركين ولكن صداقته معهم لا تطول بسبب بعض من تصرفاته التي لا تُطاق ولكنهم مع ذلك يعترفون أنه شخص طيب, وقد تعرض للغدر والخديعة من أصدقاء كثر.
الأخ الأصغر عكس أخيه لديه أصدقاء كثر ولكنه لا يثق بهم ولم يتعرض للخديعة والغدر مطلقا لأنه يعلم سريرة كل شخص عكس أخيه الأكبر الذي يبدو ساذجا نوعا ما من هذه الناحية ويثق بسرعة بالآخرين, ومع ذلك فإن أصدقاء الأخ الأصغر يُنافقونه ولا يرون أنه شخص طيب مطلقا.
عندما مرا بظروف صعبة حضر لمساندة الأخ الأكبر الأصدقاء القلة الذين هجروه بسبب سلوكه في حين لم يحضر أحد من أصدقاء الأخ الأصغر الذين ينافقونه.
كلا الأخوين كريمان جدا ويُغدقان على الأصدقاء بالهدايا بمناسبة وبدون مناسبة خصوصا الجنس اللطيف.

الأخ الأكبر خطب ألف بنت وبنت , وكل مرة يفسخ الخطوبة, فهو متسرع جدا في قراراته ويريد الفتاة المثالية ولا يقبل الأعذار منها أبدا مهما كان الخطأ بسيطا, فإن كذبت عليه وقالت له أنها ستخرج للسوق المجاور لبيتها وتبين له أنها ذهبت لسوق آخر سيتخلى عنها بحجة أنها تكذب عليه, كما أنه جدا غيور.
الأخ الأصغر دون جوان, لديه آلاف أرقام هواتف الفتيات, ولا يُفكر في الزواج مطلقا ويرى أخاه مغفلا, فهو يعتقد أنه يريد عيش حياة الضنك مبكرا, لا أدري بشأن غيرته لأنه يلهو فقط وغير جاد.

الأخ الأكبر يفتتح حوارات مع الغرباء بشكل منفر ويغيظني كثيرا عندما يكون برفقتي ويبدأ حواراته مع أشخاص لا نعرفهم (آسف مجددا يا صديقي) ولكنني ألمح علامات الانزعاج بوجوه من يحاورهم جليا...الأخ الأصغر يفتتح الحوارات مع الغرباء بشكل انسيابي ذكي, يبدو وكأن الحوار بدأ من العدم وأجدني غير منزعج مطلقا من حواراته, في حين أن الأخ الأكبر يُقحم نفسه اقحاما.

في احدى المرات كنا أنا والأخ الأكبر بسيارة تاكسي وقد كان سائق التاكسي يروي لنا قصة انتحار قريب له بسبب العطالة المزمنة, فكان رد الأخ الأكبر الآتي: لا حول ولا قوة إلا بالله, خسر دنياه وآخرته.
احتج سائق التاكسي وأخذ يُدافع عن قريبه ويردد أن الله غفور رحيم, وأن قريبه ربما كان مريضا بالاكتئاب أو مصابا بمرض عقلي دفعه لارتكاب فعلته.
لما نزلنا السيارة أخبرت صديقي الأخ الأكبر بأنه ما كان يجب عليه أن يقول ذلك ولكنه ظل مصرا على أنه لم يقل شيئا خطأ وأخذ يرفع صوته حتى جعلني أندم.

أخبرت ذات يوم الأخ الأصغر أن أحد أصدقائه قد هاجر لأوربا ظنا مني أنه يعلم, لكنني تفاجأت أنه لم يكن يعلم ذلك, وقد ارتسمت على محياه علامات الغضب والكراهية, وأخذ يستفسرني ويستنطقني عن تفاصيل سفر ذلك الشخص حتى جعلني أندم هو الآخر.
بعدها بأشهر التقيت الأخوين فأخبرني الأخ الأصغر بكل شماتة أن صديقه الذي هاجر لأوروبا قد طُرد منها وتمت إعادته لبلده, وقد تأسف الأخ الأكبر لسماع الخبر بمشاعر صادقة في حين أن الأخ الأصغر كان يبدو سعيدا مسرورا بما حدث لصديقه الذي أخفى عنه سفره.

حسن والآن هل يمكنك أن تحدد نمط كل واحد منهما؟
أعلم أنني ذكرت المساوئ بشكل أكبر وذلك لاستفزازهما قليلا لا غير.

الشخصية النمامة: عن فلان حدثني قال - ESFJ

12
تنبيه: هذا المقال مجرد سخرية  parody ولا يمت للواقع بصلة.
صحتك أهم من أي مقال بالكون.
الشخصية النمامة من هي؟
لن ألقي هنا خطبة جمعة فأنا أتحدث عن نمط من الشخصيات تصادفه كثيرا هذا إن لم تكن يا عزيزي واحدا منها, كما أنه لابد وأن لك أصدقاء من هذا النمط.
شخصية النمام هو ذلك الصديق الذي إذا عرفته بصديق لك آخر من أطيب خلق الله قد ينظر إليه مليا ثم يخبرك عند انصرافه بأنه لم يرتح له وأنه لم يعجبه.
- لم يعجبك!!! لما؟؟
- هكذا...أنا أعرف لما.
هو شخص يضع الأحكام المسبقة على الناس, فهو سيحدد لك منذ البداية من سيعجبه ومن لن يعجبه, ويا ويلك وسواد ليلك إن كنت من الذين لن يرتاح لهم لأن حياتك ستضيع ولاشك, كما أن عليك عدم الدفاع عن شخص لم يعجبه لأن هذا سيكون كصب الزيت على النار سيحقد عليه أكثر لأنك تناقشه وسيتسلل بعض الحقد عليك أيضا لأنك تناقشه.
ستجده حاقدا على صديق لكم آخر دون أي سبب مقنع, وعندما تسأله عن سبب حقده عليه أيضا فإنه سيبدأ باختراع أسباب واهية, ثم إنه لن يخجل من أن يظهر عدم ارتياحه لذلك الشخص, وقد يوجه له كلاما بهذا الخصوص... نعم إنه شخص لا يستحي.
لو كانت بيده مفاتيح الجنة والجحيم فإنه سيلقي بالدرك الأسفل من النار  كل من لا يرتاح لهم وقد يلقيك معهم إن كنت منهم, وسيدخل جنة الفردوس الأعلى كل المتواضعين الذين يحسسونه أنه إنسان رائع وأنهم شخصيات ضعيفة أمامه, سوف يحيطهم بعطف وحنان لا مثيل له.
شخصية النمام بوسط العمل سيدخل مكتبك ويجلس على حافة الطاولة حاملا كوب القهوة ليسألك: هل سمعت آخر الأخبار؟
ثم يبدأ بالحديث بشكل مطول عن ما حدث البارحة لأحد الموظفين وبتفصيل ممل... 
إذا أردت أن تحصل على أي خبر عن جار أو صديق أو زميل لكما أو زميلة بالعمل, أو إن كنت منحرفا وتود معرفة أسرار الحياة الشخصية لمديرك ما عليك إلا أن تقصده وسيعطيك كل التفاصيل وزيادة حتى ترضى.
شخصية النمام يدقق النظر جيدا بملابس كل شخص يلتقيه وبالحفلات يدقق في وجوه الحضور وفي الطعام وكميته ونسبة ملوحته وفي الأثاث والإضاءة, ثم بعد انتهاء الحفل سيقول لك باهتمام بالغ: أرأيت تلك البقعة فوق الكنبة الحمراء المخططة بالأصفر التي عليها نقاط رمادية؟ هل هي بقعة من الماء أو العصير؟ وسينتظر منك أن تجيبه طبعا.
وهكذا سيبدأ بسرد تفاصيل عجيبة, تفسد عليك متعة الحفلة, فهو لا يعجبه شيء البتة, مطلقا, كل شيء به عيوب كارثية وستصدقه وستحس أن الحفل فعلا كان سيئ التنظيم.
أعلم ما تفكر فيه الآن كلا لا يصلح لأن يكون مخبرا, لأنه سيفضح كل أسرار الدولة للأسف... لكنه يصلح رئيس مافيا.
شخصية النمام لا تغض البصر أبدا, تعتبر أنه من مهمتها التدقيق في التفاصيل... وإذا حاولت الدفاع عن شخص أو غرض أو حدث ما لا يرتاح له أو لا يعجبه سيغضب غضبا شديدا وسيطلب منك التزام الصمت لأنه يعرف أكثر منك, ولأنك طيب وساذج ولا تعرف شيئا عن الذئاب بهذا العالم الذين يدرك حقيقتهم وكنههم بمجرد النظر إلى نظاراتهم وملابسهم ومقاسات أحذيتهم...والذين يتربصون به الدوائر كل حين.
لا تحاول مطلقا وبتاتا انتقاد شخصية النمام, لأنه سيدافع بشراسة ولن يتقبل نقدك أبدا وقد يرميك مع المغضوب عليهم في نار جهنم الخاصة به, ولا تحاول أيضا انتقاد شخص يحبه أو فردا من أفراد أسرته فهو لن يتسامح معك مطلقا حذار ثم حذار.

لشخصية النمام جانب آخر غريب وهو تقديم المساعدة للآخرين, إذ أنك ستجده أول من يزور ذلك الشخص الذي لا يرتاح له أثناء مرضه مما سيثير حيرتك.. وإذا مرضت أنت فإنه سيهرع إليك ويسألك عن صحتك وسيجلب معه كل أنواع الفواكه, الشخصية النمامة ويا للمفارقة!! لا يتوقف عن عرض المساعدة ويهتم بالطعام كثيرا, إذ يجلب لك الطعام كل حين وسيصر على أن تأكل ما جلب, وإن اعتذرت له لسبب من الأسباب حتى لو كان وجيها فإنه سيفقد أعصابه وقد يحقد عليك, لذا نصيحة مني تناول ما سيجلبه حتى وإن كنت مصابا بعارض صحي يمنعك, فما عليك إلا التضحية لأن خطره أشد من خطر المشاكل الصحية المتوقعة من الطعام...
سيغدق عليك الشخصية النمامة من كرمه, وسيعرض عليك المساعدة حتى وإن كنت لست بحاجة إليها, سيصر اصرارا على مساعدتك وسيمسكك من يدك ويجرك جرا: "تعال أساعدك, لابد وأن أساعدك, مستحيل ألا أساعدك".
الشخصية النمامة شخصية اجتماعية جدا (أكيد ولو!!!).
وغالبا ما يكون بجسد ممتلئ لأن الطعام يشكل جزء مهما من حياته, وهو لا يحب الحديث عن السياسة والعلوم والثقافة, فإن كنت من النوع الذي يتحدث عن العلوم فإنه سيبدأ بالتثاؤب وسرعان ما سيحول الموضوع الأصل للحديث عن أن هذه النظرية أو تلك تنطبق تماما على زميل لكما وذلك لأنه وغد حقير, ثم يسترسل بسرد تفاصيله.

الشخصيات التي تتوافق مع هذه الشخصية وتتخذها صديقا وحبيبا هي شخصية المهرج, شخصية المتزمت, شخصية التافه, شخصية المازوخي, شخصية المعقد وشخصية البراغماتي ... بقية الشخصيات إلى الجحيم.