ما الفرق بين العواطف, المشاعر والمزاج؟

6
تتحكم العواطف بمجريات حياتنا فنحن نشعر بها كل لحظة, تؤثر على علاقاتنا بالآخرين (خجل, تعاطف, حب, كره...) وتؤثر على اختياراتنا وقراراتنا, كما يمكن التلاعب بعواطفنا بشكل كبير جدا حتى دون أن نشعر عن طريق الإعلانات ووسائل الاعلام والخطابات وغيرها...نحاول أحيانا إخفاء بعض منها لدواع اجتماعية وثقافية كإخفاء الحزن أو الغضب, أو القلق ونحوه...كما نحاول السيطرة عليها قدر الإمكان.

ما هي العواطف؟
هي تجارب ذاتية تنطوي على الإثارة الفيسيولوجية والتقييم المعرفي, فلو كنت تسير على سبيل المثال فاعترض سبيلك شخص مسلح (مثير) سيتملكك الرعب لأنك تدرك أنه يود قتلك (تقييم معرفي).
نشترك والحيوانات  العديد من العواطف لذا فهي غرائز من شأنها دفعنا للبقاء على قيد الحياة.
عمد عدد كبير من العلماء على مر الزمن على تحديد هذه العواطف, واستخراج العواطف الرئيسية, من العلماء من حدد أربعة عواطف وهناك من حدد ست أوثمان ...
لنكتفي بست عواطف هنا:
- الخوف: عاطفة تستثار عن طريق التعرض للتهديد أو الخطر, وهي تدفع الكائن لتجنب مصدر الخطر أو الهروب منه.
- الغضب: عاطفة تستثار عن طريق مواجهة المعيقات أو الأعداء, وهي تدفع الكائن لتحطيم المعيق وتجاوزه.
- السرور: عاطفة تستثار بالحصول على شيء قيّم, وهي تدفع الكائن للسعي نحو المزيد منه أو المحافظة عليه.
- الحزن: عاطفة تستثار بسبب فقد شيء قيّم, وهي تدفع الكائن للسعي نحو الحصول عليه مجددا أو تعويضه.
- التقزز: عاطفة تستثار عند مجابهة شيء خطر يجب الابتعاد عنه, كالطعام المتعفن أو الفضلات...
- المفاجأة: عاطفة تستثار بمجابهة شيء غير متوقع وهي تدفع الكائن للتوقف برهة لاستكشاف الوضع.

هذه العواطف الست نجدها لدى أغلب الحيوانات وهي تشكل بقية العواطف الأخرى, بمعنى أن الاحتقار مثلا هو مزيج بين التقزز والغضب.
عواطف الوعي الذاتي: هي مجموعة من العواطف تتشكل لدى الكائن البشري بعد تجاوزه سنته الثانية وهي عواطف مركبة من عدة عواطف رئيسية: الذنب, الاحراج, العار, الحسد, الفخر..
لانجد هذه العواطف لدى الحيوانات وهي تتشكل لاحقا لدى الإنسان بالتفاعل مع الآخر والإدراك والوعي للذات واختلافها عن الكيانات الأخرى.

تختلف استجابة جسدنا مع كل عاطفة على حدة فكل منطقة بالدماغ مسؤولة عن عاطفة أو مجموعة من العواطف للقيام بتهيئ الجسد للقيام برد الفعل المناسب.
 عند الخوف يصير جسدك مهيأ للهرب, في حين بحالة الغضب ستشعر بحرارة وقوة جسدية أكبر ويصير جسدك مهيأ للمواجهة وتحطيم العائق, فقد يدخل المرء في شجار مع شخص آخر سبب عاطفة الغضب, وقد يحطم غرضا حدث به خلل كالهاتف, فكون العواطف عمياء فإنه بالنسبة للغضب الهاتف الذي رفض الاشتغال عائق وبالتالي قد يحطمه لأنه بالنسبة للدماغ قد دفعه لإنجاز مهمة التخلص من العائق (الهاتف).
رائع أليس كذلك!

هناك عدة نظريات حول العواطف تحاول الإجابة عن كيفية اشتغالها: نظريات فيسيولوجية, نظريات معرفية... سأذكر هنا أربعا منها فقط:
- نظرية جيمس ولانج: يرى هذان العالمان أنه عند رؤية المثير تحدث استجابة فيسيولوجية ومن تم يشعر بالعاطفة
مثال: رأيت حيوانا مفترسا (مثير) ستبدأ بالتصبب عرقا والارتعاش (استجابة) ثم تشعر بالخوف (عاطفة).

- نظرية كانون وبراد: لا يوافق هذان العالمان جيمس ولانج فقد يرتجف الإنسان بردا ولكنه سيدرك أنه ليس خائفا, حسب كانون وبراد فإن الاستجابة الفيسيولوجية والشعور بالعاطفة يأتيان دفعة واحدة.
مثال: رأيت حيوانا مفترسا (مثير) ستشعر بالخوف وستتصبب عرقا وترتعش في ذات الوقت (استجابة وعاطفة).

- نظرية شاتر وسنجر: يوافق هذان العالمان جيمس ولانج إلا أنهما يضيفان عنصر التقييم المعرفي كضرورة للشعور بالعاطفة, فعند رؤية المثير يقيم الشخص الموقف ويأتي برد فعل.
مثال: رأيت حيوانا مفترسا (مثير) سترتفع دقات قلبك وترتعش (استجابة) تفكر في أنه حيوان قد يقتلك (تقييم معرفي) تشعر بالخوف (عاطفة)

- نظرية لازاروس: يرى هذا العالم أن تخمينا سريعا يحدث لنا عند رؤية مثير, فنستجيب له عن طريق الاستجابة الفيسيولوجية والعاطفة في ذات الوقت.
مثال: رأيت حيوانا مفترسا (مثير) ستفكر في كونه حيوانا مفترسا خطيرا قد يقتلك (تخمين) فتشعر بالخوف وترتفع دقات قلبك وترتعش (عاطفة واستجابة)

عواطف أم مزاج؟
العواطف تكون وليدة اللحظة حسب الحدث وتختفي في ظرف وجيز, أنت عند رؤيتك لعقرب سام ستشعر بالخوف مدة قصيرة من الزمن وستقفز من مكانك مبتعدا عن العقرب ثم سيختفى الخوف بعد تخلصك منه, في حين أن المزاج هي حالة يدخلها الدماغ تدوم مدة أطول, فهناك من سيرى العقرب فيصاب بالانزعاج اليوم كله وقد لا يرغب بتناول الطعام ولا القيام بنشاطاته المعتادة وهذا ما نسميه مزاجا سيئا.
المزاج إذن حالة عاطفية تدوم مدة طويلة من الزمن وهو نوعان إيجابي وسلبي, والمزاج قد يتغير أحيانا دون أن يكون هناك سبب واضح لصاحب المزاج كأن تستيقظ بمزاج جيد أو تستيقظ بمزاج سيء, لأنه عكس العاطفة التي تكون مقترنة بمثير لحظي كرؤية عقرب, فإن المزاج قد يتأثر بالنوم الجيد أو السيء أو تناول مايكفي من الطعام أو حتى بالعواطف, كرؤية عقرب, أو صديق قديم, أو غيرها...
ويعتبر الاكتئاب وثنائي القطب اضطرابان من اضطرابات المزاج, حيث يعرف الاكتئاب بالمزاج المنخفض, في حين ثنائي القطب تناوب بين المزاج المنخفض والمزاج الجد مرتفع.

عواطف أم مشاعر؟
اللغة العربية كالانجليزية (Emotions, Feelings) كالفرنسية وكعدة لغات أخرى تحتوي على مصطلحات يتم استخدامها بشكل عشوائي, فهل هناك فرق بينهما؟
العواطف كما رأينا هي حدث يتوقف على مثير تحدث استجابة في كامل جسدنا, في حين أن المشاعر هي حبيسة ذهننا فقط.
المشاعر هي مخزون ما نملكه من تجارب عاطفية مرت بنا على مر حياتنا.
تحدث العواطف على مستوى الجهاز الحوفي بدماغنا وهي المنطقة التي توجد لدى الحيوانات من ثديات وسحالي, مجموع هذه العواطف التي نختبرها نسجلها في ذاكرتنا ونكوّن حولها معتقداتنا وفلسفاتنا الخاصة حول الحياة التي لا تشبه فلسفات غيرنا هي مايمكن أن نطلق عليها مسمى المشاعر.
عكس العواطف التي تنشأ بالجهاز الحوفي فإن المشاعر منشؤها بالقشرة الجديدة وهي منشأ الأفكار, والتي تحدد من أنت وكيف تفكر وكيف تشعر حول مختلف المواقف التي تختبرها بحياتك, لايمكننا قياس مشاعر الناس, لذا لا يقيس العلماء المشاعر كون العلم حاليا غير قادر على معرفة ما يدور بخلد كل واحد منا, فمشاعري تختلف عن مشاعرك.
فالشخص الذي فقد شخصا عزيزا أنت لا تعرف "شعوره الشخصي" عند رؤيته لصور الفقيد, والتي ستختلف عن مشاعر شخص آخر تعرض لنفس الموقف... هو سيشعر بعاطفة الحزن لكن كيف يختبرها؟ كيف هو شعور الحزن لديه؟ وما الأفكار التي انتابته لحظتها؟ وماذا تذكر؟ وما العواطف الأخرى التي انتابته؟ قد يبتسم عند رؤية الصور, غيره قد يبكي, آخر قد يبعد الصور عنه....كل هذا يشكل ما قد نسميه "الشعور".

ولنلخص العواطف والمزاج والمشاعر بمثال واحد:
كنت تسير فأبصرت صديقا قديما لم تره منذ سنوات فتتفاجأ (عاطفة المفاجأة) وتتبادل أنت وهو أطراف الحديث ثم تودعه وتكمل طريقك وأنت سعيد ونشيط طول اليوم (مزاج عال) ستشعر أن الحياة مليئة بالمفاجآت السارة مع بعض الحزن كونك لا تعرف متى ستقابله مجددا (مشاعر).

التعليقات

  1. كنت بانتظار مثل هذا المقال، شكرًا لك!

    ردحذف
    الردود
    1. أهلا بك معاذ
      جيد أن المقال حقق بعضا من انتظاراتك

      حذف
  2. بصراحة اتفق مع جيمس ولانج لأني مثلاً عندما أصدم بشيء ما بالبداية تتغير إيماءة وجهي ومن ثم اشعر ان دقات قلبي تزداد وبعدها اتكلم واقول حقاً ؟ او اي من هذه الكلمات ! وشكراً على المعلومة بأن العواطف لا تدوم وأنها تكون بالجهاز الحوفي معلومة قيمة !!

    ردحذف
  3. بحثي عن الفرق بين العاطفة والشعور أوصلني هنا .. أعجبتني المدونة

    ردحذف
  4. مقال رائع جواد 💖
    اعتقد اني اتفق مع شاتر وسنجرو لازاروس .. كانت نظريتها اوضح بالنسبة لي 💗

    ردحذف
  5. مقال رائع جدا جزاكم الله خيرا

    ردحذف